والي سنار يدعو للحفاظ على الوحدة لتحقيق مهام الفترة الانتقالية    (يونيتامس) تعرض التوسط لإزالة الاحتقان بين شركاء الانتقال    مناوي: الحرية والتغيير ليست الجسم القديم    الشرطة: نعمل على الحفاظ على مكتسبات الثورة    استئناف صادر النفط من ميناء بشائر    لهذا السبب.. «إنستغرام» قد يختفي من هواتف «آيفون»    ستة استخدامات لكاميرا الهاتف الذكي يجهلها الكثيرون    مفاجآت في قائمة السودان لمباراتي غينيا    ميسي يزين قائمة سان جيرمان أمام مانشستر سيتي    القاص عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021م    الضي يدعو الشباب للمشاركة في قضايا التحول الديمقراطي    ضبط شبكة تتاجر في الكتب المدرسية والعثور على (16) ألف كتاب    الدخيري: المنظمة العربية أفردت حيزا لتحقيق الأمن الغذائي    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    شاهد بالصورة : حسناء سودانية فائقة الجمال تشعل السوشيال الميديا وتخطف الأضواء باطلالتها المثيرة    برنامج تسويق الثروة الحيوانية بشمال كردفان ينظم دورة مرشدي الاتصال    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    لجنة الفيضان:انخفاض في منسوبي نهر عطبرة والنيل الأبيض    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    انسحاب العدل والمساواة من الثورية وانضمامها إلى مجموعة مناوي    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    النائب البرلماني العملاق    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ظواهر تستوجب (تلات تسعات) ألقاب.. بودي قارد.. ونيو لوك..(الامبراطور) أحمد الصادق.. لا يُحيي حفلاً جماهيرياً إلا وهو مصحوباً بعدد ستة حراس شخصيين و شكر الله بصحبة خمسة حراس
نشر في الراكوبة يوم 09 - 08 - 2010

المكان الخاص بالحفل، مكتظ بالحضور، الأغلبية من الشباب والشابات، وسط الضجة والتصفيق صعد المطرب النجم إلى خشبة المسرح وهو مدجج بعدد وافر من البودي قارد، ازداد الهياج فيما هتف أحد الحضور: (يا لورد.. بالله أتحفنا الليلة)..!!
مشهد ثانٍ:
أحد مُخضرمي العهد الذهبي للأغنية السودانية قال: (زعيم منو.. وامبراطور شنو.. ديل حقو ما يغنوا.. ديل يجيبوا ليهم (999) ويفتحوا ليهم بلاغ ازعاج عام..)!!
تقليعات ونيو لوك
في آخر حفلات جماهيرية لبعض المطربين الشباب أصحاب الجماهيرية العريضة، شوهدت ظواهر جديدة.. حيث تناقلت الصحف والمعجبون أن (الامبراطور) أحمد الصادق.. لا يُحيي حفلاً جماهيرياً إلا وهو مصحوباً بعدد ستة حراس شخصيين، وان المطرب شكر الله (فنان الشباب) قد أحيا آخر حفل له بنادي المكتبة القبطية بالخرطوم بصحبة خمسة حراس، هذا غير النيو لوك الذي يظهر به كل مطرب في حفل جماهيري، وهذا موضوع آخر، لكن دعونا نقف عند الألقاب التي توزع مجاناً على المطربين الشباب..
فمحمود عبد العزيز وحده نال كل القاموس (حوتة، الملك، القبطان، فنان الشباب الأول، سيدا، الأسطورة، أبو حنين، الحوت، الزعيم، وغيرها من الألقاب)..
والقائمة حبلى كل يوم، بعده جاء المطرب احمد الصادق (الامبراطور)، وشقيقه حسين الصادق (الدكتور)، ومعتز صباحي (القيصر)، ومازال (الجردل) الجماهيري ينضح في كل حفل بلقب جديد، و(طواقي) جديدة..!!
بعض معجبي محمود قالوا: (حوتة دا يستحق كل الألقاب، لعطائه الفني ولموهبته)، بل وقال عنه الصحفي الراحل محمود أبو العزائم: (محمود دا كسر المثل البقول سمح الغناء في خشم سيدو، وخلاهو بقى «سمح الغناء في خشم محمود»)..
هذه الظاهرة يبدو أنها غير جديدة، ولكن الجديد فيها الانفلات اللغوي في خانة توزيع الألقاب المجانية..
سابقاً كان الفنان حسن عطية (أمير العود)، وزيدان ابراهيم (العندليب الأسمر)، وغيرها من الألقاب التي أتت بعد استحقاق كامل، أما الآن فتوزيع الألقاب يسير بسرعة (الطيور الما بتعرف ليها خرطة).
الموسيقار د. عبد الله شمو وفي معرض حديثه عن الألقاب قال: من الذي قال إن وردي فنان أفريقيا الأول..؟ وردي ليس كذلك، وليست هنالك لجنة تمنح هذا اللقب، وقال شمو أيضاً: منو القال إنو شرحبيل ملك الجاز..؟ شرحبيل ليس فنان جاز أصلاً..!!
لكن هذا القول تم الاعتراض عليه من قبل الموسيقار يوسف الموصلي الذي يقول: يستحق الفنان الكبير محمد وردي كل الألقاب، بدءاً من الموسيقار إلى فنان افريقيا، أو مطرب السودان العظيم، أو الهرم النوبي، إلى آخر الألقاب التي استحقها بعطائه الثر.
ويرد على د. شمو الصحفي عثمان ضرار الذي قال: من الذي أطلق لقب (كوكب الشرق) على ام كلثوم، ومن هم الشعراء الذين اجتمعوا لتعيين أحمد شوقي (أميراً للشعراء)..؟ انه الجمهور الذي يمنح نجومه ما يريد..
هذه الآراء المساندة للألقاب، تم اعتراضها من بعض المطربين، فالفنان عوض الكريم عبد الله رئيس اتحاد الغناء الشعبي السابق قال: ألقاب الفنان الشباب دي.. كلام فارغ، وتقول الفنانة انصاف مدني: هذه الألقاب غير صحيحة، وهم لم يصلوا إلى هذه الدرجة، فلا يوجد امبراطور ولا قيصر ولا دكتور، مع قامات فنية بحجم محمد وردي، وأبو اللمين، وزيدان ابراهيم وغيرهم..
أما الصحفي مؤمن الغالي فيقول: أنا سأفتح بلاغاً ضد كل من يغني جنب بيتي، أغنيات على شاكلة (انا انا.. الجكس ضيع زمنا).. هذا انفلات.. ديل حقو يفتحوا ليهم بلاغ ازعاج عام..
هذه الألقاب وهذه الأغاني فندها الفنان الكبير عبد الكريم الكابلي بقوله: اختيار الأغاني.. يتصل بادراك الفنان.
وأكد هذه العبارة الموفقة الموسيقار الفاتح حسين بقوله: يا جماعة التطريب موهبة من الله، وهي لا تُدرس، لذا فالشخص الذي يتمكن من اخراج المستويات والانواع الصوتية من خلال صوته ويستحوذ على اشادة المستمعين، هنا فقط يمكن أن نطلق عليه لقب (فنان).!!
إعادة انتاج
تنطلق التجارب الفنية اليوم من جذور وظواهر وافدة، اسهمت (الميديا) الإقليمية والعالمية بمختلف قنواتها في نقل هذه الثقافات إلى محيط أوسع، ونحن اليوم نصطلي بنار هذه الظواهر، وهي في تنامٍ يومي ويحملها الشباب شعاراً، ونيولوك جديد، و(روشنة) لذيذة..
فلستوب
المتفائلون يقولون انها فترة مرحلية مؤقتة في سياق الكشف عن طبيعة علاقة الفنان بجمهوره لكسب تركيبة جديدة تضعف رسوخ الوعي الشبابي كشفرة مشتركة بينه ومطربه المفضل، لتتجه نحو رأي عام فني مؤسس، يستهدف مخاطبته وتعبئته، تجاه موت الجمال المعنوي.. واللهاث وراء القبح الحسي..!
نشأت
الرأي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.