المركزي يعلن تخصيص (7.54) مليون دولار في المزاد الخامس عشر للنقد الأجنبي    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    نبيل أديب في حوار مع "السوداني" : ما حدث في 25 أكتوبر انقلاب ويمثل نكسة خطيرة في سير الفترة الانتقالية    تحديد موعد إجازة العدد المخطط للقبول بالجامعات    مكتب البرهان يدون بلاغات في مواجهة مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    انخفاض كبير في أسعار محصولين    السخرية في القرآن الكريم (1)    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    محجوب عروة يكتب الفشقة مثالا... بل عندنا جيش    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    (جايكا) اليابانية تقدم متحركات لدعم زراعة الأرز الهوائي بالجزيرة    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرصاص والقنابل.. الأغاني في حالة حرب
نشر في الراكوبة يوم 19 - 06 - 2012

(لو مصدق الحدثك مصدق قول الناس أضربني بمسدسك أملاني أنا رصاص) من الأغنيات التي حظيت بانتشار غريب للفنان الشاب شكر الله عز الدين اعتبرها البعض من الأغنيات الهابطة، بينما يدافع عنها صاحبها وعدد من الفنانين الشباب الذين يقدمون مثل هذه الأغاني بأنها من الأغنيات الخفيفة, حول هذه المفردات التي تدور حول أدوات الحرب، استفسرت (الأحداث) رأي بعض من الشعراء في دخول مثل هذه الكلمات على الشعر الغنائي في السودان..
لم تكن أغنية شكر الله هي الوحيدة بل هنالك أغنية أخرى للفنان الشاب طه سليمان، وهي أغنية (قنبلة)، إضافة إلى أعمال أخرى قد لا تكون كثيرة، ولكن كان لها تأثير كبير في وسط الشباب، وعبر عدد من المختصين في الوسط الفني تخوفهم من أن تكون مثل الأعمال ثقافة عامة يوسمون بها.
اللجوء للمفردات العامة
وصف الشاعر محمد أحمد سوركتي من يستخدم مثل هذه المفردات في نصوصه الشعرية بالشخص ضعيف القاموس الشعري. وقال في حديثه مع (الأحداث) ظهر الأمس «يلجأ معظم الذين يكتبون مثل هذه النصوص إلى المفردات العامة حتى يلفت أنظار الناس إليه». وأضاف سوركتي أن مثل هذه الأعمال لا تمكث كثيرا في أذهان الناس و تلاشى سريعا مقارنة بالنصوص التي وصفها بالمعافاة والمتميزة، ومثل هذه الأغاني تستهدف شريحة محددة تنتشر وسطهم.. وحول هل لأخبار الحروب التي أضحت من المواضيع الأكثر تداولا بين الناس يمكن لها تأثير في مفردات الشعراء، أبان سوركتي أن الجو العام الذي يحيط بالشاعر له تأثير قوي في مفردته. وأضاف «لكن أين هي الحرب فالبلاد تعيش في أمن وأمان».
تدمير الآخرين
بدأت الشاعرة سعادة عبد الرحمن حديثها معنا، متناولة شكل العلاقات الإنسانية في العصر الحالي. ومؤكدة أن لكل زمان مفردته الخاصة والمميزة به، حيث قالت «التعامل مع المشاعر الإنسانية أصبح به قسوة شديدة في الحكم على الآخرين، وأصبحت المفردة تعكس الرغبة في تدمير الآخرين». وأضافت سعادة أن ثقافة الشعوب تقاس بمستوى مفرداتها في الأدب والشعر, وأوضحت أن المفردة تعبر عن الحالة العامة والشارع العام لأي مجتمع.
مشكلة مجتمع
ويرى الشاعر الشاب محمد حسين أن شيوع مثل هذه المفردات في الشعر الغنائي السوداني له تأثيرات عديدة، مفسرا ذلك بقوله إن مجموعة من الشباب تأثروا بشكل واضح بالشعر الغنائي العربي المنتشر في السنوات الأخيرة، والذي يعرض ويبث على عدد من القنوات التلفزيونية. وأضاف محمد أن العامل الأكاديمي له تأثير كبير حيث أن عدداً من الشباب يعانون من ضعف التحصيل الأكاديمي الذي أدى إلى ضعف واضح في مفرداتهم الشعرية. وقال «لا يمكن أن نرمي اللوم كله على الشباب لأنها مشكلة مجتمع بحاله». مضيفا أن للبيئة المحيطة بالشاعر أثر كبير في تشكيل مفردات، حيث أن الفرد العادي كلما يفتح التلفزيون يجد أخبار الحروب. وأضاف «نحن منذ عهد الاستقلال نعيش في حالة حرب».
الاحداث


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.