صباح محمد الحسن تكتب: تنحي قاضي الإنقلابية    رئيس مجلس سيادة مدني .. هل حان الآوان!!    غمر الذرة والفول بالجزيرة .. والري تبرئ ذمة النهضة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    وزارة الطاقة تكشف أسباب تدهور إنتاج النفط في السودان    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاربعاء 28 يوليو 2021    المانيا تقدم 115 مليون يورو منحة للسودان    بعد اتمام الاتفاق مع الفرنسي ارتفاع وتيرة الصراع حول فريق الكرة بالمريخ مجلس الادارة الشرعي يرفض الخطوة ويؤكد عودة ( كلاك)    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    الشيوعي: مَن يتحدثون عن عودة الحزب إلى الحرية والتغيير "حالمون"    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    وزيرة الخارجية تلتقي بمدير منظمة الصحة العالمية    "الصحة" تستبعد دخول «دلتا» إلى البلاد    دبابيس ود الشريف    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    الرابطة تكمل أضلاع مثلث أربجي بدوري الحصاحيصا    رئيس الهلال يهنئ الذئاب والرهيب بالانتصارات    آلاف اللاجئين الإثيوبيين يعبرون الحدود إلى السودان    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    معمار الرواية وبناؤها (3) مع الأديب عماد البليك    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    استقطاب حاد داخل قوى «الحرية والتغيير» وخلاف حول المصالحة مع الإسلاميين    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تظهر بأزياء (مقطعة) وعارية و محزقة وتثير جدلاً واسعاً بالسوشيال ميديا    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    معتصم محمود يكتب : البروف العالِم والإعلام الجاهل    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    م. نصر رضوان يكتب: ماذا يحدث فى مياه بورسودان؟.. اين الحقيقة؟    العرب في اليوم الرابع للأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بابكر سلك يكتب: كلو واري اللو أتنين    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    البرهان يستقبل مستثمرين وشركات مساهمة عامة قطرية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 28 يوليو 2021    الصيحة: والي البحر الأحمر: ظهور إصابات ب"كورونا" في حلايب    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    عبدالوهاب وردي: مهرجان محمد وردي تحول إلى مشروع حكومي بصبغة سلطوية    أطباء يحذرون من تفشي الحصبة بدولة مجاورة للسودان    مصرع (6) أشخاص من أسرة واحدة وإصابة (4) بشريان الشمال    محاكم فورية بالسجن ومصادرة مواتر تفعيلا للأوامر المؤقتة لولاية الخرطوم    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يرفع توقعات نمو الاقتصاد العالمي في 2022 إلى 4.9%    الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    تونس تفرض حجرا صحيا إجباريا على الوافدين وتواصل تعليق الدراسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مأساة الهند وحظر تصنيع اللقاحات.. ماذا سيحدث الآن؟
نشر في الراكوبة يوم 01 - 05 - 2021

بالتزامن مع الارتفاع القياسي في إصابات ووفيات كورونا في الهند، والتوقف المؤقت في صادرات البلد، يتساءل كثيرون عن مصير توريد اللقاحات المضادة لكوفيد-19، خصوصا أن نيودلهي تعتبر أكبر مصدر للقاحات الوباء للعالم.
وتصنع الهند ما يعادل واحدة من كل 5 جرعات من لقاح كورونا، إلا أن نسبة التطعيم بين أفراد شعبها بالكاد تغطي عشر السكان، حسبما ذكرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.
وتنبع المخاوف من احتمال أن يؤثر طلب الهند على اللقاحات لمواجهة الوباء الذي استفحل عندها، على البلدان الأخرى ذات الدخل المنخفض، في معاركها ضد كوفيد-19.
أزمة لقاحات
ووفق بيانات شركة Airfinity، فإنه يتم إنتاج حوالي 30 في المئة من الجرعات الخاصة بلقاحات كورونا التي يتم تصديرها إلى بلدان أخرى في الهند.
ويعتمد العالم على أربع دول ستوفر 70 في المئة من إجمالي 13.7 مليار جرعة تم الاتفاق على تصنيعها حتى الآن، وهي الصين والهند وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية.
وسيتم توفير باقي الجرعات من قبل 16 دولة، بما في ذلك المملكة المتحدة، والتي يتوقع أن تساهم بنسبة 2 في المئة من الطلب العالمي.
ولا تصدّر كل البلدان اللقاحات التي تصنعها، بينما تصدر بعض الدول أكثر من غيرها.
فمثلا تعد المملكة المتحدة واليابان، الدولتان الوحيدتان من بين أكثر الدول التي لا تقوم بالتصدير، حيث أن الجرعات المصنعة في هذه الدول، جزء من صفقات مع حكوماتها.
ومن بين كبار المنتجين، أبرمت الصين والولايات المتحدة صفقات لتصدير 18 و15 في المئة فقط من الجرعات المصنعة على التوالي.
وفي المقابل، تعد الهند أكبر مصدّر لجرعات كوفيد-19، تليها ألمانيا وروسيا وبعض الدول الأوروبية، لكن الأزمة الحالية في الهند قد يكون لها تأثير على إمدادات اللقاحات خاصة في البلدان الفقيرة، وتحديدا بعدما حظرت السلطات الهندية تصدير اللقاحات للسيطرة على الوباء.
وبحسب Airfinity، فإن استمرار الهند في حظر تصدير اللقاحات، سيجعلها قادرة على تطعيم جميع مواطنيها البالغين بحلول نوفمبر، إلا أن ذلك سيكون مؤثرا على الدول التي تعتمد على الهند كمصدر للقاحاتها، وهي 35 دولة، في حين أن 98 في المئة من متلقي هذه الجرعات هم من البلدان ذات الدخل المنخفض.
كذلك سيؤثر إيقاف تصدير الهند للقاحات على خطة "كوفاكس" الرامية للتوزيع العادل للتطعيم، إذ كان من المقرر أن تنتج الهند 80 في المئة من 2.26 مليار جرعة لهذه المبادرة.
أرقام قياسية
وفي رقم يشكل سابقة في العالم، أعلنت وزارة الصحة الهندية، السبت، تسجيل أكثر من 400 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال الساعات ال24 الماضية.
وقالت الوزارة إنه تم إحصاء 401 ألف و993 إصابة جديدة، مما يرفع العدد الإجمالي لهذه الحالات في الهند إلى أكثر من 19.1 مليونا.
وبلغ عدد الوفيات 3523 خلال الساعات ال24 الماضية، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للذين أودى كوفيد-19 بحياتهم إلى 211 ألفا و853 شخصا.
وهذه المرة الأولى منذ تفشي فيروس كورونا التي يكسر فيها بلدا حاجز ال400 ألف إصابة جديدة يوميا، مما يشير إلى حجم المأساة التي تعيشها الهند البالغ عدد سكانها نحو 1.3 مليار نسمة.
وأمام هول مأساة فيروس كورونا، لم يبق أمام السلطات الهندية سوى الاستعانة بالجيش، إذ فتحت مستشفيات عسكرية أبوابها في محاولة للسيطرة على أكبر أزمة إنسانية تشهدها البلاد.
وتأتي هذه الخطوة بعد تزايد ما بات يسمى في الهند بطوابير الأكسجين، حيث يقف مئات من الناس بالساعات للحصول على أسطوانة أكسجين، قد تنقذهم أو تنقذ أحد أقربائهم من الفيروس، في وقت لاتزال غرف العناية المركزة غير قادرة على استقبال المزيد من المرضى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.