الجمارك القطرية تصادر 50 كيلو (تُمباك) بحوزة المنتخب السوداني بالدوحة    حسين خوجلي يرثي الراحل عبد الكريم الكابلي    فيلود: نفكّر في استرجاع قوتنا والتعادل أمام مصر سيؤهّلنا    بعد واقعة ياسمين صبري.. هذه عقوبات الجرائم الإلكترونية بمصر    كسوف الشمس سوف يغرق القارة القطبية الجنوبية في الظلام لمدة دقيقتين    بعد نشر شائعة وفاتها على الفيس بوك الإعلامية فاطمة الصادق: الموت بيد ربنا ما تضايق من عباده قدر    مجلس البجا: جدول تصعيدي خلال ساعات    ما الذي يساعد على خفض نسبة الكوليسترول دون دواء    منتخب السودان يسعى لتجاوز كبوة البداية في كأس العرب    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    قال (وعدتها وأوفيت) عقد قران مقدم البرنامج الشهير (عليك واحد)    أسماء الفنانين المرشحين لموسم الرياض    مديرالمواصفات: نسعى لإحكام التنسيق مع الشركاء    إليكِ الأخطاء الخمسة التي لا يجوز ارتكابها عند استخدام الميكرويف    مدني: جمعية الهلال الأحمر تنظم مشروع الاستجابة لوباء كورونا    «اتفاق نوفمبر» بين غضب الشارع وحسابات حمدوك لضبط العسكر    برطم : ترشيحات الوزراء ستأتي من الولايات    بتكلفة فاقت (1,235)مليار جنيه تدشين برامج زكوية بالخرطوم للربع الأخير من 2021    الإعلامي أحمد القرشي مغرداً: (كابلي) يا سليم النية يا صرح السودانية الحقة    هولندا: عودة حمدوك زادت فرص إجراء انتخابات حرة وهو البديل الوحيد    مدني النخلي: نحن ما ناس سلاح وعصاية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    قفزة هائلة في البصل ل(50) ألف جنيه للجوال بالخرطوم    تصدير أكثر من (23) ألف رأس ماشية الى السعودية    جهود صحية بمحلية مروي لمكافحة كوفيد(19)    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    في نقد التدين الشكلاني    إثيوبيا: أبي أحمد يعلن تحرير 5 مدن    (سونا):لمحات في مسيرة الفنان الراحل عبدالكريم الكابلي    السفير المصري ينعى الموسيقار عبد الكابلي    وزير الإعلام اللبناني يقدم استقالته    تراجع طفيف في أسعار الذهب    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    تعرف على مواعيد أبرز المباريات العربية والعالمية المقامة اليوم الجمعة    مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    رونالدو يتجاوز (800) هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجنينة لن تناديكم بعد اليوم
نشر في الراكوبة يوم 18 - 01 - 2021

غرق ضمير دعاة السلام المزيف وحكومة شراكة الدم في سبات عميق ، حينما استباحت مليشيات شركائهم في مجلس الدم الجنينة وتحديدا معسكر كريدنق للمره الثالثة على التوالي ولا أحد من موقعي سلام المناصب زار معسكر كريدنق ، اما الشعب السوداني الذي يخرج في مليونيان لتحقيق مصالح اشخاص بعينهم لزم الصمت وكأن الجنينة خارج ارض الوطن ، ما ذنب هؤلاء .
كل الضمائر السودانية في غيبوبة إلا ضمير ابناء الجنينة التي تكتوي بنيران الميشيات التحية كل التحية لأبناء الجنينة والتحية كل التحية لشرفاء السودان والعار كل العار للذين يدعون بأنهم ضد الظلم ويتفرجون ، الجنينة لن تناديكم أبداً بعد اليوم ، بل يناديكم تجمع الموهمين وشركائه في الحكومة الانتقالية برئاسة مدمن الكحول عارا عليكم .
اصبح القحاتة يبيعون و يشترون في ضمائركم حتي ضمائركم ماتت واصبح طعم الزلة اشهى من عصير البرتقال ، أبناء الجنينة يقتلون والضمير السوداني يركد خلف القحاتة ، الجنينة صرخت من الالم وتقاوم و لكن ما من مساند .. احتضرت و على وشك ان تلفظ انفاسها الاخيرة ? سودانيون مزيّفون و عقول جهوية لا تفقه سوى لغة العنصرية والقبيلة ، و مجلس شركاء الدم يتلذذ ، لكن أبناء الجنينة أكتفوا بما تبقى من كرامتهم ولن ينادوا أحد بعد اليوم .
الجنينة خذلت من ابناء شعبها .. و بين كل قتيل وقتيل تزدات العزيمة ، بكت الانسانية عليكم و المجتمع السوداني ينعى إنسانيته ، انسانية ضائعة ، تائهة في دوامة النذوات والخيانة . عذرا يا الجنينة فأبنائكي يواجهون مليشيات الحكومة الانتقالية لوحدهم .
أبناء الجنينة يقاومون والجنينة تبكي وتتألم ذنبهم انهم ولدوا في زمن الخيانة السودانية ، ولكنهم يسطرون اليوم بانفاسهم الاخيرة كلمات كبيرة بمعناها ستبقى خالدة في التاريخ السوداني ، و كوصمة عار على جبين ابناء السودان المنبطحيين اصحاب الضمائر المزيفة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.