البرهان يتعهد بدعم المنتخب الوطني لكرة القدم    الشركة التعاونية للتأمين تقدم خدماتها الطبية لمنسوبى شركة MTN    لجنة التفكيك: نناشد أبناء وبنات الشعب السوداني بأن لا ينجروا وراء مخططات الفلول بالترويج لأكاذيبهم    لجنة التفكيك ترفض الاستجابة لابتزاز الأمن الماليزي وطلب وزير المالية بإرجاع أبراج بتروناس لماليزيا    وزيرة الخارجية تلتقي نظيرها العراقي في الدوحة    والي غرب دارفور:الجزيرة تمثل سودان مصغر وذات ثقل إقتصادي وإجتماعي    جماعة "الحوثي" تعرض مشاهد لأسرى سودانيين    نصرالدين حميدتي : قرارات الاتحاد نهائية و (5) سبتمبر آخر موعد لإقامة الانتخابات    خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي    د. حمدوك يُوجِّه بمعالجة آثار قرار حظر استيراد السيارات بالنسبة للمغتربين    تعادل ايجابي بين الكوماندوز والبحارة    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    ستدهشك معرفتها.. 3 مكونات من المطبخ تمنع تجلط الدم    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    مزارعون يهاجمون إدارة مشروع الجزيرة ويطالبونها بالرحيل    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمارين الرياضية.. كيف يمكنها تحسين القدرات الذهنية؟
نشر في الراكوبة يوم 01 - 06 - 2012

قد تكون أهمية ألعاب التدريب الذهني غير مؤكدة، كما كتب دان هيرلي في مقاله عن «كيف نصبح أكثر ذكاء؟»، ولكن هناك طريقة أخرى سهلة التحقيق ومثبتة علميا لكي تصبح أكثر ذكاء.. اذهب لممارسة رياضة المشي أو للسباحة.
وقد ظل علماء الأعصاب والفسيولوجيا على مدى أكثر من عقد يجمعون الأدلة على وجود علاقة إيجابية بين ممارسة التمارين الرياضية والقدرة الذهنية، لكن النتائج الأحدث أوضحت أنها ليست مجرد علاقة فقط، بل هي جوهر العلاقة نفسها.
التمارين والدماغ
* وجد العلماء في الأشهر القليلة الماضية - باستخدام تقنيات معقدة لاختبار آليات عمل الخلايا العصبية الفردية وتحسين مادة الدماغ نفسها - أن التمارين الرياضية تحمي الدماغ وتمكنه من مقاومة الانكماش، كما تحسن من مرونة الإدراك، حيث يشير علم الأعصاب الحديث إلى أن التمارين الرياضية قد تحدث أثرا أكبر لتحسين التفكير عما يحدثه التفكير نفسه.
تأتي أكثر الدلائل إقناعا من عدة دراسات حديثة على حيوانات المختبر التي تعيش في أقفاص مزدحمة ومليئة بالحركة. ومن المعروف منذ زمن أن ما يسمى بالبيئة «الثرية» - المنازل المليئة باللعب والتواصل والطرق المبتكرة - تؤدي إلى تحسين القدرة الدماغية لدى حيوانات المختبر. وفي أغلب الأمثلة تشمل البيئة الثرية عجلة تجري حيث تستمتع الفئران والجرذان بالركض. حتى وقت قريب لم يكن هناك الكثير من الأبحاث الخاصة بتأثيرات الركض مقارنة بتلك التأثيرات الناتجة عن اللعب بألعاب حديثة أو شغل الذهن بأي طريقة أخرى لا تزيد من سرعة نبضات القلب.
وقام فريق من الباحثين العام الماضي بقيادة جاستن رودس، أستاذ علم النفس بمعهد بيكمان للعلوم والتكنولوجيا المتقدمة بجامعة إلينوي، بتقسيم الفئران إلى أربع مجموعات ووضع كل منها في ظروف معيشية مختلفة، إذ عاشت مجموعة في عالم حسي يتطلب استخداما لحاسة التذوق، حيث تتغذى على المكسرات والفاكهة والجبن، كما يتم رش بعض القرفة على طعامها، ويتم غسيل كل ذلك بمياه ذات نكهة، كما كان فراشها عبارة عن قبب بلاستيكية ملونة تحتل ركنا واحدا في القفص، بينما تملأ أجزاء أخرى من القفص كرات نيون ملونة، وأنفاق بلاستيكية وكتل يمكن قضمها، ومرايا وأرجوحات. وحصلت المجموعة الثانية على كل تلك المتع بالإضافة إلى عجلات على شكل قرص تجري في أقفاصها، بينما وضعت مجموعة ثالثة في أقفاص لا يوجد بها أي زخارف، وتأكل طعامها المعهود فقط. وتحتوي منازل المجموعة الرابعة على عجلات دون أي دمى أو حلوى.
أتم جميع الحيوانات سلسلة من الاختبارات المعرفية في بداية الدراسة وتم حقنها بمادة تسمح للعلماء بتتبع أي تغييرات في هياكل أدمغتها، وبعد ذلك ركضت ولعبت أو تكاسلت في أقفاصها لعدة أشهر، إذا كانت البيئة حولها غير ثرية.
بعد ذلك وضع فريق رودس الفئران في نفس الاختبارات المعرفية بالإضافة إلى فحص أنسجة أدمغتها. وعرف في ما بعد أن اللعب والنكهات، بغض النظر عن كونها عوامل محفزة، لم تحسن من ذكاء الحيوانات.
قال رودس: «هناك أمر واحد أحدث فرقا، وهو إذا كان لديها عجلة أم لا»، لأن الحيوانات التي قامت بتمارين، سواء كانوا في بيئة ثرية أم لا، كانت تتمتع بلياقة ذهنية وكان أداؤها في الاختبارات المعرفية أفضل من الفئران الأخرى. على الجانب الآخر لم تتحسن قدرات الحيوانات التي لم تركض، بغض النظر عن مدى ثراء عالمها. ويقول رودس: «إنها تحب اللعب». نادرا ما تظل الفئران في المناطق الهادئة الخالية داخل أقفاصها، لكنها لن تصبح أكثر ذكاء لو لم تقُم بالتمرينات الرياضية.
تمرين العقل
* لماذا تساعد التمارين الرياضية في تحسين القدرة الذهنية، بينما لا يقوم التفكير بالدور نفسه؟
العقل مثل بقية الأعضاء والعضلات، هو نسيج، ويتدهور مع قلة الاستخدام أو التقدم في السن. بداية من أواخر سن العشرينات يفقد معظمنا نحو 1 في المائة سنويا من حجم «الحصين»، وهو جزء في المخ مرتبط بالذاكرة وأنواع معينة من التعلم.
يبدو أن التمارين الرياضية تبطئ أو تبطل الضمور المادي للمخ، كما تفعل مع العضلات. وعلى الرغم من اعتقاد العلماء حتى وقت قريب أن البشر قد خلقوا بعدد معين من خلايا المخ وقد لا ينتجون مزيدا منها، فقد وجد الباحثون في التسعينات باستخدام تكنولوجيا لتحديد الخلايا الجديدة أثناء التشريح أن أدمغة البشر البالغين تحتوي على عدد قليل من الخلايا العصبية الجديدة.
وتنتشر الخلايا الجديدة في قرين آمون (الحصين) hippocampus، مما يدل على أن تكون الخلايا العصبية - خلق خلايا دماغية جديدة - يحدث بشكل أساسي في تلك المنطقة. واكتشف الباحثون أن التمارين تحدث قفزة في إعادة تكون الخلايا العصبية، حيث كان عدد الخلايا العصبية في الحصين لدى الفئران والجرذان التي ركضت لبضعة أسابيع ضعف عددها في الحيوانات قليلة الحركة. لقد ازداد حجم أدمغتها مثلما ازداد حجم العضلات الأخرى.
يعد ذلك التأثير الذي لا يوصف للتمارين الرياضية على عمل الخلايا العصبية حديثة التكون هو الأكثر إثارة للدهشة. قد يكون لخلايا المخ تأثير إيجابي على القدرة الذهنية فقط إذا اتصلت بالشبكة العصبية الموجودة، حيث لا تتصل الكثير من الخلايا بعضها ببعض، بل تدور بلا هدى حول المخ لفترة قبل أن يموتوا.
شبكة عصبية
* توجد طريقة واحدة لجذب الخلايا العصبية، وهي بتعلم شيء. أوضحت دراسة أجريت عام 2007 أن خلايا المخ في الفئران تنضم إلى شبكة الخلايا العصبية في أدمغتها عندما تتعلم كيفية التنقل في متاهة مائية، وهي مهمة صعبة من الناحية الفكرية وليس البدنية، ولكن كانت قدرات تلك الخلايا محدودة. وعندما درس الباحثون النشاط العقلي بعد ذلك وجدوا الخلايا التي اتصلت مؤخرا بالشبكة تتحرك فقط عندما تقوم الحيوانات بالتنقل داخل المتاهة المائية، وليس عند قيامها بعمليات معرفية أخرى. لم تنتقل مهارة التعلم الموجودة بتلك الخلايا إلى نوع آخر من أنواع التفكير لدى القوارض.
على الجانب الآخر، يبدو أن التمارين الرياضية تجعل الخلايا العصبية خفيفة الحركة. عندما جعل الباحثون في دراسات متفرقة الفئران تركض، ربطت أدمغتها الكثير من الخلايا العصبية بالشبكة العصبية، لكن لم تقتصر حركة تلك الخلايا بعد ذلك على فترة الركض، بل حدث ذلك خلال قيام الحيوانات بعمليات معرفية مثل اكتشاف بيئة جديدة. في حالة الفئران لم يكن للركض نفس تأثير التعلم، حيث أدى الركض إلى تكون خلايا مخية قادرة على القيام بمهام متعددة.
لم يكتمل بعد فهم الآلية التي تعيد بها التمرينات الرياضية إعادة بناء خلايا المخ على مستوى الجزيئات، لكن يشير البحث إلى أن التمارين الرياضية تؤدي إلى زيادة ما يسمى بالعامل العصبي لنمو الدماغ (B.D.N.F)، وهي مادة تقوي الخلايا ومحاور الخلايا العصبية، كما تقوي الروابط بين الخلايا العصبية وتساعد على تكوين النسيج العصبي.
ليس بإمكان العلماء دراسة هذه التأثيرات على المخ البشري، ولكنهم وجدوا أنه وبعد ممارسة التمارين الرياضية يظهر في دماء أغلب الأشخاص نسبة أعلى من العامل العصبي لنمو الدماغ. ويعتقد قليل من العلماء أن نسبة أعلى من العامل العصبي لنمو الدماغ تفسر كل التغيرات المصاحبة لممارسة الرياضة التي تحدث للعقل، حيث تشمل العملية بالتأكيد تسلسلا بيوكيميائيا ووراثيا معقدا.
ووجدت دراسة حديثة لمخ للفئران كبيرة السن، على سبيل المثال، أن هناك 117 جينا وراثيا يظهر بشكل مختلف في مخ الحيوانات التي بدأت برنامجا للركض مقارنة بالحيوانات التي لم تتحرك كثيرا، حيث ركز الباحثون على كمية صغيرة من الجينات الوراثية التي قد تظهر بشكل مختلف في المخ بعد ممارسة الرياضة.
هل تؤدي ممارسة الرياضة إلى تلك النتائج المرغوبة أم لا؟ يظل ذلك سؤالا دون إجابة ومثيرا للفضول. ويقول عالم النفس والأعصاب أرثر كرامر، مدير معهد بيكمان بجامعة إلينوي وخبير بارز بالتمارين الرياضية والمخ: «ليس من الواضح ما إذا كان النشاط يجب أن يكون تمرينا مستمرا أم لا».
وأشارت بعض الدراسات في السنوات القليلة الماضية إلى تمتع كبار السن الذين قاموا برفع أوزان ولم يقوموا بممارسة أي رياضة، بفوائد معرفية، لكن أغلب الدراسات التي أجريت حتى هذه اللحظة تضمنت الركض وتمرينات الآيروبك الأخرى. والرسالة التي يوجهها العلم هو عدم ضرورة أن تكون التمرينات مرهقة حتى يكون لها تأثير إيجابي على المخ. وعندما تم إجراء تجربة على 120 رجلا وسيدة من كبار السن قاموا خلالها بالمشي أو تمديد عضلاتهم خلال دراسة عام 2011، زاد حجم الحصين لديهم بعد عام.
في تلك الأثناء حدث ضمور لدى الأشخاص الذين مارسوا تمرينات تمدد العضلات، بينما كانت نسبة العامل العصبي لنمو الدماغ في دم الذين مارسوا المشي أعلى من تلك التي كانت في مجرى دم الذين مارسوا تمارين تمدد العضلات، كما كان أداؤهم في الاختبارات المعرفية أفضل.
وتوصل الباحثون إلى أن الحصين لدى من مارسوا رياضة المشي عاد إلى حاله قبل عامين أو أكثر، واستعاد من يبلغون 65 عاما حالة مخ أشخاص يبلغون من العمر 63 فقط من خلال المشي، وهو ما يعد نبأ سارا لأي شخص يشعر بالقلق كما نفعل جميعا إزاء ما نمر به عند تقدمنا في السن من ضمور بطيء في خلايا المخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.