بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 26 يناير 2022    شاهد بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    أمم أفريقيا.. السنغال تتأهل للقاء مالي أو غينيا الإستوائية    البرهان يدعو لضرورة الوصول إلى رؤية تضمن أمن واستقرار دارفور    المبعوث الأمريكي يبحث الوضع في السودان خلال جولة تشمل (5) دول بينها إسرائيل    قرار بإقامة الدوري الممتاز في أربع مدن والقرعة الخميس    دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية .. الخارجية: مساع لإطلاق سراح سودانيين موقوفين بأثيوبيا    بنك السودان المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي الخامس    السلطات السودانية تفرج عن (9) من موظفي «أطباء بلا حدود» غداة توقيفهم    جولةإشرافية لوزارة الصحة على مراكز الحملةالثالثة للتطعيم بلقاح كورونا بالخرطوم    تحديد آخر موعد لمراجعة كشوفات أندية الممتاز    موتسيبي: كارثة استاد أوليمبي لن تتكرّر مستقبلاً    دنقلا: لقاء تفاكري من أجل نهضة وتطوير الزراعة بالولاية الشمالية    الخرطوم تستضيف ملتقي السودان الزراعي العالمي في الثاني من فبراير    يحيى الفخراني يكشف سراً كاد يقلب الموازين في "ليالي الحلمية"    مجلس رعاية الطفولة بالنيل الأزرق يؤكد أهمية الإعلام الصديق للأطفال    حقيقة طرد منى زكي من نقابة الممثلين المصريين    حريق يقضي علي مزرعة "جمعية اثمارت الزراعية" بشمال دارفور    جونسون يواجه ضغوطًا جديدة    انخفاض فى أسعار الخضروات بولاية الخرطوم    بالفيديو.. عودة جثة رجل إلى الحياة داخل مشرحة في روسيا    طعام يأكله الملايين قد يتسبب في الإصابة بالعمى    (338) إصابة جديدة بفيروس كورونا    مجلس السيادة يعيد تشكيل لجنة استئنافات قرارات إزالة التمكين    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    مصدرو ذهب: التراجع عن الرسوم يسهم في استقرار الصادر وسعر الصرف    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    أديب: قتل المتظاهرين يفتح الباب للتدخل الدولي عبر (واجب الحماية)    تدخلات حكومية عاجلة لمحاربة الغلاء    "مفاجأة مدوية" داخل قاعة الامتحانات.. والسبب مهاجم منتخب مصر    مطالبات بتحديد السعر التأشيري للقمح إلى (50) ألف    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 25 يناير 2022    السعودية تمدد صلاحية الإقامات والتأشيرات دون رسوم    هيثم السوباط لصدي البلد : الهلال سيتعاقد مع محترف سيكون مفاجأة للجماهير    ناقش تطورات قضية (كاس) وأجاز تصور قطاع الجماهير..مجلس المريخ يؤكد دعمه للشباب ويشدد على فرض الشرعية المستمدة من جمعيته العمومية    الشاعر:الموافقة على استاد الهلال اشترطت اقامة المباريات بدون حضور جماهيري    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبير فلكي مغربي يحذر من استيقاظ الشمس ..الخطابي : الحرارة ستصل إلى مستويات غير مسبوقة
نشر في الراكوبة يوم 09 - 08 - 2010

حذر الخبير الفلكي المغربي، عبد العزيز الخطابي في مقابلة مع "إيلاف" مما سماه "استيقاظ الشمس من النوم"، وقال إنّ "الحرارة في بعض البلدان ستصل إلى مستويات غير مسبوقة، إذ ستتجاوز 50 درجة، كما أنها ستتسبب في فيضانات تنشط بشكل كبير من قبل الشمس". وأوضح عبد العزيز الخطابي أنّ "المناخ سوف يتغير، وأن الرياح ستصبح قوية، إذ ستتراوح سرعتها ما بين 150 و200 كلم في الساعة.
الدار البيضاء: عادت علامات الاستفهام حول التغيرات المناخية لتشغل بال البشرية، بعد موجات الحرارة غير المسبوقة، والفيضانات، والأعاصير، التي ضربت عددًا من الدول، في الأيام القليلة الماضية.
وقادت هذه الكوارث لتسليط الضوء أكثر على ما سجلته المراصد الفلكية الشمسية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" حول ظهور شعيرات والسنة لهب مميزة رافقها ظهور بقع شمسية في النصف الشمالي من قرص الشمس، وهو ما جعل الشمس تطلق سيولاً ضخمة من الجسيمات المشحونة كهربائيًا أطلق عليها "تسونامي شمسية"، التي يتوقع وفقًا لعلماء "ناسا" أن تصل كوكب الأرض كتلة ملتهبة من التسونامي الشمسية.
كما توقع العلماء أن تستقبل الكرة الأرضية موجة ساخنة نتيجة لانفجار شمسي هائل تم رصده قبل أيام.
وفي هذا الإطار حذر الخبير الفلكي المغربي، عبد العزيز الخطابي، من "استيقاظ الشمس من النوم، وأن الحرارة في بعض البلدان ستصل إلى مستويات غير مسبوقة، إذ ستتجاوز 50 درجة، كما أنها ستتسبب في فيضانات تنشط بشكل كبير من قبل الشمس".
وأوضح عبد العزيز الخطابي، في حوار مع "إيلاف"، أن "المناخ سوف يتغير، وأن الرياح ستصبح قوية، إذ ستتراوح سرعتها ما بين 150 و200 كلم في الساعة، كما أن الأمطار ستكون قوية جدًا، إلى جانب حدوث فيضانات".
وأكد الخبير الفلكي أن "التسونامي الشمسي" يظهر كل 100 عام، وينشط على مدار حركة الكون، والشمس هي التي تنشطه.
* ما هو التفسير الفلكي ل "الانفجار الشمسي" الذي وقع أخيرًا؟
هناك تغيرات مناخية أساسها تحركات الكواكب، لكون أن هناك نشاطًا شمسيًّا مرده الانفجارات القوية التي حدثت في الشمس منذ أيام قليلة.
وعلى هذا الأساس، فإنني أحذر من استيقاظ الشمس من النوم، وأن الحرارة في بعض البلدان ستصل إلى مستويات غير مسبوقة، إذ ستتجاوز 50 درجة، كما أنها ستتسبب في فيضانات تنشط بشكل كبير من قبل الشمس. بمعنى أن مجموعة من الكواكب سوف تنشط بشكل كبير من قبل الشمس. وهذا يعد كارثة ستنعكس على مجموعة من البلدان، منها الموجودة في القارة الآسيوية، والأميركية، ودول في القارة السمراء.
وفي هذا الإطار أريد التأكيد على أن المناخ سوف يتغير، وأن الرياح ستصبح قوية، إذ ستتراوح سرعتها ما بين 150 و200 كلم في الساعة، كما أن الأمطار ستكون قوية جدًّا، إلى جانب حدوث فيضانات.
ويتوقع أيضًا تسجيل حوادث سير رهيبة جدا، إذ إن معدلات وقوعها سوف يسير في منحى تصاعدي.
ويجب على الجهات المختصة في المملكة اتخاذ الاحتياطات الضرورية بوضع مخططات استباقية لمواجهة الكوارث الطبيعية المحتملة في الأشهر المقبلة.
* ما هي الأسباب وراء وقوع هذا "التسونامي الشمسي"؟
التسونامي الشمسي يظهر كل 100 عام، وينشط على مدار حركة الكون، والشمس هي التي تنشطه.
وعندما تنشط الشمس تنشط حركة الكواكب الأكرى، وما إن تلتقطي أشعتيهما معا تفرز مجموعة من الكوارث، على رأسها الفياضانات، والأعاصير، وغيرها.
وهذه الحركة عندما تقع، يطهر علم جديد سيساعد البشرية كثيرًا في المستقبل.
* ما هو رأيك في ظاهرة ولادة النجوم، التي أثبتتها صور التقطها منظار الفضاء هيرشل؟
لا نمسيها ولادة نجوم، بل ظهور نجوم جديدة، إذ إن هناك فضاء فسيحًا فيه مليارات الكواكب غير المعروفة لحد الآن. وعندما يظهر كوكب جديد تظهر معه كوارث ورياح قوية، وعواصف، وجفاف، وتكون هناك حالات وفيات كثيرة.
غير أن الأساسي في كل هذا هو أنه يجب الاستفادة من ما يحدث، فكل كوكب جديد يظهر يجب أن نستفيد منه، حتى لا نقع في الأخطاء السابقة.
فاليابان مثلا، لديها زلازل مستمرة، وعلى الرغم كم ذلك يعرف سكانها كيف يتعاملون معها لأنهم درسوها.
* ماهو رأيك بخصوص نظرية الانفجار الكبير؟
كوكب الأرض يقترب من أحد الكويكبات الخطرة، ما يمكن أن يؤدي إلى اصطدامهما.
وهذا الكويكب يدعى "توتاتيس" أو"الكويكب رقم 4179"، الذي اكتشف للمرة الأولى سنة 1989، يبلغ قطره 5 كيلومترات، وهو أحد كويكبات الحزام الفاصل بين كوكبي المريخ والمشتري، ويصنف ضمن الكويكبات الخطيرة ذات الطاقة التدميرية الكبيرة، المقتربة من الأرض، ويبلغ عددها حوالى 600 كويكب، وتقترب من الأرض إلى مسافات تقل عن 8 ملايين كلم، ولا يقل قطر أحدها عن 200 متر.
ويقترب هذا الكويكب العملاق من الأرض إلى مسافة 1.5 مليون كلم فقط، وهي مسافة قريبة جدًّا إذا ما قورنت بالكويكبات الأخرى المقتربة منا، وسيتمكن هواة الفلك من رصده قبل وصوله إلى أقرب نقطة من الأرض، خصوصًا أهل الخطوط المنخفضة وسكان النصف الجنوبي للكرة الأرضية، في حين سيحجب هذا الكويكب عن الرؤية لدى سكان خطوط العرض المرتفعة شمال الكرة الأرضية كأوروبا وأميركا
و"توتاتيس" هو الكويكب، الذي يتم دورة واحدة حول الشمس كل أربع سنوات تقريبًا، وبهذا فهو يلاقينا كل أربع سنوات، وبالتأكيد فإنه في كل مرة يشكل خطرًا علينا، فمداره لا يختلف عن مدار الأرض حول الشمس سوى بنصف درجة، وهي زاوية ميلان الأرض، مما يعني احتمال التقائه بالأرض يومًا ما بشكل أخطر.
وليس هذا فحسب، فشكله غير المنتظم والذي يشبه الأثقال أو الكرتين الملتصقتين ببعضهما يجعله غير منتظم الدوران حول نفسه، فمرة يدور في 5.4 أيام وثانية يدور في 7.3 أيام".
* وماذا يعرف عن هذا الكوكب؟
هو أحد الكويكبات المعروفة باسم كويكبات أبوللو، إذ يقترب في مداره حول الشمس لمسافة 138 مليون كلم، وهي أقل من بعد الأرض عن الشمس البالغ 150 مليون كلم، أي أن هناك احتمالاً واردًا بالتقائه الأرض يومًا ما عند هذه المسافة أو حواليها.
لكنه في المقابل يبتعد عن الشمس حتى مسافة 616.5 مليون كلم.
لكن الشيء الجيد والأكيد في الأمر أن مدار الكويكب يجعله يصل إلى الأرض في كل دورة قبل موعدها السابق ببضعة أيام، ما يعني أنه لا يلاقي الأرض عن قرب لأكثر من ست مرات متتالية كل قرابة 200 سنة.
وبدأت هذه السلسلة السداسية، في أول لقاء في دجنبر سنة 1992، عندما كان بعده أكثر من هذه المرة بضعفين، تلى ذلك لقاء عام 1996، ثم عام 2000، ليقترب الكويكب كل مرة أكثر فأكثر، وليصل إلى أقرب نقطة من الأرض 1.5 مليون كيلومتر.
وستنتهي سلسلة الاقترابات الخطرة، بعد ذلك بأربع سنوات أخرى عام 2012، فلا يعود هذا الكويكب يشكل خطرًا على الأرض لمئتي سنة بعد ذلك.
واحتمال التقاء الأرض بكويكب مثل توتاتيس ثم اصطدامه "خطر جدًّا"، إذ إنها "كارثة على المستوى الكوكبي، وليست قارية أو محصورة بمجموعة بلدان فقط، وهي تحدد مصير الكرة الأرضية بعد ذلك، فالنيزك أو الكويكب الذي اصطدم بالأرض قبل حوالى 65 مليون سنة، والذي يعتقد أنه السبب في انقراض الديناصورات، لم يكن حجمه يختلف كثيرًا عن حجم توتاتيس هذا، لكنه لم يخلف انقراضًا للديناصورات فقط، إنما أدى ارتطامه بالأرض إلى إفناء أكثر من 750 ألف نوع كائن حي آنذاك، بحسب تقديرات العلماء الحالية، وهذا يعني أننا سنكون في خطر عظيم إن حدثت مثل هذه الكارثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.