من يقتل المتظاهرين ؟    حجر ل"نادي النيابة العامة": سيتمّ اختيار النائب العام في القريب العاجل    مُكافحة التهريب تضبط زئبقاً بقيمة 20 مليون جنيه    مخاوف من إيقاف المساعدات وعودة السودان للعزلة الدولية    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    البرهان يطيح بضباط كبار بجهاز المخابرات العامة    التمويل يتسبب في تأخر زراعة القمح    رجل أعمال شهير يورط معلم في قضية تزوير شيك .. وبعد 7 سنوات حدثت المفاجأة!    نهاية مأساوية ل "عروسين" داخل منزلهما في ليلة الدخلة.. هذا ما حدث بعد كسر باب الشقة    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 28 نوفمبر 2021    طوارئ بسبب المتحور الجديد.. العالم يغلق حدوده أمام دول جنوب أفريقيا وتسجيل أولى الإصابات بأستراليا    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    بعد عودة خدمة الانترنت المتضررون يتنفسون الصعداء    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    رحيل الشاعر عمر بشير    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    لحماية المنتج مطالب بتعديل الأسعار التأشيرية للصمغ    بتكلفه بلغت 200مليون جنيه اجازة موازنة النيل الابيض    فى أوّل قرار حول المُشاركات الخارجية .. د. معتصم يضع خارطة الطريق لمشاركة المنتخب في أمم العرب    مقعد الشرق بالسيادي .. مُعادلة الإقليم!!    بوادر أزمة دبلوماسية بين السودان وجنوب إفريقيا بعد إعفاء السفير نقد الله    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    مرافقون لمرضى كورونا بودمدني يغلقون الطريق القومي احتجاجاً على انعدام الأكسجين    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    شركات: قِلّة في مخزون أدوية الطوارئ والمُسكِّنات    بسبب متحور كورونا .. السودان يمنع دخول القادمين من خمسة دول    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    "كل مرة بوسة".. أحمد الفيشاوي يثير الجدل مجددا    تضارب الآراء حول ختام كأس السودان القومي    معاش الناس .. دلالة العربات تكشف عن أسباب التراجع المستمر لأسعار السيارات الملاكي    "لن نكون مثل الغرب المتوحش" أستراليا تطبق قوانين جديدة بشأن وسائل التواصل    السعودية تعد المصريين بمفاجآت سارة اليوم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالاسواق الشعبية    بعد ان حصد النجوم سباق محموم بين القدامى والجدد لاقتحام تشكيلة الشرطة القضارف    برعاية كريمة من إدارة مشروع الجزيرة إفتتاح رائع لدورة فقيد التحكيم عوض الله علي آدم بمارنجان    شرطة القضارف تُواصل الإعداد للممتاز    حملة لمناهضة العنف ضد المرأة والطفل بالنيل الأبيض    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    بالفيديو: المطربة منال البدري تثير غضب الاسافير بعد ظهورها في حفل … شاهد ماذا كانت ترتدي وماهي ردود أفعال جمهورها بعد رؤيتها    شاهد: صورة متداولة لشاب يزين أظافره بالوان علم السودان تثير ضجة بمنصات التواصل    شاهد بالفيديو: فنان صعيدي يغني لحميدتي وكباشي ويدهش رواد مواقع التواصل بكلمات الأغنية    محاكمة أجنبي وطالب طب في الخرطوم بالقتل العمد في قضية تقطيع الفتاة "نسرين" بمنطقة بُرِّي    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 28 نوفمبر 2021    قال أن فلسفته تقوم على الاستحواذ..جواو موتا: سامنحكم هلالا مختلفا    السعودية تعلن السماح بالدخول من جميع الدول.. لكن بشرط    عبد الله مسار يكتب شخصيات سودانية الشيخ فرح ود تكتوك (2)    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    قريباً.. شاشات هاتف بزجاج غير قابل للكسر!    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أستراتيجية التحكم فى منظومة الطرق ومتطلبات السلامة على طريق الخرطوم مدني

فى مقالات سابقة تناولتها بالتتابع تعرفنا فيها على ما هو الطريق و ما هى المنظومة الهندسية للطرق ثم متطلبات النقاط السوداء القابلة للحوادث,كذلك تعرفنا على أنواع الحوادث و القيمة المادية من جراء الحادث فى حالة حدوثها و أيضا فى مقال سابق تطرقت للسلامة المرورية و تقليص السرعة و نتائجها كذلك أشارات المرور و أهميتها,في المقال الأخير تناولت فيه العلاقة ما بين الطلب و المقدرة عند السائق للسيطرة على السيارة. ولأهمية هذا الموضوع سنعيد نشره مرة أخري للطلب المتزايد على المقال من القراء.
من النظريات الحديثة التى تحدد صعوبة القيادة و العلاقة ما بين القدرة و الطلب أثبتت هذه النظريات أن علاقة المقدرة و الطلب يتناسبان تناسبا عكسيا , بمعنى تكون مهمة السائق شاقة جدا أذا زادت نسبة الطلب على المقدرة,وأذا زادت مقدرة السائق على الطلب تصبح مهمته سهلة, و أذا تساوت المقدرة و الطلب عند السائق يكون أداءه قاب قوسين أو أدنى لكن زيادة الطلب عند السائق عن مقدرته تكون المهمة شاقة جدا هنا يفشل السائق فى أداء مهمته أى(السواقة بالسلامة) ففي هذه الحالة تفقد السيارة توازنها ربما يؤدى ألى حادثة مؤكدة أو تخرج السيارة من الطريق.فالنظرية هنا تقول صعوبة المهمة فى تناسب عكسى في الفارق ما بين الطلب و المقدرة فمع تزحزح مقدرة السائق أى زيادة الطلب عليه يقلل من هذا الفارق و يزيد من صعوبة المهمة اكثر لتصل مرحلة تحدى السلامة. مثال لذلك قد أثبتت الدراسة أن أستعمال الحامل النقال يزيد من أحتمال الحادث 500% أى زيادة طلب على السائق أثناء القيادة.
الرسم التالي يوضح العلاقة ما بين الطلب والمقدرة عند السائق
المقال الأتى أمتداد لبث التوعية و تعريف أستراتيجية التحكم فى منظومة الطرق كحلقة من الحلقات التى نزمع عن تساعد على فهم المنظومة و ملحقاتها.
1/ التحديات
2/ الأزدحام
3/ التخطيط
4/ تقليل الأزدحام
فى البدء نعرف ما هى السيطرة على الحركة المرورية ؟
القصد من السيطرة على الحركة المرورية هى أعطاء معلومة لو بالضرورة حتى ترشد مستخدمى الطرق للسلأمة و كفاءة المنشآت الطرقية الحالية,بينما تحصين قيمة الأجواء و تعديل الحركة المرورية فى الوقت الأتى و الأحوال المتوقعة.كذلك توصيل المعلومات الضرورية أو الأرشادات فى أماكن معينه وفى الوقت المناسب على طول الطريق المحدد.
1/التحديات
مؤشرات التحدى
أ/ التغيير الديمغرلفى فى نسبة السكان, ونسبة المبانى و أحجامها
ب/التغيرات المتوقعة لزمن الرحلة,زمن الزروة,المسافة ,الزمن
ت/ زيادة أنشطة المجتمعات
ث/ التغيرات الأقتصادية و بناء شركات متنافسة و عملية ترحيل الناس و البضائع
ج/ النمو التطرد فى الطلب لنقل البضائع
ح/ التنمية الأقتصادية
خ/ الطلب المتزايد للسلأمة و الأمن
د/ الأزدحام المرورى و أثره الأقتصادى
ز/المجالأت وسلأمتها فى الأرياف و الأقاليم
ك /المشاكل المحلية و الأقليمية و العالمية
ل /الأجواء النقية و تلوثها بواسطة السيارات
م / الصحة من نقاء الهواء,السلأمة و الصحة الكاملة
ن/ الطاقة و امدادها,الوقود و أستهلأكه
ق/ جاهزية المعدات التقنية على منظومة المواصلأت
ف/ الأنفاق المحدود و أولويته فى بناء مشروعات مرورية جديدة
2/ ألأزدحام
متوقع أن يزيد فى كل المدن التى تزداد نسبة النمو السكانى و النمو الحركى فيها
زيادة الضغط على مرور السيارات التجارية للأنتقال ألى الأوقات الأقل أزدحاما
الزيادة فى الحوادث,زمن الرحلة
التأثير البيئى
أ/ أستمرار المشاكل قصيرة المدى
ب/تحسين البيئة و الأنبعاث على المدى الطويل
ث/ لكن ليس فى كل الأماكن
ج/التحسين المتوقع فى التكنولوجيا,أستهلأك الوقود
ح/ أستعمال الطاقة,التكلفة,النوع و التواجد
خ/أستمرار مشاكل الأزعاج(الأصوات المنبعثة من السيارات الثقيلة)
تحديات المواصلأت
العشرون سنة القادمة,النمو المتوقع,النتيجة
أ/زيادة زحمة المرور و زيادة نسبة الحوادث
ب/تقليل زمن الرحلة
أحتياجات السيطرة المرورية و ماذا ننوى تحقيقه؟
أ/ مستوى الحلول فى القواطع المحلية و اماكنها,الطرق الريئسية,منظومة المرور,الأقاليم
ب/ التقويم الزمنى سنة,خمسة سنين,عشرة سنين
ج/ الزمن وقت الزروة,النهار,أيام الأسبوع
ح/وسيلة المرور عربة,بص, مشاة,راكبى الدراجات
خ / المجال
الأزدحام و نعنى أزدحام الحركة
هى الزحمة المرورية فى حالة الطريق و تشخيصه بثلأثة أشياء السرعة البطيئة,طول الرحلة و زيادة الصف.يحدث الأزدحام عندما يكون الطلب أكبر من المقدرة و السعة.فهى فى حد ذاتها ليست مشكلة و أنما نتيجة (موبلتى) كثرة الناس و السيارات تود الحركة فى وقت واحد على نفس الطريق.وهنا تجدر الأشارة ألى ثلأثة عناصر تؤثر على الزحمة و هى Mobility, congestion and reliability
و بالتتابع موبلتى هى مقدرة الوصول ألى نهاية الرحلة فى الوقت المحدد و بتكلفة مقبولة.كونجشن و هى عدم الوصول ألى نهاية الرحلة فى زمن مقبول نتيجة لبطء السرعة أو الأمتناع عن السير.رلأيبلتى و هو مستوى الأستمرارية فى خدمة النقل ساعة بساعة يوم بيوم و اسبوع بأسبوع.
ما هى العناصر المؤثرة على الأزدحام؟
المنشأءات
تتشخص فى عدد الحارات على الطريق,عرض الحارة, الأستقامة,الموانع و مستوى السطح
الحركة
و تتشخص فيها نوع الحركة,مختلط,حجم السيارات ,السرعة,أدوات اليطرة,المعوقات مثل حوادث المرور,قواطع الطريق,أعتراضات مثل أشارة المرور و الطلب على الحركة
كونتكست
تتشخص فى الطقس,نهار,ليل,الأرض الستخدمة مثل مدرسة أو حدث خاص مثل العمل فى الطريق.
تقليص السرعة و نتائجها
أول ظهور للسيارة على الطريق أستخدم ألانسان العلم الأحمر لأنذار الناس للأبتعاد عن طريقها.لكن مع مرور الزمن أصبح من الضرورى وضع أعتبار لأليات التحكم و السيطرة على الخطط و التصاميم واضعين فى الأعتبار الأتى
1/تصميم التقاطع 2/ التحذير مع الحركة المباشرة 3/ألأشارات المرورية 4/علأمات المرور على الأرض 5/القنوات و أساليب التحكم على المرور 6/ علأمات الطرق و الأشارات.
ما هى علامات المرور؟
هى أدوات,كلمات,أشكال مهمتها أرسال رسائل أو أشارات للسائقين أو المشاه , و تختلف مهامها حسب ضروريتها, مثلأ تبث أوامر ألزامية واجب تطبيقها, أو أخرى تحذر من خطر ما ربما يقع,أو أخرى تعطى معلومات للسائق عن توقعات ما أو حدث ما أمامه فهى بذلك تنبه السائق و تزوده بمعلومات مهمة متوقعة.
هناك نوعان من النظم الرئسية المعمول به فى العالم خاصة بعلأمات وأشارات المرور,أحدهما عام يعرف بالنظام الأوربى و هذا النظام يستخدم الدوائر الحمراء اعلأنات المرور الملزمة أتباعها, و المثلث الأحمر للتحذير.النظام الثانى يعرف بالنظام ألأمريكى فى هذا النظام تستخدم فيه الكلمات أكثر من العلأمات الضرورية و الملزمة أتباعها و ترمز لها بالأحرف السوداء على خلفية بيضاء بينما التحذير يرمز له بالأحرف السوداء على خلفية صفراء و على شكل دايموند.وأهم علأمتان مهمتان هى قف و قف لأعطاء الطريق يستعمل فيهما اللونان الأحمر و الأبيض فى النظامين.
لقد أتفق فى الأمم المتحدة على علأمات الطريق و أشاراتها أن تكون (كلمات أستاندراد) لتساعد على السفريات العالمية و لتجاوز معضلة اللغات و ذلك بوضع أشكال و علأمات على الأشارات.وأهمية ذلك مساعدة السائق على ترجمة المعلومات التى يتلقاها بسهولة و ببساطة,أيضا كيما يساعد السائقين على مراحل الأنتقال فى الطريق و معظم علامات المرور تعكس أشكال و كلمات معا و تعرف ب الحاى بيرد.هذه المعلومات المرئية تعكس دلالة قصوى على أنها تعتمد على التصميم ووضعها على الطريق فى المكان المناسب.
ما هو عمل علامات المرور؟
علا مات المرور هى أشكال هندسية,أشارات مرور,التخطيط على على الأرض,الجذر المرورية و كل العلامات الأخرى التى تقرها الجهات المعنية لغرض التحكم,التحذير والقيادة.
المهام
1/العلامات الألزامية الواجب تطبيقها تطبيقا دون تردد
2/علامات التحذير
يحذر السائق بخطر قادم أو تحذير مؤقت قادم لعمل فى الطريق أمامك
3/ قايد ترافك
هذه العلامات تقود السائق أما للأتجاه أو مسافة ما أو تخطيط على الأرض يقود السائق و يلزمه القيادة على الحارة المعنية
و لكيما توفى هذه العلامات عملها و قصدها لأ بد أن
أ/تأمر بالأنتباه ب/تعكس معناها بوضوح ج/تمهل المتلقى للمعلومة بوقت كاف.
أما الفشل فى تأدية العلأمة مهامها يترتب عليه عواقب
1/الأستخدام الغير صحيح للعلامة و هذا واجب المهندسين التحرى المطلوب قبل أتخاذ القرار و ذلك بوضع العلامة فى غير موضعه.
2/العلامات التى لا تراعى الأستاندراد ربما تؤدى الى عدم أحترامها من مستخدمى الطريق.
3/القصور فى الأهتمام بهذه العلامات نقص فى الصيانة الدورية مثلأ.
4/العوامل البيئية مثل الغبار,الدخان,ألأمطار و الرياح كلها عوامل مؤثرة ربما لا تساعد جاهزية العلامة لأداء مهامها.
5/حالات جانبية,مثلأ العلو, الدنو,الرؤية لمسافة بعيدة والحالة الجغرافية على جانبى الطريق,كلها عوامل لها أثار ذات مغزى فى وضع العلامة و حجمها.
6/عوامل مرورية تتمثل فى توقعات السائق,المعرفة التامة بالعلامة أو الأشارة و هذان العاملان يلعبان دورا كبيرا فى المحصلة العالية المتواصلة لسلوك السائق و الأستجابة لمختلف أشارات و علامات المرور.
7/التصميم الهندسى الغير مناسب للطريق وفى هذا وضع العلامة أو الأشارة نادرا ما تكون مؤثرة على تخفيف المشاكل المرورية و ذلك لعيوب التصميم.
8/النقص فى معالجة الأخطاء التصميمية و هى تكرار نفس الأخطاء الهندسية حيث يزحم السائق بمعلومات و لا يستطيع ترجمتها.
9/عدم المصداقية أذا توافرت المعلومات للسائق فى أشكال مترددة مختلفة لنفس العلامة فى طرق مختلفة يضطرب السائق لعدم أنسجامها مع المعلومة التى مر بها من قبل,مثلأ كبر و صغر العلامة,التشديد عليها فى مكان ما و عدم التشديد أو الأستهانة بها فى مكان آخر تعطى أنطباع عدم المصداقية.
هذه بعض الملامح لعلامات المرور عملها و أهميتها حيث لهذه العلامات ضرورة قصوى تساعد على أنسياب الحركة المرورية و تتجنب الحوادث, وأى فشل فى تطبيقها سيؤدى لعواقب وخيمة.مثلأ علامتى قف وأعطى الطريق ,هاتان العلامتان غاية فى الأهمية عدم تطبيقها حتما يؤدى لحادث لا مفر,أعطى طريق بمعنى هدى السرعة و تيقن لا أحد قادم بعده يمكنك المرور.
أن لأهمية الطريق و أحتوائه على متطابات علامات و أشارات المرور أهمية قصوى حيث تمكن السائق على الألتزام بها و تطبيقها تطبيقا ملزما و حذرا.
طريق الخرطوم مدنى
يعتير طريق واصل بين ولايتين وربما يمتد أبعد من ذلك.تزداد السرعة فيه حسب وظيفته وأعداده الهندسي فالأمر هنا يتعلق بسعة هذا الطريق ومواكبته للزيادة الناجمة عن أتساع دائرة الحركة المرورية والزيادة في الناقل.
أذا أفترضنا أن هذا الطريق حيوي ومهم يجب الأهتمام به وغيره من الطرق الولائية التي هي الأخرى بعبعا مخيفا لكن الأهتمام بهذا الطيق قد يقع في أنه أكثر حيوية وأزدادت حوادثه لذلك حان الأوان أن ننظر بعين الجد والأعتبار لخدمة المجتمع وهذا أبسط ما يقدم له
هذا الطريق يحتاج لما يعرف ب
Detailed Design Stage
1/Design Issues
2/Alignment Details
3/Intersection (if exists)
4/Special Road Users
5/Road Maintenance Vehicles
6/Physical Objects
7/any safety aspects
Crash Investigation Report
1/Crash Investigation data analysis
2/Economical Appraisal
3/Accident Countermeasures
هذان التقريران الطلب لهما ملح لمعالجة النقاط المؤدية للحوادث في هذا الطريق لأنه في أعتقادى هناك خلل فني يصعب على السائقين تلافيه. السرعة في هذا الطريق قاتل 90كم تقريبا.في العام المنصرم جري تعديل للسرعة في مدينة الخرطوم على النحو التالي
50 كلم فى الساعة داخل المدينة,60 كلم/الساعة طرق دائرية,60 كلم/الساعة الشاحنات و السيارات الكبيرة على الطرق السريعة للأقاليم 80 كلم/الساعة للبصات خارج المدينة و 90 كلم / الساعة للسيارات الخاصة الصغيرة. السرعة ال 50معروف على أنها سرعة لطرق محلية و أماكن مأهولة بالمبانى ,أما ال 60 كلم فهى السرعة العامة المعمول به فى كل العالم و تتوقف على نوع الطريق و مهامه,أما بقية السرعة لأ أعلم كيف ستتطبق على شوارع ذات اتجاهين فقط ماشى و جاى, فأذا فرض أن هنالك شاحنة,بص و سيارة صغيرة على نفس الطريق فكيف سيلتزم كل سائق بسرعته؟؟؟ و كيف ستضع تلك العلامات والأشارات لتلك السيارات؟؟؟ لأن الطريق خط واحد فقط و لا يحمل مواصفات السلامة الكاملة حيث فى كثير من الأحيان أذا خرج السائق من الطريق احتمال الحادث وارد لأن الطريق غير مسامح لا يساعد على أستردادها بسلامة الشىء الثانى هذه الطرق لا تحتوى على المخارج السليمة التى تساعد على أنسياب الحركة.
تحديد السرعة الجديدة على الطرق ربما تأتى بنتائج عكسية أذا لم تخدع للمعايير الهندسية المطلوبة و التحليل السليم, و تأثير ذلك على المدى القريب و البعيد ربما سينعكس سلبا على النتائج المتوقعة. ففى المنظومة المرورية الحديثة عندما نعطى الأحقية للشارع الكبير( آرتيريل) روعى فى ذلك أعتبارات كثيرة منها حجم السيارات المنقولة عليه , و أرتباط هذا الشارع بمنظومة أخرى تجعل من هذا الشارع كتلة واحدة تمكن السائق أن يبدأ من النقطة أ حتى النقطة ذ دون توقف يذكر و هى ما تعرف ب بمنظومة (الكوردنيتن) فهى تضع خصيصا لأوقات الذروة وو قت النهار.
تلعب أدارة المرور دورا جوهريا فى تنفيذ القرارت التى تصدر فى شأن المرور و هى دائما ما تساعد فى أنسياب الحركة ويجىء دورها فى مراقبة حالات عدم طاعة السائق للقوانين المرورية , علاماتها و أشاراتها التى هى بمثابة أوامر ملصقة عى الأرض أو مكتوبة على لوحات أو أعلأنات موضوعة على أعمدة.فأذا تحدى السائق السرعة أى تجاوز أكثر من 63كلم/الساعة فى منطقة السرعة فيها 50 كلم يستطيع الرادر التقاطه,أما فى حالأت وجود رجل المرور و شهد على هذه المخالفة يعاقب السائق دون مجاملة أو تردد.لكن التصميم الهندسى هو من صميم عمل الجهات الهندسية بالتوافق مع أدارات المرور.فكما ذكرت سالفا أذا كانت السرعة الجديدة المطبقة الآن بدافع الأسهام فى تقليل السرعة نتيجة حوادث المرور بمعزل عن التحرى الهندسى الكامل و أبداء الآراء الفنية فى تصحيح أسباب و خلل المنظومة المرورية فأنها مجرد قوانين ربما تفاقم الأمر أكثر تعقيدا فنقص السرعة لا تساعد أن كانت الحادثة تقع نتيجة تقاطع حركة أو تقاطع المشاة مع الحركة,وأنما قراءة هذه المسببات و علاجها, وكما ذكرت كل الطرق الكائنة تحتاج لما يعرف (التصميم المفصل) و مهمته تلخيص كل العيوب على الطرق , و ذكر مسببات الحوادث ووضع الحلول و تكلفتها فأذا ما تم تنفيذ تلك الأسباب يصبح الطريق صالحا و سليما يحد من تكرار الحوادث.
لقد أثبتت الدراسات و البحوث الحديثة أن تنزيل السرعة لا تفاقم الأزمة المرورية بقدر ما تساعد على السلامة فتقليديا تعتمد السرعة المعطاه للطريق لمختلف ظروف الطريق و ظروف البيئة حوله مثلأ حدوث أحداث مرورية كثيرة و هذا يتضمن ملامح الطريق التى تساعد و تؤثر فى أحداث الحادث, مثل أى عمل جانبى الطريق, وعدد النقاط المؤدية لمخارج اخرى و المنعرجات من هذا الطريق.الخروج من الحالة التقليدية و أستحداث طرقا أخرى بديلة الهدف منها تقليل الحوادث مع المحافظةعلى الحركة بالتناسب مع درجة الطريق و و مهامه و هى ما تعرف بسلامة الحركة .
محجوب أبوعنجة أبوراس
خبير أشارات ضوئية ولاية كوينزلاند أستراليا
Traffic management Systems expert
Certified Road Safety Auditor
Project Manager
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.