هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة المصرية تؤكد مقتل 235 شخصاً خلال فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة
نشر في الراكوبة يوم 15 - 08 - 2013

أدت عملية فض اعتصامي انصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في رابعة العدوية والنهضة إلى مقتل 235 شخصاً واصابة 2001 وذلك بحسب وزارة الصحة المصرية.
وصرح رئيس وحدة الادارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة في وزارة الصحة المصرية الدكتور خالد الخطيب لبي بي سي أن "عدد ضحايا اشتباكات الاربعاء بلغ 235 قتيلا و2001 مصاب"، مؤكداً أنه من بين القتلى 43 من ضباط وجنود الشرطة.
وأفاد الخطيب بأنه سقط 61 قتيلا فى رابعة العدوية وفى حلوان سقط 18 قتيلا أما فى الجيزة فسقط 21 قتيلا وفى الاسماعيلية 13 قتيلا بينما شهدت الاسكندرية سقوط 11 قتيلا و فى الفيوم 37 قتيلا بينما كان العدد الأكبر للقتلى خارج القاهرة فى المنيا حيث سقط 45 قتيلا.
تأييد
أيد رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي عملية فض الاعتصامين قائلاً إن قوات الأمن كان عليها التحرك بهدف "استعادة الأمن في البلاد".
دافع الببلاوي عن عملية فض اعتصامي انصار مرسي في رابعة العدوية والنهضة، قائلاً إن "قوات الأمن كان عليها التحرك بهدف "استعادة الأمن في البلاد".
وأضاف الببلاوي أن قرار فض الاعتصامين وتفريق المعتصمين "لم يكن سهلا".
وعبر رئيس الحكومة عن أسفه لسقوط قتلى، مضيفا أن حالة الطوارئ التي فرضتها الحكومة بدءا من الأربعاء ولمدة شهر "سترفع في أقرب وقت ممكن".
تهدئة الموقف
وصرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للصحفيين في مقر وزارة الخارجية "أحداث اليوم مؤسفة وتتعارض مع تطلع مصر للسلام وعدم الإقصاء والديمقراطية الحقيقية".
وأضاف "ينبغي للمصريين في الحكومة وخارجها أن يأخذوا خطوة الى الوراء، ينبغي لهم تهدئة الموقف وتفادي سقوط المزيد من الضحايا".
وقال كيري إن الولايات المتحدة حثت الحكومة المؤقتة "في كل مناسبة" على تجنب استعمال القوة لحل الأزمة السياسية مع الإخوان المسلمين.
واشار إلى أن "العنف ببساطة ليس حلا في مصر أو أي مكان آخر، العنف لن يوجد خريطة طريق لمستقبل مصر".
حظر التجول
أعلنت الحكومة المصرية فرض حظر تجول من الساعة السابعة مساء وحتى السادسة صباحا في القاهرة والإسكندرية والسويس و11 محافظة أخرى طوال فترة حالة الطوارئ التي تستمر شهرا بعد اشتباكات دامية عقب فض اعتصامين لأنصار الرئيس المعزول.
فرضت الشرطة المصرية سيطرتها التامة على ميدان رابعة العدوية
وأفاد التلفزيون الرسمي بأن قرار حظر التجول يشمل: القاهرة والجيزة والاسكندرية والسويس والمنيا وبني سويف والبحيرة واسيوط وسوهاج وشمال سينا وجنوب سيناء والاسماعيلية.
وكان آلاف من أنصار الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، وحركة الإخوان المسلمين نظموا اعتصامين كبيرين في رابعة العدوية والنهضة.
"تعامل بمهنية"
وعقد وزير الداخلية في الحكومة، محمد إبراهيم، مؤتمرا صحفيا قال فيه إن قوات الأمن "تعاملت بمهنية" مع المحتجين.
وشكر إبراهيم الشرطة على جهودها، مضيفا أن 43 من عناصرها قتلوا في العنف في مختلف أنحاء مصر.
واتهم وزير الداخلية أنصار مرسي ببناء "تحصينات" و"إطلاق الخرطوش" على قوات الأمن.
وأضاف إبراهيم أن "عصابات مسلحة" اخترقت مواقع الاحتجاج واستولت على الذخيرة.
واتهمت جماعة الإخوان المسلمين من وصفتهم في بيان ب "قادة الإنقلاب" بارتكاب "مذابح توازي جرائم الحرب"محملين قادة الجيش المسؤولية الجنائية والسياسية المباشرة تجاه هذة "الجرائم".
وقال البيان "وصلت وحشيه قادة إنقلاب 3 يوليو إلى حد إحراق خيام المعتصمين وقت إحتماء الأطفال والنساء بداخلها من تأثير الغاز مما أدى إلى إصابات بحروق بشعة بينهم، كما قام القناصة بإستهداف الصحفيين والمصوريين والمراسليين مما أدى إلي مقتل عدد منهم، ومنعوا سيارات الإسعاف من نقل المصابين لإنقاذ حياتهم في المستشفيات المجاورة بعدما عجز المستشفى الميداني عن إستيعاب هذا العدد من المصابين".
واعتصم أنصار الرئيس المعزول منذ حوالي ستة أسابيع بالتزامن مع إطاحة الجيش بمرسي في 4 يوليو/تموز الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.