إرتفاع حالات كورونا بولاية سنار الى(69) حالة و13 حالة وفاة    قيادي بمجلس المريخ يتراجع عن الاستقالة    عينات عشوائية بالمدارس للتحقق من انتشار (كورونا)    أخطر جلسة والمريخ في خطر    فيلود: سنكون في قمّة الجاهزية لأمم إفريقيا    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات.. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    زيادة اللحوم الحمراء واستقرار البيضاء بالخرطوم    ضوابط إدارية تنظيمية للصادر    لن تصدق.. هذا الشراب الأفضل لمعدة مسطحة بلا بطن    شاهد بالصورة.. حادثة غريبة بمقبرة أسرة سودانية راحت ضحية حادث سير فاجع    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    مناوي: ما حدث في جبل مون عار على دارفور كلها    صلاح الدين عووضة يكتب : سارة!!    وزير المالية الأسبق د.إبراهيم البدوي ل(السوداني): لهذا السبب (…) قدمتُ استقالتي    مطالب بقانون لتنظيم عمل الحرفيين داخل مناطقهم    تحذيرات من تأخر مدخلات العروة الشتوية    شاهد بالصور: أول سوداني يتسلق ويصل أعلى قمة جبل في العالم    إلغاء تراخيص (144) مشروعاً استثمارياً بالشمالية    الفريق الهادي : "جمارك بوكو حرام مشفرة والشفرة لدى السيادي"    الخرطوم تطالب بزيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل لمقابلة الأعداد المتزايدة    في قضية المُحاولة الانقلابية المصباح ينكر مُشاركته وعلاقته بانقلاب هاشم عبد المطلب ضد الحكومة الحالية    فولكر يبحث مع مريم الصادق سبل تجاوز الأزمة    لجان المقاومة تعلن عن تظاهرات اليوم و مركزي الحرية و التغيير يحذر    حميدتي يصطدم بموقف الإدارة الأهلية الرافض لإلغاء مسار الشرق    راش بالشمالية تحذر من اغلاق مستشفى النساء بسبب انعدام الأدوية الأساسية    شاهد بالفيديو: في أول ظهور لها بعد وفاة والدها… دنيا سمير غانم تتألق في احتفالية "قادرون باختلاف"    قسم بشير محمد الحسن: كأس العرب والمهزلة الكروية    الهلال في القاهرة .. تأهُّباً للموسم الجديد ودوري المجموعات للأندية الأبطال الأفريقي    أمين عام حكومة النيل الأبيض بتفقد مركز العزل بربك    استقالة مفاجئة في المريخ .. اللاعبون يتحصنون ضد كورونا قبل التوجُّه إلى القاهرة    هلال نيالا يواصل تدريباته استعدادا للموسم الجديد    شرق دارفور تحتفل بعيد الحصاد في منطقة هجليجة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 6 ديسمبر 2021م    كوبر يطلق صافرة الاعداد تحت اشراف الدسكو    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 6 ديسمبر 2021    شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    السعودية تسمح بدخول المطعمين بلقاح "سبوتنيك V" الروسي    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمْريكا المُنْقَسِمة والبحث عن وضْعِ حَدٍ لما يُهدِّدها بانفجارِ عُنْفٍ أهْلي!
د. عصام محجوب الماحي
نشر في الراكوبة يوم 07 - 11 - 2020

ما جرى ويجري في الولايات المتحدة الأمْريكيّة على خلفِية الانتخابات الرئاسيّة أصْبح مَعْلوماً ومُتابعاً في كل أرْكان الدنيا الأرْبعة، والسؤال هو ماذا سيحْدُث لها في المُسْتقبل، لا القريب ولا البعيد، وإنّما في اللحْظة التالية؟
بايدن يسْتَعِد لإعْلان انْتِصاره وحصوله على أكثر من 270 ناخباً في المُجَمّع الانتخابي؛ وترامب، حالياً، لا يَعْتَزِم الإقْرار بالهزيمةِ. ومُناصِروه، وهم يَحْملون أسْلحة لا يَخْفونها، يتظاهرون ضُدّ ما يطْلِق عليه ترامب "سَرْقة الانتخابات"، وحَمْلته تقول إنّ الانتخابات لمْ تَنْته بَعد، فما هو الجديد الذي سيحْدُث غداً وفي التالي من الأيامِ؟
رسْميّاً، وِفْقاً لآخرِ تصْريحٍ من مسْؤولٍ بأحدِ الولاياتِ التي لَمْ تُعْلنْ نتائجها بَعْد، وبعضها سيجري فيها إعادة فرْزِ وعَدِ الأصْواتِ لضآلةِ الفرقِ بين أصْواتِ الطرفين، لن تُعْتَمدْ أيّة نتيجة لها قبل أسبوعين. ولحين ذلك يتّجِه ترامب إلى المحْكمة العُليا ليوقِفَ مُنافِسه بايدن من السيرِ نحو البيتِ الأبْيضِ، فهل سينْتَقِل النزاع حضاريّاً إلى العدالة لتقرِّر فيه، وهو أمْرٌ قد يسْتغرق زمناً طويلاً، أمْ يَفْرِض النزاع نفْسه على الشارع كما يتخوّف الكثيرون؟
ظللْنا مُتسمِّرين أمام الشاشات الثلاث، التلفاز واللابتوب والجوّال، التي نتبادل متابعتها بالنظرِ والسمعِ والقراءة وأحياناً نفْعل كل ذلك في نفْسِ الوقتِ. ومع ذلك لَمْ نتمكّن من تجاهُلِ المُفْرداتِ التي فاجأتنا، والخوف أنْ تصْبح مألوفةً إذا اسْتمرّ تكْرارها وترْديدها. فكيف تهْرُب من سِماعِ وقِراءةِ كلماتٍ وعباراتٍ من شَاكِلةِ تزوير، احْتيال، وسرقة أصْوات، بل انْقلاب، وكلها مُجْتَمِعة قادِمة من وراء المُحِيط الأطْلسي وتصِف وتتحدّث عن احْداثٍ وتطوراتٍ تجْري في أقْوى دولة، الولايات المُتّحِدَة الأمْريكيّة؟ وكيف لا تتأمْل معلومات بلْ مَشاهد مصوّرة لمحاولة اقتحام مناصري مُرشّح لمراكز اقْتِراع يجْري فيها فَرْز أصْوات انتخابيّة. وفوق كل ذلك تصْريح جِهة مُعْتبرة ونافذة يؤكد مُحاصرة تدخُّلات خارجيّة ووقْفُها، هذا غير تَدَفُّق الطعون والدعاوى أمام القضاء؟
افْتقدنا المَشاهِد التي اعْتِدْنا عليها. شخصيات مُبْتسِمة راقِصة على انْغام موسِيقِيّة لأغْنِيات مُشجِّعة، أمام حشود بذاتِ الألقِ والجميع يحْمِلون العَلم الأمْريكي ولا راية غَيْره، ويرتدون قُبّعات زرقاء وحمراء وتنْتقِل المَشاهِد في "زووم" لمرشَّحَين تنْقَسِم عليهما شاشات التلْفزة بالتساوي وبجانبِ كل منهما عائلته لتأكيد التضامُن الذي يجسِّد الأسْرة التي تعْمِل الثقافة الأمْريكيّة على ترْسِيخها بكلِ فنونِ الفنِ السابعِ إنتاج هوليوود.
فهل تتحمّل صِحّة الرئيس الجمْهوري ترامب ومُنافِسه المُرَشّح الديمقراطي بايدن، وكلاهما تجاوز السبعين من العُمْرِ 74 و77 سنة على التوالي ، الصورة المعْكوسة التي صارت طابِعاً وسِمَة لأسْوأ معْرِكة انتخابية تشْهدها الولايات المُتّحِدة الأمْريكيّة؟ هل سيطول ما يحْدِثاه ويقومان به زمناً، ويَمْتد مكاناً أمام مئات الملايين من الأمْريكيين بل كلِ البشرِ قاطِني الكُرةِ الأرضيّةِ؟
إلى متى يتصارعان حول منصب اعْتِدنا أنْ نعرف لمَن يذهب ليلة الانتخاب؟ لماذا تغيب إرادة وقُدرة الاعْتِراف بالهزيمةِ والتوجُه بمكالمةٍ هاتفيةٍ لتهنئةِ المُنافِسِ؟ إلى متى سيتم انتظار العدالة لتفْصِل في نزاعٍ تخْسَر فيه أمْريكا ولا يكْسَب منه حتّى الذي سيصْبح رئيساً للسنوات الأرْبع القادِمة؟
إذن، ما هو المطلوب لعدم ترك النزاع يتمدّد ويبحث له عن حلٍ في الشارعِ، وما هي مُحَدِّدات "فن المُمْكن" لمُساعدة حسْم النِزاع بالقوانين والمؤسّسية التي تسيِّر الحياة السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة في أمْريكا؟
لا ريب أنّ المطلوب من نواب في الكونجرس و"سناتورز" جمهوريين وضع حد لما يَحْدُث ويهدِّد أمْريكا بانْفِجارِ عنفٍ أهلي!
على مُمَثِلي الحزب الجمهوري في مَجْلِسي النواب والشيوخ أنْ يلتئموا في اجتماعٍ عاجلٍ ويقرروا حسْم النِزاع لصالح أمْريكا والاسْتِقْرار والديمقراطيّة. كيف؟ لا أدري وهنالك سناتور جمهوري تبرع أمس بنصف مليون دولار لصندوق الدفاع القانوني عن المعْرِكة الانتخابيّة.
إنّ انْقِسام الحزب الجمهوري الذي يبدو حالياً موحداً خلف ترامب يبقى الأمل الوحيد الذي ينْتظِره كل مُتَخَوِّفٍ مِمَّا قد تخبِّأه المعْرِكة الانتخابيّة للبلاد وحتى لا يذهب الرئيس ترامب أكْثر مِمَّا ذهب وفي يَدِه سُلْطةٌ مُنِحت له بتفويضٍ، ويا للمُفارقة، انْتخابيّ.
ولكن كيف يحدث ذلك وترامب يأخذ معه الحزب الجمهوري في معْرِكته الخاسِرة حتّى أمام المحْكمة العُليا التي راهن ويراهن عليها، ويُفْهَم أنْ تنْصُره مَظْلوماً ولكنّه يريد منْها أيْضاً نَصْره ظَالِماً. ويبدو أنّ ترامب يريد أنْ يبْقى زعيماً على الحزب الجمهوري حتّى إذا خرج من البيتِ الأبيضِ وهو ما لَمْ يحْدُث أبداً لأيِّ من الحزبين، الجمهوري أو الديمقراطي، من رئيسٍ غادر البيت الأبيض مهزوماً أو مُنْصرِفاً بعد انتهاء ولايته الرئاسيّة الثانية؟
السِباق الانتخابي يبدو أنّه قد انْتهى بدخول بايدن "الميس" الذي سينْقُله يوم 20 يناير القادم إلى البيتِ الأبْيضِ رئيساً بحصوله على الأقل على 270 ناخباً في المُجَمّع الانتخابي بالأصْوات التي حصل عليها من الاقْتراع بالبريدِ الذي أكّد فوزه بعد فَرْزها. وعليه فإنّ الورقة الأخيرة المُنْتظرة ستكون توقُف تضامن الحزب الجمهوري مع ترامب، موحداً خلفه. وعلى الحزب التخلِّي عن ترامب حفاظاً على مستقبل العمليّة الديمقراطيّة والتداول السِلمي للسُلطة عن طريقها واستقرار الأمّة وعدم انزلاقها في المَجْهول نحو الاسْتِبْداد، وأمْريكا لَمْ تَعُد، وليست، مُحصّنة منْه.
لا شكّ أنّه إذا حَسم بايدن لصالِحه ولاية نيفادا أو غيرها من الولايات التي لا زالت نتائجها مُعَلّقة، مثل جورجيا كما بات مُتوقَّعاً، فإنْ إعْلانه الفوز بالرئاسة لن يكون له الأثر المطلوب ولا يضع حَدّاً للنزاع الذي قَسّم أمْريكا كما لم يحْدُث من قبلٍ، دون مكالمة هاتفية من ترامب تعْتَرِف له بالفوز أو يسْنِد إعْلانه قراراً من المَجْمَع الانتخابي أو المحْكمة العُليا. فماذا سيحدُث إذا تجرّأ ترامب وأعْلنَ أيْضاً من جِهته أنّه فاز بولاية رئاسيّة ثانية؟ هل ستكون إشارة منْه لتنْتقِل المعْرِكة من المناظرات التي سقطا فيها ومن صناديق الاقْتراع التي يتنازعان على فَرْز وعَدِّ أصْواتها، إلى الشارع بين مؤيّدي ومناصِري كل طرف؟ فالشارع الأمْريكي مُنْقسِم بين "أوقفوا السرقة" و "احْتِساب كل الأصْوات". هزيمة ترامب دون إقرارِه بها وتقبُلها قد تدْفع أنْصْارِه ومؤيّديه للانْخِراط في العنف، بحسب العديد من المراقبين، الذين يقولون إنّ "الأسْلِحة مُتوفِرة وتتركّز إلى حَدٍ كبيرٍ بأيْديهم".
لَمْ يُسْمع مِنْ قَبْلٍ في أمْريكا تصْرِيحٌ، أو قُلْ نداءٌ، يطْلُب "ضمان انْتِقال سِلْمي للسُلطة"، وبعد ترديد تلك العِبارة والإكْثار من إعادة طرْحها، يضُج السؤال الذي يفْرِض نفْسه وهو إلى أين أمْريكا؟ هل سيتِم نقْل السُلطة سِلْمِيّاً من إدارة ترامب لإدارة بايدن؟ وكيف يحدُث ذلك مع تعنُّت ترامب ورفْضه؟ ومتى وكيف سيترك ترامب البيت الأبْيض؟!
لقد جاء ترامب من خارجِ دولةِ المؤسّساتِ في أمْريكا، فهل تَنْصاع له المؤسّسات وتَدْخِل البلاد في المَجْهول وفي جدلٍ قضائيٍ يطول ولا نهاية له قريبة؟ وهل تسْمح له بتفجير الشارع المُنْقَسِم بَعْدَ تفْخِيخه؟
خَتَمْنا تحليلاً سابقاً حول الانتخاباتِ الرئاسيّةِ الأمْريكيّةِ بالقول "ليس مُهِمّاً كيف سيكون جو بايدن رئيساً لأمْريكا، وماذا سيفْعل في البيتِ الأبيضِ. يبدو أنّ مُهِمّته التي سيذْكُرها له التاريخ أنّه لمْ يسْمح لدونالد ترامب بولاية رئاسيّة ثانية وأخْرَجَه من البيتِ الأبْيضِ. وسيبْقى في التاريخ بذلك الإنْجاز إنْ حقّقه".
الشاهد أنّه لَمْ تَكُنْ الانتخابات الأمْريكيّة الرئاسيّة بين ترامب وبايدن وإنّما بين أنْ يبقى ترامب في البيتِ الأبْيضِ أمْ يخْرُج منه. فلماذا يصْبح بايدن رئيساً إنْ خَرج منه ترامب؟ هل تتحمّل صِحّة المُرَشّح الديمقراطي جو بايدن ما حدَث ويحدُث وسيحدُث، وفرْحة دخوله البيت الأبْيض من جديد رئيساً والعُمْر يمْضي لآخرِه، بعد أن قضى فيه ثمانية أعوام نائباً للرئيس باراك اوباما؟ هل يكْتفي بايدن بنجاحه في إخْراج ترامب من البيتِ الأبيضِ ويستقيل بعد أداء القَسم لأسْبابٍ ما، أو يحْدُث ما يدْفع لتحِلّ محلّه نائبته كامالا هاريس 55 سنة، الأم هنديّة هندوسيّة والأب جامايكي، وتعتبر نفسها وشقيقتها الصُغرى اقْرب إلى السُود من الأسيويين ؟
فهل تتولّى سرِيعاً نائبة الرئيس كامالا هاريس رئاسة أمْريكا كأوِّل امْرأة، فتقوم بالمطلوب لتغيير صورة البلاد التي شَوّهها الثُنائي العجوز ترامب وبايدن؟ ولعل السؤال الذي يعكس حقيقة الأمْنِية هو، متى وليس هل!
بوخارست 6 نوفمبر 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.