مجلس الطفولة: جهود لقيام مراكز تنمية الطفل بولاية الخرطوم    هيئة مياه الخرطوم: صيانة طبلونات التحكم وعودة الخدمة بمحطة بحري    وكيل الثروة الحيوانية يشيد بدعم مركز المناطق الرعوية بالإيقاد    الفراغ من أعمال كنترول وتصحيح امتحانات الأساس البديلة بولاية الخرطوم    وزير الخارجية المكلف يستقبل سفير جمهورية فيتنام    قيادات الإتحاد السوداني لكرة القدم ودبلوماسيين وإعلاميين يشاركون في وداع فريق السودان المشارك في كأس العالم للأطفال    المريخ يغادر إلى مدينة الأبيض استعداد لمباراة الأهلي طرابلس    الاتحاد برمج وحدد تواريخ (153) مباراة في الممتاز ولم يحدد (نهائي الكأس)..!!    اللجنة الأولمبية السودانية تجمد محكمة التحكيم الرياضي وتعلق أعمالها و أنشطتها    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 .. السوق الموازي    السودان.. قرار بإعفاء عبد المنعم عبد البين بلال من منصبه    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    السودان.. الجيش يردّ على"مناوي"    الاتحاد السوداني لكرة القدم يدعو إلى مؤتمرٍ صحفي عاجلٍ    بعد محاولة التمييز بين أحزابها.. الحرية والتغيير: نرفض أي محاولة لتفكيك التحالف عبر الدعوات الفردية    مشاركة علماء ومختصين في المؤتمر الدولي السابع لأبحاث القطن بالقاهرة    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    الخرطوم..القبض على"مروّج" في الساعات الأولى من الصباح    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    ختام الكرنفال الرياضي تحت شعار: الرياضة من أجل السلام بالدمازين    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    سائقو شاحنات يغلقون طريق بورتسودان الخرطوم القومي ويمنعون المرور    هطول أمطار وثلوج بغرب دارفور يتسبّب في دمار المحاصيل    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    نساء المرور في السودان اكثر شراسة من الرجال    القضاء يطلب مده بأوامر احتجاز سجناء دارفور في بورتسودان    القبض على محكوم بالاعدام بجريمة قتل بعد الافراج عنه بقرار سيادي    سجال جهور بين سفيري القطبين في الخرطوم    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 5 أكتوبر 2022    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



طريق الخرطوم بورتسودان..وعثاء السفر وكآبة المنظر«1»

يعتبر طريق الخرطوم بورتسودان, من الطرق القومية المهمة باعتباره شرياناً شرقياً يربط العاصمة بولايتي نهر النيل والبحر الأحمر، وهو طريق ذو كثافة مرورية عالية، تستخدمة مركبات النقل العامة والخاصة، والشاحنات الكبيرة والصغيرة والمتوسطة،
يشق هذا الطريق مناطق وعرة ومحفوفة بالمخاطر، وقد شهد الطريق حوادث مأساوية راح ضحيتها الكثير من الأبرياء ولأسباب مختلفة على رأسها تفلتات الطريق والسرعة الزائدة والتخطي الخاطئ بحسب إحصاءات المرور، وأخرى متعلقة بالبيئة المرورية وما يعتريها من معيقات, وقليلة جداً متعلقة بالمركبة وجاهزيتها، وهو ما قادنا للوقوف على معيقات هذا الطريق ميدانياً (شوف عين)، في رحلة نوعية على متن بص سفري درجة أولى أدار محركه في تمام الساعة (6:19) صباحاً، حتى الساعة (5:22) مساءً, وهي رحلة طويلة تكشفت وراءها الكثير من الإشكالات الحقيقية التي جعلتنا نستشعر دعاء السفر بإحساس مغاير (اللهم هون علينا سفرنا هذا واطو عنا بعده), ولا نمانع في صحبتكم معنا.
في موقف شندي
تذكرتي تحمل الرقم (7) وهو من المقاعد الأمامية التي تمكن الراكب من الاستمتاع بالرحلة ومراقبة كل ما يحدث في كابينة المراقبة. وقبيل مغادرة البص في تمام الساعة (6:19) صباحاً لاحظت أن الزجاج الأمامي للبص مزين بكميات كبيرة من (الهتش) والأناتيك وتفاصيل الزينة التي أحصيت منها عدد (9) علاقات (نيرد) قماشية أمام السائق مباشرة، (15) دمية دب، (4) سبح، زهور صناعية على طول الطبلون، كيس كمون، مصحفين، عدد (5) مرايات داخل الزجاج الأمامي، واحدة كبيرة في الوسط، عدد (4) مساند أسفنجية على امتداد الطبلون، أما خارج الزجاج الأمامي يوجد استيكر مكتوب عليه (الإدارة العامة للمرور، مشروع التتبع الآلي رقم ....)، هذه أولى ملاحظاتي على البص الذي شق طريقه بهدوء نحو الثغر.
بعد حوالي نصف ساعة تقريباً وصل البص إلى منطقة حطاب بشرق النيل, وقد بدأ البص يترنح يميناً وشمالاً تفادياً للحفر الكبيرة في الطريق، لم يستمر الحال طويلاً حتى وصل منطقة العوتيب بولاية نهر النيل في تمام الساعة (8:40) صباحاً، وظللت طوال هذا الوقت أراقب سلوك السائق عند التجاوز والإفراط في السرعة, إلا أنه وللحق, كان منضبطاً ولم يرتفع مؤشر السرعة عن (100كلم/س)، إلى أن وصل منطقة المسيكتاب في تمام الساعة (9:30) تماماً.
وجبة قهوة وشاي
توقف البص هنا لتناول وجبة إفطار في إحدى الكافتيريات, إلا أن غالبية الركاب احتسوا القهوة والشاي، وأنا منهم رغم الشعور بالجوع، فالكافتيريا غير نظيفة ولا تقدم وجباتها بصورة شهية، فضلاً عن أسعارها المرتفعة, فطبق الفول حاف ب(15) جنيهاً، لذلك يتوجب أن تمنح سلطات تلك المناطق تراخيص للمطاعم والكافتيريات بمواصفات تراعي أبسط اشتراطات الصحة.
إلى بلد الحديد والنار
وصل البص لمدينة عطبرة في تمام الساعة (11:06), واتجه شرقاً صوب ولاية البحر الأحمر، وقتها طلبت من مضيف البص أن يسمح لي باستخدام مقعده لأغراض التصوير, وقد وافق مشكوراً وهو على درجة من الأدب، وحتى اقترب من السائق للحديث حول الملاحظات في الطريق، فطلبت منه دون أن يسمع أحد من الركاب أن يسرع الخطى ويتجاوز بسرعته ال(100) التي يحتفظ بها من الخرطوم، لم يرد عليّ واطلعني على إيصال عليه (5) مخالفات في رحلة واحدة جميعها ما بين (101- 105)، وقال إنه دفع تسويات قرابة ال(500) جنيه، ولن يتجاوز بسرعته الحد المسموح به مهما كانت الأسباب، وعلل ذلك باستخدام نظام التتبع الآلي للبصات السفرية، فأجريت معه حواراً حول المشروع والطريق تجدون إجاباته موزعة على هذا الملف في مواقع مختلفة.
تضاريس جديدة
انطلق البص في طريقه بذات السرعة, وبدأت ملامح الطريق تتغير إلى مساحات (مد البصر)، وبدأت التضاريس تأخذ الطابع الصحراوي، وظللت أراقب الحركة عن كثب، فعندما يحاول البص تجاوز أية مركبة أمامه خاصة الشاحنات, فإن إطاراته كثيراً ما تخرج عن الطريق المسفلت، وقد انتهزت فرصة لقياس عرض الطريق في منطقة سقديت ووجدت أن العرض أقل من (7) أمتار، وهو قياس يجعلني مطمئناً بالقول: (الطريق غير مطابق للمواصفات القياسية).
لاحظت حركة كثيفة لشاحنات ضخمة ومحملة بالحاويات والمواد البترولية والأسمنت والمركبات، كما لاحظت وجود كميات كبيرة من الإطارات التالفة على جنبات الطريق تبدأ من عطبرة وحتى منطقة هيا. فهذه الكميات إما أن تكون إطارات غير مطابقة للمواصفات, أو تكون الحمولات الزائدة هي سبب كل هذه الانفجارات، لم أتمكن من تصوير شاحنة معطلة وسط الطريق.
كآبة المنظر
بعد حوالي ساعة ونصف الساعة من مغادرة عطبرة, وصلنا منطقة سوقدير وهي منطقة قاحلة, وقد لاحظت على طول الطريق أن هذه المسافة تخلو من العلامات الإرشادية، في مواقع تستحق أن تكون عليها علامات كالمنحيات الخطرة وغيرها، وفي بعض المناطق توجد حفر عميقة إما وسط الطريق أو على جنباته، وبعد نصف ساعة تقريباً, وصلنا منطقة رواجل, وقد لاحظت بعض العلامات الإرشادية ولكنها تالفة, إما بسقوطها على الأرض أو محوها بسبب العوامل الطبيعية، حيث يعاني الطريق هناك إشكالات التهالك على الجنبات, وهي ذات المنطقة التي شهدت العام الماضي حادثاً مأساوياً راح ضحيته (32) مسافراً, وأصيب (12) آخرون إثر اصطدام بص سفري بشاحنة وقود.
وبعدها دخل البص إلى منطقة مسمار وهي أكثر المناطق سوءاً من حيث البيئة، فما بين تلك المنطقة وحتى سواكن تمكنت من إحصاء (87) حفرة خطرة تعيق الطريق, ورصدت (83) لافتة مرورية تالفة.
هذه الحفر والتصدعات على الطريق تمتد في كل من منطقة شدياب، أنهى، وفي منطقة تهميم توقف البص قليلاً لأنتهز فرصة لقياس حفرة وسط الطريق لا يمكن تجاوزها، ويصل عمقها تقريبا (7) سنتمترات، تحرك البص بعدها إلى منطقة خور عرب التي تغطيها الكثبان الرملية حتى منطقة أورهيد وشكن.
في منطقة بالقرب من براميم, توجد حفريات يبدو أنها تتبع للتعدين الأهلي, إذ تمت محاصرة الجهة اليمنى من الطريق بكثبان ترابية عالية، كفيلة بدفن الطريق حال أي تغير مناخي.
من الملاحظات المهمة أن الطريق القومي وعلى امتداده الطويل, يحتاج إلى ردم جنباته التي كثيراً ما تكون حادة وعلى مستوى عالٍ أو منخفض من الأرض.
في العقبة
في تمام الساعة (4:07)، دخل البص على العقبة، والتي تبدأ بتهالك جنبات الأسفلت، لاحظت أن مركباتٍ وشاحناتٍ أمام البص, تحاول جاهدة أن تتجاوز رغم ذلك الضيق على الطريق، وبينما كنت أرصد تخطياً لمركبة دفار حاولت تجاوز شاحنة, لاحظت قرب المسافة بين المركبتين وهي قاب قوسين أو أدنى من الحادث، فضلاً عن خروج إطارات الدفار عن الطريق المسفلت، وبعدها بحوالي كيلو فقط توجد (3) مواقع خطرة، وانزلاقات حادة قد تحدث مفاجأة للسائق الذي يعبر بالطريق لأول مرة، وتخلو العقبة من العلامات المرورية. وبعد حوالي (21) دقيقة تجاوز البص العقبة وهو يتخطى أكثر من (8) مواقع خطرة تحتاج لمعالجات هندسية، فالبنية التحنية للطريق متهالكة ومتآكلة وفقيرة، ليحط البص رحالة في مدينة سواكن في تمام الساعة (5:10) مساءً.
داخل بورتسودان
وصل البص السوق الشعبي قبل الساعة السادسة مساءً, لتبدأ تفاصيل أخرى في الرحلة من داخل غرفة المرور بالسوق الشعبي، وحديث خاص مع العميد شرطة أمير أبولبدة مدير مرور البحر الأحمر، ومن ثم العودة للخرطوم, وحمل هذا الملف بتفاصيله إلى هيئة الطرق والجسور, وهو ما سنتناوله في الحلقة القادمة, بإذن الله.
الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.