كلوب يتغنى بتمريرة صلاح الرائعة وهدفه الاستثنائي    السيسي: فوجئت بوجود بطاقة تموين باسمي في المنيا وأن شخصا يستخدمها    تدشين نفرة"العطاء ونسمة السلام" في ولاية سودانية    غارزيتو يعلن تشكيلة مباراة زاناكو الزامبي    مصر.. مصرع عريس أثناء زفافه وإصابة 5 من أصدقائه جراء غرقهم بترعة مياه    التغيير درب الخلاص !!    دراسة: كثرة تناول اللحوم قد تسبب فقدان البصر    الخرطوم تستعد لمعرض الكتاب الدولي    أزمة الشركاء.. سيناريوهات متوقعة    اشتباكات بين مواطنين وحركة مسلحة بشرق النيل    وزير المالية يقر بعدم دفع الحكومة لاسعار مجزية لمنتجي الصمغ العربي    جهود شُرطية للعثور على "شهيد النيل"    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 16 أكتوبر 2021م    للمطالبة بحل الحكومة.. متظاهرون أمام قصر الرئاسة بالخرطوم    الفاتح جبرا ... خطبة الجمعة    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد وتسمح بالمناسبات في القاعات    الصحة تزفّ خبرًا سارًا بشأن "استخراج شهادة التطعيم بلقاح كورونا"    العثور على جثة رجل على قارعة الطريق بشرق النيل    دور النشر العربية تبدأ في تخليص شحناتها عبر معبر أشكيت    فيفا يستفسر الاتحاد السوداني عن أزمة المريخ    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    لما يكون عندك مشكلة مع باب الدولاب    تقرير عن تجربة جديدة ووحيدة في المملكة السعودية خلافا للمعروف والمألوف    مظاهرات واسعة معارضة للحكومة في الخرطوم    وزير المالية : 2 مليار دولار تنفق للعلاج بالخارج    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    هويدا حمزة تكتب..جمهورية أعلى النفق    قتل حيوان غريب يهاجم المواطنين ب(شبشة)    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 16 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    أحمد يوسف التاي يكتب: البداية الفعلية لتدمير محمية الدندر القومية    ميدالية فضية لمنتخب السودان للدراجات باللاذقية    افتتاح مهرجان "ساما" للموسيقى في 23 من أكتوبر    من خلال عروض مُختلفة ومُغرية عفاف حسن أمين تشيد بالعديل والزين    صعوبة الخطاب الرياضى    عسكوري: مليونية اليوم تمهيد لاختيار الحكومة الجديدة    تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    التصريحات الحكومية خالية من الصحة.. تحالف مزراعي الجزيرة يحذر من فشل الموسم الشتوي    الحداثة: تضارب الأرقام حول المساحات المزروعة في الموسم الصيفي    عضو بالتغيير : مايجري تمهيد لانقلاب مدعوم من جهات خارجية    دورة السلام بربك تنافس محموم وحضور مشرف لقادة الحركة الشعبية تمازج    كشف تفاصيل تقرير لجنة حمدوك لمراجعة تعيينات الخارجية    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    بداية لثنائية سودانية مصرية.. الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    من عيون الحكماء    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    انفجارات تهزّ بيروت    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وهم وأكذوبة الأسلاميين التى تقول أن (الشريعة) حكم الله!
نشر في الراكوبة يوم 31 - 12 - 2012


[email protected]
مدخل لابد منه:
بعض أنصار (الشريعة) يردون منا أن نسائرهم فى (جهلهم) وظلامهم وأن نعمل معهم فى خداع الناس وتخديرهم وأن نروج (للباطل) فنقصر نقدنا على تجار الدين فى السودان من اقزام النظام وحدهم، دون أن ننتقد (المنهج) الذى يعتمدون عليه وهو (شريعة) القرن السابع التى ثبت بالدليل القاطع عدم صلاحيتها لأنسانية هذا العصر، ونحن لا نبحث عن رضاء أحد وأنما رضاء (الله) والتزام الحق، ولا نقبل أن نصبح (مغفلين نافعين)، نساهم معهم ولو بجهد قليل فى ازالة النظام الفاسد، ثم يأتى من بعده (متاجر) جديد بتلك الشريعه ويستمر مسلسل تأخر الوطن وتخلفه، وهو وطن مؤهل لكى يكون فى مقدمة الدول لما حظى الله به شعبه من خصال حميده وثقافة عاليه، طمستها الزمره المتاجره بالدين.
ومبرر (انصار الشريعه)، دائما وابدا أن تصرفات الاشخاص والجماعات يجب الا تحسب على تلك (الشريعه) ونحن لم نشاهد أو نسمع مطلقا فى يوم من الأيام عن نظام اتكأ على تلك (الشريعه) وقدم خيرا للناس وحل مشاكلهم أو جعلهم يتمسكون بدينهم، يعنى النظام الذى يطرح (الشريعه) كوسيلة للحكم أو كتشريع اساسى، يفقد الناس دينهم ودنياهم.
وأوضحنا لأؤلئك فى أكثر من مرة وأعدنا وكررنا بأن (الأسلام) الذى نزل فى (مكه) لم يقدم نموذجا (للحكم) لكنه اسلام يعتز به كل مسلم ويستطيع الدفاع عنه دون شعور بالحرج، وقدم نموذجا لدين حقيقي، لا يؤدى الى نفاق أو عداء أو كراهية للناس.
وقدمنا لهم الأدله من القرآن التى طالبت المسلمين بالتزام (أحسن) ما أنزل اليهم وما هو (خير) فى قرآنهم، لكنهم يريدون أن يحكموا الناس بما هو اقل وأدنى.
وقلنا لهم أن ما يريده الله لخلقه من (الدين) هو ما نزل فى مكه، أما (الشريعه) فكانت مرحله استثنائيه ضرورية نتفهمها مثلما نتفهم (الثورات) فى بدايتها، لا يمكن أن تصبح تشريعاتها تشريعا ودستورا نهائيا للدوله الا اذا اصر (الثوار) على تأسيس دوله (ديكتاتوريه)، وما هو طبيعى ومنطقى وحينما تتهيأ المجتمعات و(تطور) بفضل الله وبفضل العلم والثقافه، أن تعود الى (الأحسن) من الدين لكى يساهم فى ترقية القيم والأخلاق، وأن تبدع ما يناسبها من وسائل حكم تناسب العصر ومشكاله وكيفية التعامل معها، ولذلك وبالبيان العملى ثبت أن أفضل شكل للحكم فى الوقت الحاضر، هو الذى يتبنى (الديمقراطيه) الليبراليه فى جانب السياسة وكما تمارس فى (الغرب)، والأشتراكيه فى الأقتصاد، وأفضل نموذج هو الذى يجمع بين الأثنين.
وهذا لا يعنى أن تلك قمة طموحات البشريه والعقل الأنسانى وأن تلك الديمقراطيه على هذا الشكل سوف لن تتقدم نحو الأمام فتنحاز للحق والعدل بصوره افضل مما هى عليه الآن، فكلما تقدمت الحياة فى جانب العلوم والتكنولوجيا والأكتشافات، سوف يواكب ذلك تقدم فى (النفوس) والعقول وتقول الايه فى هذا الجانب (سنريهم آياتنا فى الأفاق وفى انفسهم حتى يتبين لهم انه الحق).
..........................................................................................
ومن بعد نقول .. انها اكبر اكذوبه و(متاجره) باسم الدين يلجأ له العاجزون عن حل مشاكل مجتماعاتهم الحياتيه والأقتصاديه، تلك التى تقول أن (الشريعه) هى حكم الله!
حيث لا يعقل أن يكون حكم الها على نحو (مطلق)، هو الذى يميز الخلق بحسب دينهم (مسلم وغير مسلم) أو نوعهم (ذكر وأنثى)، ولا يمكن حكم الله (المطلق) هو الذى يفهم من آية تقول : (العبد بالعبد والحر بالحر)، وهذا ليس استهزاء بآيات الله كما يردد بعض (الجهلاء)، على ما نكتب، فايات الها عندنا (مقدسه) ومن حق المسلم التعبد بها فى التلاوة والصلاة، لكن (احكامها) انقضت واصبحت غير صالحه أو مناسبه، حيث تنفر الأنفس من كلمة (عبد) فى هذا العصر ، دعك من أن يكن تشريعا يمكن أن يعمل به فى ايام الحرب، كما يقول البعض، والمواثيق الدوليه ومنظمات حقوق الأنسان واتفاقية (جنيف)، التى صنعها (بشر) نظمت كيفية التعامل مع (ألأسير)، لا استعباده واسترقاقه أو سبيه كما كانت تدعو (الشريعه) فى القرن السابع، ومن يفعل ذلك فمصيره (لاهاى) والمحكمه الجنائيه الدوليه، فهل يعقل أن يكون (البشر) أكثر رحمة وانسانية من خالقهم؟ با لطبع لا يقول بمثل هذا الكلام، الا جاهل وحاقد لا يعرف قلبه الحب والسلام، وهذا ما يمارسه ويؤمن به (الأسلاميون) وهم لا يدرون.
وما حدث (لبنى قريظه) لا يمكن أن يعاد فى هذه الأيام ومهما كانت الأسباب والمبررات، ومن جانبى ارفض (محاكمة) التاريخ وأحداثه، مثلما ارفض اعادة ذلك التاريخ ليفرض احكامه وتشريعاته فى هذا العصر (اللطيف) المرهف الأحساس.
علما بأن فى قصة وغزوة (بنى قريظه) اشارة (لطيفه) لمن يعقلون، بعدم جواز التحدث نيابة عن (الله) لأى انسان مهما كان وزنه.
فى تلك الغزوه التى انتصر فيها المسلمون سال الرسول (ص) عن سعد بن معاذ، لكى يأتوا به ويحكم فى مصير بنى (قريظه)، فسأله سعد بن معاذ هل أقضى عليهم بحكم الله يا رسول الله؟
فقل له الرسول : لا .. اقضى عليهم بحكمك!!
فقضى سعد بن معاذ، بأن يقتل الرجال جميعا وأن تسبى نسائهم!!
اذا وبدون أن نحاكم التاريخ وأحداثه .. لكن مما جرى ندرك بأن كل حكم يصدر من حاكم أو والى هو (حكمه) الشخصى المبنى على علمه وثقافته القانونيه، لا حكم الله حتى لو كان مستندا على كتاب الله، فالظروف والأحوال متغيره، ولذلك ابطل (عمر) حكم شرعى فى عام الرماده هو حد (السرقه) رغم الآيه التى تقول (وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه).
ومنع حق (المؤلفة قلوبهم) فى نصيبهم من الزكاة، وهو حق (شرعى) مذكور فى آية قرآنية تقول (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم ). لكن عند (عمر) اصبح من غير المناسب الألتزام به طالما اتسعت رقعة الأسلام وكثر عدد المسلمين، يعنى (عمر بن الخطاب)، استند على (عقله) وعلى ما طالبه به ربه أن يتعقل ويتفكر، لا على (النص) الشرعى!
والحديث الذى روته عائشه عن النبى قبل وفاته واضح لمن كان له قلب أو القى السمع وهو شهيد، قالت السيدة عائشه أن الرسول (ص) قال لها قبل وفاته: (يا عائشه لولا أن قومك قريبوا عهد بالاسلام، لهدمت الكعبه وبنيتها على قواعد ابراهيم).
قال الأسلاموى المصرى (المستنير) د. ناجح ابراهيم، وهو من قيادات (الجماعات الأسلاميه) التى كانت تكفر المجتمع كله وتقتل افراده دون تمييز، مسلمين ومسيحيين، وخرج من السجن بعد مراجعات لذلك الفكر وعودة للحق : " يجب أن يعلم الأسلاميون أن حكمهم حكم بشرى، حتى لو كان بمرجعية اسلاميه".
وقال "بموت الرسول (ص) مات المتحدث الوحيد والحصرى باسم الأسلام، لأنه الوحيد المعصوم بالوحى".
وقال (ان مشكلة الأسلاميين وفى مقدمتهم الأخوان المسلمين، يريدون ان يحكموا الدوله بعقلية (الجماعة)، التى يفترض عدم وجود عصاة فيها وجميعهم يدينون بدين واحد وهو الأسلام، لكن الدوله فيها مختلف انواع المواطنين وفيها من يعتنقون ديانات غير الأسلام).
وقال د. ناجح: (نزل القرآن متوافقا مع النفوس)، يعنى انه يسائر اوهام الخلق، ولذلك قال عنه رب العزة، يهدى به قوم كثير ويضل به قوم كثير.
مرة اخرى نقول أن (شرع) الله الذى يصلح لكل زمان ومكان ومن اجله ارسل الرسل والأنبياء ولا يمكن أن يختلف عليه احد، هو (العدل) وهو اسم من اسماء الله، وقلنا ان رب العزة لا يناقض نفسه، فالآيه التى تقول (ومن لم يحكم بما انزل الله فاؤلئك هم الظالمون)، تتحدث عن (العدل) ومن لم يحكم به فهو (ظالم) وفاسق وكافر.
والعدل لا يتحقق بين (متفقين) ومتحالفين وحدهم، أو بين من يدينون بدين مشترك وأنما يكون مع الذين يختلفون معنا فى الفكر ومع خصومنا ومع اصحاب الديانات الأخرى، وبخلاف ذلك لا يكون عدلا وانما ظلما وجورا.
ولذلك وقف (على بن ابى طالب) وهو خليفة ليتحاكم امام (يهودى)، ادعى ملكيته لدرع مع (على) بدون وجه حق، وحينما لم يثبت (على) ملكيته للدرع قضى القاضى بحق (اليهودى) فيه.
فذلك حكم يستند على عدل (على بن ابى طالب) والقاضى الذى نطق بالحكم، لا عدل (الشريعة) التى ترفض شهادة اليهودى أو المسيحى ضد مسلم دعك من ان يكون المسلم (خليفة) ورجل فى مكانة على بن ابى طالب، بل فى بعض المذاهب (المعتبره) ترفض شهادة غير المسلم ضد يهودى أو مسيحى مثله.
وفى الختام نقول من أجل الحق وحده .. أن تمسك المسلمين بتلك (الشريعه) كاساس للتشريع عمل يقوم به اما جهلاء أو خائفون او منافقون أو متاجرون بالدين، وهو شكل من اشكال سيادة الظلم، ولذلك دائما منهزمون ومتخلفون لأن رب العزه (ينصر الدوله العادله وان كانت كافره، ولا ينصر الدوله الظالمه وأن كانت مسلمه).
ولذلك فعلى (الجاهل) الذى يحمل درجة دكتوراة المدعو (نافع على نلفع) أن يبحث له عن شئ آخر يتاجر به غير (الشريعة)، فأنها لن تعصمه عن غضبة شعب السودان، وثورته القادمه، مهما طال امدها.
فالديمقراطيه هى الحل .. والدوله المدنيه التى اساسها المواطنه وسيادة القانون وأحترام حقوق الأنسان وعدم تدخل الدين فى السياسة، هى الحل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.