عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبير مصرفي يشتكي من المعاناة في التعاملات مع البنوك الخارجية
نشر في الراكوبة يوم 10 - 04 - 2016

اشتكى الخبير الاقتصادي ومدير عام البنك السوداني الفرنسي محجوب شريف شبو، من نقص عدد المراسلين الاجانب، وضعف المعاملات المصرفية مع البنوك الخارجية، ولفت الى ان السودان قبل العقوبات الاقتصادية كان يملك شبكة من المراسلين الاقوياء يتراوح عددهم بين 45-50 مراسلاً، وقال (الآن اصبح لنا 5 مراسلين فقط بسبب القيود المصرفية).
وقال شبو ان البنوك العاملة في السودان تعاني من التحويلات المالية التي تتم عبر 3 بنوك، الامر الذي يزيد من العمولة البنكية في التحويل ويؤدي الى تأخير الاجراءات وكثير من البنوك لا تقبل الاعتمادات الآجلة نسبة لظروف السودان الاقتصادية.
وقال شبو خلال ورشة مناهضة العقوبات الاقتصادية الامريكية على السودان واثرها على الاداء الاقتصادي السوداني بعنوان "القيود المصرفية على البنوك العاملة في السودان واثرها في الاقتصاد والتنمية" أمس، قال (نحن كمصارف محرومين حتى من حضور المؤتمرات الاقليمية والدولية بغرض الاستفادة من المناقشات، وحتى الكتيبات المصرفية والعلوم والنشرات لمواكبة المتغيرات من حولنا)، واضاف (وهذا صعب بالنسبة لنا كمصرفيين).
واوضح مدير عام البنك السوداني الفرنسي ان كثيراً من المعاملات المالية اذا ارتبط اسمها بالسودان يتخوف مسئولو الالتزام بتلك المصارف والمراجعين من ردة الفعل الامريكي والعقوبات المماثلة التي طالت بعض البنوك العالمية، ونوه الى ان معاملات السودان ضعيفة اذ لا تتراوح بين 10-15 مليون دولار ولا يستطيع المصرف ان يجازف ويخسر ضعف هذا المبلغ.
وتابع ان هناك بنوكاً عربية في دول شقيقة وبنوك اسلامية منها بنك ابوظبي لها فروع في واشنطن يخافون عليها، وهم حذرين في التعامل مع البنوك السودانية، وزاد (لا نستطيع العمل معها بالشكل المطلوب بسبب العقوبات المفروضة على البنوك الاقليمية والدولية لارتباطها بالمقاصة الامريكية)، واكد ان الفوائد الاقتصادية المهدرة في حالة رفع العقوبات، تتمثل في رجوع المؤسسات المالية وعودة شبكة المراسلين ما يعطي الفرصة للعمل في كل المسارات.
من جانبه ابان ممثل بنك السودان المركزي محمد البشرى ان السودان حاول ايجاد مخارج لما احدثه الحصار، ولكنه نبه في الوقت ذاته لاتساع دائرة المقاطعة والتغيرات العالمية في حركة الاموال، وتساءل (هل الدائرة تتسع ام تضيق ام هي ثابتة نسبة للقدرة الامريكية على التوسع عالمياً لاقتصادها الضخم؟)، ولفت الى انها وبالقانون اصبحت تستخدم فرض مفاضلة بين السودان وامريكا امام الشركات الكبرى العالمية.
وقال البشرى (اذا استمر نقص المراسلين لابد من البحث عن تشخيص لهذا الوضع وايجاد العلاج)، واشار الى ان بنك السودان المركزي يعمل بنظام المقاصة الذي اتاح الفرصة دون التأثر بالمقاطعة، وردد (لكن الامر يتطلب القدرة على ابتداع حلول أخرى).
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.