الفراغ من أعمال كنترول وتصحيح امتحانات الأساس البديلة بولاية الخرطوم    وزير الخارجية المكلف يستقبل سفير جمهورية فيتنام    قيادات الإتحاد السوداني لكرة القدم ودبلوماسيين وإعلاميين يشاركون في وداع فريق السودان المشارك في كأس العالم للأطفال    المريخ يغادر إلى مدينة الأبيض استعداد لمباراة الأهلي طرابلس    الاتحاد برمج وحدد تواريخ (153) مباراة في الممتاز ولم يحدد (نهائي الكأس)..!!    اللجنة الأولمبية السودانية تجمد محكمة التحكيم الرياضي وتعلق أعمالها و أنشطتها    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 .. السوق الموازي    السودان.. قرار بإعفاء عبد المنعم عبد البين بلال من منصبه    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    بعد محاولة التمييز بين أحزابها.. الحرية والتغيير: نرفض أي محاولة لتفكيك التحالف عبر الدعوات الفردية    نشوب حريق في محطة مياه بحري بسبب تذبذب الكهرباء    مشاركة علماء ومختصين في المؤتمر الدولي السابع لأبحاث القطن بالقاهرة    الاتحاد السوداني لكرة القدم يدعو إلى مؤتمرٍ صحفي عاجلٍ    توقيع مذكرة تفاهم بين مفوضية الأمان الاجتماعي والتكافل وجامعة الضعين    السودان.. الجيش يردّ على"مناوي"    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    الخرطوم..القبض على"مروّج" في الساعات الأولى من الصباح    التنازلات لأجل الحل.. مطالبات وآمال    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    ختام الكرنفال الرياضي تحت شعار: الرياضة من أجل السلام بالدمازين    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    سائقو شاحنات يغلقون طريق بورتسودان الخرطوم القومي ويمنعون المرور    هطول أمطار وثلوج بغرب دارفور يتسبّب في دمار المحاصيل    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    نساء المرور في السودان اكثر شراسة من الرجال    القضاء يطلب مده بأوامر احتجاز سجناء دارفور في بورتسودان    القبض على محكوم بالاعدام بجريمة قتل بعد الافراج عنه بقرار سيادي    سجال جهور بين سفيري القطبين في الخرطوم    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 5 أكتوبر 2022    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق


(كل عام وانتم بألف خير)
المحاولات المتكررة لزرع بذور الشتات وتزييف مسيرة الثورة، لم تكن سوي توليفة هزيلة، ودعوة عقوق لا يقل عن عقوق الوالدين، فحصرها على فئة الشباب، توصيف مخل وتشويه متعمد وممارسة للتمييز بين فئات العمر، بل تعد انخراط في السُكُر المفاهيمي وحاناته، فالثورة تراكم نِضال مستمر، كل الذين تقدموا في العمر دفعوا ثمناً باهظاً من اجل التغيير، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.
التغيير قيمة عليا، فالتنكُر للصيرورة التاريخية، يسوقُ المجتمع إلى حالة من الجمود، تصعب معها رفع حالة الطوارئ من العقول، الإصلاح يبدأ بالاعتراف بالمتغيّرات، لان تدرج الإنسان في التصور يرتقي شيئاً شيئاً نحو الكمالات. للثورة اسباب منطقية، ساهمت في التغيير ، لكن بالرغم من التأييد الذي وجدها، لم تُحدث تحول في الواقع، نتيجة لمحدودية الرؤية وانسداد الافق، واستصحاب صراعات الأيدلوجيا وحرف الثورة عن شعاراتها واستحقاقاتها الأصلية، مما سمح بظهور الأرضية الخصبة والمساحه الكافية، لنمو الشجرة الملعونه (الزواحف)، ودخولهم الحلبة من جديد، فالثورة اضحت في ايدي لم يكن على قدر طموح الثوار. فمعظم قادة النظام الحالي منشغلين بتغيير مطالب الثورة لِتُلائم طموحاتهم، فأنتجوا نظام لم يكن اقل سوءاً من النظام البائد، حيث الاصطفاف خلف الايدلوجية، واستدعاء نهج الجهوية مما افقدها المناعة، واظهرت أسوأ ما لديها.
إدارة الدولة امست من الإشكاليات الأساسية، لانها تأسست على استهبال سياسي، وممارسات خاطئة مما يذكر الثوار بجلاديهم، أصبحت مفردة مدنية تساوي الخروج من الملة، فهل بوصول احدى الجماعات التى تنادي بالدولة الاسلامية إلى سدة الحكم سيؤدي ذلك إلى إصلاح في الاقتصاد والسياسية والثقافة ومعالجة التخلف والرجعية؟ ام ستزداد الامر سوءاً. حيث تُعد الفصل بين مؤسسات الدولة بمثابة قطع الحبل السري بين المولود والام، على الرغم من أنها عملية مؤلمة، لكن من خلالها يولد الأمل ويتحرر المولود من ضيق الرحم، الذي احتضنه نطفة، فمُضْغَةً، فعِظَاماً، حتى يصبح قادراً على أن يضرب بقدميه فضآء الدنيا، ليبرز تجربة جديدة جذرها الاساسي كرامة الإنسان.
ليست المسألة إدانة للإشخاص الذين يحملون الفكر الاسلامي، بقدر ما هي محاولة لفهم النص القرآني المُتُحرك وفق الزمان والمكان، يغترفُ منه كل جيل حسب الخارطة الذهنية لديه وادواته الخاصة، لكن اسه ثابت، وهي الكرامة الوجودية للإنسان تحت مظلة لكل نبيٍ جعلنا شرعةً ومنهاجا، ولكنهم ينتمون إلى قيمة واحدة الا وهي التوحيد. دراسة تجارب التيارات الاسلامية كما هي موجودة على الارض، ابتداءاً من داعش، بوكو حرام، طلبان، والكيزان ضرورة للمراجعة العميقة والإصلاح، فهل تلك التجارب حاولت بناء دولة حديثة تسِع الجميع، ام إنها تحمل في بنيتها بذور تخلف ورجعية تمنع الإنجاز. فالوصول لسدة الحكم لا يعني بالضرورة حل الإشكاليات، ما لم تطرح الاجابات الشافية للاسئلة الكبرى المتعلقة بقضية الدولة، ونظام الحكم، العلاقات الداخلية والخارجية، الاقتصاد والقانون والسياسية وكرامة الانسان،
الأفكار التى نتحرك بها غير صالحة للعبور في هذا العصر، مشكلتنا الاساسية ليست مع منتجات الفكر، بل مع العقل اصلاً لاننا لم نعترف به كمحرك لصناعة الفعل والقرار، معظم قراراتنا مبنية على حدوث معجزة، تملأ الارض عدلاً وقسطاً بعد أن ملئت جوراً وظلماً، وينطق الحجر والشجر يا مسلم خلفي يهودي فأقتله. دوماً ننتظر غيباً خارج نسق قوانين الكون، ليُحدث تحول في المسار، دون أن نعمل صالحاً، نتعمد أن لا نرى الأشياء بصورة واقعية، بل بصورة حالمة حيناً ومتواطئة أحيانا، بينما نمط التفكير في الاقتصاد، القانون، التاريخ، السياسة والنظر الي الكون، عبارة عن عناصر متشابكة لا يمكن ان يتجزأ، الفشل في اي عنصر يعني فشل المنظومة بأكملها. فالخرافة تسكن دوماً في منظومتنا الفكرية، بينما استعادة حيوية المجتمع ليست في تغيير نظام، إنما في القدرة على تغيير نظام الافكار، كثيراً ما نتحدث حول الاعراض ولم نغوص في الاعماق، لترتيب القضايا الأساسية.
ما يُحدث الآن من سفكٍ للدماء ليس نشازاً للتاريخ، فإزالة التناقض البيِن في نظم الأفكار بين واقعنا المتمثل في الحرب والقتل والتشريد والنزوح، وبين فكرة الرسالة كرحمة للعالمين لا للمنتسبين له فقط. السؤال الجوهري، هل الدين جاء لنبذ التعصب الجهوي والعرقي والجغرافي، ام جاء لتفعيله حتى لا يصبح جزء من الإشكال تُبني الحواجز بين البشر. الدين يكمن في تفكيك خطاب العنف، لصالح خطاب الرحمة، وتأخير الرأي الذي لا يري في الاسلام الا سيف مسلول لقطع الرقاب.
جدلية الإنسان في هذا الكون لا يخلو من الفساد وسفك الدماء، ولكن بأعتباره كائن قابل للتعلم بقصد تحقيق مراد الله، فكلما ارتقى في سلم التعليم كلما اقترب من الانسانية وامتنع عن الفساد وسفك الدماء كمشروع حلم يقدمه للإنسانية اجمع، بأعتباره العتبة الاولى لصنع آله الرحمة والمودة بين الموجودات، شحن الانسان بالرحمة مشروع رباني، لتحقيق مبدأ العدل والمساواة، لإكتمال الوعي بدين الله، تجسده، قصة سيدنا موسى عليه السلام اذهب إلى فرعون انه طغى، الهدف المرتجى استنقاذ البشرية من الطغيان واعطاء فرصة للحرية والاختيار كجزء اساسي من مشروع الدين وبعثة الانبياء. ايضاً ارسال يوسف عليه السلام ليُصلح اقتصاد قوم لم يؤمنوا بالله، نجد فيه البعد العميق لكرامة الإنسان وتصور نبيل لحل مشكلة الاقتصاد. قصة سيدنا شعيب لاصلاح الكيل والميزان، قصة سيدنا داود والتركيز على فكرة الصافنات الجياد والصناعات العسكرية التي تحفظ دم الإنسان وترد العدوان. قصة سيدنا سليمان في طريقة إدارة الملك والقضاء بين الناس، وإعطاء الحقوق للميارم والكنداكات. الدين جآء ليضع منظومة من القيم لبناء الإنسان، ولكنها تقزمت مع رحلة الاجيال، فاختفت خطاب يا ايها الناس وحتى خطاب يا ايها الذين آمنوا تقزمت كلٌ على حسب انتمائه.
ختاماً الرحمة للشهداء الذين ذهبوا احياء وتركوا تجار الدين والزيف موتى، يحبكون زيفهم لِينجبوا دنساً يُنسبُ زيفاً لعُرس الأنبياء، سرقوا الرسالة من المسجد، نهبوا العقل من الانسان، وسرقوا البراءة من الاطفال واعتبروا الدين مظهراً، ببناء افخم المباني بيوتاً لله وسط ارتال من الجياع، حيث لا ضمير يهتز رحمة بالفقراء، يؤمنون بالاسلام ولم تسلم من ايديهم والسنتهم الضعفاء، بينما الدين أن تحج إلى بيوت الفقراء والله جنبك خيراً لك من أن تحج إلى بيت الله والناس حولك جياع، قد نجد الدين في أكواخ الفقراء اكثر من قصور الاغنياء وفي أفريقية بلال اكثر من قريشية ابوسفيان، قد نجده في شهدآء رمضان لا في إدعاء الكيزان. فالمسألة اكبر من اطلاق اللحية ولبس الخمار، إنما الدين العفة والشهامة، فالفقه الذي كان يجلدها لانها لم تستر جسدها، جعلها عارياً بتشريعاته، فلا معنى لاي صورة خارج نطاق الضمير. رفع المعاناة عن الناس ضرورة دينية، حيث أن الدين ثابت في قيمه لا في احكامه. فالدين ان تموت مع الله بإنسانيتك خيراً لك من أن تموت بدين من دون الله. حينما يخرج الانسان عن انسانيته تذهب القيم والدين وان بقيت المساجد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.