رئيس القضاء والنائب العام في السودان يتبرأن من التخطيط لفض الاعتصام    بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول الأسبوع المقبل    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و"العسكري" لا يريد السلطة    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ضربات جوية على الحوثيين في صنعاء    المجلس العسكري: لم نأمر بفض ميدان الاعتصام بالقوة    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    بدء العام الدراسي بولاية الجزيرة الأحد 16 يونيو    ألجموا هذا الكباشى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    الحركة الشعبية شمال: تطالب بتحقيق دولي حول مجزرة القيادة وتشكيل حكومة مدنية    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    العودة الي الخرطوم قضايا الثورة والثورة المضادة    جوبا تطالب ب12 مليون دولار لمكافحة "الإيبولا"    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    انتظام حركة القطارات من وإلى ميناء بورتسودان    المجلس العسكري يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي بالجزيرة    التحالف:إصابة 26 مدنيا في استهداف حوثي لمطار أبها الدولي    %86 من مستخدمي مواقع التواصل ضحايا للأخبار المضللة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حميدتي... نفوذ خارج سيطرة الدولة السودانية؟
نشر في الراكوبة يوم 10 - 03 - 2017

يتحدر قائد قوات الدعم السريع في السودان "الجنجويد"، محمد حمدان دلقو، المشهور باسم حميدتي (41 عاماً)، من قبيلة الرزيقات، وهو عمل في تجارة الإبل والقماش بين دارفور وليبيا ودارفور ومصر حتى اندلاع الحرب في إقليم دارفور عام 2003. لم ينجح في إكمال تعليمه، وأظهر ميوله التجارية منذ الصغر ودخل في المجال التجاري منذ العام 1991.
ومع اندلاع شرارة الحرب في دارفور، انضم حميدتي للقتال إلى جانب الحكومة السودانية التي استنفرت وقتها القبائل العربية لقتال التمرد، وعملت على تسليحها، ومثّلت قبيلة الرزيقات أكبر القبائل التي تحالفت مع الحكومة وشاركت في حرب دارفور إلى جانبها.
جُنّد حميدتي في القوات المسلحة وأصبح ضمن حرس الحدود، وتمت ترقيته من قِبل الرئيس السوداني عمر البشير إلى رتبة لواء في الجيش، وهي ضمن الرتب المقتصرة على ضباط الجيش ممن دخلوا الكلية العسكرية، كما أن عمره لم يكن يؤهله للوصول لتلك الرتبة، الأمر الذي اعتُبر ميزة تفضيلية واستثنائية للرجل.
انسحب حميدتي مرتين من القتال لصالح الحكومة واعتصم مع قواته في دارفور، وحاول الانضمام إلى قوات التمرد، بعد خلافات مع الجيش تتصل بتقنين أوضاع قواته، وأخرى مع الحكومة التي تعاملت مع قوات الردع السريع في وقت من الأوقات بفظاظة بعد انتهاكات ارتكبتها وثار الرأي العام المحلي والدولي عليها.
ومع احتدام الخلافات بين الحكومة وزعيم قبيلة المحاميد المعروف بأنه شكّل "الجنجويد" موسى هلال، سنحت الفرصة لحميدتي، إذ اتصل البشير به شخصياً وطلب منه تشكيل قوات الدعم السريع والقتال إلى جانب الحكومة. وقال حميدتي في إفادات سابقة لفضائية سودانية، إنه التقى البشير وقدّم طلبات استجاب لها الأخير فوراً تتصل بترقية جنود إلى ضباط ومشاركة قبيلته الرزيقات في السلطة فضلاً عن تنمية مناطقهم.
اتُهم حميدتي بتجنيد قبائل عربية خارج السودان ينتمون لقبيلة الرزيقات ضمن قواته من النيجر وتشاد وغيرها، وهو أمر نفاه معتبراً أن قواته تحتضن كافة القبائل السودانية، وإنْ أقر بأن الأغلبية من أبناء قبيلته من العرب، وبرر ذلك بسهولة التعامل معهم ومعرفته بهم، مشيراً إلى أن قواته تضم نحو 67 قبيلة.
يحمّل البعض حميدتي مسؤولية إقدام وزير الداخلية عصمت عبدالرحمن، على تقديم استقالته أخيراً واعتكافه بعيداً عن الأضواء، لا سيما أن خطوة الوزير جاءت بعد تصريحات أدلى بها أمام البرلمان أكد فيها وجود ثلاثة آلاف أجنبي مسلحين في جبل عامر في إقليم دارفور الغني بالذهب، واستنجد بالجيش للقضاء عليهم، ليسارع حميدتي لتكذيب الوزير وتأكيد سيطرته على الجبل. وفعلياً يسيطر حميدتي وابن عمه موسى هلال على أجزاء واسعة من الجبل، حيث ينقبان فيه ويعملان على بيع الذهب لصالحهما، كما يُعتبر الجبل منطقة محرمة على الحكومة وشركات الذهب.
وعلى خلاف ما يُروَّج، أكد مقربون من حميدتي أنه أصبح في يد الدولة يتحرك بأمرها وأنه يُستخدَم عند الضرورة، مستبعدين تماماً إمكانية تمرده. ورأوا أن نافذين في الحكومة وبسبب صراعات بينهم وفي محاولة لتخويف الشارع، خلقوا من تلك القوات "بعبعاً"، مؤكدين أن قوات الدعم السريع مجرد قوات تعمل عند الطلب وتُدفع لها مرتبات بواقع مرة كل ستة أشهر ولا توجد لها معسكرات أو ثكنات باستثناء بعض المعسكرات الإدارية الشبيهة بمعسكرات الدفاع الشعبي وإن كانت بشكل أحدث. واستبعد هؤلاء أية علاقة للرجل باستقالة وزير الداخلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.