مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاهد من أهلها ..!
نشر في الراكوبة يوم 16 - 04 - 2017

«لا يستطيع الكتاب أن يكتبوا بالسرعة التي تشعل فيها الحكومات الحروب، فالكتابة تحتاج إلى بعض التفكير» .. برتولت بريشت ..!
بعض القراء الكرام ظنوا أن مقال الأمس كان إعادة لمقال يوم الخميس الماضي، وذلك لأن خطأً فنياً غير مقصود قد تسب في إعادة عنوان مقال الخميس «تنازلات منطقية»، على رأس مقال الأمس الذي كان بعنوان «حالة تستحق الدراسة»، وقد كانت تجاوزات التمثيل السياسي والإعلامي المصري بشأن السودان – حكاية صلاة الجمعة والذي منه «مثالاً - هي المقصودة بتلك الحالة التي تستحق أن تكون عنوان رسالة ماجستير ثرة تتناول ظاهرة الاستحواذ التي تمسك بتلابيب الشقيقة مصر كما ذكرنا في مقال الأمس ..!
ظاهرة الاستحواذ تلك تقتضي – بالضرورة – عرضاً موسمياً على غرار حالة الإنكار التي يمثلها تناقض التصريحات والوقائع، وهذا ما حدث بالفعل، خلال الأيام الماضية، فقد تحدثت وسائل الإعلام المحلية والعربية عن زيارة وزير الخارجية المصرى إلى الخرطوم، ثم تزامن تأجيل الزيارة مع صدور قرار السلطات السودانية بفرض تأشيرة دخول على المصريين الذكور من سن (18) إلى سن (49)عام، وتحصيل رسوم من المغادرين المصريين بقيمة (530) جنيه سوداني ..!
صحيفة الأهرام المصرية ذكرت أن الوزير المصرى لم يسافر بسبب سوء الأحوال الجوية، وعن هذا يقول الكاتب الصحفي المصري الكبير، فهمي هويدي «حين رجعت إلى النشرة الجوية وجدت أن الطقس فى مدينة الخرطوم يوم السفر – السبت – كان صافيا نهاراً، ودرجات الحرارة العظمى (41)، أما الطقس ليلاً فسيكون صافياً وتكون درجة الحرارة الصغرى (28)، وعندئذ استنتجت أن ما أجل الزيارة هو الطقس السياسى وليس العاصفة الترابية التى أشارت إليها الأهرام .. وقد رجح ذلك الظن عندى أن صحف الجمعة التى صدرت قبل 24 ساعة من موعد السفر المقرر لوزير الخارجية المصرى سامح شكرى تحدثت عن صدور قرار سودانى بشأن تأشيرات المصريين .. القرار السودانى جاء رداً على قرار القاهرة الذى اشترط حصول كل مصرى يقل عمره عن 45 عاما على موافقة أمنية قبل السفر إلى السودان» .. (أنظر صحيفة الشروق، الأحد 9/إبريل) .. وهذا رأي لكاتب صحفي من أبناء مصر، وشاهد من أهلها ..!ً
صورة أخرى لتخبط التصريحات جاءت مضمنة في رد المستشار أحمد أبوزيد - المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية - على استفسارات صحفية بشأن طلب الحكومة السودانية تفسيراً رسمياً من مصر بشأن مطالبة مندوبها في لجنة العقوبات الخاصة بدارفور في مجلس الأمن بالإبقاء على العقوبات المفروضة على السودان في اجتماعات اللجنة .. حيث أكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية – دون أن يغمض له جفن - أن اجتماعات لجان العقوبات تقتصر على أعضاء مجلس الأمن فقط، وأنه كان الأحرى أن يستقي الأشقاء السودانيون معلوماتهم بشأن المواقف المصرية من بعثة مصر الدائمة لدي الأمم المتحدة بشكل مباشر، خاصة وأن التنسيق بين البعثتين المصرية والسودانية قائم ومستمر بشكل دوري» .. وهي كما ترى حالة إنكار لا تختلف في قصر أحبالها عن حالة إنكار صحيفة الأهرام التي تعللت بسوء الأحوال الجوية لتبرير إحجام خارجية بلادها عن تنفيذ برنامج الزيارة – «حرداً» من عند أنفسها» - بسبب صدور قرار فرض التأشيرات والذي منه ..!
إن هذه - لعمري – هي أسوأ نماذج إدارة الاختلاف السياسي مع دولة جوار تمثل عمقاً استراتيجياً، وامتداداً جغرافياً واجتماعياً وثقافياً لا ينكر أهمية الذود عن حياضه إلا جاهل أو مكابر .. يحدث هذا مع السودان في الوقت الذي تُفوِّج فيه مصر حجيجها المسيحيين إلى دولة إسرائيل بدعم أجهزة الأمن ومباركة الكنائس .. فهل من مذكر .؟!
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.