ولاء البوشي: اتمنى التوفيق للهلال والتأهل لدور الثمانية    المريخ يتعادل مع القوز سلبيا ويواجه السلاطين بالخميس    المريخ يتعادل مع القوز سلبيا ويواجه السلاطين بالخميس    بيان من حركة 27 نوفمبر: نرفض إهانة الكرامة السودانية وإجبار الشباب المخدوع على التحول الى مرتزقة    الكابلي .. بعادك .. طال .. بقلم: طه احمد ابو القاسم    زمان الناس هداوة بال ... وإنت زمانك الترحال يا كابلي .. بقلم: صلاح الباشا    البشير يمتنع عن الادلاء بأي معلومات حول انقلاب الانقاذ    بيوت الأشباح تلاحق نافع عقب تدوين بلاغ ضده    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    المركزي يسمح باستيراد العربات بضوابط جديدة    لجان المقاومة والسلطات بجبل أولياء تضبط فرناً يستخدم الزيت المكرر في صناعة الخبز    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    قوة نظامية تقتاد عضو لجان مقاومة الديم وتوسعه ضرباً وتمزق ملابسه    أسرة أحد شهداء طائرة الجنينة تطالب بتكوين لجنة تحقيق في الحادث    مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كان الكاشف خفيف الظل يُلقي بالطرفة والمزحة بتلقائية!!..هذه هي قصة خلافه الشهير مع الشاعرين سيد وعبيد!!..ما هى حكاية (شيطان الكاشف) قصيدة سيد عبد العزيز
نشر في الراكوبة يوم 03 - 09 - 2010


المطرب الخالد إبراهيم الكاشف (3)
كان الكاشف خفيف الظل يُلقي بالطرفة والمزحة بتلقائية!!
هذه هي قصة خلافه الشهير مع الشاعرين سيد وعبيد!!
ما هى حكاية (شيطان الكاشف) قصيدة سيد عبد العزيز
كان الكاشف كريماً معطاءً ويعشق كوكب الشرق (أم كلثوم)!!
صفات شخصية
يعتبر ابراهيم الكاشف مثال السوداني الذي يتسم بكل الصفات الخيرة، ويصدر في افعاله كلها عن شفافية خليقة بالفنان، كان كريماً، مضايفاً، دقيقاً متسامحاً، تنطوي نفسه على شهامة نادرة وسخاء يذهل المتتبع لسيرته، كما كان خفيف الظل يلقى بالطرفة والمزحة والنكتة بانشراح وتلقائية، كما كان حاضر البديهة لا يفوته التعليق والمفارقة اللاذعة. *يحكي عن كرمه وحبه للضيوف الكثير.. لعل من ابرز ما يحكى انه يفتح داره للقادمين إلى العاصمة من مسقط رأسه ود مدني ومنها انه جعل من داره منتدى للفنانين، يلتمون في رحابها للأنس والتفكير واقامة البروفات للأغنيات الجديدة، ويتبع ذلك تقديم الأشربة والمأكولات.
بين الكاشف وعبيد وسيد!!
ولعل من اكثر القصص التي تدل على حقيقة ما انطوت عليه نفس ابراهيم ما يرويه العم حيدر عثمان بحيري عن الجفوة التي نشأت بين الكاشف وشاعريه سيد وعبيد يقول:
يرجع الخصام الذي نشأ بين سيد عبدالعزيز وعبيد عبدالرحمن والكاشف من جهة اخرى إلى اسباب مادية.. ذلك أن الكاشف يعطيهما من ربع الحفلات التي يقيمها بأغانيهما، كما يعطي العازفين، ويحتفظ لنفسه بقدر معلوم، ولكن سيد وعبيد ابيا الا أن يكون نصيبهما النصف فلم يستجب لهما.. وعليه قررا حرمانه من انتاجهما الجديد والبا حشدا من الشعراء ضده، فامتعنوا عن مده بالجديد حتى صار يردد قديم اغنياته لفترة طويلة.
سمع الكاشف ان سيد وعبيد وخالد ابو الروس وخالد آدم وعتيق قد اجتمعوا وقرروا ان ينظم كل منهم قصيدة ليقدموها لفنان ناشئ حينها هو المرحوم عمر احمد وذلك حتى ينافسوا به الكاشف... اتفق الكاشف مع صديقه عبدالحميد احمد الحاج على حضور جلسات خصومة وسرقة نص قصيدة سيدعبدالعزيز.
في الجلسة الأولى استطاع عبدالحميد التقاط المقطع الأول الذي يقول:
احب اغني.. على من فتني
ان هو عارف او ما عارف
احب اغني... وآتي بالطرائف
احب اغني وخيالي طائف
ان هو عارف او ما عارف
_قام ابراهيم الكاشف بحفظها وتلحينها ليلته، وظل منتظراً بقيتها فما لبث أن جاء عبدالحميد بالقصيدة كاملة في الاجتماع الثاني، فما كان منه الا أن وقعها وحفظها.. وفي التاسعة من صباح اليوم التالي توجه لدار الإذاعة مع افتتحاها الصباحي، وكان الشعراء حينها يجتمعون بمقهى جورج مشرقي الذي يقع شرق البوستة، حيث توجد الإذاعة ومن مقاعدهم بالمقهى يستطيعون الاستماع لما تقدمه الإذاعة بمكبرات الصوت... ولقد بهت الشعراء حين سمعوا الكاشف يغني قصيدة سيد عبد العزيز، ولم يصلوا إلى معرفة الكيفية التي وصلت بها اليه، بينما حلف سيد ليضربن الكاشف لاجترائه على سرقة قصيدته.
فلما جاء الكاشف بعد انتهاء الأغنية ضربه سيد بعصاه ولكنه ظل محتفظاً بابتسامته، بل دعا سيد ليبرد على نفسه غلواءها بزجاجة عصير مثلجة.. وحين سئل عن كيفية حصوله على القصيدة زعم لهم ان شيطانه قد اتاه بها فصدق كثير منهم، وانتشر خبر شيطان الكاشف الذي يشبه شياطين الشعراء.
تدخل نفر من المغرضين فأثاروا الكاشف واملوا عليه ان يشتكي سيدا لأنه ضربه في مكان عام ففعل راغماً... وحين جاء يوم المحكمة التقى الغريمان فما كان من الكاشف إلا ان سلم عليه بالاحضان ومن ثم ذاب الجليد، وتصافيا والغى الكاشف دعواه.
وعن كرمه وبذله يقول حيدر عثمان: حكى لي شاويش عاد من الميدان وكان الكاشف واحمد المصطفى وحسن عطية قد بعثوا للترفيه عن الجنود، كيف ان المال يتدفق على ابراهيم حتى انه كان يوضع في الطشت لكثرته، ولكن بعد نهاية الرحلة عاد يحمل عشرة جنيهات فقط، ذلك انه كان يصرف بسخاء ويبذل من ماله دون تحسب للشكر او الجزاء.
دور الإذاعة في شهرته!!
لا مراء في أن الكاشف قد اشتهر قبل انشاء الإذاعة.. ولكن شهرته تلك محدودة بأماكن الأفراح حيث تقام الحفلات ولا يتيسر لأحد ممن ينأوون بأنفسهم عن الحفلات لسبب او اخر. أن يقفوا على حقيقة هذا المغني الذي يسمعون به، فلما انشئت الإذاعة واقتحمت الحواجز والجدران بما تبثه من مواد، هيأت للمغنين ان يشتهروا حتى في الأوساط المحافظة.. كما هيأت للمحافظين الوقوف على انتاجه والتمتع بروائعه وبذا صارت الشهرة شاملة.
وغير الشهرة الماثلة في بث اغانيه، اتاحت الإذاعة له ولغيره من المغنين فرصة السفر إلى مصر ليسجلوا اغنياتهم في اسطوانات وثمة تم لهم التعرف على الغناء والمغنين فاستفادوا فائدة مزدوجة كما كانت الإذاعة تبعث بهم للترفيه عن الجنود السودانيين الذين اشتركوا في جيش الحلفاء... وبذا توفرت لهم الشهرة داخل القطر وخارجه مما عاد عليهم بالكثير.
الكاشف ومصر!!
كان الكاشف مولعاً بمصر، كثير الاشتياق اليها، والذكرى لها ولمرائى الفنون المعطاة التي تغرق نفس الفنان بنبض الابداع الوهيب، وكانت اول مرة سافر فياها لمصر موقوفة على تسجيل اغنايته على اسطوانات، ثم توثقت صلته بها حتى حدث انه مكث بها قرابة السبعة اشهر، لم يكن تعلقه قاصراً على مظاهر الطبيعة بل تجاوز الرؤية الفنية إلى الاعجاب بالناس وقد تبلور هذا الأخير في زواجه من مصر حيث تزوج فتاة تدعى نوال انجب منها الهام، ووليد، ووحيد، ويهمنا في هذا السياق مدى تأثره بالفن المصري، وصلته بكبار المغنين في مصر.
تقول ابنته: كان والدي يحب الاستماع إلى اغنيات ام كلثوم ومحمد عبدالوهاب واذكر ان الإذاعة تقدم اغنية آخر كل شهر، فكان يتلهف إلى سماع الأغنية التي تتغنى بها أم كلثوم وكان يشرح لنا كلماتها وطريقة لحنها.. ويعتبرها مثلاً اعلى، وقد التقى والدي بعبدالوهاب وام كلثوم كثيراً في مصر، واذكر ان والدي شارك في الاشراف على الحفل الذي اقامته السيدة ام كلثوم عند حضورها للسودان مع احمد المصطفى.
وتقول زوجته عن صدى مصر في نفسه: كان دائماً ما يذكر لي مصر وكان انطباعه عنها انها بلد جميل يوحي للفنان بالخالد من الألحان، وعندما سافر إلى مصر اول مره مبعوثاً من قبل الإذاعة كانت تنتابني مشاعر الألم والفرحة معاً، الألم لفراقه والفرحة لأنه سيكون ذا شأن في مضمار الفن، وكان يعجب بمصر غاية الاعجاب ويعتبرها وطناً ثانياً له.
مع الشعراء!!
غنى الكاشف لعدد كبير من الشعراء وخاصة في اخريات انتاجه حيث صار الاعتماد على شاعر واحد من الأمور غير المرغوب فيها... وبتتبع انتاجه نجد انه غنى للمساح ولسيد عبدالعزيز، وعبيد عبدالرحمن، وعثمان عبدالله وقيع الله، ورحمي محمد سليمان، وطه حمدتو، السر احمد قدور، واسماعيل خورشيد، وخالد عبيدالرحمن، وحميدة ابوعشر، وحسين عثمان منصور، وعبدالمنعم عبدالحي، وحسين محمد حسن، واحمد ابراهيم فلاح، وهناك اغنية واحدة من تأليفه هو هي اغنية (الحبيب وين)، كما أن هناك أغنية كتب أو بالأحرى ألف مطلعها ثم طلب من الشاعر اكمالها وهي أغنية ( توبة يا أنا) للشاعر خالد ابو الروس تغنى الكاشف بأغنية (توتي) التي يقول مطلعها:
شوف توتي يا المحبوب بدت
كالطفلة باكية تنهدت
ضماها دا النيل الشفوق
والطير نخيله سو سوق
والقمري غنى بكل ذوق
أما أول قصيدة تغنى بها لعبيد عبدالرحمن فهي (الشال منام عيني) وقد جارى سيد عبد العزيز هذه القصيدة بقوله ( الليلة لاقيتو وملأ السرور قلبي وباسمه ناديته).
الحان الكاشف!!
كانت بداية الكاشف تنبئ عما سيؤول إليه أمره بعد حين.. ذلك انه استوعب في صباه الباكر ضروب وطرق أداء الدوبيت، ثم التقط بحاسته الفنية روائع كرومه وسرور وخليل فرح وغيرهم ولعلنا ذكرنا موقفه أمام هؤلاء في غير هذا الموضع، كان يتصل بهم ويأخذ عنهم ويوجهونه التوجيه السليم عن طرق الأداء وعمل الألحان.
وكان الكاشف سريع الاستيعاب، حاضر البديهة، ولكنه مع ذلك لم يبادر بتلحين أغنياته بنفسه.. لأن الشعراء يمدونه بالأغنيات ملحنة.. وبعد فترة التلقي والاستيعاب لأنماط الألحان بدا يبدي ملاحظاته على الألحان التي يمده بها الشعراء ويعدل فيها بما يتسق ومضمون القصيدة ومسار اللحن الأول.
اكتسب رهافة وشفافية وقدره على معايشة الكلمات كما استطاع بعد الكثير من التجارب أن يلتمس مخرجاً لمنابع الألحان الدفينة في نفسه، فانطلق يشدو بما يجود به إحساسه المرهف من روائع الألحان حتى اعتبره دارسو الموسيقى اليوم رائداً من رواد التأليف الموسيقي الناضج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.