حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    وزير النقل المصري: انتهينا من دراسات الربط السككي مع السودان.. والتوقيع قريبا    لهجة جبريل وتيه المناصب    ميتة وخراب ديار    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    رفع أسعار الوقود… هل يعجل بموجة ثورية جديدة في السودان؟    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زيارة بنسودا الاخيرة للسودان: الأهداف والمرامي ورؤى القانونيين    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    التربية والتعليم تتخوف من اضراب المعلمين في 16 يونيو الجاري    "المؤتمر السوداني" يعيب على الحكومة تجاهل رؤيته الاقتصادية "التفصيلية"    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    اسم لمع في حياتنا الموسيقية والغنائية .. محمد حامد جوار.. "الكوندكتر" المدهش    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    لعلاج التعب والإجهاد تناول المزيد من الخضار والفواكه    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    مجموعات مسلحة بالسواطير تهاجم منازل بالخرطوم    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمود الوضع في ليبيا يكشف عن خلافات دولية..أوباما يصادق على تسليم المعارضة الليبية 25 مليون دولار
نشر في الراكوبة يوم 28 - 04 - 2011

تكشف حالة الجمود العسكري القائمة في ليبيا عن تنامي الشقاقات الدولية خاصة وسط انتقادات البعض لحملة حلف شمال الأطلسي التي يصفونها بأنها نموذج جديد لمحاولات الغرب للإطاحة بنظام ما من خلال تجاوز حدود قرار صادر عن الأمم المتحدة. وتساءل رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أول من أمس: ألا يوجد في العالم نظم حكم كهذه؟ هل سنتدخل في كل تلك النزاعات؟ انظر إلى أفريقيا، انظر إلى الصومال، هل سنقصف كل مكان ونشن ضربات صاروخية؟». واتهم مسؤول كبير بالاتحاد الأفريقي الدول الغربية بتقويض خطة سلام طرحها الاتحاد كانت لا تتطلب رحيل العقيد معمر القذافي عن السلطة. واجتمع مسؤولون بريطانيون وأميركيون أمس لبحث كيفية تكثيف الضغط العسكري على القذافي في الوقت الذي يخوض فيه الجيش الليبي اشتباكات عنيفة مع المعارضين في مدينة مصراتة المحاصرة. ولم تنجح الهجمات الجوية لحلف شمال الأطلسي والتي بدأت منذ أكثر من شهر في زحزحة القذافي عن السلطة أو تحقيق مكاسب كبرى للمعارضين الذين يسيطرون على معظم أنحاء شرق ليبيا. وسوت الطائرات الحربية بالأرض مبنى في مجمع القذافي يوم الاثنين الماضي، فيما وصفه مسؤولوه بأنه محاولة لاغتياله. وينفي حلف الأطلسي أنه يحاول قتله.
واجتمع وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس ورئيس الأركان البريطاني الجنرال ديفيد ريتشاردز مع وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس والأميرال مايك مولن رئيس الأركان المشتركة في واشنطن. وبعد المحادثات قال غيتس إن التحالف لا يستهدف القذافي تحديدا. وقال فوكس إنه كان هناك قدر من «الزخم» في الصراع بليبيا في الأيام الأخيرة.
وقال وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس أمس إن الدعم البريطاني للمعارضين الليبيين بما في ذلك الدروع الشخصية وإيفاد مستشارين عسكريين ليس خطوة أولى نحو تسليح المعارضة.
وأضاف فوكس: «كان موقفنا واضحا بأن هذا نصح وليس تدريبا». وسئل عما إذا كانت هذه هي الخطوة الأولى لتسليح المعارضين، فقال فوكس إن دورنا في النصح هو ضمان قدرة المعارضة على تنظيم نفسها بصورة أكبر وأن تتحسن إمداداتها وأن تتحسن وسائل اتصالها. وتابع قوله: «نعتقد أن هذا أمر حيوي بالنسبة لدورهم المعلن ولقدرتهم على المساعدة في حماية السكان بصورة أفضل. لذا فإن هذه ليست خطوة أولى. وليس الهدف منها أن تكون كذلك». ويقول محللون إن القوات الغربية استنفدت الأهداف الواضحة التي يمكنها قصفها دون أن تحقق نتيجة عسكرية واضحة. واتهم بوتين التحالف الغربي بتجاوز حدود قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لحماية المدنيين.
وقال بوتين أثناء زيارة للدنمارك: «قالوا إنهم لا يريدون قتل القذافي».
وذكرت وكالة «الجماهيرية» للأنباء أن طرابلس حثت روسيا على الدعوة لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي الذي تشغل فيه موسكو مقعدا دائما. وقال مسؤول روسي إنه لم توجه تعليمات بخصوص مثل هذه الدعوة. وأدت الحرب إلى تقسيم ليبيا إلى منطقة غربية حول العاصمة طرابلس تسيطر عليها الحكومة وإلى منطقة شرقية تسيطر عليها المعارضة. ووسعت القوات الموالية للقذافي من حملتها لتقصف بلدات يقطنها الأمازيغ في منطقة الجبل الغربي بينما تخوض قتالا مع المعارضين حول ميناء مصراتة سعيا على ما يبدو لعزل المدينة عن البحر الذي يعد شريان الحياة بالنسبة لها. وذكرت منظمة الهجرة الدولية أنه وردت أنباء عن مقتل مهاجر واحد على الأقل من النيجر وإصابة ما بين عشرة وعشرين شخصا في قصف الميناء. وكان هؤلاء بين 1500 مهاجر على الأقل بينهم كثيرون من النيجر ينتظرون إجلاءهم. واضطرت سفينة إنقاذ تابعة للمنظمة للانتظار في عرض البحر بسبب القتال. وبينما تتركز أنظار العالم على حصار مصراتة والقتال في الشرق احتدمت المعارك في الجبل الغربي. ويمتد نطاق الجبل الغربي المحاط بالصحراء من جانبيه لمسافة 150 كيلومترا من جنوب طرابلس إلى تونس ويقطنه الأمازيغ المختلفون عرقيا عن بقية الليبيين والذين تنظر إليهم الحكومة بعين الشك منذ فترة طويلة.
وقالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إن ما يقدر بنحو 30 ألف مدني ليبي فروا من ديارهم في منطقة الجبل الغربي وعبروا إلى جنوب تونس على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية وهجروا بلدتي نالوت ووازن. وقال ضابط منشق عن الجيش الليبي أول من أمس إن قوات القذافي تحصن مواقعها حول بلدة البريقة الساحلية إلى الشرق وإنها حفرت أنفاقا لإخفاء بطاريات الصواريخ طويلة المدى لحمايتها من غارات طائرات الحلف.
أوباما يصادق على تسليم المعارضة الليبية 25 مليون دولار
صادق الرئيس الأميركي باراك أوباما على تسليم المعارضة الليبية مبلغ 25 مليون دولار من المساعدات. وشدد البيت الأبيض أمس على أن المساعدات ليست «قتّالة»، أي لا تشمل أسلحة، بل تركز على المساعدات الإنسانية. يأتي ذلك في وقت تواصل فيه واشنطن مشاوراتها مع حلفائها حول ليبيا و«المستقبل السياسي» في البلاد قبل عقد الاجتماع المقبل في روما لمجموعة الاتصال حول ليبيا. وأكدت وزارة الخارجية الأميركية أنها تبحث مع حلفائها خيارات عدة للتوصل إلى الحل السياسي في ليبيا، بما فيها إمكانية نفي العقيد الليبي معمر القذافي. ومن المرتقب أن يبحث اجتماع روما آلية تمويل مؤقتة للمعارضة الليبية الممثلة في المجلس الانتقالي الليبي. وفي حين طلبت أطراف عدة من المعارضة الليبية تسليحها ودعمها بمعدات عسكرية لمواجهة قوات القذافي، امتنعت واشنطن عن هذه الخطوة. وفي حين تتداول تقارير عن تلقي القوات الليبية المعارضة تسليحا من أطراف أخرى، تحرص الإدارة الأميركية على عدم اتخاذ خطوة التسليح المباشر. ووجه أوباما وزارتي الخارجية والدفاع للعمل الفوري على تطبيق قراره بصرف 25 مليون دولار من السلع والخدمات من أية وكالة تابعة للحكومة الأميركية لمجموعات ليبية مثل المجلس الانتقالي الوطني ودعم جهود حماية المدنيين والمناطق المدنية المعرضة للهجمات في ليبيا.
من جهته، أوضح كبير موظفي مكتب التخطيط لدى الوزارة جيكوب ساليفان في رد على سؤال ل«الشرق الأوسط» حول الحل السياسي الممكن للأزمة في ليبيا: «إننا نناقش مع دول أخرى على صعيد ثنائي وجماعي، خاصة من خلال مجموعة الاتصال ومبعوث الأمم المتحدة الخاص (عبد الإله) الخطيب، شكل بنود عملية سياسية وحل محتمل في ليبيا يؤدي إلى مغادرة القذافي وانتقال سياسي». وفي حين تدرس واشنطن مع حلفائها إمكانية حل سياسي يشمل نفي القذافي، قال ساليفان، وهو مقرب جدا من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، إن مسألة منح القذافي حصانة من المحاكمة في حال قبل مقترح النفي لا تعود للولايات المتحدة. وأوضح: «تحت (قرار مجلس الأمن) 1970 هناك قضية المحكمة الجنائية الدولية، وهو أمر بين أيدي المحكمة الدولية وليس في أيدي الولايات المتحدة».
وكرر ساليفان الموقف الأميركي المعلن بعدم توجيه الحملة العسكرية في ليبيا لاغتيال القذافي، وقال: «لقد أوضحنا أن من وجهة نظر الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، المهمة العسكرية في ليبيا ليست لتغيير النظام». وأضاف أن المهمة العسكرية ما زالت «فرض الحظر على الأسلحة والحظر الجوي وحماية المدنيين»، موضحا: «لقد أوضحنا لنظام القذافي ما يتطلبه ضمان نهاية القصف، وهذه جملة القضايا والأمور التي حددناها» في البيان الختامي لاجتماع مجموعة الاتصال في برلين. وتابع: «نحن نستخدم جملة من الوسائل للضغط على نظام القذافي وعزله وتوضيح الخيار لمن حوله للتوصل إلى هذه النتيجة» التي تنتهي بتنحي القذافي. وأكد ساليفان أن المبعوث الأميركي في بنغازي كريس ستيفنز يواصل مشاوراته مع أعضاء من المجلس الانتقالي الليبي، مما أدى إلى قرار واشنطن بتخصيص المساعدات المالية للمعارضة الليبية.
وكانت ليبيا على رأس المشاورات التي أجراها الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الأبيض عصر أول من أمس مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وأفاد بيان من البيت الأبيض: «قام الرئيس وولي العهد بنقاش بناء وشامل ركز على مصالحنا الاستراتيجية المشتركة في المنطقة». وأضاف البيان: «إنهما لفتا إلى العلاقات الوثيقة بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة وشددا على أهمية المشاورات الوثيقة المتواصلة بين البلدين». ومن المرتقب أن تتواصل هذه المشاورات حول ليبيا استعدادا لاجتماع روما في 5 مايو (أيار) المقبل، للخروج بحل سياسي للأزمة الليبية مع ازدياد المخاوف من «طريق مسدود» للعمليات العسكرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.