سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان.. موت وغرق وتشرد
نشر في الراكوبة يوم 12 - 08 - 2013

لم يكن سهلا على مئات الأسر أن تجد نفسها في العراء وقد فقدت كل ممتلكاتها بفعل السيول والأمطار التي ضربت أنحاء واسعة من السودان، ومن بينها منطقة دار السلام غربي أم درمان.
من بين هؤلاء أحمد حامد يوسف (39 عاماً) الذي داهم السيل منزله وأخذ في طريقه كل ممتلكاته، لكنه نجا بنفسة وزوجته وأطفاله.
قال أحمد ل"سكاي نيوز عربية" إن السلطات قدمت له ولأسرته الطعام، مشيراً إلى أنهم "لا يحتاجون سوى إلى مسكن يأويهم حتى يتفرغوا لأعمالهم"، موضحاً أتهم الآن باتوا بلا عمل ويقيمون في مدرسة مع مئات الأسر.
وأضاف أحمد أن الحكومة وعدتهم بحل مشاكلهم لكنها لم تفعل أي شيء حتى الآن.
أما حواء أدم (27 عاماً) فتقول إنها وأسرتها فقدوا كل شيء جراء السيول و"السكن هنا صعب".
وتسكن حواء وأسرتها في غرفة واحدة مع 5 أسر أخرى مع أطفالهم حيث تنعدم البيئة الصحية المناسبة.
وأضافت أن الدولة "تملك آلاف المنازل الجاهزة المتمثلة في السكن الشعبي، فلماذا لا ترحّل إليها المتأثرين ريثما يجدوا مواقع أخرى"، وأبدت تخوفها من بداية العام الدراسي حيث سيطردون من المدارس ويفقدون بالتالي المأوى المتاح أمامهم.
في الأثناء، تجمهر المئات من مواطني منطقة "الفتح 2" بأم درمان، أمام الوحدة الإدارية بسبب عدم وصول مواد الإغاثة للمتضررين.
وتسببت الأمطار والسيول بمقتل أكثر من 50 شخصاً، وتشريد الآلاف، عدا الخسائر المادية.
وكان وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود ناشد المنظمات والجمعيات الخيرية تقديم يد العون للمتأثرين، الذين بلغ عددهم في الخرطوم 11 ألف أسرة تضررت بالكامل، و13 ألف أسرة تضررت جزئياً.
وأشار الوزير إلى أن معظم ولايات السودان تأثرت جراء السيول والفيضانات.
وقال الوزير إن الحكومة وجهت وزارة المالية لتقديم مبلغ 25 مليون جنيه سوداني لتوفير مواد الإيواء والاحتياجات الأخرى، مشيراً إلى الحصول على التزامات من منظمات الأمم المتحدة ومنظمات عالمية بتقديم العون.
وحذرت قوى الإجماع الوطني ومبادرة "نفير" لإغاثة منكوبي السيول والامطار من "انفجار" الأوضاع الصحية خلال الأيام المقبلة بسبب تراكم المياه، واصفة الأوضاع الإنسانية والصحية والتعليمية ب"الكارثية".
وأطلقت هذ القوى في الوقت ذاته نداء للمنظمات الإنسانية العالمية للتدخل العاجل لإغاثة المنكوبين جراء الأمطار والسيول.
وأكد رئيس لجنة الإعلام في تحالف المعارضة المحامي كمال عمر غياب الحكومة عن مناطق المتأثرين، وكشف عن حاجة المواطنين العاجلة للغذاء والدواء والخيام في المناطق التي دمرتها مياه السيول والأمطار.
من جهته قال عضو مبادرة "نفير" معتز عبد الوهاب إن أعداداً كبيرة من السودانيين انخرطت في المبادرة التي تطوع بها نحو 1200 شخص إلى جانب أعداد كبيرة أخرى خارج السودان.
وأشار عبد الوهاب إلى وجود ميداني لفرق متخصصة في المناطق المتضررة من السيول والأمطار بجانب غرفة طوارئ لاستقبال البلاغات، منوهاً إلى أنهم يحددون الاحتياجات حسب الأولية.
وقال إنهم حصلوا على تصديق بمحلية أمبدة لتحديد الاحتياجات الطبية العاجلة، ولفت إلى أنهم غطوا حوالي 8 في المائة من المتضررين.
وحذر عبد الوهاب من انفجار الأوضاع الصحية خلال الأيام المقبلة بسبب تراكم المياه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.