التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    سواريز : كنا مستعدين من البداية لمساعدة النادي في أزمة فايروس كورونا    إعلان حالة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 15    المريخ يحول حميدتي وجلال وحلفا للجنة الانضباط    بروف جلال: لا جمعيات ولا تجمعات الآن حتى إنجلاء (كورونا)    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاربعاء 8 أبريل 2020م    الحكومة تكوّن لجنة مُختصة لدراسة الحظر الشامل في السودان    حمدوك يشارك في حملة حصاد القمح بالجزيرة الأسبوع المقبل    تصدير أول شحنة لحوم سودانية بعد جائحة كورونا    الاقتصاد العالمي ما بعد (كورونا) .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    الأمم المتحدة: الاستجابة لفيروس كورونا المستجد في السودان تتطلب التنسيق لضمان استمرار المساعدات المنقذة للحياة    الثراء الحرام تصدر أمر قبض في مواجهة قيادات بالسلطة الإقليمية لدارفور على راسهم تجاني سيسي    أهالي وأسر العالقين بمصر يدفعون بمذكرة ل"السيادي" تطالب بفتح المعابر    حكومة شرق دارفور تدين الاعتداء على طبيب وتنتقد إضراب مستشفى الضعين    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    اضراب 300 مخبز من جملة 320 بودمدني    رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد بالبلاد    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فنانين (سلك) وبنفخر بكدا.. والرسالة لم تكتمل بعد!!..الفنان عبد القيوم الشريف : هنالك خيط رفيع بين (البرستيج) والتواضع للفنان
نشر في الراكوبة يوم 23 - 05 - 2011


الغناء بالإنجليزي عندو قصة طويلة معاي والهدف واضح
الأغنية القصصية تنتهي بسرعة.. وتقاسمت الجمهور مع النصري!!
من رحم الشمال الذي لم يعقم وظل يهب الساحة الفنية السودانية مبدعين في شتى المجالات وخاصة الغناء والشعر.. ومن (القرير) تحديداً أحد هؤلاء المبدعين والذي شنف الأذن بلونيته المتميزة وكانت له بصمة خاصة في تاريخ الغناء (الشايقي)، الرجل متعصب تجاه أغنيته باعتبارها تراثاً ذا خصوصية عالية لا تقبل البدع.. لديه عدد من الأعمال الفنية الجميلة التي حفظها لها المستمع منها (سامحني وأصفح يا حبيب، آخر الجزاء، وما شفت عوض) وغيرها من الأعمال الخالدة التي أكدت عمق مسيرته الفنية.. التقيناه وحدثنا بلغة بسيطة في بهو معرض الخرطوم الدولي:
يا السمحة سموك القرير.. والناس تجيك من وين ووين
أين القرير منك الآن.. وأنت منها؟
القرير مسقط الرأس. وجنة الله على الأرض.. الأم والأهل.. والأصدقاء والحبيبة.. الخضرة والوجه الحسن والفن.. تبقى الملهمة غنيت ليها وقدر ما أغني ما بوفيها حقها.. أحملها في دواخلي حباً وجمالاً في الحل والترحال وما بقدر أطول منها.
بالرغم من إنو آلة الطمبور تغنت بها أكثر من قبيلة سودانية إلا أنها أخذت طابعاً خاصاً بالشايقية وارتبطت بها فما سر هذا الانسجام؟
في علاقة حب كبيرة ومتبادلة بين الطمبور والفنانين الشوايقة ودي حاجات أسس لها الناس الجو من بعدنا، شان كدي الطمبور وبشكلو المعروف (قدح – جلد – عصايتين وخمسة أسلاك) ودليب ما بنقبل فيهو تحريف، نعم نحن فنانين سلك وبنفخر بكدا..
لكن الإيقاع الواحد بيقود إلى ملل المستمع ويحصر الفنان في حتة واحدة؟
الإيقاع ما واحد وكل أغنية ليها إيقاعها المختلف عن الآخر وحتى توزيعها وزي ما بقول الفاتح:
الطمبور صديقنا وعزنا وملجانا ** وكتين السنين تفتح بوابةَ أحزانا
من قمنا لا ملينا.. لا ملانا ** زي إبل الرحيل شايلة السُقى وعطشانا
فنان الطمبور لا يقيم نفسه اجتماعياً.. يجلس في الطرقات كمواطن عادي وينسى أنه نجم مجتمع؟
فنان الطمبور هو فنان بسيط وفي الأول هو مواطن جاء من هؤلاء البسطاء لكن أنا معاك من المفترض يكون في برستيج يمارسه الفنان لأنو دا شيء بتفرضوا النجومية وهنالك خيط رفيع بين البرستيج والتواضع، كذلك يجب أن يكون ملماً بالثقافات كاملة لأن الفن يعلم الفنان التهذيب والتعامل مع الناس.
أي فنان طمبور لازم يجيد استخدام آلة الطمبور قبل الغناء؟
دي ما قاعدة أساسية لأنو في فنانين كتار جداً نجحوا بدرجة الامتياز رغم وجود ما يعزف ليهم زي محمد الحسن مسعود وثنائي العامراب وغيرهم، مع دا أغلب فنانين الطمبور بيعزفوا ويكتبوا شعر لأنو طبيعة المنطقة بتهيئ الإنسان للإبداع والتميز وتخلق منه فنانا شاملا.
العلمك العزف على الطمبور منو؟ وكيف واجهت الجمهور لأول مرة؟
اتعلتموا بالدس وعلمني ليهو ود عمي عوض الله، وطبعاً أنا ود شيوخ وفكرة الغناء دي عند أهلي كانت مرفوضة لكن اجتهدت وبدت معارضة وفي الآخر مشيت في الدرب دا.
أول حفلة لي كانت مناسبة زواج وإحساس صعب ويحتاج شجاعة كبيرة عشان تقيف قدام جمهور كبير ممكن يتقبلك وممكن لا، المهم تفاعل الناس معاي في اليوم داك ساعدني عشان أتجاوز القصة دي وأبدأ الخطوة الأولى، توالى الطلب على أحياء الحفلات ولقيت نفسي في الحتة الأنا فيها هسي.
معظم الأغنيات الشايقية هي قصصية وعشان كدا بتجذب الجمهور للاستماع إليها؟
الكلام دا ما صحيح فالقصة في الأغنية متناصفة مع الوطنية والعاطفية، وفي القصة في ناس معينين اتخصصوا في كتاباتها زي (علاء الدين إسبير) مثلاً إذا صح التقسيم.
بعدين أي غنية قصصية بتنتهي بانتهاء مدة صلاحيتها وهي المناسبة الكتبت فيها.
لكن في أغنيات كتبت بمناسبة إلا أنها مطلوبة في كل المحافل والمناسبات الاجتماعية؟
دي ما قاعدة النفس البشرية بطبعها بتميل إلى القصة وحب القصة دايماً لأنو نهايتها مثلاً العبرة والموعظة حتى في القرآن بتلقى نفسك بتحفظ الصورة القصصية أكتر زي سورة يوسف.
الغناء بالإنجليزية أمر مستحدث أتى به عبد القيوم الشريف؟!
طبعاً الغنا بالإنجليزي عندو قصة طويلة.. في القرير كان عندي ود أختاً لي أستاذ إنجليزي (ياسر قاسم) جاء معاه ضيوف في البيت خواجات من ألمانيا وأنا جيت لقيتم شايلين (طمبوري) وهو يقول ليهم دا خالي وفنان، سلمت عليهم وطلبوا مني أغني ليهم طبعاً ما حيفهموا غناي عشان كدا كنت بغني وهو بترجم وكان الأغنية:
بحلم بيك ما فتي الخاطر ** ويا ريت يبقى الحلم حقيقة
ويا ريت الأيام تجمعنا ** وفيها نعوض كل دقيقة
وأعجبوا بالأغنية شديد واتفاعلوا معاها ومن اليوم دا وأنا بترجم أغنياتي للإنجليزية وأغنيها في المشاركات القومية والهدف طبعاً إيصال أغنية الشايقية إلى خارج البلاد والانتقال بها من نطاق المحلية الضيق إلى القومية والعالمية ودي دايرة ليها شوية صبر لأنو اللهجة السودانية ما مفهومة لناس برا ونحن هسي ماشين كويس والرسالة شوية شوية بتوصل.
عبد القيوم إدخال الموسيقى على الغناء الشايقي إلى أي مدى شكل إضافة على الأغنية؟
الموسيقى لم تشكل أي إضافة لغنيتنا الشايقية بل أفقدت لخصوصيتها وخصمت منها كثيراً.. لأنو أغنية الطمبور خلقت لتغنى به عشان كدا اسمها (أغنية طمبور) والموسيقى أخلت بتراث المنطقة لأنو الطمبور دا ذي التمرة اللتنادي وأي شيء يدخل عليه بكون خصم ولا ولف تشكل الموسيقى أي إضافة.
لكن في فنانين تغنوا بالموسيقى واستطاعوا أن يسرقوا سمع الناس؟
الناس ديل نجحوا عشان هم اتغنوا بأغنيات معروفة ومسموعة عند الناس وحتى النجاح كان السبب فيهو إنو الأغاني دي محبوبة عندهم كان (بحر المودة) وإلا (يا مولاي) وغيرا والنجاح الحققوه نجاح محددوه.
وحجتهم إنو الآلات الموسيقية دي ساعدت على انتشار الأغنية الشايقية مردودة ود كلام غير صحيح ما النعام آدم غنى بالطمبور والناس عن طريقوا عرفوا الأغنية الشايقية جوة السودان وخارجه، وأنا داير أقول: (أي زول ماهو شايقي ما بيقدر يغني غنانا دا).
الكورس في الأغنية خصم عليها وذلك بسبب (الصخب) الملازم له؟!
الكورس في الأغني مكمل وليس خصماً عليها، جزء من ملحقات الأغنية وكمان عدمه ما مشكلة كبيرة لأنو في فنانين كتار غنوا بدون كورس ونجحوا كثيراً في ذلك ذي كرم الله ومحمد جبارة..
والموضوع ما عندو علاقة بإمكانيات الفنان وصوتو، لأن الفنان هو أساس العمل الفني.
في الفترة الأخيرة ما قدرت تثبت أقدامك في الغناء فاتجهت إلى المديح إلا أنك لم تحقق النجاح المطلوب؟
أنا أقدامي في الغنا ثابتة، وعندي جمهور كبير وأنا متواجد في الساحة الفنية وما مختص، وإذا كان الثبات إلبومات فنية فأنا أملك 3 إلبومات غنائية وآخر إلبوم كان قبل شهرين.
واتجاهي إلى المديح كان برغبة من البروفيسور الحبر نور الدائم الذي ناقشني في أن أمدح المصطفى (ص) وأنا في الأصل جيت من أسرة دينية والناس بالعكس اتقبلوني كمادح زي ما اتقبلوني كفنان وأنا غنيت 1976م ومدحت 2006م، وما بين الاثنين حققت ما أنا راضٍ عنه.
كنت فنان الطمبور الأول إلا أن النصري استطاع أن يسحب البساط من تحت أقدامك؟
كل فنان ليهو لونيتو وطريقتو في طرح أعماله الغنائية والألحان وكذلك بصمتو.
القصة ما الأول والتاني لأنو مافي معايير تقيس بيها الهدف طبعاً هو الإضافة للأغنية بشكل عام. النصري بحترموا ليهو لونيتو وجمهوره وأنا لي لونيتي وجمهوري وبعتقد أننا تناصفناه (أي الجمهور).
أنت بعيد من وسائل الإعلام بشكل كبير!!؟
أنا بحترم غناي الشايقي وبعرف قيمتو ومافي فرق بينو والغناء الحديث بل غنانا أجود والإعلام مفترض هو الذي يبحث عن المبدعين لأنهم أصحاب رسالة وأنا مشيت للإعلام وهو لم يحترم رسالتي لذلك آثرت الابتعاد، وأعانق جمهوري عبر حفلاتي الخيرية والخاصة ولا يوجد شخص يستطيع أن يفرق بيننا.
فنانين الطمبور دائماً يعملوا حفلاتهم في حدائق صغيرة ونوادي.. ولا يقيمونها في الأندية الكبيرة المعروفة؟
نحن بنغني عشان الجمهور دا وعشان كدا لازم نراعي ظروفه ومقدرته وبنحاول نقلل قيمة التذكرة ونقرب المسافة ليهو.
(بقيت فنان حفلات فقط)؟
أنا ما فنان حفلات ونجمي ما خبأ بل نجوميتي أكثر من الأول لأنو الغناء أداني حب الناس وعلمني كيف أختار الكلمات والألحان وأعتبر نفسي نجماً لأنني تعاملت مع الشاعر الكبير ابراهيم أبنعوف.
هل وصلت أغنية الطمبور إلى ما تصبو إليه؟
أنا داير أثمن على مجهودات السابقين في المجال لأنهم هم الذين فتحوا الدرب أمامنا وحاربوا من أجل أن يفتحوا لنا هذا الباب برغم التهميش في السنوات الماضية ولعقود طويلة كانت الأغنية قديماً مغيبة تماماً حتى أصبح لها جمهور داخلي وخارجي من خارج نطاق الشايقية.. لم تكتمل الرسالة بعد لأننا نسعى إلى استخراجها من القومية إلى العالمية.. وأنا راضٍ عما قدمت.
الاخبار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.