مع ارتفاع الدولار.. الذهب يتكبد خسائر والأسعار تهبط إلى أدنى مستوى    السعودية… أمر ملكي باعتماد 22 فبراير "يوم التأسيس"    تعرف على القناة الناقلة لقرعة الدوري الممتاز    المجلس القومي للتدريب يؤكد أهمية دورات التدريب المهني والتحويلي للعاملين    وكيل وزارة العدل تلغي فتوى المحامي العام حول قرارات لجنة إزالة التمكين    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    إستراتيجيات جديدة لترويج لقاح كورونا بولاية الخرطوم    السعودية: غرامة 200 ألف ريال أو السجن وخروج نهائي لهذه الفئة    الطاهر ساتي يكتب.. المفسدون الجُدد..!!    تذمر وسط المواطنين من زيادات أسعار الكهرباء    آخرها طلب "الأمة" بالتنحي .. الضغوط .. هل تعجل برحيل البرهان؟!    صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    رسالة غامضة على واتساب تقود الشرطة إلى مفاجاة صادمة    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    فولكر بيرتس يتهم المؤتمر الوطني بتنظيم التظاهرات أمام مقر البعثة    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    درجات الحرارة بشقيها الصغرى والعظمى تواصل انخفاضها بالبلاد    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    الجاكومي يحذر تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    مزارعو الشمالية يشكون من انعدم السماد    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    القون لا عرفناه جابو الغربال لا عرفناه جابو المضمار    من أنتم؟    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أصبحت صناعة متطورة في العالم (السياحة) … رأس قاطرة الاقتصاد السوداني
نشر في الراكوبة يوم 23 - 12 - 2020

أكد باحثون اقتصاديون أن السياحة في السودان يمكن أن تشكل واحداً من أهم الموارد الاقتصادية فى ظل شح الموارد؛ وتراجع الاقتصاد السودانى، وقالوا في حديثهم ل"المواكب" إن هناك مطلوبات يجب توافرها لتنشيط قطاع السياحة في السودان، موضحين بأنها تكمن في وقف الحرب وإحلال السلام والاستقرار السياسي والأمنى، مضيفين بضرورة تحسين الصورة الذهنية للبلاد، إلى جانب توفير البيئة السياحية الجاذبة، مشيرين إلى أن السياحة في السودان مختصرة وقاصرة على زيارة السودانيين المقيمين في الخارج، واصفين إياها بالمحدودة جداً في مجموعة من النخبة.
وتجدر الإشارة إلى أن السودان يزخر بالكثير من المقومات السياحية، وعلى مختلف أنواعها بتنوع بيئاته الجغرافية والتاريخية والثقافية، حيث توجد في الشمال آثار الممالك النوبية القديمة التي تعتبر مهد حضارة بشرية من الأهرامات والمعابد الفرعونية، وفي الشرق حيث تتلاطم أمواج مياه البحر الأحمر بالبر السوداني توجد الجزر المرجانية الفريدة التي تشكل موطناً للأسماك الملونة وجنة لهواة الغطس في مياه البحار، وفي الغرب تمتد الصحاري الرملية بلا نهاية، وتسمق القمم البركانية في جو شبيه بأجواء البحر الأبيض المتوسط، وفضلاً عن ذلك توجد السياحة الثقافية المتمثلة في فعاليات القبائل والإثنيات المتعددة، وما تقدمه من نماذج موسيقية وأزياء تقليدية.
مجموعة نخبة
الباحث بمركز الراصد للدراسات السياسية والاستراتيجية د. فاتح عثمان؛ اعتبر أن السياحة هي مستقبل السودان الحقيقي، موضحاً أنها الرافعة الحقيقية التي يمكن أن ترفع اقتصاد السودان، وقال في حديثه ل"المواكب" إن السياحة في السودان مختصرة جداً وقاصرة على زيارة السودانيين المقيمين في الخارج، واصفاً إياها بالمحدودة جداً في مجموعة من النخبة ، وأشار إلى أن فائدة السودان من هذه السياحة محدودة، مبيناً أن السياحة الفعلية في السودان في منطقتين أساسيتين قادرتين على أن تحول أوضاع السودان إلى وضع اقتصادي أفضل ، قائلاً إنها منطقة البحر الأحمر والدندر.

صناعة متطورة
ولفت إلى أن السياحة في العالم أصبحت صناعة متطورة، وقاصرة على عمل شركات عالمية، والتي ترتب كل شيء، وقال إنها عملية صناعة متكاملة، ويرى أن السودان خارج نطاق صناعة السياحة العالمية، ويحتاج إلى جهد كبير، يتمثل في إنهاء مشكلة العملة، وبرر ذلك لجهة أن السودان له مجموعة من الأسعار، وطالب بضرورة توحيد السعر، قاطعاً بأنها نقطة أساسية لصناعة السياحة، وقال إن الأسعار اذا لم تتوحد فلا يستطيع السائح التحصل على السعر الحقيقي عبر المصارف؛ ولا يستطيع تحويل أمواله من وإلى السودان أو الصرف عبر بطاقة التحويل المالي العالمية، كما أنه لا يستطيع إنفاقها أو صرفها او تحويل لجنيهات سودانية، مؤكدا أن الأسعار إذا لم تتوحد فلن يكون هنالك مستقبل للسياحة ولا فائدة مرجوة، وبدون إصلاح البنية التحتية في منطقة السياحة بالتنسيق مع شركات السياحة العالمية التي لها استثمارات فلا فائدة، وزاد بأن هذه الشركات هي من تأتي بالأفواج بالتنسيق مع فروع الشركات السياحية العالمية.
أساس الاقتصاد
ويؤكد د. فاتح أن سياحة السفاري صناعة عالمية وليست محلية، منوهاً أن السودان لا يستطيع تنفيذ أي شيئّ فيها، وقطع بأن السودان يحتاج إلى بنية تحتية متطورة تتناسب مع احتياجات السياحة العالمية؛ سواء كان من بريطانيا أو فرنسا أو الاتحاد الأوروبي عموماً ، ولفت إلى أن هؤلاء يحتاجون إلى بنية تحتية متطورة ومعقولة وإشراف من شركات سياحة عالمية تستطيع تقديم كل شيء وفق البرنامج المتعارف عليه الذي تم الاتفاق عليه قبل مغادرتهم بلدانهم، وأشار إلى أن السودان بعيد جداً بأن يكون جزءًا من حركة السياحة العالمية، قائلاًَ: إن السياحة تتجه بأن تكون 20 إلى 25% من الاقتصاد العالمي، وهي في حالة نمو يومياً، وأبان بأن السودان يحتاج إلى كيفية التوجه نحو جعل السياحة أساس الاقتصاد، ونوه إلى أنه يتطلب تغيرات كثيرة جداً على مستوى القوانين والاقتصاد والبنية التحتية، وقال: لا معنى لأن تنشئ منشآت لا تتفق مع معايير واحتياجات السياحة العالمية.
مخرج السودان
ويرى فاتح؛ أن كل ما تم في السودان سابقاً في ما يختص بالسياحة في معظمه بعيد من جذب حركة منظمة، لكنه عاد وقال: فقط يستطيع أن يستجلب بعض النخبة، وطالب بضرورة أن السودان مشكلة اقتصاد توحيد سعر الصرف وتجهيز البنية التحتية، وطالب بضرورة أن يسعى لتطوير السياحة الدخلية وقال إنها إذا تطورت يمكن للمغتربين المهاجرين أن يكونوا جزءًا كبيرًا من حركة السياحة الداخلية وهو مفقود حالياً، ويوضح بأن المهاجرين الآن يضطرون إلى الذهاب إلى إثيوبيا أو مصر؛ لأن مناطقنا السياحية في السودان غير مهيأة أو جاهزة، ولفت إلى أن هنالك جهداً كبيراً قام به محمد طاهر ايلا في البحر الأحمر سابقا، ولكن لم تتم متابعته بالشكل الجيد، وزاد كان يمكن أن يثمر على الأقل لنهضة السياحة الداخلية، واعتبر فاتح أن السياحة هي مخرج السودان الحقيقي وهي الأقدر من دون بقية القطاعات على انتشال السودان من حالة الأزمة الاقتصادية والفقر الحالي لكنه يحتاج إلى تخطيط جيد وإرادة سياسية لتوفير جهود كل البلاد، لجعل السودان قبلة سياحية، وهذا الأمر ليس بالبساطة.
إبراز السياحة
وقال الباحث الاقتصادي د. هيثم محمد فتحي إن السياحة يمكن أن تشكل واحداً من أهم الموارد الاقتصادية فى السودان فى ظل شح الموارد وتراجع الاقتصاد السودانى، مضيفاً أن هناك مطلوبات يجب توافرها لتنشيط قطاع السياحة في السودان، والتي تتمثل في وقف الحرب وإحلال السلام والاستقرار السياسي والأمنى، إضافة إلى تحسين الصورة الذهنية للبلاد، مع توفير البيئة السياحية الجاذبة، منوهاً أن السودان يعتبر السابع في العالم، من حيث السياحة الآن إلا أنه عاد وقال: لكنه يحتاج للكثير من الجهود لإبراز السياحة كقطاع مهم وضروري، وطالب بضرورة إعداد خارطة تحدد الفرص الاستثمارية والموسم الذى يرغب فيه السائح لزيارة البلاد من كل الدول، مع تسجيل المواقع الأكثرية فى البلاد، وقال في حديثه ل"المواكب" أمس إن عائدات السياحة خلال العام 2015 بلغت 930 مليون دولار أمريكى، موضحًا أن عدد السياح للعام الماضى قفز الى 700 الف سائح وفقاً لآخر إحصاء معتمد.
حضارة السودان
ويلفت د.هيثم النظر إلى السياحة كصناعة يمكن أن تكون رأس القاطرة للاقتصاد السوداني، بتشجيعها للتجارة وتوفيرها للعملة وإسهامها في حل مشكلة البطالة، إضافة إلى تطويرها لقطاعات أخرى بتوفيرها للأسواق، إلى جانب تحسينها لصورة السودان في العالم من خلال تعزيز التواصل الإنساني والتعريف الأمثل لحضارة السودان والتنوع الإثني والثقافي الضخم، ويوضح بأن لكل هذه الأسباب لابد من الوقوف على المشكلات وتكامل الأدوار وتعزيز فرص التعاون لتطوير القوانين المشجعة للاستثمار في السياحة بالسودان، إلى جانب تأهيل وتدريب الكادر العامل والإرشاد السياحي في القطاع العام والخاص داخليًا وخارجياً وإزالة التقاطعات الإدارية، إضافة إلى تخصيص الأراضي المميزة لقيام المشروعات السياحية، وبرر ذلك لجهة أن السودان يفتقد إلى النزل السياحية من منتجعات وفنادق، ويفتقر إلى سياسات واضحة بشأن النقد الأجنبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.