خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    ضرورة ملحة…!!    المنتخب الأول يؤدي مرانه الثاني في كوبر وإدارته تشيد بمعسكر جياد    لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال        وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فترة الثقافات المبكرة من تاريخ السودان القديم 2
نشر في الراكوبة يوم 31 - 08 - 2021

بدأت في الموضوع السابق الكتابة عن تاريخ السودان القديم، وتناول الموضوع فترة الثقافات المبكرة المعروفة باسم عصور ما قبل التاريخ قبل الألف 4 ق م. فتعرفنا بإيجاز على بعض المناطق الصحراوية الحالية والأودية مثل مناطقة نبتا بلايا وسليمة الكبرى ولقية ومنطقة إنيدي وبحيرة شمال دارفور القديمة الكبرى وواحة النخيلة وواحة النطرون ووادي هور (النيل الأصفر) وسلاسل جبال شمال دارفور ووادي الملك وجبل حرازة وصحراء بيوضة ووادي المقدم، وادي أبدوم وخور أبو حبل ووادي العلاقي. وأوضحنا أن هذه المناطق الصحراوية الجافة حالياً كانت مأهولة بالسكان وعلى تواصل دائم ببعضها البعض في فترة الثقافات المبكرة قبل الألف الرابع قبل الميلاد، أي قبل نحو 6000 سنة.
هذه الفترة من تاريخ السودان المبكرة من تاريخنا القديم تمثل مرحلة الأساس التي قامت عليها الحضارة السودانية القديمة، ورغم ذلك فإن المعلومات عنها في مناهجنا الدراسية وأغلب مراجعنا شحيحة وتكاد تكون غير معروفة وتتطلب المزيد من العناية والتركيز في مراكز البحوث. والجدير بالذكر أن هذه الفترة وجدت الكثير من الاهتمام في بعض الجامعات ومراكز البحوث الغربية فتوسع مجال الكشوفات الأثرية ليشمل الكثير من مناطق الصحارى الحالية شرق وغلاب النيل. وقد نُشرت نتائج أبحاثها في أعمال المؤتمرات وفي الدوريات المتخصصة فتوفر بذلك عدد كبير من المراجع عن هذه الفترة المبكرة
وأود أ، أوضح هنا أنني سأقوم بتسليط الضوء على بعض يلك الثقافات المبكرة بالقدر الذي يعرف بها ويوضح دورها في تأسيس الحضارة السودانية القديمة مساهمة مني في الجهود التي تقوم بها أقسام الآثار والتاريخ في الجامعات السودانية لبث الروح في تاريخنا القديم.
وأود في البداية العودة إلى موضوعين مهمتين – تناولتهما في السابق – ينبغي التوقف معهما ومناقشتهما وانزالهما إلى أرض الواقع في أبحاثنا ودراساتنا لتاريخ السودان القديم. أولاً: مسألة حدود السودان القديم، والثانية العلاقة بين منطقة النيل والمناطق الصحراوية الحالية الواقعة إلى الشرق والغرب منه ودورها في تأسيس الحضارة السودانية القديمة.
فيما يتعلق بمسألة حدود السودان القديمة فإن قيام مملكة تاستي السودانية التي تأسست في الألف الرابع قبل الميلاد في المنطقة الواقعة بين حلفا وأسوان يوضح أن حدود السودان القديمة امتدت منذ الألف الرابع قبل الميلاد حتى منطقة أسوان. وظلت منطقة أسوان (الشلال الأول) تمثل من واقع الآثار والنصوص القديمة والحديثة حدا فاضلاً بين السودان ومصر، بل كانت حدود السودان في بعض الأحيان تمتد إلى الشمال من أسوان.
كما كانت المناطق الواقعة جنوب خط عرض منطقة اسوان (24 دجة شمال) بين البحر الأحمر شرقاً والحدود الليبية المصرية غرباً كما توضح المصادر المصرية القديمة والمصادر اليونانية والرومانية والعربية أرضي غير تابعة لمصر وتقع داخل حدود السودان. فالمناطق الواقعة شرق أسوان كانت مواطنا للقبائل السودانية مثل المدجاي أو المِجا والبليميين والترجلودايت منذ العصور القديمة. كما لم تكن للمصريين القدماء أي سلطة أو نفوذ على المناطق الصحراوية الحالية الواقعة غرب أسوان بل كانت صلات هذه المناطق السكانية والثقافية متواصلة مع مناطق جنوب أسوان. وسيتضح ذلك من خلال تناولنا للثقافات المبكرة في مناطق كركور ودنقل وبئر طرفاوي والجرف الكبير وبئر كسيبا ونبتا بلايا وكل هذه المناطق تدخل حاليا داخل الحدود المصرية. فحدود السودان الشمالية منذ فجر التاريخ وحتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي كانت خط عرض 24 درجة شمال.
والموضوع الآخر الذي ينبغي أن نوليه اتماماً كبيراً هو دراسة تاريخ المناخ والتعرف على ماضي المناطق الصحراوية والأودية الحالية الجافة والموسمية للتعرف على الثقافات المبكرة التي تطورت عليها وأثرها على تاريخ وحضارة السودان القديم قبل قيام مملكة تاستي. فقد كانت هذه المناطق الجافة مناطق خضراء آهلة بالحياة السكانية والحيوانية والنباتية في الأطوار المبكرة والوسطى من عصر الهولوسين منذ الألف الثامن قبل الميلاد.
وستبدأ الموضوعات بالتعريف بالثقافات المبكرة في المناطق الصحراوية غرب النيل منذ بداية عصر الهولوسين حتى الألف الرابع قبل الميلاد.
ahmed,[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.