بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 26 سبتمبر 2021    آلية مبادرة حمدوك: أزمة الشرق هدفها خنق الحكومة تمهيداً للخيارات الانقلابية    كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كلينتون تبحث مع مرسي مرحلة التحول الديمقراطي في مصر
نشر في الراكوبة يوم 15 - 07 - 2012

بحثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في القاهرة أمس مع الرئيس المصري محمد مرسي، سبل تعزيز العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين، ومرحلة التحول الديمقراطي التي تمر بها مصر وبلدان المنطقة، بالإضافة إلى الأزمة السورية وعملية السلام في الشرق الأوسط.
وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المصري عقب محادثاتها مع الرئيس مرسي: «جئت إلى القاهرة لأعبر عن دعم واشنطن القوي للشعب المصري وتحوله الديمقراطي»، مضيفة أن «الشعب المصري يعيش حاليا في فترة مفاوضات صعبة حول مختلف النواحي، منها البرلمان والدستور الجديد وصلاحيات الرئيس، والمصريون هم من سيقررون مصير بلادهم».
وأوضحت كلينتون أنها بحثت مع الرئيس مرسي العلاقات الثنائية القوية بين القاهرة وواشنطن، التي تأمل أن تطور، وقالت: «نأمل أن نعمل معا بروح الاحترام المتبادل»، مضيفة: «بحثت مع الرئيس مرسي عملية التحول الديمقراطي في مصر وكيفية الحفاظ عليه، وأثنيت على تعهده بأن يكون رئيسا لكل المصريين وحماية حقوق الأقليات والمرأة».
وأضافت كلينتون: «أثنيت على عزم الرئيس مرسي حضور القمة الأفريقية في إثيوبيا، هذا من شأنه أن يعزز الدور المصري في القارة الأفريقية».
وحول عملية السلام في الشرق الأوسط، قالت وزيرة الخارجية الأميركية: «سنعمل على تحقيق سلام عادل وشامل ومتوازن في المنطقة، وصولا إلى حل دولتين لشعبين يتمتعان بالسلام والأمن والكرامة للجميع».
وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المصري محمد عمرو: «جئت إلى القاهرة لكي أؤكد مجددا دعم الولايات المتحدة القوي للشعب المصري ولانتقاله الديمقراطي».
وأضافت: «نريد أن نكون شريكا جيدا، وأن ندعم الديمقراطية التي تحققت بفضل شجاعة وتضحية الشعب المصري». وقالت الوزيرة الأميركية إن «الديمقراطية صعبة وهي تتطلب حوارا وتفاهما»، موضحة: «نحن نريد المساعدة. لكننا نعلن أن الشعب المصري هو صاحب القرار وليس الولايات المتحدة».
كما قالت كلينتون إن الولايات المتحدة تقدر الدور الذي لعبه المجلس العسكري والجيش في حماية الثورة المصرية، مقارنة بما نراه في سوريا حيث يقوم الجيش هناك بقتل شعبه، لكن «العسكري» المصري حمى الأمة المصرية، ونقدر له إجراءه انتخابات حرة ونزيهة، لكن ما زال هناك المزيد من العمل المطلوب.
ولم يصافح الرئيس مرسي كلينتون أمام الصحافيين عندما التقاها، ولكنه (بحسب مسؤول أميركي) صافحها وبقية أعضاء الوفد الأميركي خلف أبواب مغلقة, وقال مرسي: «نحن سعداء جدا جدا للقائك». وتظاهر العشرات، أمس، أمام مقر الرئاسة المصرية بمصر الجديدة للتنديد بزيارة كلينتون. وردد بعض المتظاهرين شعارات تراوحت بين التنديد بالسياسة الأميركية إزاء مصر والتنديد بالإخوان المسلمين، وذلك وسط طوق فرضته قوات من الأمن المركزي عليهم. وخلال زيارتها التي تستمر يومين ستلتقي كلينتون أيضا المشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وممثلين للمجتمع المدني، وخاصة الأقباط، وناشطات في الدفاع عن حقوق المرأة، حسب مسؤول أميركي.
وتأتي زيارة كلينتون في خضم صراع قوة بين مرسي, القيادي السابق في جماعة الإخوان, والمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي عهد إليه الرئيس السابق، حسني مبارك، بالسلطة لدى تنحيه عام 2011، والقضاء الذي قضى بعدم دستورية الانتخابات التي انتخب على أساسها مجلس الشعب الحالي, الذي يهيمن عليه الإسلاميون, والذي أصبح بذلك «غير قائم بقوة القانون». وكانت كلينتون قد وصلت إلى القاهرة بعد عصر أمس السبت، حيث بدأت لقاءاتها بالرئيس مرسي، قبل أن تجتمع بنظيرها المصري محمد كامل عمرو.
وقالت مصادر بالسفارة الأميركية في القاهرة ل«الشرق الأوسط» إن «الوزيرة كلينتون سلمت الرئيس محمد مرسي خلال اللقاء رسالة تهنئة من الرئيس الأميركي باراك أوباما بمناسبة انتخابه أول رئيس مدني لمصر، كما تتضمن الرسالة دعوة مرسي لزيارة الولايات المتحدة الأميركية في شهر سبتمبر (أيلول) المقبل».
وأشارت المصادر إلى أن محادثات كلينتون مع نظيرها محمد كامل عمرو تناولت العلاقات الثنائية وتطورات الأزمة في سوريا، موضحة أن كلينتون ستلتقي عددا من السياسيين من مختلف الأحزاب وعددا من رموز المجتمع المدني في البلاد، كما ستزور كلينتون مدينة الإسكندرية اليوم (الأحد)، حيث ستقوم بافتتاح المقر الجديد للقنصلية الأميركية بالمحافظة، قبل أن تغادر مصر متوجهة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية في إطار جولتها الحالية بالمنطقة.
وتعد زيارة كلينتون لمصر هي أول زيارة لمسؤول أميركي إلى مصر على هذا المستوى منذ تولي الرئيس المصري الجديد محمد مرسي مهام منصبه نهاية الشهر الماضي.
من جانبها، أكدت السفيرة الأميركية في القاهرة آن باترسون أهمية زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كلينتون للقاهرة، موضحة أن كلينتون مهتمة جدا بزيارة مصر، ولقاء الرئيس محمد مرسي وعدد آخر من رموز المجتمع المدني في البلاد. وأعربت باترسون، في تصريحات لها أمس، عن قناعتها بأن زيارة وزيرة الخارجية الأميركية لمصر ستكون ناجحة، وقالت «إن السياسات الداخلية لأي دولة تؤثر على تقدمها الاقتصادي»، مشددة على أن هذا الأمر لا يختص بمصر وحدها، معربة عن تفاؤلها الكبير بالمستقبل الاقتصادي المصري.
وأضافت باترسون أنه تم حث الشركات الأميركية على الاستثمار في مصر، حيث إن السوق المصرية تمثل فرصة واعدة وبعيدة المدى، كما أن وضع مصر الإقليمي يمكنها من أن تمثل أرضية كبيرة للأسواق والتجارة في أفريقيا وبقية دول الشرق الأوسط.
وأكدت أن مصر لديها معدلات نمو ومجتمع رجال أعمال سيساعد في ضخ مزيد من الاستثمارات، وذلك على الرغم من مرور البلاد في الفترة الماضية بمرحلة من عدم الاستقرار السياسي، لافتة إلى أن المستثمرين الأميركان عليهم أن يتقدموا بشكل مبكر لاقتناص الفرص الواعدة بالسوق المصرية.
ودعت جماعة الإخوان المسيحيين، إلى رفض زيارة وزيرة الخارجية الأميركية لمصر، وشنت هجوما على إدارة أوباما بسبب ما قالت إنه «دعمها المتواصل لجماعة الإخوان المسلمين»، ومواصلة الضغوط على المجلس العسكري لتعزيز سلطة الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية، في إطار خطتها المزعومة باسم «مشروع الشرق الأوسط الجديد» لاستبدال الحكومات القديمة بأنظمة إسلامية تقودها التيارات الراديكالية، بهدف تقسيم المنطقة، وخلق حروب على أساس طائفي بين السنة والشيعة المتمثل في القوة الإيرانية، التي تمثل أكبر تحد للأميركان بمنطقة الشرق الأوسط.
إلى ذلك، يغادر الرئيس المصري محمد مرسي القاهرة اليوم (الأحد) متوجها إلى إثيوبيا لحضور القمة الأفريقية التي تستمر يومين، في أول سابقة من نوعها منذ عام 1995، إذ كانت آخر زيارة للرئيس السابق حسني مبارك لأديس أبابا تلك التي تعرض فيها لمحاولة اغتيال فاشلة وعاد دون أن يشارك في القمة الأفريقية في ذلك العام.
الشرق الاوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.