يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسواق السيارات... أسعار مولعة ناااااار!.. 175 الف جنيه سعرا ل\"السوناتا \"و جماركها 102 ألف جنيه.. التجار :السياسات المتبعة بالسوق مربكة .. البجيب سيارة من برة \"بيتورط\"..!!
نشر في الراكوبة يوم 08 - 10 - 2011

ارتفعت أسعار السيارات في الآونة الأخيرة بنسبة تجاوزت لبعض الماركات 80% نتيجة لتتراكم عدة مسببات أصبحت تشكل بمرور الزمن حجر عثرة أمام عودة الأسعار لسابق عهدها، منها قرار إيقاف استيراد السيارات ما دون موديل السنة الجديدة "المستعملة" وارتفاع التعريفة الجمركية وتعدد الجبايات المفروضة على السيارات وتذبذب اسعار الدولار تصاعدا وهبوطا. وقال بعض التجار بكرين بحري إن القرار الأخير بوقف استيراد السيارات المستعملة أثار جدلا وردود فعل متباينة بين المستهلكين ووكلاء الاستيراد والتجار والمحلين، إذ لم يرحب به المستهلكون، فيما تخوف بعض المواطنين من أن يمثل القرار ذريعة لدى اغلب التجار لرفع أسعار غير مبررة للسلعة بسبب أن الطلب زاد على المعروض لديهم بعد غياب البديل المستعمل الذي كان يحدث نوع من التوازن بالسوق. وكشفت جولة "الأخبار" بكرين بحري عن ارتفاع جنوني لأسعار السيارات خاصة اليابانية أو كما يطلق عليها ب"الفخمة" فيما تلاقي الكورية إقبالا طفيفا من قبل أصحاب الشركات والمؤسسات فإلى مجريات الجولة....
ثلث قيمة السيارة الواحدة جمارك..
ويقول محيي الدين مصطفى عبدالله تاجر بكرين بحرى إن هناك غيمة من الركود والكساد تظلل أسواق السيارات منذ فترة، بالإضافة لتوقف حركة البيع والشراء لتذبذب أسعار الدولار بالمقام الأول، وأرجع أسباب ارتفاع الأسعار إلى تضارب القرارات الصادرة من قبل وزارة التجارة بشأن تنظيم التجارة والتأثير المباشر لقرار وقف استيراد السيارات المستعملة الأمر الذي أدى إلى عزوف المواطن لافتا إلى التأثير السلبي الذي خلفه القرار على كل من التاجر والمواطن والسمسار. وقال إن السيارات الأقل سعرا تلقى رواجا كبيرا والمتمثلة بالكورية مثل الفيستو والأتوس حيث يتراوح سعرها مابين 24 و32 ألف جنيه باعتبارها أكثر السيارات التي بمتناول يد صاحب الإمكانيات البسيطة ويستطيع شراءها، كاشفا عن وجود إحجام من قبل المواطنين على شراء السيارات بعد ارتفاع أسعار الدولار. وأشار إلى أن أكثر المستهلكين اعتمدوا على شراء السيارات الموجودة بالسوق المحلى بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة فيما يعتبر الإقبال ضعيفا جدا على السيارات اليابانية أو(الفخمة) بسبب ارتفاع أسعارها خاصة بعد ارتفاع الدولار والجمارك، ولكن الحاجة اليها اكبر خاصة لأصحاب المناطق الزراعية والطرق الوعرة والترحيلات الداخلية، وأضاف محيي الدين: تعتبر ثلث قيمة السيارة الواحدة رسوما مفروضة من قبل الجمارك فمثلا قيمة السيارة ماركة "سوناتا"175 ألف جنيه لموديل 2012م وتبلغ قيمة جماركها 102 ألف جنيه فيما بلغ سعر سيارات اللاندكروزر موديل 2007م ما يتجاوز ال165 ألف جنيه وال"بوكس"تيوتا هاى لوكس 85 ألف جنيه لموديل 2007، فيما تبلغ جماركها الآن 37 ألف جنيه، مؤكدا أن السياسات غير الواضحة والمتبعة بالسوق تسببت في إرباكه، منوها إلى أن البلاد مكتفية حاليا من السيارات وليست بحاجة إليها، مشيرا إلى أن السيارات القديمة الموديل المتواجدة حاليا بالأسواق من موديل 80 – 81 بالنسبة للسيارات اليابانية وأخلى محيي الدين طرف التجار من أسباب ارتفاع أسعار السيارات، وقال إن أسعار السيارات خاضعة لتكلفة القيمة المحددة للسيارات، وقال"في الاساس هو ما في مشتري للسيارات الموجودة بالسوق لدرجة أن التجار ببيعو السيارة بأقل من سعر التكلفة" وتطرق إلى إقبال سكان الأقاليم المتمثل بالفيستو والأتوس باعتبارها إحدى سبل المعيشة هناك باستعمالها ك"تاكسي" خاصة في مدني وسنار والابيض.
السوق يشهد تراجع وتذبذب بالاسعار....
أما علي احمد الصديق تاجر بالكرين يرى أن السوق بحالة تدهور مستمر بسبب تذبذب أسعار الدولار عدم استقرار الأسعار، مشيرا إلى أن قلة الإقبال من قبل المشترين في الآونة الأخيرة، وقال إن الجهة المشترية الوحيدة للسيارات أصبحت تتمثل في الشركات والمؤسسات فيما تعتبر السيارات الكورية سيدة الرواج الضعيف من قبل المشترين بسبب انخفاض سعرها وتناسبها مقارنة بأسعار السيارات اليابانية واعتبر كذلك ارتفاع أسعار الدولار والجمارك من اكبر العوائق التي أثرت بتجارة السيارات بالبلد متوقع انخفاض أسعار السيارات في حال تم فتح باب استيراد المستعملة من جديد فالسيارة نوع "توسان" بلغ سعرها 160 جنيها فيما تقدر جماركها ب70 جنيها أما الهايي لوكس موديل 2012 تجاوز ثمنها ال150 جنيها فيما جماركها 135 جنيها فيما بلغ سعر كل من سيارت الاتوس والفيستو والامجاد 35 جنيها وقدر مبلغ 15 ألف جنيه قيمة لجمارك الأمجاد، وفيما يتعلق بكميات السيارات القديمة الموديل والموجودة بالسوق حاليا قال إن المتوفرة موديل 80 وبكميات قليلة لنوعية البكاسى فيما يوجد كمية لا بأس بها من الأتوس والفيستو الكوري بالسيارات الزراعية والمعدات وحامل الأوزان الثقيلة، قال إن البيع فيها يعتبر موسميا وهي كذلك متأثرة جراء موجة ارتفاع الأسعار الأخيرة. وأشار إلى إن الجمارك تعتبر مرحلة أولى، فهناك جبايات كثير تؤخذ على السيارة الواحدة تبلغ قيمتها 1000 جنيه من زكاة ورسوم محلية وضريبة وقيمة مضافة، بالإضافة إلى رسوم عبور جميعها أثرت تأثيرا مباشرا بأسعار السيارات.
إقبال على الكوري على حساب الياباني
أما خالد عثمان فقال توقعنا ارتفاع أسعار السيارات بمجرد صدور القرار بمنع استيراد الموديلات القديمة حيث ارتفعت أسعار السيارات الجديدة ارتفاعا جنونيا أدى إلى ركود حاد في سوق السيارات، وأوضح أن أسعار السيارات ارتفعت ارتفاعا مخيفا في الفترة الأخيرة بنسب تصل الى 85% وقال إن السيارات في الكرين تجلب بواسطة أفراد ومغتربين العائدين بصورة نهائية، مشيرا إلى أن السعر في السوق اقل من الأسعار التي يبيع بها الوكلاء ولكنه أكد انه في نفس الوقت انه بالرغم من ذلك إلا أن الأسعار في الحالتين عالية جدا؛ الأمر الذي أفضى بلا شك إلى الركود الحاصل الآن في السوق بالرغم من وفرة العرض، ولكن قلة الطلب بسبب ارتفاع الأسعار، مطالبا بمراجعة سريعة لقرار حظر الاستيراد، ومطالبا بنظرة شاملة للجمارك والدولار الجمركي قبل إلقاء قرار حظر استيراد السيارات المستعملة، وإذا كان هذا القرار لا يمكن إلغاؤه حسب المبررات التي ساقها وزير المالية عند إصدار هذا القرار فلابد من مراجعة، واصفا أسعار التعريفة الجمركية بالباهظة وغير المعقولة وأضاف أن هناك سيارة تكون ب60 مليونا عليها جمارك أكثر من 100% فكم سيصل سعرها وهذا وحده مبرر كاف لارتفاع أسعار السيارات إضافة إلى ذلك، فالكساد أضر بمصلحة التجار حيث قلل هامش الربح، فكثير من التجار يضطرون لهامش ربح بسيط جدا خوفا من الكساد ولسداد ما عليهم من التزامات مالية حيث وصل سعر الأتوز إلى 28 ألف جنيه بدلا عن 18 ألف جنيه والفيستو 31 ألف جنيه بدلا عن 23 ألف جنيه والكيلك موديل 2002 و2003 وصل سعرها إلى 45 ألف جنيه مقابل عن 30 ألف جنيه والكورولا موديل 2005 بلغت 48 جنيه التوكسون يتراوح سعرها بين 130-155 ألف جنيه والبرادو 270 الف جنيه واللانكدروزر موديل 2011 ب400 ألف جنيه والآكسنت جياد ب72 ألف جنيه.
الاخبار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.