مجلس الطفولة: جهود لقيام مراكز تنمية الطفل بولاية الخرطوم    هيئة مياه الخرطوم: صيانة طبلونات التحكم وعودة الخدمة بمحطة بحري    وكيل الثروة الحيوانية يشيد بدعم مركز المناطق الرعوية بالإيقاد    الفراغ من أعمال كنترول وتصحيح امتحانات الأساس البديلة بولاية الخرطوم    وزير الخارجية المكلف يستقبل سفير جمهورية فيتنام    قيادات الإتحاد السوداني لكرة القدم ودبلوماسيين وإعلاميين يشاركون في وداع فريق السودان المشارك في كأس العالم للأطفال    المريخ يغادر إلى مدينة الأبيض استعداد لمباراة الأهلي طرابلس    الاتحاد برمج وحدد تواريخ (153) مباراة في الممتاز ولم يحدد (نهائي الكأس)..!!    اللجنة الأولمبية السودانية تجمد محكمة التحكيم الرياضي وتعلق أعمالها و أنشطتها    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 .. السوق الموازي    السودان.. قرار بإعفاء عبد المنعم عبد البين بلال من منصبه    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    السودان.. الجيش يردّ على"مناوي"    الاتحاد السوداني لكرة القدم يدعو إلى مؤتمرٍ صحفي عاجلٍ    بعد محاولة التمييز بين أحزابها.. الحرية والتغيير: نرفض أي محاولة لتفكيك التحالف عبر الدعوات الفردية    مشاركة علماء ومختصين في المؤتمر الدولي السابع لأبحاث القطن بالقاهرة    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    الخرطوم..القبض على"مروّج" في الساعات الأولى من الصباح    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    ختام الكرنفال الرياضي تحت شعار: الرياضة من أجل السلام بالدمازين    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    سائقو شاحنات يغلقون طريق بورتسودان الخرطوم القومي ويمنعون المرور    هطول أمطار وثلوج بغرب دارفور يتسبّب في دمار المحاصيل    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    نساء المرور في السودان اكثر شراسة من الرجال    القضاء يطلب مده بأوامر احتجاز سجناء دارفور في بورتسودان    القبض على محكوم بالاعدام بجريمة قتل بعد الافراج عنه بقرار سيادي    سجال جهور بين سفيري القطبين في الخرطوم    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 5 أكتوبر 2022    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كلينتون تبحث مع مرسي مرحلة التحول الديمقراطي في مصر
نشر في الراكوبة يوم 15 - 07 - 2012

بحثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في القاهرة أمس مع الرئيس المصري محمد مرسي، سبل تعزيز العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين، ومرحلة التحول الديمقراطي التي تمر بها مصر وبلدان المنطقة، بالإضافة إلى الأزمة السورية وعملية السلام في الشرق الأوسط.
وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المصري عقب محادثاتها مع الرئيس مرسي: «جئت إلى القاهرة لأعبر عن دعم واشنطن القوي للشعب المصري وتحوله الديمقراطي»، مضيفة أن «الشعب المصري يعيش حاليا في فترة مفاوضات صعبة حول مختلف النواحي، منها البرلمان والدستور الجديد وصلاحيات الرئيس، والمصريون هم من سيقررون مصير بلادهم».
وأوضحت كلينتون أنها بحثت مع الرئيس مرسي العلاقات الثنائية القوية بين القاهرة وواشنطن، التي تأمل أن تطور، وقالت: «نأمل أن نعمل معا بروح الاحترام المتبادل»، مضيفة: «بحثت مع الرئيس مرسي عملية التحول الديمقراطي في مصر وكيفية الحفاظ عليه، وأثنيت على تعهده بأن يكون رئيسا لكل المصريين وحماية حقوق الأقليات والمرأة».
وأضافت كلينتون: «أثنيت على عزم الرئيس مرسي حضور القمة الأفريقية في إثيوبيا، هذا من شأنه أن يعزز الدور المصري في القارة الأفريقية».
وحول عملية السلام في الشرق الأوسط، قالت وزيرة الخارجية الأميركية: «سنعمل على تحقيق سلام عادل وشامل ومتوازن في المنطقة، وصولا إلى حل دولتين لشعبين يتمتعان بالسلام والأمن والكرامة للجميع».
وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المصري محمد عمرو: «جئت إلى القاهرة لكي أؤكد مجددا دعم الولايات المتحدة القوي للشعب المصري ولانتقاله الديمقراطي».
وأضافت: «نريد أن نكون شريكا جيدا، وأن ندعم الديمقراطية التي تحققت بفضل شجاعة وتضحية الشعب المصري». وقالت الوزيرة الأميركية إن «الديمقراطية صعبة وهي تتطلب حوارا وتفاهما»، موضحة: «نحن نريد المساعدة. لكننا نعلن أن الشعب المصري هو صاحب القرار وليس الولايات المتحدة».
كما قالت كلينتون إن الولايات المتحدة تقدر الدور الذي لعبه المجلس العسكري والجيش في حماية الثورة المصرية، مقارنة بما نراه في سوريا حيث يقوم الجيش هناك بقتل شعبه، لكن «العسكري» المصري حمى الأمة المصرية، ونقدر له إجراءه انتخابات حرة ونزيهة، لكن ما زال هناك المزيد من العمل المطلوب.
ولم يصافح الرئيس مرسي كلينتون أمام الصحافيين عندما التقاها، ولكنه (بحسب مسؤول أميركي) صافحها وبقية أعضاء الوفد الأميركي خلف أبواب مغلقة, وقال مرسي: «نحن سعداء جدا جدا للقائك». وتظاهر العشرات، أمس، أمام مقر الرئاسة المصرية بمصر الجديدة للتنديد بزيارة كلينتون. وردد بعض المتظاهرين شعارات تراوحت بين التنديد بالسياسة الأميركية إزاء مصر والتنديد بالإخوان المسلمين، وذلك وسط طوق فرضته قوات من الأمن المركزي عليهم. وخلال زيارتها التي تستمر يومين ستلتقي كلينتون أيضا المشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وممثلين للمجتمع المدني، وخاصة الأقباط، وناشطات في الدفاع عن حقوق المرأة، حسب مسؤول أميركي.
وتأتي زيارة كلينتون في خضم صراع قوة بين مرسي, القيادي السابق في جماعة الإخوان, والمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي عهد إليه الرئيس السابق، حسني مبارك، بالسلطة لدى تنحيه عام 2011، والقضاء الذي قضى بعدم دستورية الانتخابات التي انتخب على أساسها مجلس الشعب الحالي, الذي يهيمن عليه الإسلاميون, والذي أصبح بذلك «غير قائم بقوة القانون». وكانت كلينتون قد وصلت إلى القاهرة بعد عصر أمس السبت، حيث بدأت لقاءاتها بالرئيس مرسي، قبل أن تجتمع بنظيرها المصري محمد كامل عمرو.
وقالت مصادر بالسفارة الأميركية في القاهرة ل«الشرق الأوسط» إن «الوزيرة كلينتون سلمت الرئيس محمد مرسي خلال اللقاء رسالة تهنئة من الرئيس الأميركي باراك أوباما بمناسبة انتخابه أول رئيس مدني لمصر، كما تتضمن الرسالة دعوة مرسي لزيارة الولايات المتحدة الأميركية في شهر سبتمبر (أيلول) المقبل».
وأشارت المصادر إلى أن محادثات كلينتون مع نظيرها محمد كامل عمرو تناولت العلاقات الثنائية وتطورات الأزمة في سوريا، موضحة أن كلينتون ستلتقي عددا من السياسيين من مختلف الأحزاب وعددا من رموز المجتمع المدني في البلاد، كما ستزور كلينتون مدينة الإسكندرية اليوم (الأحد)، حيث ستقوم بافتتاح المقر الجديد للقنصلية الأميركية بالمحافظة، قبل أن تغادر مصر متوجهة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية في إطار جولتها الحالية بالمنطقة.
وتعد زيارة كلينتون لمصر هي أول زيارة لمسؤول أميركي إلى مصر على هذا المستوى منذ تولي الرئيس المصري الجديد محمد مرسي مهام منصبه نهاية الشهر الماضي.
من جانبها، أكدت السفيرة الأميركية في القاهرة آن باترسون أهمية زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كلينتون للقاهرة، موضحة أن كلينتون مهتمة جدا بزيارة مصر، ولقاء الرئيس محمد مرسي وعدد آخر من رموز المجتمع المدني في البلاد. وأعربت باترسون، في تصريحات لها أمس، عن قناعتها بأن زيارة وزيرة الخارجية الأميركية لمصر ستكون ناجحة، وقالت «إن السياسات الداخلية لأي دولة تؤثر على تقدمها الاقتصادي»، مشددة على أن هذا الأمر لا يختص بمصر وحدها، معربة عن تفاؤلها الكبير بالمستقبل الاقتصادي المصري.
وأضافت باترسون أنه تم حث الشركات الأميركية على الاستثمار في مصر، حيث إن السوق المصرية تمثل فرصة واعدة وبعيدة المدى، كما أن وضع مصر الإقليمي يمكنها من أن تمثل أرضية كبيرة للأسواق والتجارة في أفريقيا وبقية دول الشرق الأوسط.
وأكدت أن مصر لديها معدلات نمو ومجتمع رجال أعمال سيساعد في ضخ مزيد من الاستثمارات، وذلك على الرغم من مرور البلاد في الفترة الماضية بمرحلة من عدم الاستقرار السياسي، لافتة إلى أن المستثمرين الأميركان عليهم أن يتقدموا بشكل مبكر لاقتناص الفرص الواعدة بالسوق المصرية.
ودعت جماعة الإخوان المسيحيين، إلى رفض زيارة وزيرة الخارجية الأميركية لمصر، وشنت هجوما على إدارة أوباما بسبب ما قالت إنه «دعمها المتواصل لجماعة الإخوان المسلمين»، ومواصلة الضغوط على المجلس العسكري لتعزيز سلطة الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية، في إطار خطتها المزعومة باسم «مشروع الشرق الأوسط الجديد» لاستبدال الحكومات القديمة بأنظمة إسلامية تقودها التيارات الراديكالية، بهدف تقسيم المنطقة، وخلق حروب على أساس طائفي بين السنة والشيعة المتمثل في القوة الإيرانية، التي تمثل أكبر تحد للأميركان بمنطقة الشرق الأوسط.
إلى ذلك، يغادر الرئيس المصري محمد مرسي القاهرة اليوم (الأحد) متوجها إلى إثيوبيا لحضور القمة الأفريقية التي تستمر يومين، في أول سابقة من نوعها منذ عام 1995، إذ كانت آخر زيارة للرئيس السابق حسني مبارك لأديس أبابا تلك التي تعرض فيها لمحاولة اغتيال فاشلة وعاد دون أن يشارك في القمة الأفريقية في ذلك العام.
الشرق الاوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.