استيفن يدعو البرهان لدور سوداني في عملية السلام بالجنوب    خطيب مسجد يدعو لإعادة بناء ما تخرب في المؤسسات التعليمة    الخرطوم الوطني يتاهل في بطولة الكونفدرالية    مؤسسة محمد إبراهيم ترحب بإنشاء مجلس السيادة    شمال كردفان الأمطار حققت أهداف الزراعة    غرب كردفان تفرغ من إعداد قانون لتنظيم مهنة التعدين بالولاية    والي غرب دارفور: الموسم الزراعي مبشر ولا نقص في الوقود    الترويكا تدعو لضم الحركات المسلحة للحكومة الجديدة    وكيل الصحةيعلن عن استراتيجية لتطوير العمل الطبي    النقابة : إكتمال تثبيت 98% من العاملين بالموانئ البحرية    اخر أفواج حجاج الجزيرة تصل سواكن الأربعاء    المتحدث باسم (الشعبية) يدفع باستقالة عاصفة إثر تفاقم خلافاته مع عرمان    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    السودان وضرورة صيانة ما تحقّق .. بقلم: مالك ونوس    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    خبير إقتصادي: رفع الدعم عن السلع حالياً غير سليم    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حميدتي... نفوذ خارج سيطرة الدولة السودانية؟
نشر في الراكوبة يوم 10 - 03 - 2017

يتحدر قائد قوات الدعم السريع في السودان "الجنجويد"، محمد حمدان دلقو، المشهور باسم حميدتي (41 عاماً)، من قبيلة الرزيقات، وهو عمل في تجارة الإبل والقماش بين دارفور وليبيا ودارفور ومصر حتى اندلاع الحرب في إقليم دارفور عام 2003. لم ينجح في إكمال تعليمه، وأظهر ميوله التجارية منذ الصغر ودخل في المجال التجاري منذ العام 1991.
ومع اندلاع شرارة الحرب في دارفور، انضم حميدتي للقتال إلى جانب الحكومة السودانية التي استنفرت وقتها القبائل العربية لقتال التمرد، وعملت على تسليحها، ومثّلت قبيلة الرزيقات أكبر القبائل التي تحالفت مع الحكومة وشاركت في حرب دارفور إلى جانبها.
جُنّد حميدتي في القوات المسلحة وأصبح ضمن حرس الحدود، وتمت ترقيته من قِبل الرئيس السوداني عمر البشير إلى رتبة لواء في الجيش، وهي ضمن الرتب المقتصرة على ضباط الجيش ممن دخلوا الكلية العسكرية، كما أن عمره لم يكن يؤهله للوصول لتلك الرتبة، الأمر الذي اعتُبر ميزة تفضيلية واستثنائية للرجل.
انسحب حميدتي مرتين من القتال لصالح الحكومة واعتصم مع قواته في دارفور، وحاول الانضمام إلى قوات التمرد، بعد خلافات مع الجيش تتصل بتقنين أوضاع قواته، وأخرى مع الحكومة التي تعاملت مع قوات الردع السريع في وقت من الأوقات بفظاظة بعد انتهاكات ارتكبتها وثار الرأي العام المحلي والدولي عليها.
ومع احتدام الخلافات بين الحكومة وزعيم قبيلة المحاميد المعروف بأنه شكّل "الجنجويد" موسى هلال، سنحت الفرصة لحميدتي، إذ اتصل البشير به شخصياً وطلب منه تشكيل قوات الدعم السريع والقتال إلى جانب الحكومة. وقال حميدتي في إفادات سابقة لفضائية سودانية، إنه التقى البشير وقدّم طلبات استجاب لها الأخير فوراً تتصل بترقية جنود إلى ضباط ومشاركة قبيلته الرزيقات في السلطة فضلاً عن تنمية مناطقهم.
اتُهم حميدتي بتجنيد قبائل عربية خارج السودان ينتمون لقبيلة الرزيقات ضمن قواته من النيجر وتشاد وغيرها، وهو أمر نفاه معتبراً أن قواته تحتضن كافة القبائل السودانية، وإنْ أقر بأن الأغلبية من أبناء قبيلته من العرب، وبرر ذلك بسهولة التعامل معهم ومعرفته بهم، مشيراً إلى أن قواته تضم نحو 67 قبيلة.
يحمّل البعض حميدتي مسؤولية إقدام وزير الداخلية عصمت عبدالرحمن، على تقديم استقالته أخيراً واعتكافه بعيداً عن الأضواء، لا سيما أن خطوة الوزير جاءت بعد تصريحات أدلى بها أمام البرلمان أكد فيها وجود ثلاثة آلاف أجنبي مسلحين في جبل عامر في إقليم دارفور الغني بالذهب، واستنجد بالجيش للقضاء عليهم، ليسارع حميدتي لتكذيب الوزير وتأكيد سيطرته على الجبل. وفعلياً يسيطر حميدتي وابن عمه موسى هلال على أجزاء واسعة من الجبل، حيث ينقبان فيه ويعملان على بيع الذهب لصالحهما، كما يُعتبر الجبل منطقة محرمة على الحكومة وشركات الذهب.
وعلى خلاف ما يُروَّج، أكد مقربون من حميدتي أنه أصبح في يد الدولة يتحرك بأمرها وأنه يُستخدَم عند الضرورة، مستبعدين تماماً إمكانية تمرده. ورأوا أن نافذين في الحكومة وبسبب صراعات بينهم وفي محاولة لتخويف الشارع، خلقوا من تلك القوات "بعبعاً"، مؤكدين أن قوات الدعم السريع مجرد قوات تعمل عند الطلب وتُدفع لها مرتبات بواقع مرة كل ستة أشهر ولا توجد لها معسكرات أو ثكنات باستثناء بعض المعسكرات الإدارية الشبيهة بمعسكرات الدفاع الشعبي وإن كانت بشكل أحدث. واستبعد هؤلاء أية علاقة للرجل باستقالة وزير الداخلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.