اللجنة المفوضة: قرار حل الحكومة لن يأتي نتيجة لإملاءات ومؤامرات من الفلول    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    والي شمال دارفور يتفقد نازحي معسكر سرتوني بكبكابية    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    مستشار البرهان يحذر من التأخر في حل الحكومة    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    منع موكب القانونيين من الوصول إلى القصر    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    العقرب يتحسر على غيابه أمام زناكو الزامبي    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان في خطر.. لن نبني وطناً بأنصاف الحلول !
نشر في الراكوبة يوم 17 - 09 - 2021

ما يحدث الآن من إنفلات أمني ونهب وقتل المواطنين بدم بارد من أجل سرقة منازلهم ومحلاتهم التجارية حتى الجوالات أصبحت هدفاً للمجرمين ناس تسعة طويلة وأصبح المواطن يعيش في قلق ورعب وأصبحنا نشاهد كل يوم جريمة قتل جديدة والسبب في ذلك هو ضعف القوانين وعدم وجود عقوبات رادعة بحق مرتكبي مثل هذه الجرائم وبعض من رجال الشرطة أصبحوا يحمون المجرمين .. الخوف من أن ينتقل فسادهم كالعدوى إلى زملائهم.
ما يحدث الآن من أزمات إقتصادية وسياسية وأمنية يتحملها القحاتة حاضنتنا السياسية هي السبب الرئيس في كل الأزمات التي تمر بها البلاد من فقر وجوع ومرض أضف إلى ذلك التوقيع على الوثيقة الدستورية المثقوبة التي جعلت العسكر اللاعبين الأساسيين في المسرح السياسي والمدنيين (تمومة جرتق) وإتفاقية السلام العبثي في محطة جوبا التجارية JST الذي فاز فيه لوردات الحروب وخسارة كل السودان وأهل الشرق والشمال والوسط المهمشين مثل إنسان دارفور الذي يتاجر بقضيته لتجار الحروب من أجل مصالحهم الشخصية.
لقد وضح جلياً ان الحركات الدافورية لم تقاتل النظام من أجل إنسان دارفور والسودان وإنما من أجل السلطة فقط ولتحرق دارفور بإنسانها وحواكيرها وحاضنتنا السياسية التي لم تحلم بعض مكوناتها التي لا تزيد عن أصابع اليد الواحدة أن تتولى مناصب وزراية في الحكومة الإنتقالية لولا المليونية الديسمبرية يوم 30 يوليو التي هزت كل أركان حوش العسكر وجعلتهم يعودوا إلى التفاوض مرة أخرى كانوا الآن (مجككين) في سجن كوبر مع المخلوع ومجموعته.
هؤلاء يمكن تقسيمهم إلى فئتين.. فئة المستفيدين من بقاء الأوضاع على ما هي عليه من أباطرة الفساد والمخالفات والعسكر ولوردات الحروب وفئة تريد إطالة الفترة الإنتقالية لأنهم يفتقدون إلى القاعدة الجماهيرية.
نقولها بكل شفافية السودان في خطر وسيضطر المواطنين رجال ونساء وأطفال يحملون السلاح للدفاع عن أنفسهم إذا لم نقضى على كافة مظاهر الفوضى والعشوائية والمخالفات، وإعلاء شأن القانون واحترامه والالتزام بتنفيذه .. وعلينا أن نصارح أنفسنا هل نريدها دولة حقيقية قوية ودولة قانون أم دولة فوضى وعشوائية نتباكى عليها أو نشكو من أجلها على طريقة المواطن الذي يشكو دائماً من الأزمة المعيشية المستمرة .
للأسف الشديد البعض يعتبر نفسه المنقذ الوحيد بإقصاء الآخر أو التهميش وتناسي البعض أن دولة القانون لا تبنى بثقافة الحقد والعنصرية بقدر ما تبنى بثقافة الاحتواء وتقبل الاخر فما يحدث داخل غرف القحاتة تبعدنا اكثر عن هذه المفاهيم بقدر ما تقربنا لدولة الحرية والسلام والعدالة والتي حلم بها شهداء ثورة ديسمبر المجيدة.
ما يقلق مضاجع السودانيين الآن ويربك المشهد الحياتي إضافة للأزمات المعيشية الإنفلات الأمني والسيولة الأمنية المتعمدة وانتشار جيوش الحركات المسلحة في العاصمة وفي كل الولايات يعني أن الدولة مفقودة وهناك سلاح في الشارع خارج سيطرة السلطة بأيدي ميلشيات الحركات المسلحة والنيقرز والرباطة والتسعة الطويلة وعندما تكون هناك مدن ساقطة بيد تجار الحروب وتعطيل الطرق الرسمية من بعض التنظيمات الأهلية من أجل مطالب لم تنفذ وعندما يكون هناك تعطيل للقوانين متعمد بعدم قيام مجلس تشريعي وهناك أعداد من الناشطين الأبرياء في السجون بعضهم يخطف وبعضهم يتم قتلهم بدم بارد من بعض القوات النظامية فهذا يعني أنه ليس هناك دولة في السودان وإنما هناك محاولات لبناء دولة ميلشيات تنتهك كثيراً من القوانين في ظل غياب المجلس التشريعي.
المواطن صبر على الجوع وإنقطاع الكهرباء والماء والمعركة المستمرة مع الذباب والبعوض والفساد الذي يزكم الإنوف والإنفلات الأمني غير المسبوق وعجز شريكنا العسكري الذي يحمل السلاح عن حفظ الأمن وأصبح المواطن يتجنب الخروج من منزله في كل الأوقات ورغم ذلك لم يكن في مأمن في غياب العدالة ويا روح ما بعدك روح خلاص لم يبق في قوس الصبر منزع و لم يكن أمامه خيار غير حمل السلاح للدفاع عن أسرته وماله وعرضه.
إلى من يهمه الأمر السودان في خطر ولن نبنى دولة حقيقية بأنصاف الحلول وبالتحايل والمراوغة والتلكع وتغييب القانون بالمسكنات والبكاء على زمن الفوضى والفساد والعشوائية. والكوزنة الإسطوانة المشروخة ..إذا لم تسرعوا بتكوين المجلس التشريعي تذكروا أن الثورة ثورة شعب لا ثورة المستوردين من الخارج ولا مناضلي الفنادق والكلمة الأخيرة للثوار ولن يستطيع أي مغامر مدني عسكري وغيره إجهاض الثورة لأنها محروسة ومتروسة بشباب لجان المقاومة الأشاوس.
الدولة مدنية ومدنية وإن طال السفر
يا حكومتنا وين المجلس التشريعي؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.