ابعاد ودلالات تصريحات الرئيس الامريكى دونالد ترامب بشان سد النهضة .. بقلم: عصام الدين محمد صالح    مجلس الوزراء والإستهبال السياسي !! هل التطبيع حدث عابر: ما هذه (الترهات) !! .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الطاقة تسمح ل13 شركة وقود للبيع بالسعر التجاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعضاء في البرلمان البريطاني يطالبون نجم «سي إن إن» بيرس مورغان بالرجوع إلى بريطانيا ليتم استجوابه
نشر في الراكوبة يوم 05 - 08 - 2011

طلب أعضاء في مجلس العموم البريطاني وفي اللجنة البرلمانية التي تحقق في قضية التنصت، التي مثل أمامها في السابق قطب الإعلام روبرت مردوخ وابنه جيمس ومساعدتهما ريبيكا بروكس، من بيرس مورغان رئيس تحرير صحيفة «ديلي ميرور» سابقا الذي يعمل حاليا مع «سي إن إن» في البرامج الحوارية أن يعود إلى بلده بريطانيا ليجيب عن بعض الأسئلة التي تخص التنصت على التليفونات التي أثيرت فضيحتها بعد الاتهامات التي وجهت إلى صحيفة «نيوز أوف ذي وورلد» التي تملكها «نيوز إنترناشونال» الذراع البريطانية لنيوز كوربوريشن». زج اسم بيرس مورغان وصحيفته سابقا في فضيحة «هاك غيت» القرصنة التليفونية، يثير أسئلة جديدة ويوسع من عمل اللجان البرلمانية والشرطة ولجنة التحقيق الوطنية التي شكلت حديثا وتبين أن الخروقات والاتهامات مورست من قبل صحف شعبية أخرى، ولم تكن مقصورة على صحف إمبراطورية مردوخ. وكان قد تبين أن الشرطة كانت تملك تقريرا صادرا عن مكتب مفوض الإعلام وهي جهة مراقبة حول استخدام الصحافة لمخبرين خاصين.
ويشير هذا التقرير الصادر عام 2006 إلى أن «300 صحافي ينتمون إلى 31 مطبوعة مختلفة استخدموا في 4 آلاف مناسبة مخبرين خاصين، طالبين منهم معلومات سرية تم الحصول على معظمها بطريقة غير شرعية». واعترفت الشرطة مؤخرا بأنها تدرس ملفات أكثر من 4 آلاف شخص تم اختراقهم من قبل محققين يعملون لصحف بريطانية.
وجاءت المطالبة أمس من قبل أعضاء البرلمان بعد أن ادعت هيثر ميلز، الزوجة السابقة للسير بول مكارتني، عضو فرقة البيتلز سابقا، في مقابلة مع «بي بي سي» أن صحافيا تنصت على الرسائل الصوتية المسجلة على تليفونها الجوال. وقالت ميلز إن صحافيين يعملون لدى «ترينتي غروب»، التي تصدر صحيفة «ديلي ميرور»، الصحيفة الشعبية واسعة الانتشار، واجهوها بمعلومات تركها لها زوجها السابق على تليفونها في عام 2001 بعد أن دب خلاف بينهما. وأضافت أن الصحافي، الذي لم يكن بيرس مورغان رئيس التحرير في تلك الفترة، اعترف بأنه تنصت على الرسائل على تليفونها، بعد أن هددته بأنها ستذهب إلى الشرطة. واعترف لها بذلك وطلب منها أن تعلق على الموضوع، لكنه أضاف أنه لن ينشر القصة.
وحسب ما جاء في التقارير، فإن السير بول مكارتني طلب منها في الرسالة الرجوع إليه بعد أن ذهبت إلى الهند، وغنى لها أغنية مشهورة لفرقة البيتلز اسمها «يمكننا أن نحل الموضوع». وأضافت ميلز في تصريحاتها أنها تلقت رسالة من أحد التنفيذيين الذين يعملون في «ترينتي ميرو» عام 2001 وكان يقرأ شفهيا من رسالة كانت مسجلة على هاتفها. وفي الأمس، رد بيرس مورغان قائلا إن ما قدمته هيذر ميلز فيه الكثير من الادعاءات حول محادثة، قد تكون أو لا تكون، حدثت بينها وبين تنفيذي كان يعمل لدى جرائد مجموعة «ترينتي ميرور» في عام 2001. مورغان كان رئيس تحرير الصحيفة لمدة عشر سنوات حتى عام 2004، واستقال بعد الحرب في العراق بعد نشر صور في الصحيفة تبين أنها مزيفة حول التعذيب. وأضاف مورغان أن ال«بي بي سي» أكدت له أن هذا التنفيذي لم يكن موظفا في صحيفة «ديلي ميرور». «لا أعلم أي محادثة بين موظف تنفيذي يعمل لدى (ترينتي ميرور) (المجموعة) وهيذر ميلز»، قال مورغان.
وقالت تريزا كوفي، عضو اللجنة البرلمانية، إن على مورغان الرجوع إلى بريطانيا لمساعدة الشرطة في تحقيقاتها بخصوص الموضوع. «أتمنى من الشرطة أن تأخذ الإفادات هذه على محمل من الجد، ويواجهون مورغان فيها، وإذا أراد مورغان العودة من الولايات المتحدة لمساعدة الشرطة فهذا جيد... لا أقصد أن يتم اعتقاله، كما قالت في تصريحات لنشرة (نيوز نايت بي بي سي). أعتقد أن الادعاءات قوية على الرغم من أن مصداقية ميلز التي هوجمت بسبب قضية الطلاق من بول مكارتني التي تناولتها الصحافة بإسهاب في السابق».
وكان قد قال مورغان في مقال نشره عام 2006 في ال«ديلي ميل»، أي بعد أن ترك العمل في الصحيفة، إنه استمع مرة إلى رسالة خاصة كانت أرسلت إلى ميلز.
ولهذا أضافت تريزا كوفي أن على مورغان عملا أكثر من أن ينفي علمه بموضوع المحادثة بين ميلز والتنفيذي من «ترينتي ميرور غروب». وقال العضو الآخر في اللجنة جيم شريدان إن الشيء الصحيح هو أن يضع مورغان حدا لهذه التساؤلات والاتهامات. «إذا كان هناك أي إثباتات بأن مجموعة ال(ميرور) أو بيرس مورغان أو أي شخص آخر كان على علم بالتنصت، فإن على الشرطة التحقيق في الموضوع»، قال ل«بي بي سي».
وقالت وزيرة الظل هاريوت هارمان إن كان بيرس مورغان يقول إنه كان دائما يعمل من خلال ما يسمح به القانون فإن ذلك ليس كافيا» قالت في بيان. لكن رئيس اللجنة البرلمانية قال إنه لا يوجد تفكير لحد الآن لاستدعاء بيرس مورغان للمثول أمام اللجنة. وكانت عضو اللجنة لويزا مينسك التي استجوبت روبرت مردوخ وابنه جيمس قد قالت إن كتاب مذكرات بيرس مورغان احتوى على مقتطفات حول التنصت على الهواتف وإنه قال إن جميع الصحف قامت بهذه الممارسة. إلا أن بيرس مورغان تحداها حول هذه النقطة واضطرت إلى الاعتذار له عن هذا الخطأ.
كما بدأت الشرطة البريطانية توسع التحقيقات في قضية التنصت لتشمل ما يتردد عن عمليات اختراق طالت الحواسب أيضا. فقد صرحت شرطة العاصمة البريطانية مؤخرا بأنها بصدد تعيين فريق جديد من رجال الشرطة للبحث في ما تردد خلال تحقيقها الراهن في عمليات التنصت على الهواتف من أن أجهزة كومبيوتر أيضا قد تكون قد تعرضت لعمليات اختراق وقرصنة بهدف الحصول على معلومات.
وكان قد مثل كل من جيمس وروبرت مردوخ، إضافة إلى بروكس، للاستجواب أمام اللجنة البرلمانية لشؤون الإعلام في 19 يوليو (تموز). وفي وقت سابق هذا الشهر، تركت بروكس منصبها كمديرة تنفيذية لمؤسسة «نيوز إنترناشيونال» دار النشر البريطانية ل«نيوز كورب».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.