مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤلفه الصحافي الشهير بوب وودوارد الذي أسقط رتشارد نيكسون...كتاب جديد محرج لباراك أوباما في سياسته الأفغانيّة
نشر في الراكوبة يوم 24 - 09 - 2010

بات الرئيس باراك أوباما مجبراً على التحرك في مختلف الاتجاهات لاحتواء الضرر الذي يمكن أن يأتي به كتاب جديد من تأليف الصحافي الأميركي الشهير بوب وودوارد. ويذكر أن تحقيقات وودوارد الصحافية مع كارل بيرنشتاين في فضيحة ووترغيت هي التي أدت آخر المطاف لاستقالة الرئيس رتشارد نيكسون في 1974.
ضمن كتاب وودوارد الجديد "حرب أوباما" تصوير مثير للعلاقة العسيرة التي تربط اوباما والبيت الأبيض بكبار الجنرالات الأميركيين خاصة في ما يتعلق بالحرب الأفغانية.
ويقول الكتاب بصدقية التقارير التي تحدثت عن انقسامات داخل إدارة اوباما لدى مراجعة سياستها الأفغانية العام الماضي. وهي السياسة التي أدت إرسال 30 ألف جندي إضافي وتحديد يوليو / تموز 2011 موعدا للانسحاب.
لكن الجديد في هذا الموضوع هو مدى العداوات الشخصية التي صاحبت المداولات المتعلقة بمراجعة السياسة الأفغانية، تبعا للكتاب الذي يصدر الاثنين المقبل لكن "نيويورك تايمز" حصلت على نسخة مسربة منه الخميس.
ويقول وودوارد إن النقاش داخل الإدارة تميز بكونه شرسا وذا أبعاد شخصية وألفاظ بلغت حد القذاعة. ويرد مثال لذلك أن الجنرال ديفيد باتريوس استخدم كلاما نابيا وهو يتحدث مرة عن علاقته بإدارة أوباما وأنها "... يجب أن تعلم مع أي شخص تتعامل".
ويكشف قسم آخر في الكتاب أن اوباما كان بحاجة ماسة لتحديد موعد انسحاب القوات الأميركية لأسباب سياسية تتعلق بحرصه على كسب رضاء حزبه الديمقراطي. وتقول نيويورك تايمز إن هذا الأمر سيضعف شوكة الرئيس أمام هجمات الحزب الجمهوري التي ستستعر قبل انتخابات الكونغرس النصفية في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. وبالفعل فقد قفز الجمهوريون على ظهر تصريح اوباما بوجوب تحديد موعد نهائي للانسحاب قائلين إن المصالح الحزبية يجب الا تكون على حساب الأمن القومي.
وتهدد المواد الواردة في الكتاب أيضا بإضافة المزيد من العسر في علاقات اوباما مع الرئيس الأفغاني حميد كرزاي ومع باكستان أيضا. والخميس، لم يفند البيت الأبيض ما أورده وودوارد بخلاف تصحيحات تتعلق ببعض النقاط غير المهمة. لكنه شدد على أن الصحافي المخضرم تخيّر فقط ما من شأنه إلقاء الأضواء السلبية على الإدارة. ومع ذلك فقد أشار الى أن قراءة الكتاب في مجمله "تظهر في الواقع ان اوباما رئيس محلل واستراتيجي وحاسم".
وبين الأشياء الأخرى التي يكشفها الكتاب ما يلي:
* ينقل عن رتشارد هولبروك، مبعوث اوباما الخاص، قوله إن سياسة الإدارة الأفغانية "فاشلة".
* ينقل عن جو بايدن، نائب الرئيس، قوله عن رتشارد هولبروك إنه "أكبر ابن سفاح أناني رأيته في حياتي".
* أن الرئيس كرزاي يعاني من الهوس الاكتئابي وأنه يتلقى العلاج لذلك.
* أن وكالة الاستخبارات الحارجية "سي آي ايه" شكلت وحدة شبه عسكرية خاصة قوامها 3 آلاف رجل وضمن مهامها اغتيال عناصر القاعدة وطالبان بما في ذلك داخل الأراضي الباكستانية.
* أخبرّت أجهزة الاستخبارات الأميركية الرئيس اوباما بأن باكستان "ليست شريكا يعتمد عليه او يوثق به في الحرب الأفغانية".
* أن اوباما قال ردا على ذلك: "نريد أن نوضح للناس أن مكمن السرطان هو باكستان".
وبينما اظهرت افغانستان غضبها على القول إن رئيسها مصاب بالهوس، قال مسؤولون رفيعو المستوى في باكستان إن معلومات وودوارد "قديمة تقف في حدود العام 2009" وإن "الظروف تغيرت في العام الحالي". وثمة شبه إجماع وسط المحللين الاستراتيجيين الأميركيين على أن الكتاب "قنبلة سياسية" وأن الضرر السياسي الذي سيحدثه لا يمكن الاستهانة بحجمه وعمقه بأي حال من الأحوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.