حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    وفد رفيع المستوى يتوجه لشرق البلاد    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    محمد عبد الماجد يكتب: الإعلان عن (ساعة الصفر) للانقلاب القادم    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السجن عقوبة من يفقد عقله في جنوب السودان
نشر في الراكوبة يوم 31 - 08 - 2012

مراقبون دوليون يؤكدون تفشي انتهاكات حقوق الإنسان في دولة جنوب السودان التي نالت استقلالها قبل أكثر من عام، في ظل لجوء حكومتها إلى معالجة من يعاني صدمات ما بعد الحرب بزجه بالسجن ومعاملته بطريقة غير إنسانية
جوبا أسفرت عقود من الحرب الأهلية في جنوب السودان عن تفشي الصدمات النفسية على نطاق واسع، والآن تكافح البلد التي نالت استقلالها منتصف العام الماضي من أجل توفير مرافق وموظفين وعلاج لأولئك الذين يحتاجون إلى الرعاية الصحية العقلية.
وأوضح، ياتا يوري لوغور، نائب وزير الصحة في حكومة جوبا، أن "الوضع بدائي جداً على صعيد الصحة النفسية، ولكن الكثير من الناس يعانون بسبب صدمات ما بعد الحرب وبعضهم بسبب الإحباط وتعاطي المخدرات".
وتوافدت وكالات الإغاثة إلى جنوب السودان، بعد توقيع اتفاق السلام مع الخرطوم عام 2005، لتوفير الجزء الأكبر من الخدمات الصحية والتعليم.
وتحاول الحكومة الوليدة بناء دولة من الصفر، ما جعل الخدمات الصحية مؤقتة إلى حد كبير، وبرامج الصحة العقلية شبه منعدمة. وذكرت مجلة جنوب السودان الطبية، أن الاكتئاب والاضطرابات النفسية الناتجة عن الصدمات، والقلق وتعاطي المخدرات هي القضايا النفسية الرئيسية التي تؤثر على البلاد.
وتظهر البيانات الحديثة الوحيدة المتوفرة، والمأخوذة من مسح أجري عام 2007 وشمل 1242 شخصاً في جوبا، أن 36 بالمائة من المشاركين استوفوا معايير أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، بينما استوفى نصفهم معايير أعراض الاكتئاب.
ويفيد نائب وزير الصحة في الجنوب أن "الكثيرين يعانون من مشاكل عقلية"، ويقول: "إذا تجولت في العاصمة جوبا، سوف ترى الكثير منهم يجوبون الشوارع".
ويضيف أنه في بلد تصل نسبة الأمية لدى الكبار فيه إلى 27 بالمئة، يؤدي عدم فهم قضايا الصحة العقلية وضعف البنية التحتية للاتصالات وقلة الطرقات، إلى توجيه حالات الاضطرابات النفسية والعاطفية والسلوكية في كثير من الأحيان إلى المعالجين التقليديين أو الشرطة بدلاً من العيادات الصحية.
وتحول مستشفى جوبا التعليمي إلى المنشأة الطبية العامة الوحيدة في البلد لمعالجة الأمراض العقلية، ولكن جناح الصحة النفسية يضم 12 سريراً فقط.
ويقول جورج واني، المسؤول عن المستشفى، أن جنوب السودان ليس فيه أطباء نفسيين منذ أن رحل الطبيب الوحيد للعمل في تنزانيا.
ويعالج الجناح أشد الحالات تدهوراً، ولا يضم سوى عدد قليل من الممرضات اللاتي حصلن على أدنى مستوى من التدريب، ولا يوجد فيه الأدوية النفسية، كما يصعب الحصول على المهدئات.
ويقول واني: "في كل معدات الطوارئ الطبية، ستجد نوعاً أو اثنين من المهدئات، لذلك علينا أخذها واستخدامها في قسم الطب النفسي، ولكن أدوية الطب النفسي غير متوفرة".
وتظهر السجلات أن المرضى يتناولون جرعات منتظمة من الديازيبام، وهو دواء مهدئ ومضاد للقلق. كما يتم تقييد أيدي بعض المرضى إلى أسرّتهم، مثل "ماثيو" الذي أحضرته والدته للحصول على العلاج.
وقال ماثيو وهو يسحب السرير ذو الإطار المعدني في الممر: "أنظروا إليّ، إنني مقيد، مقيد".
أما الموظفين الذين يشعرون بالضجر فيقولون إنهم لا يستطيعون تغطية الجرح الكبير المفتوح على معصمه، لأنه ليس لديهم الشاش أو القطن.
ويقول المسؤول عن المستشفى إن السجن هو البديل الوحيد لهذا الوضع بالنسبة للمرضى الذي يصعب السيطرة عليهم. ويضيف قائلاً: "تقع مصحة جوبا داخل السجن وليس لدينا بديل... يصبح المريض في المساحات المفتوحة مدمراً جداً، ومؤذياً للآخرين، وعنيفاً جداً، وعدوانياً، والناس في الخارج لا يمكنهم تصحيح هذا الوضع".
وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد ندّدت في شهر يونيو "حزيران" "بظروف السجن القاسية وغير المقبولة" والاعتقال غير القانوني في جنوب السودان، وأكدت أنه يقع احتجاز العشرات من السجناء "لمجرد الإصابة بإعاقة عقلية".
ويعترف واني، الذي يزور السجن بانتظام، بأن الحالة سيئة للغاية، وأن المرضى مكبلون بقيود مثبتة في الأرض بشكل دائم تقريباً. لكنه يقول إن حوالي 50 مريضاً عقلياً موجودون حالياً داخل سجن العاصمة، وليس لديهم أي مكان آخر يستطيعون الذهاب إليه.
كما أكد أن "الحل الوحيد هو بناء مصحة خارج السجن... لأن المستشفى لا يملك القدرة على استيعاب جميع المصابين بأمراض عقلية".
وفي الوقت نفسه، ما زال العنف يلقي بظلاله على الصحة النفسية للسكان. فقد تحولت الخلافات حول سرقة الماشية في الآونة الأخيرة إلى صراع عرقي واسع النطاق يؤثر على أكثر من 140 ألف شخص. ومن الصعب للغاية الحصول على خدمات الصحة النفسية في مخيمات اللاجئين والنازحين داخلياً في جنوب السودان.
من جهته، قال مسؤول كبير في وكالة معونة دولية، طلب عدم الكشف عن إسمه، إن الإحباط اليومي إلى جانب الصدمات السابقة تولد المزيد من الصدمات والعنف.
وأضاف: "أن هناك حاجة إلى التحوّل في كيفية تصدي منظمات الإغاثة لقضايا الصحة في جنوب السودان... وأن قضايا الصحة النفسية تنشأ في برامج الصحة العادية ولكن ببساطة لا يتم اكتشافها، أو تقوم المرافق الصحية بالتصدي للأعراض البدنية".
وتقول الحكومة إنه لا يوجد تمويل لخدمات الصحة النفسية. ويوضح لوغور، نائب وزير الصحة أن "الموارد هي المعضلة... فهي موزعة على كافة الحاجيات، ويتم إنفاق الكثير منها على حالات الطوارئ".
أما جنود الجيش الشعبي لتحرير السودان، والذين يشكلون القوات المسلحة الوطنية وكانوا في الخطوط الأمامية أثناء حروب بلادهم الطويلة، فهم يتضررون بشدة من عجز النظام الصحي عن التعامل مع قضايا الصحة العقلية.
ويقول، بيتر أجاك بولن، مدير مستشفى جوبا العسكري، إن هذه مشكلة هائلة في الجيش. ويضيف أن "عدد الجنود المصابين بالصدمات كبير جداً، ولا يمكن تجاهله باعتبار أن الجيش الشعبي يشكل جزءاً ضخماً من البلاد".
ويقدر عدد جنود الجيش الشعبي لتحرير السودان بنحو 140 ألف جندي، وفقاً للمجموعة البحثية المسماة مسح الأسلحة الصغيرة. وعلى الرغم من أن المستشفى العسكري يضم مرافق أفضل من أي مستشفيات أخرى، فهو لا يملك سوى ثلاثة موظفين مدربين في علم النفس يقدمون المشورة الأساسية.
وقال بولن: "ليس لدينا مستشفى صحة نفسية، وليس لدينا قسم جيد للأمراض العقلية في مستشفى جوبا العسكري أو في مستشفى جوبا التعليمي".
ونجا وليام، من قصف جوي بينما كانت القوات تتقدم باتجاه منطقة "هجليج" المتنازع عليها خلال اشتباكات قصيرة بين السودان وجنوب السودان للسيطرة على النفط والأرض في شهر أبريل "نيسان" الماضي. وهو الآن في مستشفى جوبا العسكري.
وقال بولن بينما كان ويليام يحدق في الفضاء أن هذا الجندي "كان مرتبكاً، وفقد وعيه قليلاً، ولكن عندما جاء هنا استعاد جزءاً منه... لم يصب بأي جروح، ولكنه كان مرتبكاً".
وتمكن هذا الجندي من الجلوس وتناول الطعام والتحدث بعد أن ظل مخدراً لمدة أربعة أيام، ويقول بولن "لكنه أصيب بانتكاسة في وقت لاحق، فأعطيناه نفس المهدئات... ليس لدينا أكثر من هذا... هذه هي الأدوية الأساسية للصحة النفسية التي نملكها، بالإضافة إلى المشورة النفسية".
ويقع تحويل الحالات الصعبة إلى المستشفيات العامة، وإذا لم تنجح في علاجها، يتم إرسالها إلى أوغندا. ويقول بولن إنه إذا فشل كل شيء آخر، يحصل المرضى مثل ويليام، المتزوج والذي يعيل خمسة أطفال، على رواتب ويتم تحويلهم إلى برنامج "الأبطال الجرحى" لقدامى المحاربين المعوقين من أجل تعلم مهارات جديدة.
ويقول مسؤولون في جنوب السودان إن الجنود يقتلون أنفسهم أو أشخاصاً آخرين كل أسبوع. ويشير بولن إلى أن "إطلاق الرصاص على المدنيين أمر شائع، والعنف تجاه المدنيين شائع أيضاً". وأردف قائلاً: "أنا جراح عام ولست طبيباً نفسياً، لكننا نرى حالات انفصام قليلة جداً، ربما حالة واحدة أو اثنتين كل عام، ولكن معظمهم من المرضى المصابين بالاكتئاب". "إيرين"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.