رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    عضو بلجنة تسيير المريخ يتقدم باستقالته    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    أسرة تطالب بنبش جثمان ابنتها بعد ثلاثة أشهر من الوفاة    الهجانة تكمل استعدادتها للإحتفال بعيد القوات المسلحة غدا    والي الجزيرة ينفي إنشاء مفوضية للكنابي    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    نطلاق المرحلة الثانية للبطولة الأفريقية المدرسية اليوم حتى الثامن عشر من الشهر الجاري …    استمرار العمل لتقوية الجسر الواقي من الفيضان بمروي    إنطلاق فعاليات مؤتمر المائدة المستديرة    صباح محمد الحسن تكتب: عاصمة تحكمها المليشيات !!    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الحراك السياسي: مركزية الهوسا: من يريد معرفة تاريخنا فليرجع إلى الوثائق    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    نمر يجدد عزم حكومته على معالجة نقص مياه الشرب بالولاية    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    وفد السودان يعود من تنزانيا بعد مشاركته في عمومية الكاف وإجتماعات سيكافا    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    الإتحاد السوداني يسلم الإعلاميين كودات تغطية مونديال قطر    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    محترف المريخ يتسلّم تأشيرة الدخول إلى السودان    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    الرماية تبحث عن الميداليات في بطولة التضامن الإسلامي    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    مدير البركة: خسارة كبيرة لشركات التأمين بزيادة الدولار الجمركي    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    مقتل نجل مسؤول بشركة سوداني إثر إصابته بطلق ناري بشارع النيل بالخرطوم    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل يعقل الإعلام السعودى لا يعرف من هم الإخوان فى السودان
نشر في الراكوبة يوم 06 - 08 - 2017

مصيبة إذا كان الإعلام السعودى لا يعرف من هم الإخوان فى السودان.
نحن لا ندافع هنا عن السيد/ الصادق المهدى وعلاقته المريبة بتنظيم الإخوان المسلمين بصورة عامة أو فى الجانب الذى يخص السودان.
والدليل على ذلك بذله جهدا كبيرا لمصالحتهم مع الشعب المصرى ونظامه ونفى الإرهاب عنهم.
مع أنه أدرك "قدرا" من إرهابهم فى السودان "بنفسه" وإن لم يصل ذلك الإرهاب درجة أن يغرسوا مسمارا على رأس أحد ابنائه أو أن يقتل تحت التعذيب كما حدث للعديد من شرفاء السودان.
أو أن تتم تصفيته كما تمت تصفية رفاقهم الذين شاركوا فى محاولة إغتيال "حسنى مبارك" الفاشلة فى إثيوبيا.
على العكس من ذلك ذهب إبنه للقصر مساعدا لرئيس الجمهورية وذهب "هو" للسجن حبيسا بسبب إنتقاده "الملطف" لمليشيات الدعم السريع مما جعله يرحل نحو "القاهرة" وبدلا من أن يعرى "تنظيم" الإخوان المسلمين "توسط" لإخراجهم من السجون وكأنه لا يعترف بأنهم قتلة ومجرمون.
كنا نتفهم إستغراب الإعلام السعودى للعلاقة المريبة بين السيد/ الصادق المهدى، وجماعة الإخوان المسلمين وهم الذين إغتصبوا سلطته الديمقراطية عن طريق إنقلاب عسكرى كامل الدسم.
وهو الذى أدخلهم فى حكومة إئتلافية لأول مرة فى تاريخهم السياسى ربما فى السودان وفى خارج السودان.
كنا نتفهم إستغراب الإعلام السعودى عن كنه تلك العلاقة وعن لماذا لم يطالب السيد/ الصادق المهدى بعودة "حكومته" ونظامه "الديمقراطى" كحل مؤقت لأزمة السودان التى أدخلته فيها هذه الجماعة طالما فشلت وفسدت.
كنا نتفهم إندهاش الإعلام السعودى عن كيف ينفى عنهم السيد/ الصادق المهدى بين كل وقت وآخر تهمة الإرهاب وهم ابادوا ربع شعب الجنوب واضطروهم للإنفصال فى حرب "جهادية" زائفة، تعريفها فى العصر الحديث "إرهاب" ولا شئ غيره.
كنا نتفهم إستغراب الإعلام السعودى كيف ينفى عنهم السيد/ الصادق المهدى الإرهاب، بعد أن ابادوا نصف مليون من أهلنا فى دارفور، وهذه المرة الجريمة وقعت فى حق مسلمين، إذا كانت إبادة الجنوبيين مشروعة "عنده" لأنهم يعتبرون شعب الجنوب كله من "غير المسلمين" ولذلك تطبق فى حقهم آيات "الجهاد" مثل "فإذا انسلخ الاشهر الحرم فاقتلوا المشرکین حیث وجدتموهم".
كنا نتفهم إستغراب الإعلام السعودى نفى السيد/ الصادق المهدى، الإرهاب عن الأخوان المسلمين فى "مصر".
وكأنه لم يسمع خلال "إعتصام رابعة" – الإرهابى - تصريح أحد كبار قادتهم وهو الدكتور " محمد البلتاجى" الذى قال فيه "أن الإرهاب فى سيناء سوف يتوقف فى الثانية التالية من إنسحاب السيسى عن السلطة".
كنا نتفهم إندهاش الإعلام السعودى نفى السيد/ الصادق، تهمة الإرهاب عن الإخوان المسلمين.
وهو بلا شك قد أطلع على فتاوى "سيد قطب" التى تتحدث عن "الحاكمية" لله.
ومن خلال تلك الفتاوى قسم العالم كله الى فسطاطين، مسلمين وكفرة، والمسلمين هم "الإخوان" وحدهم.
ومن خلال تلك الفتاوى اصبح مفهوم الحكم لله يعنى أن يبقى الحكم فى يد "الإخوان المسلمين" حتى يسلموه "للمسيح" عيسى بن مريم، هكذا قالوا فى السودان وقالوا فى مصر.
ولهذا "فعمر البشير" حاكم بأمر الله الى الأبد لن تكفيه 30 سنة، وإن عذب وقتل واباد وفسد.
كل ذلك لا يمكن أن يثير الدهشة والإستغراب.
والمسافة من الخرطوم الى جدة بالطائرة ساعة ونصف ومن بورتسودان ربع ساعة.
والسعودية ماشاء الله لديها أكبر صحيفة عريبة هى "الشرق الأوسط" وتمتلك السعودية أحدى أكبر القنوات الفضائية فى العالم هى ال "إم.بى.سى".
لكن المصيبة الكبرى الا يعلم الإعلام السعودى بأن "عمر البشير" المتحالف مع السعودية "كمرتزقة" فى حرب اليمن هو "أخو مسلم" يرتدى بزة "ضابط" يفترض الا يكون من الأساس داخل "الجيش السودانى".
وبكل اسف فإن "الإخوان المسلمين" يطاردون فى العالم كله ويزج بهم فى السجون لكنهم فى السودان "حكام" يزجون فى السجون بالشرفاء والأخيار .
عمر البشير الذى اضاع السودان ومزقه وجاع السودانى ومرض وأفتقر وتدنى التعليم فى "زمنه"، لم يدخل فى الحلف مع "السعودية" لأنه ضد إيران وقد كان صديقهم حتى الأمس وقبيل إعادة طائرته من الأجواء السعودية فى طريقها "لطهران".
أو لأنه ضد الحوثيين ومع "الشرعية" فى اليمن وهو مغتصب الشرعية فى السودان وحتى اليوم.
وإنما لأنه "أخو مسلم" يستخدم "التقية" وفقه الضرورة وشرحه "الضرورات تبيح المحظورات".
فلولا "العقوبات الأمريكية" التى تلعب السعودية دور الوسيط لإزالتها عن كاهل نظام "إرهابى" على خلاف رغبة الشعب السودانى.
ولولا الديون الباهظة والخزينة التى اصبحت خاوية بسبب الفساد والنهب والتمكين.
لما وقف "الإخوانى" عمر البشير الى جانب "السعودية" ولأعلن وقفته الى جانب "قطر" دون تحفظ.
حقيقة .. إتضح لى أن القائد الوحيد فى المنطقة الذى يعرف الإخوان المسلمين، ويدرك معاناة الشعب السودانى هو قائد الجيش الليبى المشير "خليفة حفتر".
فحتى "السيسى" الذى يتاذى منهم فى كل يوم وهم يريقون دماء المصريين.
ينال من السودانيين ويغتصب أراض سودانية لكنه من أجل "مصلحته" صديق حميم لعمر البشير الأخ المسلم "المتنكر"!
دولة المواطنة هى الحل .. الديمقراطية هى الحل.
تاج السر حسين –


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.