الحركة الشعبية تطالب بالتحقيق في مجازر النظام السابق    السودان: الدولار يواصل الصعود في السوق الموازي ويسجل 82 جنيها    وزير الدفاع السوداني يدعو إلى رفع العقوبات الأممية المفروضة على البلاد    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كان الكاشف خفيف الظل يُلقي بالطرفة والمزحة بتلقائية!!..هذه هي قصة خلافه الشهير مع الشاعرين سيد وعبيد!!..ما هى حكاية (شيطان الكاشف) قصيدة سيد عبد العزيز
نشر في الراكوبة يوم 03 - 09 - 2010


المطرب الخالد إبراهيم الكاشف (3)
كان الكاشف خفيف الظل يُلقي بالطرفة والمزحة بتلقائية!!
هذه هي قصة خلافه الشهير مع الشاعرين سيد وعبيد!!
ما هى حكاية (شيطان الكاشف) قصيدة سيد عبد العزيز
كان الكاشف كريماً معطاءً ويعشق كوكب الشرق (أم كلثوم)!!
صفات شخصية
يعتبر ابراهيم الكاشف مثال السوداني الذي يتسم بكل الصفات الخيرة، ويصدر في افعاله كلها عن شفافية خليقة بالفنان، كان كريماً، مضايفاً، دقيقاً متسامحاً، تنطوي نفسه على شهامة نادرة وسخاء يذهل المتتبع لسيرته، كما كان خفيف الظل يلقى بالطرفة والمزحة والنكتة بانشراح وتلقائية، كما كان حاضر البديهة لا يفوته التعليق والمفارقة اللاذعة. *يحكي عن كرمه وحبه للضيوف الكثير.. لعل من ابرز ما يحكى انه يفتح داره للقادمين إلى العاصمة من مسقط رأسه ود مدني ومنها انه جعل من داره منتدى للفنانين، يلتمون في رحابها للأنس والتفكير واقامة البروفات للأغنيات الجديدة، ويتبع ذلك تقديم الأشربة والمأكولات.
بين الكاشف وعبيد وسيد!!
ولعل من اكثر القصص التي تدل على حقيقة ما انطوت عليه نفس ابراهيم ما يرويه العم حيدر عثمان بحيري عن الجفوة التي نشأت بين الكاشف وشاعريه سيد وعبيد يقول:
يرجع الخصام الذي نشأ بين سيد عبدالعزيز وعبيد عبدالرحمن والكاشف من جهة اخرى إلى اسباب مادية.. ذلك أن الكاشف يعطيهما من ربع الحفلات التي يقيمها بأغانيهما، كما يعطي العازفين، ويحتفظ لنفسه بقدر معلوم، ولكن سيد وعبيد ابيا الا أن يكون نصيبهما النصف فلم يستجب لهما.. وعليه قررا حرمانه من انتاجهما الجديد والبا حشدا من الشعراء ضده، فامتعنوا عن مده بالجديد حتى صار يردد قديم اغنياته لفترة طويلة.
سمع الكاشف ان سيد وعبيد وخالد ابو الروس وخالد آدم وعتيق قد اجتمعوا وقرروا ان ينظم كل منهم قصيدة ليقدموها لفنان ناشئ حينها هو المرحوم عمر احمد وذلك حتى ينافسوا به الكاشف... اتفق الكاشف مع صديقه عبدالحميد احمد الحاج على حضور جلسات خصومة وسرقة نص قصيدة سيدعبدالعزيز.
في الجلسة الأولى استطاع عبدالحميد التقاط المقطع الأول الذي يقول:
احب اغني.. على من فتني
ان هو عارف او ما عارف
احب اغني... وآتي بالطرائف
احب اغني وخيالي طائف
ان هو عارف او ما عارف
_قام ابراهيم الكاشف بحفظها وتلحينها ليلته، وظل منتظراً بقيتها فما لبث أن جاء عبدالحميد بالقصيدة كاملة في الاجتماع الثاني، فما كان منه الا أن وقعها وحفظها.. وفي التاسعة من صباح اليوم التالي توجه لدار الإذاعة مع افتتحاها الصباحي، وكان الشعراء حينها يجتمعون بمقهى جورج مشرقي الذي يقع شرق البوستة، حيث توجد الإذاعة ومن مقاعدهم بالمقهى يستطيعون الاستماع لما تقدمه الإذاعة بمكبرات الصوت... ولقد بهت الشعراء حين سمعوا الكاشف يغني قصيدة سيد عبد العزيز، ولم يصلوا إلى معرفة الكيفية التي وصلت بها اليه، بينما حلف سيد ليضربن الكاشف لاجترائه على سرقة قصيدته.
فلما جاء الكاشف بعد انتهاء الأغنية ضربه سيد بعصاه ولكنه ظل محتفظاً بابتسامته، بل دعا سيد ليبرد على نفسه غلواءها بزجاجة عصير مثلجة.. وحين سئل عن كيفية حصوله على القصيدة زعم لهم ان شيطانه قد اتاه بها فصدق كثير منهم، وانتشر خبر شيطان الكاشف الذي يشبه شياطين الشعراء.
تدخل نفر من المغرضين فأثاروا الكاشف واملوا عليه ان يشتكي سيدا لأنه ضربه في مكان عام ففعل راغماً... وحين جاء يوم المحكمة التقى الغريمان فما كان من الكاشف إلا ان سلم عليه بالاحضان ومن ثم ذاب الجليد، وتصافيا والغى الكاشف دعواه.
وعن كرمه وبذله يقول حيدر عثمان: حكى لي شاويش عاد من الميدان وكان الكاشف واحمد المصطفى وحسن عطية قد بعثوا للترفيه عن الجنود، كيف ان المال يتدفق على ابراهيم حتى انه كان يوضع في الطشت لكثرته، ولكن بعد نهاية الرحلة عاد يحمل عشرة جنيهات فقط، ذلك انه كان يصرف بسخاء ويبذل من ماله دون تحسب للشكر او الجزاء.
دور الإذاعة في شهرته!!
لا مراء في أن الكاشف قد اشتهر قبل انشاء الإذاعة.. ولكن شهرته تلك محدودة بأماكن الأفراح حيث تقام الحفلات ولا يتيسر لأحد ممن ينأوون بأنفسهم عن الحفلات لسبب او اخر. أن يقفوا على حقيقة هذا المغني الذي يسمعون به، فلما انشئت الإذاعة واقتحمت الحواجز والجدران بما تبثه من مواد، هيأت للمغنين ان يشتهروا حتى في الأوساط المحافظة.. كما هيأت للمحافظين الوقوف على انتاجه والتمتع بروائعه وبذا صارت الشهرة شاملة.
وغير الشهرة الماثلة في بث اغانيه، اتاحت الإذاعة له ولغيره من المغنين فرصة السفر إلى مصر ليسجلوا اغنياتهم في اسطوانات وثمة تم لهم التعرف على الغناء والمغنين فاستفادوا فائدة مزدوجة كما كانت الإذاعة تبعث بهم للترفيه عن الجنود السودانيين الذين اشتركوا في جيش الحلفاء... وبذا توفرت لهم الشهرة داخل القطر وخارجه مما عاد عليهم بالكثير.
الكاشف ومصر!!
كان الكاشف مولعاً بمصر، كثير الاشتياق اليها، والذكرى لها ولمرائى الفنون المعطاة التي تغرق نفس الفنان بنبض الابداع الوهيب، وكانت اول مرة سافر فياها لمصر موقوفة على تسجيل اغنايته على اسطوانات، ثم توثقت صلته بها حتى حدث انه مكث بها قرابة السبعة اشهر، لم يكن تعلقه قاصراً على مظاهر الطبيعة بل تجاوز الرؤية الفنية إلى الاعجاب بالناس وقد تبلور هذا الأخير في زواجه من مصر حيث تزوج فتاة تدعى نوال انجب منها الهام، ووليد، ووحيد، ويهمنا في هذا السياق مدى تأثره بالفن المصري، وصلته بكبار المغنين في مصر.
تقول ابنته: كان والدي يحب الاستماع إلى اغنيات ام كلثوم ومحمد عبدالوهاب واذكر ان الإذاعة تقدم اغنية آخر كل شهر، فكان يتلهف إلى سماع الأغنية التي تتغنى بها أم كلثوم وكان يشرح لنا كلماتها وطريقة لحنها.. ويعتبرها مثلاً اعلى، وقد التقى والدي بعبدالوهاب وام كلثوم كثيراً في مصر، واذكر ان والدي شارك في الاشراف على الحفل الذي اقامته السيدة ام كلثوم عند حضورها للسودان مع احمد المصطفى.
وتقول زوجته عن صدى مصر في نفسه: كان دائماً ما يذكر لي مصر وكان انطباعه عنها انها بلد جميل يوحي للفنان بالخالد من الألحان، وعندما سافر إلى مصر اول مره مبعوثاً من قبل الإذاعة كانت تنتابني مشاعر الألم والفرحة معاً، الألم لفراقه والفرحة لأنه سيكون ذا شأن في مضمار الفن، وكان يعجب بمصر غاية الاعجاب ويعتبرها وطناً ثانياً له.
مع الشعراء!!
غنى الكاشف لعدد كبير من الشعراء وخاصة في اخريات انتاجه حيث صار الاعتماد على شاعر واحد من الأمور غير المرغوب فيها... وبتتبع انتاجه نجد انه غنى للمساح ولسيد عبدالعزيز، وعبيد عبدالرحمن، وعثمان عبدالله وقيع الله، ورحمي محمد سليمان، وطه حمدتو، السر احمد قدور، واسماعيل خورشيد، وخالد عبيدالرحمن، وحميدة ابوعشر، وحسين عثمان منصور، وعبدالمنعم عبدالحي، وحسين محمد حسن، واحمد ابراهيم فلاح، وهناك اغنية واحدة من تأليفه هو هي اغنية (الحبيب وين)، كما أن هناك أغنية كتب أو بالأحرى ألف مطلعها ثم طلب من الشاعر اكمالها وهي أغنية ( توبة يا أنا) للشاعر خالد ابو الروس تغنى الكاشف بأغنية (توتي) التي يقول مطلعها:
شوف توتي يا المحبوب بدت
كالطفلة باكية تنهدت
ضماها دا النيل الشفوق
والطير نخيله سو سوق
والقمري غنى بكل ذوق
أما أول قصيدة تغنى بها لعبيد عبدالرحمن فهي (الشال منام عيني) وقد جارى سيد عبد العزيز هذه القصيدة بقوله ( الليلة لاقيتو وملأ السرور قلبي وباسمه ناديته).
الحان الكاشف!!
كانت بداية الكاشف تنبئ عما سيؤول إليه أمره بعد حين.. ذلك انه استوعب في صباه الباكر ضروب وطرق أداء الدوبيت، ثم التقط بحاسته الفنية روائع كرومه وسرور وخليل فرح وغيرهم ولعلنا ذكرنا موقفه أمام هؤلاء في غير هذا الموضع، كان يتصل بهم ويأخذ عنهم ويوجهونه التوجيه السليم عن طرق الأداء وعمل الألحان.
وكان الكاشف سريع الاستيعاب، حاضر البديهة، ولكنه مع ذلك لم يبادر بتلحين أغنياته بنفسه.. لأن الشعراء يمدونه بالأغنيات ملحنة.. وبعد فترة التلقي والاستيعاب لأنماط الألحان بدا يبدي ملاحظاته على الألحان التي يمده بها الشعراء ويعدل فيها بما يتسق ومضمون القصيدة ومسار اللحن الأول.
اكتسب رهافة وشفافية وقدره على معايشة الكلمات كما استطاع بعد الكثير من التجارب أن يلتمس مخرجاً لمنابع الألحان الدفينة في نفسه، فانطلق يشدو بما يجود به إحساسه المرهف من روائع الألحان حتى اعتبره دارسو الموسيقى اليوم رائداً من رواد التأليف الموسيقي الناضج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.