صباح محمد الحسن تكتب: الضرب بالإضراب    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    برهان تيه : بيتر سيتخلف عن مرافقة بعثة المنتخب وسنخوض تجربتين امام الجنوب والمغرب ..    لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    الأجواء العكِرة تهدد نجاح حوار الآلية الثلاثية .. عنف واعتقالات    محمد فائق يوسف يكتب: إلى الحزب الشيوعى وإبراهيم الشيخ وآخرين.. من كان منكم بلا مشاركة فليرمها    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    جبريل إبراهيم إلى موريتانيا    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    بعد رفضها الغناء.. الشركة المنظمة ألغت الحفل إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    التغيير : التسوية غير واردة حالياً    التربية تفرغ من تسليم أرقام جلوس امتحانات الشهادة الثانوية للولايات    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    صديق سمير صبري المقرب: لم يشاهد ابنه سوى مرتين.. وطردنا أبناء عمه من العزاء    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 25 مايو 2022م    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مناوي يتعهد بإشراك مكونات دارفور بمختلف تنوعها في حكم الإقليم
نشر في الراكوبة يوم 16 - 06 - 2021

تعهد مني اركو مناوي حاكم إقليم دارفور بالسعي لإشراك مكونات دارفور بمختلف تنوعها وانتماءاتها في حكم الإقليم.
وقال مناوي خلال مخاطبته الفعالية السياسية الكبرى عن رؤية حاكم إقليم دارفور حول أولويات المرحلة، أمس بالخرطوم إن من أولوياته تنفيذ اتفاق السلام وتطبيق البروتوكول الأمني والإنساني من أجل تهدئة الإضطرابات والنزاعات القبلية.
وقال مناوي إن من اولوياته أيضا رتق النسيج الاجتماعي وإطلاق المصالحات المجتمعية والحوار الشامل بين جميع المكونات من اجل انهاء مرارات الصراعات والحروب.
كما أكد سعيه لنزع فتيل الأزمة والتوتر الأهلي في المناطق المختلفة عبر آليات العدالة الانتقالية والمصالحة الاجتماعية وتوفير الأمن بالتعاون مع القوات المشتركة لحماية المدنيين. كما أكد تعاونه مع الحكومة المركزية لحفظ الأمن مع دول الجوار والإسراع في تنفيذ الترتيبات الأمنية بجانب وضع الخطط لتنفيذ برامج العودة الطوعية وعلى رأسها تأمين مناطق العودة ومساعدة أبناء المتضررين من الحرب.
ومن جهة ثانية أكد مناوي سعيه لإشراك الشباب والمرأة في مختلف مستويات السلطة مؤكدة أهمية مشاركة المرأة في الأجهزة الأمنية. وقال إنه سيعمل بجدية لتحفيف الضائقة المعيشية واعادة الاعمار والتنمية ومحاربة الفساد والمحسوبية إلى جانب إزالة التمكين عبر الطرق القانونية الصارمة وسيادة حكم القانون.
وأوضح مناوي إن من أولوياته تقديم الخدمات مثل الصحة ومياه الشرب والتعليم. وأكد إنه سيسعى مع الجميع للتفاوض مع غير الموقعين على اتفاق السلام للوصول إلى السلام في أسرع وقت ممكن وقال إنه سيسعى لإقامة مؤتمر للمانحين من أجل تنمية دارفور تحت رعاية الاتحاد الافريقي والجامعة العربية والمؤتمر الاسلامي، وحذر من عدم الوفاء بالوعود باستخدام التكتيكات ووصف ذلك بغير المقبول وإنه أدى إلى انفصال الجنوب. داعياً لانتهاج الحوار طريقاً، وإلا فإن مصير الجميع سيكون كأولئك الذين يقبعون في سجن كوبر.
من جانبه دعا نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان حميدتي إلى تنفيذ اتفاق السلام واستباب الأمن وفرض هيبة الدولة وتمكين الاجهزة الامنية والعدل لحفظ المواطن وممتلكاته.
وامن حميدتي في كلمته في الفعالية السياسية التي نظمها حاكم اقليم دارفور على الاسراع في تشكيل قوات حماية المدنيين وتوسيع المظلة العدلية لتشمل جميع الاقاليم بجانب الاستمرار في جمع السلاح والعربات غير المقننة والمواتر.
وشدد على ضرورة تبني مشروع شامل لعودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم وتوفير الخدمات اللازمة للاستقرار، وأكد ضرورة الاهتمام بوقف نزاعات المزارعين والرعاة والرحل عبر تحديد المسارات وتأمين المواسم الزراعية والتوعية وتنفيذ مشروعات استقرار الرحل بجانب الجمعيات الزراعية والانتاج وتنمية المجتمعات الريفية.
وقال إن بناء السلام يقوم على معالجة إفرازات الحرب ورفع الغبن وجبر الضرر وعقد المصالحات بجانب اعلاء قيم التسامح ونبذ خطاب القبلية والعنصرية والعدالة الانتقالية وتقوية الادارة الأهلية باعتبارها من آليات التماسك الاجتماعي ووضع حد للصراعات القبلية.
ودعا لمعالجة جذور الأزمة في دارفور المتمثلة في ضعف التنمية واهمال انسان الريف ونقص الخدمات، مناشدا الشركاء لدعم مشروعات اتفاق جوبا. وأكد ضرورة الاستفادة من التداخل الاجتماعي والتفاعل الاقتصادي مع دول الجوار وصولاً إلى تفاهمات حدود مرنة ترسخ التعايش وتبادل المنافع.
من جهته دعا عمرالدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني لوحدة قوى الثورة والإدارة التشاركية على مستوى الاقليم والولايات والمركز.
وقال خلال مخاطبته الفعالية السياسية التي نظمها حاكم إقليم دارفور أمس إنه لم ينجز الكثير خلال عامين من التغيير، ودعا لوقفة نقدية شجاعة لتصحيح المسار وإدارة البلاد بصورة جماعية محذرا من التشرذم والتخوين والشك.
ودعا قوى الثورة للوحدة وإصلاح قوى الحرية والتغيير، والخروج بشكل تنظيمي يجمع قوى الثورة وصولاً إلى مشروع الانتقال. كما دعا إلى توافق وطني حقيقي واستكمال المؤسسات المجلس التشريعي والمحكمة الدستورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.