منسوب النيل الازرق يتجاوز 590 مليون متر مكعب اليوم    معارك على جبهة جديدة في إثيوبيا.. والجيش يعلن التعبئة العامة    "جنين حامل".. ظاهرة طبية نادرة في مستشفى إسرائيلي    تقاسيم تقاسيم    الإمارات تبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع السودان    التعايشي يدعو لتبني منهج تربوي وتعليمي يعززثقافة التنوع والإعتراف بالآخر    محلية ابوكارنكا تحتل المركز الثالث في امتحانات شهادة الأساس    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    دقلو يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    تعاون في مجال الأدلة الجنائية بين السودان وأمريكا    مهدي.. النجم الذي أعاد الأمان إلى الهلال    مجلس السلام يرفض منبر الشرق ويُمدِّد عمل لجنة معالجة المسار    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    اللجنة الأولمبية توضح وتكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    سفينتان أمريكيتان تحملان (87) ألف طن قمح تفرغان حمولتيهما ببورتسودان    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 30 يوليو 2021    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    والي الجزيرة يقف على إعادة تأهيل محطة مياه مدني    مع إحياء شريان السودان    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    إسبانيا.. "شاكيرا" في قفص الاتهام بسبب التهرب الضريبي    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    قرارات مرتقبة لضبط أوزان وأسعار الخبز بالدامر    مصادر: تأجيل مباراة المريخ والهلال إلى نهاية الموسم    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    طلع رئيس النادي    حكاية كأسات الذهب    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    طارد زوجته في الشارع فمات بنوبة قلبية    السعودية تتبرع بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من أجل التعليم    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    حرائق عكار مستعرة.. و"شهود" يكشفون حجم الكارثة    كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ إليك 4 إشارات    ليسوا كما تصورهم هوليود.. من هم قراصنة الإنترنت وكيف يعملون؟    فتنة بورتسودان    حادث مروري بطريق الخرطوم الحصاحيصا يودي بوفاة شخص وإصابة آخرين    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    العمر مجرد رقم.. مسنات يتألقن في مسابقة ملكة جمال الكبار    السعودية.. تحديث مهم حول السماح بالسفر للمواطنين على الرحلات الدولية    الصين تُقدِّم (400) ألف جرعة لقاح كورونا وأجهزة تنفس صناعي للسودان    أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كيف تقدم الغرب وتخلفنا؟
محمد حسن شوربجي


سؤال قد حير الجميع.
فهناك من يقول ان الغرب قد استعمر الفقراء وسرق مواردهم وبني حضارته علي جماجمهم.
ولكن الحقيقة تقول ان الغرب قد قام بتمحيص كل موروثاته العقائدية.
فتخلص نهائيا من كل ما ينافي العقل والمنطق والفطرة الانسانية.
ثم قام بعدها وقفل الكهنوت في الكنائس مانعا اياهم من المتاجرة بالدِين.
وان كانت هذه النهضة قد صاحبتها ثورة فكرية سياسية صناعية اخلاقية عارمة.
حيث قدس الغربيون العقل.
وآمنوا بالعلم.
و خضعوا للقيم والاخلاق.
وجعلوها قانونا ساميا.
واتفقوا علي ان لا يسمو احدا فوق القانون .
فنجحوا كثيرا في مسعاهم وقد سخر الله لهم حينها سننه الكونية التي لا تحابي احدا.
والتي تتيسر لمن يكد كافرا كان ام مسلما.
فبنوا إنسانيتهم و دولهم الحضارية كما يجب .
بينما بقي غيرهم في مراتب المتخلفين .
ورغم كل ذلك التقدم والرقي فلا تجد في الغرب نشيدا وطنيا يمجد الحكومات كما في بلادنا .
عثمان مصطفى، والامين عبد الغفار، ومجذوب أونسة وسمية حسن وندي القلعة وانصاف مدني:
حكم الشورى نافذ والشعب الأمين
والبيعة استقرت للنصر المبين
وللجيلى وجياد جايينا ازدياد
فى عزة وطنا ما بنعرف حياد
البيعة استقرت للمخلص لشعبو
واهب روحو ليهو وخايف فيهو ربو.
فمن منا سمع في حياته نشيدا يمدح اوباما او ترامب او بوش او ماكرون.
ومن منا سمع هتافا بالروح بالدم نفديك يا بايدن.
ومن منا سمع من يقول السودان تحت جزمتي.
ومن منا سمع من يقول السودان دنا عذابه.
فالغرب قد تخلص مبكرا من كل هذه المفردات المتخلفه.
والغرب قد هجر مبكرا كل انواع عبادة الأوثان البشرية.
وقد اصبحت كل قناعاته بناء الانسان الصحيح.
فلقد توافقوا علي تداول السلطة فيما بينهم .
وتوافقوا علي الاحتكام لصناديق الاقتراع باحترام وقدسية.
فلا تزوير ولا تغيير للصناديق كما يحدث في السودان.
فنظرة الغرب تجاه الانتخابات ظلت مصوبة نحو مشروعه المجتمعي وأهدافه السامية ،
فلا شراء للذمم.
ولا 99.9٪.
والاولوية لقيم الحرية والمساواة والعدل و المواطنة الجامعة،
وقد يلتقي اليمين باليسار دون كراهية او احقاد والكل حر بما يعتقد .
فلا غلو ولا تشدد.
ولا خوابير ولا مسامير في الرأس،
ولا بيوت اشباح ولا تعذيب ولا رمي للاحياء في الانهار بعد ربطهم بالحجارة.
فأولي اولوياتهم الاهتمام بحقوق الانسان و توفير كل الآليات الديمقراطية الضرورية لحمايته ومكتسباته وحقوقه المشروعة من لدن الطغيان الشمولي البغيض.
فكيف يا تري نتعلم منهم كل هذا الدروس البليغة ؟
الامر ليس بالسهل ايها الاخوة.
فلقد سبقونا بسنوات ضوئية.
وظني انه قد آن الآوان لنبدأ خطواتنا الاولي نحو المجد.
فالامر ممكن ان (صفينا) النيه.
فقط نتمني من قلوبنا ان لا نضطر لتقليد الغرب في اقفاله للكهنوت في الكنائس.
فنحن نحترم رجال ديننا ونجلهم.
فهم زينةُ الأرض.
وهداةُ الناس في دياجير الظلام،
وهم كالماء والغيث في الأرض المقفرة ,
فكل ما نتمناه ان يحدث التغيير بسلاسة.
وان نلحق بالغرب تحضرا وتقدما.
ودمت يا وطن.
محمد حسن شوربجي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.