منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    القوات المسلحة تؤكد هدوء الاحوال وتنفي شائعة الانقلاب    مقاطعات إسبانية تتهم أنقرة بالإستيلاء على "أجهزة تنفس" وأنقرة تصف الاتهامات بالقبيحة    الصحة السورية: تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إسرائيل.. عدد الإصابات بكورونا يتجاوز ال8000 وحصيلة الضحايا 46    عذراً الأستاذ المحترم محجوب محمد صالح .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ما بين العنصرية والتصالح الاجتماعي نقلة من صناعة الموت إلى تحقيق السلام الشامل .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    سيناريو جودة في لغة جون .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    في نقد حكومة ثورة ديسمبر الحالية (2) .. بقلم: د. عمر بادي    الوزير يلوح بتأجيل انتخابات الهلال    المريخ يرد على الوزير بقرار المحكمة العليا    الكوارتي: لن يكون هناك تمديد في الهلال    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    الغرامة لسائق حاول تهريب مواد بترولية    تراجع إنتاج الدقيق بالمطاحن واتجاه لزيادة الرغيفة لجنيهين    إجلاء (11) سائحاً ألمانياً من بورتسودان    الصحة : 151 حالة اشتباه ب(كورونا) ولا إصابات جديدة    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    بسبب "الوباء".. البيتزا من المطعم إلى باب بيتك بالطائرة    غاب ضيوف الزفاف فاستبدلهم العروسان.. لكن بماذا؟    ترامب يتحدث عن عقار تحت الاختبار لعلاج كورونا: قد أتناوله    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هاجمت مقر جهاز امن البشير وقتلت اثنين من الحراس.. مجموعة مسلحة تحرق منزل والي شرق دارفور وثلاثة عربات لانكروزر - شاهد صور
نشر في الراكوبة يوم 18 - 04 - 2016

تفجرت الاوضاع في ولاية شرق دارفور بصورة غير مسبوقة، وهاجمت مجموعة مسلحة منزل الوالي العقيد انس عمر بالضعين، وقامت باشعال النار فيه، مما ادى لحرق اجزاء واسعة من المنزل، وفي الاثناء قام حراس منزل الوالي بتسليم اسلحتهم تحت وطأة نيران المجموعة المسلحة التي هاجمت المنزل.
وقالت مصادر واسعة الاطلاع ل(الراكوبة) إن المجموعة بعدما اضرمت النيران في منزل الوالي وفي الاستراحة، وبعد مقتل بعض حراس المنزل ممن لم يستسلموا، قامت بالتحرك الى مقر جهاز أمن البشير بالضعين، وقامت باشعال النار فيه واحرقته بالكامل، بعدما اشتبكوا مع بعض افراد الجهاز، مما ادى لمقتلهم، الامر الذي جعل الجيش الحكومي يتدخل ويشتبك مع المجموعة المسلحة، مما ادى لمقتل احد افرادها.
ورجحت مصادر مطلعة، أن تكون المجموعة المسلحة التي هاجمت منزل والي شرق دارفور، واحرقت مبنى جهاز امن البشير بالضعين، تنتمي الى احدى الحركات الموقعة على اتفاقية سلام مع الحكومة السودانية، وهي اقرب الى قبيلة الرزيقات، وقالت ان الهجوم يأتي انتقاما لمقتل الرائد ترتيبات خريف محمد حمودة، الذي لقى مصرعه في هجوم امس الاول بمنطقة تور طعان.
وقالت المصادر إن المجموعة المسلحة استولت على ثلاثة عربة لاندكروزر واحرقت مثلها، قبل ان تفرض سيطرتها على المنطقة المحيطة بمنزل والي ولاية شرق دارفور انس عمر الذي لم يكن موجودا بمنزله الحكومي لحظة هجوم المجموعة، واشارت المصادر الى ان العقيد انس عمر كان في مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور مشاركا في فعالية بخصوص جمع السلاح من دارفور.
وقال والي شرق دارفور أنس عمر في تعميم صحفي من الفاشر، تلقته (الراكوبة) إن مدينة الضعين شهدت أعمال شغب واسعة النطاق تخللها حرق منزل الوالي وتبادل لاطلاق النيران مع الحرس ادى لمصرع فردين وأصيب اثنان آخران، بجانب احتراق عربة واحدة.
واكد أن تفاصيل الحادث تعود إلى اشتباك وقع بين العقارية ومجموعة من الرزيقات في قضية فزع وقد أسفر الحادث عن مقتل خمسة عشر فرد من الطرفين وبعد عملية الدفن في نيالا ذهبوا لاداء واجب العزاء بالضعين وبعدها وقعت أحداث الشغب المعنية.
وختم والي شرق دارفور حديثه بأن المشكلة حصرت في أضيق نطاق لها مؤكدا ان الذي حدث وبصورة قاطعة ليس صراعا بين الرزيقات والمعاليا وقال إن هذا هو الأهم.
الى ذلك، طالب شباب قبيلة الرزيقات باقالة والي شرق دارفور فوراً، وحملوه مسؤولية تفجر الاوضاع بالولاية، وقالوا في بيان صحفي، انه غير محايد تجاه المكونات القبلية بالولاية، وانه ضالع في احداث منطقة تور طعان التي وقعت امس الاول والتي راح ضحيتها الرائد ترتيبات خريف محمد حمودة.
في وقت، طالب فيه شباب المعاليا الحكومة باجراء تحقيق شفاف وعادل لمعاقبة المتورطين في الاحداث، وشددوا في بيان صحفي على ضرورة انهاء ظاهرة افلات المجرمين من العقاب.
وتعتذر (الراكوبة) لقرائها الكرام عن عدم نشر بيان القبيلتين، تفاديا لتأجيج الصراع القبلي بين الطرفين، خاصة ان المؤتمر الوطني يطمح ويخطط لان يظل الصراع القبلي قائما هناك، حتى يجعل من المكونات القبلية بشرق دارفور تصل لمرحلة توزان الضعف، مما يسهِّل له السيطرة على المنطقة وعلى دارفور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.