إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هاجمت مقر جهاز امن البشير وقتلت اثنين من الحراس.. مجموعة مسلحة تحرق منزل والي شرق دارفور وثلاثة عربات لانكروزر - شاهد صور
نشر في الراكوبة يوم 18 - 04 - 2016

تفجرت الاوضاع في ولاية شرق دارفور بصورة غير مسبوقة، وهاجمت مجموعة مسلحة منزل الوالي العقيد انس عمر بالضعين، وقامت باشعال النار فيه، مما ادى لحرق اجزاء واسعة من المنزل، وفي الاثناء قام حراس منزل الوالي بتسليم اسلحتهم تحت وطأة نيران المجموعة المسلحة التي هاجمت المنزل.
وقالت مصادر واسعة الاطلاع ل(الراكوبة) إن المجموعة بعدما اضرمت النيران في منزل الوالي وفي الاستراحة، وبعد مقتل بعض حراس المنزل ممن لم يستسلموا، قامت بالتحرك الى مقر جهاز أمن البشير بالضعين، وقامت باشعال النار فيه واحرقته بالكامل، بعدما اشتبكوا مع بعض افراد الجهاز، مما ادى لمقتلهم، الامر الذي جعل الجيش الحكومي يتدخل ويشتبك مع المجموعة المسلحة، مما ادى لمقتل احد افرادها.
ورجحت مصادر مطلعة، أن تكون المجموعة المسلحة التي هاجمت منزل والي شرق دارفور، واحرقت مبنى جهاز امن البشير بالضعين، تنتمي الى احدى الحركات الموقعة على اتفاقية سلام مع الحكومة السودانية، وهي اقرب الى قبيلة الرزيقات، وقالت ان الهجوم يأتي انتقاما لمقتل الرائد ترتيبات خريف محمد حمودة، الذي لقى مصرعه في هجوم امس الاول بمنطقة تور طعان.
وقالت المصادر إن المجموعة المسلحة استولت على ثلاثة عربة لاندكروزر واحرقت مثلها، قبل ان تفرض سيطرتها على المنطقة المحيطة بمنزل والي ولاية شرق دارفور انس عمر الذي لم يكن موجودا بمنزله الحكومي لحظة هجوم المجموعة، واشارت المصادر الى ان العقيد انس عمر كان في مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور مشاركا في فعالية بخصوص جمع السلاح من دارفور.
وقال والي شرق دارفور أنس عمر في تعميم صحفي من الفاشر، تلقته (الراكوبة) إن مدينة الضعين شهدت أعمال شغب واسعة النطاق تخللها حرق منزل الوالي وتبادل لاطلاق النيران مع الحرس ادى لمصرع فردين وأصيب اثنان آخران، بجانب احتراق عربة واحدة.
واكد أن تفاصيل الحادث تعود إلى اشتباك وقع بين العقارية ومجموعة من الرزيقات في قضية فزع وقد أسفر الحادث عن مقتل خمسة عشر فرد من الطرفين وبعد عملية الدفن في نيالا ذهبوا لاداء واجب العزاء بالضعين وبعدها وقعت أحداث الشغب المعنية.
وختم والي شرق دارفور حديثه بأن المشكلة حصرت في أضيق نطاق لها مؤكدا ان الذي حدث وبصورة قاطعة ليس صراعا بين الرزيقات والمعاليا وقال إن هذا هو الأهم.
الى ذلك، طالب شباب قبيلة الرزيقات باقالة والي شرق دارفور فوراً، وحملوه مسؤولية تفجر الاوضاع بالولاية، وقالوا في بيان صحفي، انه غير محايد تجاه المكونات القبلية بالولاية، وانه ضالع في احداث منطقة تور طعان التي وقعت امس الاول والتي راح ضحيتها الرائد ترتيبات خريف محمد حمودة.
في وقت، طالب فيه شباب المعاليا الحكومة باجراء تحقيق شفاف وعادل لمعاقبة المتورطين في الاحداث، وشددوا في بيان صحفي على ضرورة انهاء ظاهرة افلات المجرمين من العقاب.
وتعتذر (الراكوبة) لقرائها الكرام عن عدم نشر بيان القبيلتين، تفاديا لتأجيج الصراع القبلي بين الطرفين، خاصة ان المؤتمر الوطني يطمح ويخطط لان يظل الصراع القبلي قائما هناك، حتى يجعل من المكونات القبلية بشرق دارفور تصل لمرحلة توزان الضعف، مما يسهِّل له السيطرة على المنطقة وعلى دارفور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.