وهل لديك الشجاعة الكافية بكشف المجرمين الحقيقيين في فض اعتصام القيادة يا حمدوك؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الخارجية الامريكى في ذكرى 3 يونيو: نحن نقف مع شعب وقادة السودان    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنان: بعثة فنية في دمشق غدا لبحث نشر مراقبين ووقف القتال
نشر في الراكوبة يوم 17 - 03 - 2012

عرض الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كوفي أنان، أمس، أمام مجلس الأمن الدولي نتائج زيارته لسوريا في نهاية الأسبوع الماضي.
ووصف ردود دمشق على مقترحاته بشأن حل الأزمة السورية بأنها «مخيبة للآمال»، داعيا مجلس الأمن الدولي إلى الوحدة للضغط على دمشق، كما أفاد دبلوماسيون.
وقال أنان متوجها إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي عبر الدائرة المغلقة من جنيف إنه «يواصل النقاش على الرغم من الردود المخيبة للآمال حتى الآن»، وإن «مقترحاته الواردة في 6 نقاط» تبقى مطروحة على البحث. حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي شهادته التي استمرت نصف ساعة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة أمام مجلس الأمن الدولي، أعلن كوفي أنان المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية من مقر إقامته بجنيف - أنه سيوفد فريقا فنيا إلى دمشق الأسبوع المقبل لبحث اقتراح بنشر مراقبين دوليين في المدن السورية. وحذر من تداعيات الوضع السوري وتجاوزه إلى الدول المجاورة وأبدى أنان بعض التفاؤل في إمكانية حل الأزمة السورية، موضحا مدى صعوبة الموقف وصعوبة المهمة المكلف بها، لكنه أكد التزامه بتحمل المسؤولية وبذل أقصى الجهد. وطالب أنان دول مجلس الأمن الخمس عشرة بتوحيد الجهود لمساندة مهمته في التفاوض لوقف إطلاق النار.
وقال أنان في مؤتمر صحافي من جنيف «الوضع في سوريا يدعو للقلق لأنه قد يتجاوز سوريا إلى المنطقة، وأبذل قصارى جهدي للتوصل لحل سلمي للأزمة، فالهدف الأول أمامنا الآن هو وقف العنف ووقف انتهاكات حقوق الإنسان والسماح بوصول المساعدات الإنسانية، وإكمال العملية السياسية لتحقيق طموحات الشعب السوري وتحقيق مصداقية للعملية السياسية». وحذر أنان من تبعات أي تصعيد في الوضع، وقال «الوضع في سوريا يستلزم الحذر، وأي تصعيد سيكون له تبعات ونتائج كبيرة، وسيؤدي إلى توتر لا يمكننا السيطرة عليه، فالأزمة السورية معقدة، والجميع يتحرك بحذر، وكلنا نرغب في أن نرى الشعب السوري يواصل حياته، وعلينا أن نضع مصلحة الشعب السوري نصب أعيننا، فالهدف هو إقامة سوريا ديمقراطية».
وأكد المبعوث الأممي أن الحوار مع الحكومة السورية مستمر، وأنه سيتابع المحادثات بين الحكومة السورية والبعثة الفنية وقال «عندما يتم إحراز تقدم في المحادثات والمقترحات سأعود إلى المنطقة». ورفض أنان إعطاء إطار زمني محدد للمحادثات، وقال « لوقت مسألة يصعب تحديدها، فنحن أمام أزمة، والمهم الآن هو مشاركة الحكومة السورية وإحراز تقدم ملموس، وإذا أصدرنا أحكاما مسبقة فسيكون لها تأثيرات سلبية، ولا نريد استباق الأحداث».
وأوضح أنان أن مناقشاته مع الحكومة السورية حظيت بدعم كبير من أعضاء مجلس الأمن، مشيرا إلى بعض الاختلافات في مطالب بعض الدول، وقال «رغم الاختلافات، هناك إجماع كبير، وآمل أن نصل إلى مرحلة التحدث بصوت واحد». وحول توصيفه لأطراف الصراع في سوريا والمعارضة السورية، قال أنان «لقد تحدثت مع الحكومة السورية وبعض المعارضة التي التقيتها، لم تكن مسلحة بل تناضل سلميا وسياسيا، لكن عمليات القتل مستمرة، والأطراف غاضبون، وهناك إحباط كبير، والجميع يرغب في إحراز نتائج، لكن المعارضة تحتاج إلى توحيد صفوفها حتى يتمكنوا من الجلوس مع الحكومة السورية حينما يحين الوقت».
من جانبه، أبدى المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري رضاء بلاده عن التقرير الذي قدمه أنان أمام مجلس الأمن، وقال «نحن راضون عن التقرير لأنه إيجابي، ويتحدث عن مشاركة إيجابية من جانب الحكومة السورية». وأكد الجعفري أن الحكومة السورية منخرطة في محادثات إيجابية مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان لإنجاح مهمته، وقال «سوريا ملتزمة بجعل مهمة كوفي أنان ناجحة، وستستقبل دمشق لجنة فنية من مكتب أنان يوم الأحد لمناقشة تفاصيل إنجاح مهمته وبلورة تفاصيل الخطوات التالية»، ورفض الجعفري الحديث عن أية شروط مسبقة للمحادثات، وقال «لا يوجد أي شروط مسبقة، وهي محادثات مبدئية، وعندما نصل إلى تفاهم سنقدم ورقة بذلك، ولن نخوض الآن في تفاصيل كيفية تنفيذ مقترحات أنان».
وأكد أحمد فوزي، الناطق باسم مبعوث الأمم المتحدة والدول العربية إلى سوريا كوفي أنان، أن المبعوث الدولي سيرسل بعثة فنية إلى دمشق لبحث تفاصيل آلية نشر مراقبين دوليين وكيفية تنفيذ العناصر الأخرى لمقترحاته التي تشمل وقف القتال والسماح بنفاذ المساعدات الإنسانية وإجراء حوار سياسي مع المعارضة، وقال فوزي «الخطوة التالية ستتوقف على مدى التقدم الذي تحرزه مهمة البعثة الفنية»، وأشار فوزي إلى أن أنان أجرى محادثات منفصلة مع سفراء الصين وروسيا لدى الأمم المتحدة في جنيف صباح الجمعة.
وأشارت مصادر بمكتب الأمين العام للأمم المتحدة إلى تأكيدات أرسلها النظام السوري في رسالة إلى الأمين العام بان كي مون بالتزام دمشق في التوصل لحل سياسي للأزمة بالتعاون مع المبعوث الخاص كوفي أنان وتعزيز الإصلاحات في مختلف المجالات. وطالبت الرسالة السورية كل الدول والمنظمات بالوقوف في وجه القتل والتوقف عن دعم الإرهاب ومحاسبة الدول والجهات التي تقوم بدعم وتمويل الإرهاب في سوريا.
من ناحية أخرى، أشار بعض الدبلوماسيين إلى وجود تبدل في الموقف الروسي وتوجيه روسيا لانتقادات علنية لدمشق لتأخرها في الإصلاحات السياسية. وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دعمه لمهمة كوفي أنان ومطالبة النظام السوري بالتعاون الكامل مع المبعوث الأممي، وقال لافروف في مؤتمر صحافي الجمعة «نحن نعمل مع كوفي أنان بشكل يومي، ونرسل إشارات إلى دمشق لضمان تعاون القيادة السورية الكامل مع مهمته، وهذا لا يعني أن علينا، نحن والصينيين، إرسال إشارات لدمشق للتعاون الكامل مع كوفي أنان، بل على الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن أن يقوموا بواجبهم ويطالبوا المعارضة السورية بالتعاون والامتناع عن الاستفزاز وتصعيد الأوضاع». واتهم لافروف المعارضة السورية بعرقلة مهمة أنان.
وقال ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية ومبعوث الرئيس الروسي للشرق الأوسط، إن التوترات بين روسيا والغرب بشأن سوريا قد خفت وسط تفاهم مشترك أن الأزمة لا يمكن حلها باستخدام الخيار العسكري. ورفض بوغدانوف المطالب باستقالة الأسد وقال «التصريحات بعدم شرعية الأسد وضرورة تنحيه تأتي بنتائج عكسية، لأنها ترسل إشارات خاطئة إلى المعارضة أنها ليست بحاجة إلى الدخول في حوار ويمكنها الاعتماد على مساعدات من الغرب وحلف شمال الأطلنطي كما حدث مع ليبيا، وهذا غير مقبول وسيؤدي إلى عواقب وخيمة على السوريين أنفسهم»، وشدد على ضرورة تجنب تكرار السيناريو الليبي، مؤكدا أن بلاده لن تضفي الشرعية على عمل كهذا في مجلس الأمن الدولي. وقال نائب وزير الخارجية الروسي «إن الدبلوماسيين الروس على اتصال مع جميع المجموعات المعارضة داخل سوريا وخارجها باستثناء الإرهابيين».
ومن جهته، رفض مارك جرانت، المندوب البريطاني لدى الأمم المتحدة، الإفصاح عن تفاصيل التقرير الذي قدمه أنان أمام مجلس الأمن، وقال جرانت في مؤتمر صحافي قصير «كل أعضاء مجلس الأمن يقدمون الدعم المطلق لمهمة كوفي أنان في سوريا»، مؤكدا أن كافة أعضاء مجلس الأمن سيقدمون المساندة التقنية للبعثة التي ستزور دمشق الأسبوع المقبل. ورفض جرانت التعليق على سؤال حول ضمانات من دول المنطقة لمساندة البعثة الفنية. وأشار إلى أن مهمة البعثة الفنية في الوقت الحالي هي تقديم مساعدة تقنية للحكومة السورية. وأكد المندوب البريطاني دعم بلاده لمهمة كوفي أنان في وقف القتل، مطالبا بأن تتحمل الحكومة السورية مسؤوليتها أولا لأنها هي التي تملك السلاح.
وبدا واضحا من تصريحات عدد من الدبلوماسيين بالأمم المتحدة إجماع حول وقوف الدول الأعضاء بمجلس الأمن بشكل موحد خلف الجهود الذي يبذلها المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان، خاصة مع التصريحات الإيجابية الروسية عن تدعيم مهمة أنان في سوريا. وقال مصدر بالبعثة البريطانية للأمم المتحدة ل«الشرق الأوسط»: «هناك بعض الاختلافات داخل مجلس الأمن، وهذا أمر طبيعي، لكن الاتجاه العام يسير نحو إعطاء كوفي أنان كافة الصلاحيات والمساحة للعمل على إيقاف العنف ووقف المذابح وقتل المدنيين السوريين، وإيصال المساعدات الإنسانية لهم».
وأشار المصدر الذي رفض نشر اسمه، إلى أن الدول الأعضاء بمجلس الأمن لديهم مخاوف حقيقية من أية تحركات خاطئة تؤدي إلى دفع سوريا إلى حافة الحرب الأهلية، ويأتي ذلك وسط تحذيرات أعربت عنها بعض الدول العربية بالمنطقة.
إلى ذلك، التقي أكمل الدين إحسان أوغلي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، حاملا رسالة من الرئيس السوري تفيد بموافقة السلطات السورية على قيام منظمة التعاون الإسلامي بتنسيق إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا. وأوضح أوغلي أن بعثة التقييم ستضم خمسة ممثلين عن منظمة التعاون الإسلامي.
وأعلن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أن فريقا مشتركا من الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي سيتجه إلى سوريا الأسبوع المقبل لتقييم الاحتياجات الإنسانية. وقال أوغلي خلال توقيع مذكرة تفاهم بين منظمة التعاون الإسلامي والوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالعاصمة الأميركية مساء الخميس، «سيتوجه فريق من منظمة التعاون ومسؤولي المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة إلى سوريا للوقوف على احتياجات المواطنين الإنسانية وتقييم الوضع الإنساني». وأشار إلى أن مذكرة التفاهم التي وقعها مع الوكالة الأميركية تحدد إطارا للتعاون وتبادل الاستشارات والمعلومات والتدريب والاستجابة للأزمات الإنسانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.