حمدوك: نحترم المؤسسة العسكرية والقوات النظامية الاخرى    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    100) ألف دولار حافز من التازي للاعبي المريخ حال التأهل    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    والي شمال دارفور يتفقد نازحي معسكر سرتوني بكبكابية    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    مستشار البرهان يحذر من التأخر في حل الحكومة    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    منع موكب القانونيين من الوصول إلى القصر    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    العقرب يتحسر على غيابه أمام زناكو الزامبي    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القطاع الزراعي.. البحث عن الإصلاح
نشر في الراكوبة يوم 24 - 04 - 2021

كشف آخر تقرير لمنظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة "فاو"، عن انخفاض إنتاج السودان من الذرة الرفيعة والدخن للعام 2019- 2020م، بنسبة (36%) من الإنتاج القياسي للعام السابق و(18%) أقل من متوسط السنوات الخمس الماضية، وبالرغم من المقومات الزراعية التي تتمتع بها البلاد إلا أن القطاع الزراعي يعاني من مشاكل وعقبات كبيرة بسبب إهماله والانشغال بالملفات السياسية وترك الجوانب الاقتصادية عامة والعمليات الزراعية على وجه الخصوص التي من شأنها أن تنذر بفجوة كبيرة خلال الفترة القادمة وتفاقم من مشكلة المعيشة للمواطن بسبب التردي الاقتصادي والعقبات التي تهدد القطاع الزراعي.
في هذا الاتجاه قدم رئيس مجموعة محجوب إخوان وجدي ميرغني في المؤتمر الزراعي الشامل الذي نظمته وزارة الزراعة والغابات ورقة عمل بعنوان (القطاع الزراعي الفرص والتحديات).
** المحرك الاقتصادي
وفي بداية حديثه أشار إلى وضع القطاع الزراعي المتدني والذي يأتي في نهاية سلم أولويات تخصيص الموارد على الرغم من كونه المحرك الاقتصادي والاجتماعي فى البلاد وأن أداء القطاعات الاقتصادية والخدمية والسياسية يتأثر سلباً وإيجابًا بأدائه، بل إن صلاح أهل السودان ومعاشهم واستقرارهم وأمنهم الاجتماعي يكمن في عافية القطاع الزراعي. لافتا إلى ضعف الصادرات التي لا تتجاوز 05% على حد قوله مشددًا على أهمية الاستفادة من القطاع وتصدير 20 إلى 25% سنوياً.
** تدني الإنتاجية
وعزا أسباب تدني الإنتاجية إلى السياسات الاقتصادية الكلية بجانب المؤسسية والهيكلية الاجتماعية ولاإدارية فضلاً عن ضعف التمويل ومشاكل البنية التحتية. وضعف الخدمات الزراعية السائدة (حبوث – إرشاد-وقاية) لافتًا إلى عدم استخدام الحزم التقنية الزراعية الحديثة المتمثلة في ضعف استخدام التقاوي المحسنة والأسمدة والمبيدات.
موضحًا أن 70% من المساحات الزراعية غير مستغلة وأن 90% من القطاع المطري ضعيف الإنتاج لعدم وجود المالية الإدارية مؤكدا أن معظم الأراضي الزراعة في القطاع المروي غير مستثمرة .
** معوقات التمويل
قال ميرغني إن عدم توفر التمويل أحد أهم المعوقات في التجويد والتوسع مجال الصادرات الزراعية، وأضاف هنالك حاجة ماسة لبناء مؤسسات تمويل لمقابلة الطلب الكبير على التمويل الزراعي ومن ثم التصدير في إشارة الى السياسات النقدية والتمويلية في تطوير القطاعات الإنتاجية التي وصفها بالضعف، وقال إن تحريرها في عام 2000م أدى إلى عزوف الجهاز المصرفي عن تمويل القطاعات ذات الأولوية التي ظل البنك المركزي يضعها في سياساته التي يقررها سنوياً وكذلك تراجع حصة الصادرات مما أدى الى تغيير النمط الاستهلاكي حيث نجد أن التجارة المحلية والاستيراد تمثل أكثر من 50% من التمويل المصرفي. وقال إن البنك الزراعي لا يغطي 20% من المساحة المزروعة، وال 38 مصرفا لا تخدم الزراعة .
* رؤية للإصلاح
وقدم وجدي رؤيتهم للاستثمار والتصنيع الزراعي وحصرها في
المساهمة الفاعلة في إحلال الواردات عبر التوسع الأفقي والرأسي للزراعى والتوسع في القاعدة التصديرية من خلال موارد غير ناضبة وتوفر العملات الصعبة.
تقديم نماذج ناجحة تستقطب رؤوس الأموال على المستوى المحلي، الإقليمي والعالمي للاستثمار في الزراعة والتصنيع الزراعي. التوسع في الاستثمارات ذات الكثافة العمالية والتوظيفية بجانب الاستثمارات الصديقة للبيئة مبينًا الهدف من ذلك رفع الإنتاجية الرأسية بزيادة إنتاجية الفدان وزيادة المساحات المزروعة وعمل قيمة مضافة للمنتج، وقال لتحقيق تلك الأهداف عملنا على التهيئة الكاملة للبنية التحتية وتطبيق التقانة الحديثة في جميع مراحل العمليات الزراعية لرفع الإنتاجية الرأسية والتوسع في المشاريع الزراعية وزيادة الرقعة الزراعية لزيادة الإنتاج أفقياً وإقامة المصانع المرتبطة لخلق قيمة إضافية للمنتج ورفع كفاءته.
** الحزم التقنية
وشدد وجدي على أهمية تمويل الزراعة تدرجيياً ليصل 5 سنوات الي 10 %من الدخل القومي و هيكلة البنك الزراعى وزيادة رأسماله بجانب إقرار تمويل الهيئات والمؤسسات الزراعية كسياسة عامة وربط التمويل باستعمال الحزم التقنية وعلى وجه الخصوص مكافحة الحشائش التقاوي المحسنة والتسميد زيادة نوافذ التمويل الأصغر في المؤسسات والولايات ودعم تمويل صغار المنتجين الناشطين والملتزمين بالعملية الإنتاجية. وشراء المحاصيل وخاصة والمرتبطة بالأمن الغذائي الحبوب من المزارعين بأسعار مجزية والتوسع في خدمات التأمين الزراعي وإعطاء أولوية لمشاريع البنية الداخلية المرتبطة بالإنتاج في برامج التنمية.
ونادى بضرورة تشجيع الاستثمار الزراعي والشراكات الإستراتيجية والاستمرار في سياسة إعفاء الزراعة من الضرائب والمدخلات الزراعية فضلًا عن قيام هيئات إدارة النشاط الزراعي في الولايات النيلية (الشمالية، نهر النيل، سنار، النيل الأبيض، القاش وطوكر) .
التوسع في زراعة المحاصيل الواعدة (الأرز، الذرة الشامية، الصويا، القوار والمحاصيل البستانية وزيادة صادراتها وإعفاء شركات الخدمات الزراعية من ضريبة القيمة المضافة بجانب إشراك القطاع الخاص في السياسات واللجان الفنية المعنية بصياغة القرار الزراعي في البلاد.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.