الخرطوم الآن : حاولوا السيطرة على مبنى الإذاعة    البنك الدولي يتعاون مع السودان لسد الفجوة في قطاع الكهرباء    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    250ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    العدل: على المتضررين من قرارات إزالة التمكين اللجوء للمحكمة العليا    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    (3) مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد "الصيحة" تكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق


(كل عام وانتم بألف خير)
المحاولات المتكررة لزرع بذور الشتات وتزييف مسيرة الثورة، لم تكن سوي توليفة هزيلة، ودعوة عقوق لا يقل عن عقوق الوالدين، فحصرها على فئة الشباب، توصيف مخل وتشويه متعمد وممارسة للتمييز بين فئات العمر، بل تعد انخراط في السُكُر المفاهيمي وحاناته، فالثورة تراكم نِضال مستمر، كل الذين تقدموا في العمر دفعوا ثمناً باهظاً من اجل التغيير، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.
التغيير قيمة عليا، فالتنكُر للصيرورة التاريخية، يسوقُ المجتمع إلى حالة من الجمود، تصعب معها رفع حالة الطوارئ من العقول، الإصلاح يبدأ بالاعتراف بالمتغيّرات، لان تدرج الإنسان في التصور يرتقي شيئاً شيئاً نحو الكمالات. للثورة اسباب منطقية، ساهمت في التغيير ، لكن بالرغم من التأييد الذي وجدها، لم تُحدث تحول في الواقع، نتيجة لمحدودية الرؤية وانسداد الافق، واستصحاب صراعات الأيدلوجيا وحرف الثورة عن شعاراتها واستحقاقاتها الأصلية، مما سمح بظهور الأرضية الخصبة والمساحه الكافية، لنمو الشجرة الملعونه (الزواحف)، ودخولهم الحلبة من جديد، فالثورة اضحت في ايدي لم يكن على قدر طموح الثوار. فمعظم قادة النظام الحالي منشغلين بتغيير مطالب الثورة لِتُلائم طموحاتهم، فأنتجوا نظام لم يكن اقل سوءاً من النظام البائد، حيث الاصطفاف خلف الايدلوجية، واستدعاء نهج الجهوية مما افقدها المناعة، واظهرت أسوأ ما لديها.
إدارة الدولة امست من الإشكاليات الأساسية، لانها تأسست على استهبال سياسي، وممارسات خاطئة مما يذكر الثوار بجلاديهم، أصبحت مفردة مدنية تساوي الخروج من الملة، فهل بوصول احدى الجماعات التى تنادي بالدولة الاسلامية إلى سدة الحكم سيؤدي ذلك إلى إصلاح في الاقتصاد والسياسية والثقافة ومعالجة التخلف والرجعية؟ ام ستزداد الامر سوءاً. حيث تُعد الفصل بين مؤسسات الدولة بمثابة قطع الحبل السري بين المولود والام، على الرغم من أنها عملية مؤلمة، لكن من خلالها يولد الأمل ويتحرر المولود من ضيق الرحم، الذي احتضنه نطفة، فمُضْغَةً، فعِظَاماً، حتى يصبح قادراً على أن يضرب بقدميه فضآء الدنيا، ليبرز تجربة جديدة جذرها الاساسي كرامة الإنسان.
ليست المسألة إدانة للإشخاص الذين يحملون الفكر الاسلامي، بقدر ما هي محاولة لفهم النص القرآني المُتُحرك وفق الزمان والمكان، يغترفُ منه كل جيل حسب الخارطة الذهنية لديه وادواته الخاصة، لكن اسه ثابت، وهي الكرامة الوجودية للإنسان تحت مظلة لكل نبيٍ جعلنا شرعةً ومنهاجا، ولكنهم ينتمون إلى قيمة واحدة الا وهي التوحيد. دراسة تجارب التيارات الاسلامية كما هي موجودة على الارض، ابتداءاً من داعش، بوكو حرام، طلبان، والكيزان ضرورة للمراجعة العميقة والإصلاح، فهل تلك التجارب حاولت بناء دولة حديثة تسِع الجميع، ام إنها تحمل في بنيتها بذور تخلف ورجعية تمنع الإنجاز. فالوصول لسدة الحكم لا يعني بالضرورة حل الإشكاليات، ما لم تطرح الاجابات الشافية للاسئلة الكبرى المتعلقة بقضية الدولة، ونظام الحكم، العلاقات الداخلية والخارجية، الاقتصاد والقانون والسياسية وكرامة الانسان،
الأفكار التى نتحرك بها غير صالحة للعبور في هذا العصر، مشكلتنا الاساسية ليست مع منتجات الفكر، بل مع العقل اصلاً لاننا لم نعترف به كمحرك لصناعة الفعل والقرار، معظم قراراتنا مبنية على حدوث معجزة، تملأ الارض عدلاً وقسطاً بعد أن ملئت جوراً وظلماً، وينطق الحجر والشجر يا مسلم خلفي يهودي فأقتله. دوماً ننتظر غيباً خارج نسق قوانين الكون، ليُحدث تحول في المسار، دون أن نعمل صالحاً، نتعمد أن لا نرى الأشياء بصورة واقعية، بل بصورة حالمة حيناً ومتواطئة أحيانا، بينما نمط التفكير في الاقتصاد، القانون، التاريخ، السياسة والنظر الي الكون، عبارة عن عناصر متشابكة لا يمكن ان يتجزأ، الفشل في اي عنصر يعني فشل المنظومة بأكملها. فالخرافة تسكن دوماً في منظومتنا الفكرية، بينما استعادة حيوية المجتمع ليست في تغيير نظام، إنما في القدرة على تغيير نظام الافكار، كثيراً ما نتحدث حول الاعراض ولم نغوص في الاعماق، لترتيب القضايا الأساسية.
ما يُحدث الآن من سفكٍ للدماء ليس نشازاً للتاريخ، فإزالة التناقض البيِن في نظم الأفكار بين واقعنا المتمثل في الحرب والقتل والتشريد والنزوح، وبين فكرة الرسالة كرحمة للعالمين لا للمنتسبين له فقط. السؤال الجوهري، هل الدين جاء لنبذ التعصب الجهوي والعرقي والجغرافي، ام جاء لتفعيله حتى لا يصبح جزء من الإشكال تُبني الحواجز بين البشر. الدين يكمن في تفكيك خطاب العنف، لصالح خطاب الرحمة، وتأخير الرأي الذي لا يري في الاسلام الا سيف مسلول لقطع الرقاب.
جدلية الإنسان في هذا الكون لا يخلو من الفساد وسفك الدماء، ولكن بأعتباره كائن قابل للتعلم بقصد تحقيق مراد الله، فكلما ارتقى في سلم التعليم كلما اقترب من الانسانية وامتنع عن الفساد وسفك الدماء كمشروع حلم يقدمه للإنسانية اجمع، بأعتباره العتبة الاولى لصنع آله الرحمة والمودة بين الموجودات، شحن الانسان بالرحمة مشروع رباني، لتحقيق مبدأ العدل والمساواة، لإكتمال الوعي بدين الله، تجسده، قصة سيدنا موسى عليه السلام اذهب إلى فرعون انه طغى، الهدف المرتجى استنقاذ البشرية من الطغيان واعطاء فرصة للحرية والاختيار كجزء اساسي من مشروع الدين وبعثة الانبياء. ايضاً ارسال يوسف عليه السلام ليُصلح اقتصاد قوم لم يؤمنوا بالله، نجد فيه البعد العميق لكرامة الإنسان وتصور نبيل لحل مشكلة الاقتصاد. قصة سيدنا شعيب لاصلاح الكيل والميزان، قصة سيدنا داود والتركيز على فكرة الصافنات الجياد والصناعات العسكرية التي تحفظ دم الإنسان وترد العدوان. قصة سيدنا سليمان في طريقة إدارة الملك والقضاء بين الناس، وإعطاء الحقوق للميارم والكنداكات. الدين جآء ليضع منظومة من القيم لبناء الإنسان، ولكنها تقزمت مع رحلة الاجيال، فاختفت خطاب يا ايها الناس وحتى خطاب يا ايها الذين آمنوا تقزمت كلٌ على حسب انتمائه.
ختاماً الرحمة للشهداء الذين ذهبوا احياء وتركوا تجار الدين والزيف موتى، يحبكون زيفهم لِينجبوا دنساً يُنسبُ زيفاً لعُرس الأنبياء، سرقوا الرسالة من المسجد، نهبوا العقل من الانسان، وسرقوا البراءة من الاطفال واعتبروا الدين مظهراً، ببناء افخم المباني بيوتاً لله وسط ارتال من الجياع، حيث لا ضمير يهتز رحمة بالفقراء، يؤمنون بالاسلام ولم تسلم من ايديهم والسنتهم الضعفاء، بينما الدين أن تحج إلى بيوت الفقراء والله جنبك خيراً لك من أن تحج إلى بيت الله والناس حولك جياع، قد نجد الدين في أكواخ الفقراء اكثر من قصور الاغنياء وفي أفريقية بلال اكثر من قريشية ابوسفيان، قد نجده في شهدآء رمضان لا في إدعاء الكيزان. فالمسألة اكبر من اطلاق اللحية ولبس الخمار، إنما الدين العفة والشهامة، فالفقه الذي كان يجلدها لانها لم تستر جسدها، جعلها عارياً بتشريعاته، فلا معنى لاي صورة خارج نطاق الضمير. رفع المعاناة عن الناس ضرورة دينية، حيث أن الدين ثابت في قيمه لا في احكامه. فالدين ان تموت مع الله بإنسانيتك خيراً لك من أن تموت بدين من دون الله. حينما يخرج الانسان عن انسانيته تذهب القيم والدين وان بقيت المساجد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.