مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيادة تأمين المركبات..الضحية المواطن

سيؤدي قرار زيادة الدية من 30 ألف إلى 330 ألف جنيه الصادر من وزارة العدل، إلى تضاعف اسعار التأمين على المركبات وشركات التأمين لمواجهة تغطية الحوادث، الأمر الذي يشكل خطورة في كثير من النواحي الاقتصادية، إذ يتسبب في خروج العديد من شركات التأمين من السوق، ويترتب عليها زيادة في نسبة التأمين للطرف الثالث الذي من المؤكد سيكون ضرره أكبر على قطاع النقل، وبالتالي زيادة تعرفة المواصلات، مما سيزيد العبء على المواطن.. «الإنتباهة» استطلعت عدداً من الجهات حول هذه القضية.
زيادة 1000%
كشف مصدر مأزون باحدى شركات التأمين فضل حجب «اسمه»، أن زيادة الدية تشكل خسارة كبيرة للمواطن، لجهة انها تمثل 1000 %، وسوف تترتب عليها تعويضات عالية جداً بصرف معدلات الخسائر لشركات التأمين، مما يسبب اشكالية للشركات التي وقعت على الاتفاقيات في يناير الماضي. واشار من ناحية اخرى إلى أن المواطن سيتضرر في حال تمت زيادة عالية بالنسبة للطرف الثالث، فإما ان يتحمل التكلفة العالية او يترك التأمين، واذا تركه سيكون عرضة للمساءلة القانونية في حالة حدوث اي حادث نتجت عنه اصابة شخص او وفاته، وسيضطر إلى دفع الدية او البقاء في الحبس. وقال إنه بالنسبة لشركات التأمين من المستحيل الاستمرار في التسعيرة الحالية للتأمين، مؤكداً توقف شركات التأمين عن اصدار تأمين الطرف الثالث، كاشفاً عن توقف 12 منها، واردف قائلاً: اذا زادت الاسعار باقل من نسبة زيادة الدية ستشكل خسارة على شركات التأمين، وبالتالي هى مضطرة لزيادة التسعيرة لتواكب زيادة الدية، كما أنها ستضطر للتواصل مع معيدي التأمين للوصول إلى صيغة جديدة لتعديل الاتفاقيات، وفي كل الاحوال فإن تأثير زيادة الدية بهذه النسبة سيؤثر على المواطن والشركات.
زيادة وفق الإحصائيات
وقال الأمين العام لاتحاد شركات التأمين معاوية ميرغني: تجرى الآن بعض الدراسات والاحصائيات لكل الشركات للتوصل لزيادة بصورة علمية وفق الإحصائيات التي تقدمها كل الشركات، وعلى ضوئها يتم تحديد الاسعار، مؤكداً أن الشركات ستزيد نسبة التأمين.
شكوى المواطن
وشكا عدد من المواطنين من زيادة تعرفة المواصلات في بعض المناطق، الامر الذي اعتبره البعض غير مبرر، مشيرين إلى أن بعض اصحاب المركبات استغل قرار رفع نسبة التأمين على المركبات. وقالت المواطنه جواهر مضوي من الفتيحاب: نتفاجأ يومياً بوضع تعرفة جديدة من غير منشور من الجهات الرسمية، مضيفة أن بص الولاية ارتفعت تعرفته من جنيه إلى جنيهين، والهايس من جنيهين إلى ثلاثة جنيهات، ووصفت الوضع بالفوضى، وطالبت الجهات المختصة بالتدخل لمعالجة المشكلة. فيما شكا احد المواطنين من الزيادة غير المقننة، ولفت إلى أن اسعار الهايس في زيادة مستمرة، وقال إن سعرها في الاغلب جنيهان ولكنها في بعض الاحيان قد تصل إلى خمسة جنيهات. واضاف عضو فى وحدة الخرطوم للمواصلات العامة بموقف شرونى جلال العاقب في تصريحات سابقة قائلاً: وضع خطة لتنظيم المواصلات العامة فى عدد من المواقف الهدف منها ضبط التفلتات والزيادة غير المبررة من بعض السائقين فى بعض الخطوط خاصة فى الأمسيات. اما رئيس وحدة الخرطوم للحافلات عبد الرحمن العاقب فقد قال ان التعرفة الحالية للمواصلات اصبحت لا تغطي فى ظل ارتفاع قطع الغيار التي زادت بنسبة كبيرة.
زيادة تأمين المركبات إلى 6.75%
ومن جانبه كشف الأمين العام لغرفة الحافلات برير العوض، عن ارتفاع نسبة التأمين من 3.5 % إلى 6.75 % ووصفها بالزيادة بالكبيرة، لافتاً إلى أن نسبة تأمين الراكب في التأمين الشامل ارتفعت من خمسة جنيه إلى 50 جنيهاً، وابان ان الزيادة سيكون لها تأثير بصورة واضحة على قطاع المواصلات. واضاف أن الكرة انتقلت الآن من الشركات إلى قطاع النقل متمثلاً في وزارة النقل، وقال: الآن تجري الدراسات لمعرفة مدى التأثير، وكشف عن انعقاد اجتماع دوري في الخامس من الشهر القادم لمناقشة القضية والخروج بالقرار النهائي المتمثل في زيادة التعرفة او الابقاء على التعرفة الحالية. ونفى وجود زيادة حالياً في تعرفة المواصلات في الوقت الراهن بسبب زيادة التأمين، مضيفاً أن القرار من اختصاص وزارة النقل.
تحايل الشركات
وذكر الخبير الاقتصادي د. محمد الجاك أن زيادة تعرفة الدية ليست ذات اثر اقتصادي، واما من ناحية قيمة فليست بها مبالغة، إلا انه رجع وقال: يمكن أن يكون تأثيرها على شركات التأمين خاصة التأمين الشامل في حال ثبوت أن الشخص المؤمن ليس طرفاً أساسياً، فالطرف الثاني يساعد في دفع الدية. وقلل الجاك من الاهمية الاقتصادية لشركات التأمين، وقال: في حال توقفها ليس له اثر واضح، خاصة انه في كثير من الاحيان تتحايل بعض الشركات في دفع التأمين للطرف الثاني، واضاف قائلاً: يمكن ان تحل محل الشركات المحلية اخرى اجنبية تكون ذات اثر واضح او عبر وضع رؤية مخطوطية، وذلك بإعادة التأمين لتلك الشركات، وبالتالي يمكن الاستفادة منها، وأبان ان زيادة الدية ليس لها أثر على شركات النقل، فتلك الزيادة يمكن أن تتحصل عليها خلال اسبوع، واضاف انها ليست بالشيء المزعج حتى تؤثر على الأرباح الاحتكارية التي تحققها.
الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.