ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئة مياة الخرطوم .. على نفسها جنت براقش
نشر في الراكوبة يوم 07 - 08 - 2017

فى بيان نشرته الصحف، معنون ( بيان هام )، وهو فى الحقيقة تحذير غير مهذب من الهيئة موجه لمسؤلين و كتاب الراى ، بجرجرتهم للمحاكم ، و منعهم من (الخوض) فى المياه دون الاستناد على وثائق من مختبرات مرجعية.
جاء فى البيان الاعلان ، قال تعالى: (وجعلنا من الماء كل شئ حي) صدق الله العظيم، لقد تلاحظ في الآونة الاخيرة وبصورة متواترة تصريحات لمسؤولين وبعض من كتاب الرأي في عدد من الصحف اليومية يسلطون سياطهم على هيئة مياه ولاية الخرطوم بالتشكيك المضر في المياه المنتجة من مصادرها المختلفة .
عليه تود الهيئة ان توضح الحقائق التالية (1 . تنتج الهيئة يوميا على اقل تقدير (1,500.000) مليون وخمسمائة ألف متر مكعب من المياه السطحية والجوفية، حيث تمتلك (12 ) محطة نيلية بتقنيات مختلفة وبأكثر من ( 15 ) خطوة معالجة مختلفة لتنقية المياه . 2 . كذلك تمتلك الهيئة ( 5 ) محطات ضخ عال و ( 1700 ) بئر جوفية ذات انتاج عال وعادي ، كما انه ملحق بالمحطات ( 12 ) معملا مجهزا بأجهزة التحليل الكيميائي والفيزيائي والجرثومي ، فضلا عن وجود مختبر مركزي ومعمل أبحاث مياه بالمقرن يقوم بفحص المياه على مدار الساعة ومتابعة دقيقة لمراحل المعالجة المختلفة حتى وصولها لمستهلكي المياه ، كما تقوم معامل وزارة الصحة الولائية بجمع عينات يومية من المصادر المختلفة وكذلك هيئة المواصفات ومعامل أخرى مختلفة ، وجميعها لم تثبت وجود اختلاط لمياه الشرب بالصرف الصحى . 3 . تستخدم الهيئة ( 5000 ) طن من مادة البولي المونيوم كلورايد السائل لتنقية المياه و ( 500 ) طن من الكلور لتطهير وتعقيم المياه لانتاج مياه سليمة وصحية ويقف على ذلك كادر من الكيميائيين المتخصصين وفنيي معامل وتقنيين يستخدمون أحدث وسائل التحليل والمراقبة. 4 . مارشح عن تلوث مياه الشرب واختلاطها بمياه الصرف الصحي كما في تصريحات صحفية لاحد المسؤولين في عدد من الصحف بتاريخ 24/7/2017م يعتبر كارثة صحية ، واذا كان هذا الحديث واقعا لدخل جميع مستهلكي المياه بولاية الخرطم المستشفيات وبالتالي لأدى ذلك لحدوث تسمم عام – لاقدر الله . 5 . تؤكد الهيئة ان المياه المنتجة من جميع مصادرها مياه سليمة ومطابقة للمواصفات العالمية ومواصفات مياه الشرب السودلنية . 6 . من هذا المنطلق تحذر الهيئة كل من يخوض في شأن المياه بدون وثائق من مختبرات مرجعية وسوف تتخذ الهيئة الاجراءات القانونية أمام المحاكم المختصة حفاظاً على حقوقها ومنعاً للاثارة واشاعة الهلع وسط مستهلكي المياه ). بهذا التحذير انتهى بيان هيئة مياه ولاية الخرطوم ،
و بينما اجمع خبراء البيئة والصحة والتغذية فى السودان ان 75% من امراض الانسان العضوية في السودان بسبب تلوث المياه ، ومن بينهم وزير البيئة الدكتور حسن هلال الذى اكد مرارآ على اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحى ، أبان تقرير المراجع القومى الاخير ان المواد غير المطابقة للمواصفات التى استخدمتها هيئة مياه الخرطوم لتنقية المياه اشتملت على مركبات الحديد، الزنك، النحاس، الرصاص، الكروم،والمانجنيز و مخلفات كيميائية .
يأتى تحذير مياه الخرطوم وسط مخاوف من الاجراءات التى اتبعتها مياه الولاية تحت ضغط فراغ المخازن من مواد التنقية و التعقيم بغرض استعجال لمستندات تغيير المواصفات لبعض المواد لهيئة المواصفات والمقاييس مما تسبب في إفراج هيئة المواصفات عن شحنات غير مطابقة للمواصفات، فى تجاهل تام لقانون 1995م و هو آخر قانون تشريعى مجاز قنن لوصف المياه الصالحة للشرب ، عندما كانت الهيئة قومية ، تقارير هيئة الصحة العالمية تفيد بأن (56.1%) فقط من السودانيين يحصلون على مياه شرب نقية، وأضاف ان تلوث المياه يتسبب في (80%) من أمراض التايفويد والاسهالات ( المائية ) والملاريا .
مياه الخرطوم اعلنت طوعآ انها استخدمت ( 5000 ) طن من مادة البولي المونيوم كلورايد السائل لتنقية المياه سنويآ ، و هى مادة اعترضت عليها الهيئة السودانية للمواصفات و لم تعتمدها فى مواصفة المياه ، و هى مادة تسبب السرطان و الزهايمر ، و نظرآ لان الهيئة لا تمتلك المعدات الكافية لقياس المتبقى من المادة لحظة شرب المياه ، فلا احد يستطيع الجزم بمدى صلاحية المياه للاستهلاك الآدمى ، او خلوها من الملوثات و بالتالى فأن بيان الهيئة عاليه لا معنى له ، و تحذيرها فى نهاية الاعلان لن يغطى الحقيقة و هى ان الهيئة اعترفت على رؤوس الاشهاد باستخدامها لمواد محظورة و غير مطابقة لاستخدامات تنقية و ازالة الاطماء من المياه ، هيئة مياه الخرطوم ستحاكم نفسها ، وعلى نفسها جنت براقش ،،
محمد وداعة
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.