ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهزلة الإناث
نشر في الراكوبة يوم 02 - 06 - 2017


خارج الصورة
مهزلة الإناث
في المثل القديم الخريف من أولو.. أي أن الناس يحكمون على جودة الخريف من أول مطرة.. هل سيكون موسماً ناجحاً.؟.. يعم فيه الخير والنماء.. أم يحدث العكس جفاف وقحط ومحل( بفتح الحاء) ..
مجلس الوزراء من قولة( تيت ) أصدر القرار المعيب والمرفوض منذ وقت طويل قبل مجئ هذا المجلس الموقر .. كل رجال السودان الصادقون من علماء وخبراء وسياسيين ووطنيين ومهتمين رفضوا من قبل أي مساس بتميز السودان بثرواته الحيوانية وقالوا لا ( ألف أحمر) لتصدير إناث الضان والإبل.. بل أن أصوات العقلاء والحادبين( بالجد علي السودان ) ناشدوا أكثر من مرة بالإسراع بتسجيل الملكية الفكرية للسودان بهذا التميز الذي حبانا به الله .. وما الذي يتبقي بعد ذلك من هذه العلامات التجارية والماركات( المسجلة). أنا والله أسفت وخجلت أن يبدأ مجلس الوزراء الموقر عمله بهذا الاستهلال السيئ.. والمخالف لدراسات وأبحاث وآراء نيرة ومفيده قدمت من قبل . ده منو( الشاطر ) الخما المجلس.. أين القطاع الاقتصادي لمجلس الوزراء؟ وأين اللجان الاستشارية الكثيرة؟ بل أين التعقل والتريث؟ ولماذا هذا الاستعجال؟ ولماذا هذه الكلفتة؟
لا أعرف من أين أتى الوزير مبروك بحديثه الذي تناولته الصحف أمس ونشرته آخر لحظه علي صدر صفحتها الأولى . مبروك سليم هو وزير الدولة بوزارة الثروة الحيوانية ،وهي الوزارة التي تضم العلماء والأطباء البياطرة والباحثين وأغلبهم قالوا :إن تصدير إناث الإبل غير صحيح ويفقد السودان الجينات الأصلية والتي توجد في الأنثى وليس الذكر فهل نصدق مبروك السياسي أم العلماء والأطباء.
حضرت في هولندا قبل عامين ملتقي بين رجال أعمال ومستثمرين سودانيين وهولنديين.. الخواجات كانوا مستغربين في كيفيه ظهور منتجات سودانيه كالكركدي والصمغ العربي..في دول أخرى وتقوم بتصديرها بديباجات تحمل أسماء تلك الدول التي أفلحت في تهريب المنتجات السودانية...
المدهش في الأمر قولهم إن تلك المنتجات السودانية الأصل لم تجد القبول عند المستهلك الأوربي وضربوا مثلاً بالكركدي (المجنس) فطعمه ( مسيخ) ويفتقد (اللسعة) التي لا توجد إلا في الكركدي المزروع في الأرض السودانية.. ويا سبحان الله..
يجب علي الحكومة مراجعة هذا القرار اليوم قبل الغد .. فالثورة تراجع ولا تتراجع.. وعلي البرلمان إن كان هناك برلمان حقيقي يقدر مصلحة الأمة والوطن الإسراع بإيقاف هذه المهزلة فوراً وعلي جناح السرعة...
عبد العظيم صالح
آخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.