الوساطة تحدد موعدًا لتوقيع اتفاق اطاري أو رفع جولة التفاوض    اللجنة القومية للوضع النهائي بمنطقة ابيي تواصل اعمالها    البرهان يوجه بالعمل على رتق النسيج الاجتماعي بولاية جنوب دارفور    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    ستة أشهر بدون حصار.. لماذا انحدرت الأوضاع "للأسوأ"    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    بعد شد وجذب.. اتحاد الكرة يحسم جدل الأزمة الإدارية بالمريخ    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    ماذا لو أضربت الشرطة    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (المركزي) ينظم مزاده الخامس للعملات الأجنبية ب(50) مليون دولار    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المطربة عائشة الفلاتية..عميدة فن الغناء النسائي في السودان
نشر في الراكوبة يوم 12 - 02 - 2012

الفلاتية رائدة وعميدة فن الغنادالنسائي في السودان حيث جلست لامتحان الصوت مع نفس مجموعة عميد الفن محمد احمد سرور وقد وضعت لجنة الاصوات وقتها شروطا للالتحاق بالاذاعة السودانية في مجال الغناء، من ضمنها اللحن والكلمات والسلوك العام وتحت هذه الشروط التحقت مجموعة من المطربين بالاذاعة على رأس القائمة الحاج محمد احمد سرور من الرجال والفنانة عائشة الفلاتية من النساء، حيث بدأت بأغنيات التمتم..
اسمها عائشة موسى واشتهرت بعائشة الفلاتية وتعود جذورها الى نيجيريا حيث جاء والدها وهو صغير مع اقربائه بغرض التجارة واستقر في امدرمان. تزوجت الفلاتية ورزقت بولد لكنه لم يعش طويلا ولم يكتب لها التوفيق في حياتها الزوجية فافترقت عن زوجها.. ومن اقرباء المطربة الفلاتية الشاعر الراحل محمد جعفر عثمان والذي تغنى بأغنياته زيدان وابراهيم حسين وكانت تستعين به في قراءة القصائد وتحثه على كتابة الشعر ... لعائشة الفلاتية شقيقة تدعى جداوية، وتعد من الرائدات في العزف على آلة العود ومن الذين ينتمون الى اسرة الفلاتية ابن اختها الاستاذ عادل حربي...
في اربعينيات القرن الماضي لم يكن الولوج الى مجال الغناء سهلا ميسورا حتى للعنصر الرجالي حيث كانوا يسمونهم (الصياع) اذا كيف يكون الامر بالنسبة للمرأة فقد كان ضربا من المستحيل، وقد لاقت الفلاتية معارضة ورفضا من اسرتها متمثلة في والدها موسى حيث كانت الفلاتية منذ طفولتها تمارس الغناء سرا ولكنها منذ بداياتها كانت ذات ابداع لافت للانتباه، وكانت تختلس اللحظات لتذهب للمناسبات لتدندن وتغني بموهبتها المتفردة فاشتهرت وذاع صيتها وكانت في بعض الحفلات تسبق حضور المغني سرور وتسمع المحتفين بعض اغنياتها قبل بداية الحفل، وكانت الفلاتية من اوائل المطربين الذين سجلوا على اسطوانات شركة ميثان، وكان ذلك بواسطة الراحل ديمتري البازار الذي رافق الخواجة ميثان لوالدي الفلاتية وبعد جهد نجح في اقناعه بأن تذهب معه للقاهرة للتسجيل ولكن بشروط محددة في سفرها وهي ان تسكن مع اسرته ولا تذهب لفندق، وان يشرف عليها بنفسه.
كانت الفلاتية تبلغ من العمر احد عشر ربيعا.. ولو لا تدخل عمها الذي شرح له الكثيرون ان الغناء ليس به عيب طالما أنها متميزة وتمتلك المقومات التي تؤهلها للاداء الغنائي..
اول تسجيلات الفلاتية للخواجة ميثان والتي كانت مصاحبة الكورس اغنية (خداري) للشاعر عبدالرحمن الريح، واغنية يا حنوني والتي يتصدى بها الشعراء لاغاني التمتم الهابطة الركيكة التي كانت سائدة في زمنها بكلمات تقول:
يا حنوني عليك بزيد في جنوني ٭٭ حبيب منعت وصالك ضيعت كل ظنوني
حجبت عني خيالك وكيف رضيت بجنوني الليلة ٭٭ من يوم عشقت جمالك جيوش هواك ملكوني
تزيد علي في دلالك وازيد عليك في حنوني الليلة.
عندما ذهبت الفلاتية الى القاهرة للتسجيل وجدت الملحن اسماعيل عبدالمعين الذي غنى لها اغنياتها وساعدها كثيرا ومعه العازف الرائد السر عبدالله الذي كان يدرس بمعهد فؤاد علوم آلة الكمان..
عاصرت الفلاتية الكبار من المبدعين واحتلت مكانة رفيعة بينهم وخلدت ذكريات وحكايات واغنيات تعيش بيننا الآن وكأنها خرجت للتو.. اغنيات صات ارثا غنائيا..
اشتهرت عائشة الفلاتية بنبرة خاصة تميزت بها عن الاصوات العادية، فقد كانت الكروان المغرد وجاء اداؤها عذبا وألحانها مموسقة اضافت لها الفلاتية بعداآخر بأدائها لذلك سكنت اغنياتها وجدان الناس..
المحطة التي ابرزت الفلاتية اغنياتها للجنود في الميدان في الحرب العالمية حيث جاءت اغنيتها الشهيرة (يجو عايدين الفتحو كرن باينين)..
تواصل عطاء الفلاتية في جميع مجالات الغناء الوطني والعاطفي والمناسبات الدينية القومية فأجادت وألهبت حماس الجنود.. اتخذت الفلاتية اسلوبا جديدا بأن عدلت في الكلمات فصارت اغنياتها تدعو الى الذود عن الوطن وحماية الحدود فتزامن ذلك مع الهدف الاساسي الذي انشئت من اجله الاذاعة لخدمة اغراض الحرب وبث اخبارها ومناصرة الحلفاء لذلك جاءت قيمة الفلاتية كمطربة.. ومن اغنياتها للحرب:
جاهل وديع وحمامة
يوم لبسو الكمامة
ودوه خشم القربة
يا ربي عودة سلامة للعاصمة
الشيء الذي رسخ بداية الفلاتية وذاع صيتها وبدأت تظهر قدراتها الفنية بين المطربين والملحنين على رأسهم بدر التهامي.. احمد حامد زوج الفنانة الراحلة مهلة العبادية، ومجموعة من الشعراء على رأسهم علي محمود التنقاري والذي كان له نصيب كبير في اغنيات الفلاتية نذكر منها الاغنيات الشهيرة:
من دار الاذاعة
برسل ليك تهاني اترقب سماعة
برسل ليك تهاني يا وطني البريدو
برسل ليك نحن نبارك ليهو عيدو
كما تغنت بأغنية الربيع الشهيرة التي يقول مطلعها:
ألحان الربيع معرض الزهور
غني .. غني يا طيور غني
كما تغنت بأغنية (الليموني) وسافر حبيب ما بنساك، كما سجلت اغنية لي زمن بنادي التي لحنها اسماعيل عبدالمعين على نسق لونية التمتم. عرفت الفلاتية ايضا بأغنية الحبايب والتي تقول:
عني مالن صدوا واتواروا
انا حظي عاكس ولا هم جاروا
جافت العين والمنام بدري
الحبايب بيا لو تدري
راعوا اخلاصي وجليل قدري
تعتبر الفلاتية من الاصوات النسائية التي لم تشهد الساحة الغنائية لها مثيلا، ولو قدر لها ان تعيش حتى زماننا هذا لاحتلت الرقم الاول من بين المطربات النساء.. الحديث عن رموز الغناء في العالم العربي، واذا كانت كوكب الشرق ام كلثوم تعتبر من الارقام الكبيرة في بلادها فالفلاتية بالتالي هرم كبير في بلادنا وقد احتلت مكانة سامية في خارطة الغناء السوداني وتفردت عن جيلها لذا فقد كرمتها الاذاعة السودانية ضمن مجموعة من رواد الفن حيث انشأت الاذاعة اربعة استديوهات واطلقت عليها اسماء المبدعين، يأتي على رأسهم سرور، خليل فرح، كرومة والفلاتية، وبذلك تكون عائشة الفلاتية هي اول امرأة فنانة تكرمها الاذاعة تخليدا لمسيرتها الفنية العطرة، وصار لها اسم داخل ردهات الاذاعة حيث خصص استديو الفلاتية للتسجيلات الفنية، وشهد ايضا اخراج العديد من البرامج السياسية والثقافية والتربوية وبرامج الطوائف والمنوعات..
آخر عمل سجلته الفنانة عائشة هو اغنية نهضة المرأة من كلمات الشاعر عبدالرحمن السيد من ألحان واداء الفلاتية..
اطلت عائشة الفلاتية على دنيا الفن فجأة وقبل ان يخرج الناس من الدهشة التي احدثتها رحلت مع الايام وما زال الكل يبحث عن هذا الصوت ليتكرر مرة اخرى.. هذا الصوت الذي يمتلك ناصية متفردة وقوة تطريبية عالية تتضاءل الى جانبه كل الاصوات المساعدة..
اخيرا لابد ان نحيي عبر الفلاتية ذكرى الرائدات من المطربات على رأسهن الفنانة ام الحسن الشايقية، فاطمة خميس، جداوية موسى شقيقة الفلاتية، ام الحسن الصديقة، فاطمة الحاج ومنى الخير، ونحيى حواء جاه الرسول الشهيرة بالطقطاقة وثنائي النغم زينب خليفة وخديجة محمد، وام بلينة السنوسي والبلابل والاجيال واللاحقة سمية حسن، سميرة دنيا، عابدة الشيخ، امال النور، نبوية الملاك. آملين ان يسرن على دربها ونترحم ثانية على عائشة الفلاتية رائدة وعميدة فن الغناء السوداني النسائي.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.