الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد تواصل إنهيار الجنيه السوداني..البنك المركزي يطرح نقدا أجنبيا ويلاحق المضاربين السوق.
نشر في الراكوبة يوم 03 - 06 - 2010

أعلن بنك السودان عن تدخله في سوق النقد الأجنبي عبر حزمة من الإجراءات لوضع حد لارتفاع أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني وقرر طرح المزيد من النقد الأجنبي وتوفيرها للمصارف لتتمكن من مقابلة احتياجات الاستيراد للسلع الضرورية .
وشدد البنك المركزي الرقابة على الصرافات ومنافذ التعامل في النقد الأجنبي لضبط المخالفات والتأكد من الالتزام بالضوابط التي يصدرها في الخصوص بجانب الاستمرار في ملاحقة تجار العملات في السوق السوداء بالتنسيق مع الجهات المختصة.
ونفذت الأجهزة الأمنية طوقا من الحصار على المضاربين في أسواق العملة الذين تسببوا العملة في زيادة الأسعار واستغلال المواطنين من الراغبين في السفر بإغرائهم بمنحهم مقابلا ماديا نظير قيامهم بشراء عملات من الصرافات وأدى هذا التدافع لإحداث صفوف طويلة أمام بعض الصرافات الأمر الذي تسبب في زيادة أسعار العملة بشكل ملحوظ مع صعوبة حصول أصحاب الإغراض الملحة للسفر بسبب المرض وغيره علي العملة بينما يسهل حصول التجار وسماسرة السوق الأسود مما وكانت أسعار العملات واصلت ارتفاعها وقفز سعر الدولار بالسوق الموازي إلى 2 جنيه و75 قرشا بفارق يفوق 45 جنيها عن السعر الرسمي للصرافات والبنوك كما ارتفع الريال السعودي إلى، 7,35 قرش بفارق 22 قرش عن الصرافات التي تبيعه ب 595 قرشا .
الرائد - صحيفة حزب البشير
---------
الجدير بالذكر أن سعر الريال السعودي قفز الى 760 جنيه " قديم " بنهاية يوم الثلاثاء
-------------------
الدولار .. إرتفاع مستمر
تقرير: عبد الرؤوف عوض
للحد من الارتفاع المتزايد لسعر الدولار فى السوق الموازي الذي بلغ ليوم امس (2.85) ولازدياد نشاط السماسرة المتعاملين فى العملة الصعبة اتخذ بنك السودان المركزي امس عدداً من القرارات عبر حزمة من الاجراءات إضافة الى تفعيل آلياته المتاحة المتمثلة في طرح المزيد من النقد الاجنبي وتوفيره للمصارف حتى تتمكن من مقابلة حاجاتها لاستيراد السلع الضرورية. ويعمل البنك المركزي بموجب هذة الاجراءات على تشديد الرقابة على الصرافات ومنافذ التعامل في النقد الاجنبي لضبط المخالفات والتأكد من الالتزام بالضوابط التي يصدرها البنك في هذا الخصوص. هذا الى جانب الاستمرار في ملاحقة تجار العملات في السوق السوداء بالتنسيق مع الجهات المختصة وكانت سوق العملة شهدت بعد الاستقرار، الذي حدث للدولار فى الفترات السابقة -أي -قبل تداعيات الازمة المالية العالمية -تذبذباً كبيراً فى سعر الدولار فى العامين الماضيين مما أثار مخاوف الكثير من القطاعات المختلفة من ان تؤدي الى تكرار ازمات مصرفية خاصة وان النسبة قاربت ال (50%) فى اكثر من عام وبعد ان كان سعر الدولار جنيهين وكان الفرق بين السعر الرسمي وسعر السوق الموازي لايتجاوز (قرشين) قارب سعر الدولار حالياً ال (3) جنيهات ووصل سعره فى السوق الموازي ليوم امس الى (2,85) جنيهاً مقارنة بالسعر الرسمي الذي حدد من قبل البنك المركزي لذات اليوم (السعر التأشيري للدولار الأمريكي) ب «2.3443» جنيها سودانيا وقدر النطاق الأعلى ب (2.4146) جنيها فيما قدر النطاق الأدنى ب (2.2740) ونتيجة للفرق الكبير بين السعر الرسمي والسوق الموازي (50) قرشاً حدا الفرق بالكثيرين للولوج لهذه التجارة واصبحت مهنة اساسية لكثير من المتعاملين فى السوق الاسود ولا تخلو المناطق المشهورة ببيع الدولار داخل السوق العربي ومدن الولاية الاخرى ممن ينادون (صرف.. صرف) للمارة واتجه المتعاملون فى هذه التجارة الى وسائل للحصول على الدولار من الصرافات وغيرها من الجهات الرسمية بطرق رسمية عبر الحصول على تأشيرة السفر على جواز أي شخص ثم التوجه الى الصرافات للحصول على الدولار وبيعه فى السوق الموازى وذلك مقابل اعطاء صاحب الجواز نسبة محددة حسب افادات المقربين من التجار.
ورحب عدد من القطاعات المختلفة باجراءات البنك المركزي من اجل وضع حد لارتفاع اسعار العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني عبر التدخل فى سوق النقد الاجنبي وتفعيل آلياته المتاحة. وبلغ سعر الدولار فى السوق الموازي (2.85) جنيهاً ليوم امس الاول وازداد نشاط السوق الموازي واصبحت تجارة الدولار مهنة رئيسية لكثير من المستفيدين من هذه التجارة.
ووصفوا الخطوة بالجيدة والمشجعة وقالوا ان هذه الاجراءات تحجم سعر الدولار ووصف سمير احمد قاسم رئيس غرفة المستوردين ان هذه الاجراءات ستحد من ارتفاع الدولار خاصة بعد ان وصل سعر الدولار الى ارقام كبيرة ادى الى ارتفاع اسعار السلع والتضخم، وقال قاسم فى حديثه ب «الرأي العام» ان الدولار اصبح يستغل كسلعة والشراء و للبيع عند الارتفاع بسعر اكثر واشار الى مخاطر ذلك على الاقتصاد وزيادة السلع وقال ان دخول المركزي لمقابلة الاحتياجات قرار سليم وحكيم، مبيناً بأن ذلك سيوفر السلع فى الاسواق مع انخفاض الاسعار وسيحدث نشاط اقتصادي كبير... مرحباً بالقرار.
واكد قنديل ابراهيم الخبير الاقتصادي أهمية مراجعة ومراقبة سوق النقد الاجنبي من قبل المركزي من ووقت لآخر ووضع المعالجات والضوابط التصحيحية موكدا على استمرار مثل هذه الخطوات دورياً واشار الى الفرق الكبير الذي طرأ على السعر الرسمي وسعر السوق الموازي.
واشار احد المتعاملين باحدى الصرافات فضل عدم ذكر اسمه ان الحل الوحيد للحد من ارتفاع اسعار الدولار هو ضخ كميات كبيرة من الدولار فى البنوك والصرافات لتفادي خروجه الى السوق الموازي، وقال ان تجارة السوق الموازي اصبحت مهنة لكثير من المستفيدين بهذه التجارة مشدداً على ضرورة اغراق وضخ كميات كبيرة من الدولار للجهات الرسمية.
وقال مصدر باتحاد الصرافات ان الصرافات ملتزمة بكافة اللوائح والضوابط الصادرة من البنك المركزي، واكد المصدر إلتزام الصرافات بالضوابط وأية اجراءات صادرة من قبل المركزي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.