باريس سان جيرمان يعلن رسميا تجديد عقد مبابي    شرطة مرور وسط دارفور تختتم فعاليات أسبوع المرور العربي    مبابي يطلق رسالته الأولى بعد التجديد لباريس    هزة عنيفة    تمديد فترة تخفيض الإجراءات والمعاملات المرورية    توجيهات من والي الخرطوم لإنقاذ مواطني أحياء من العطش    استعدادا للتصفيات الافريقية المنتخب الوطني في معسكر مقفول بمدينة جياد    مقاومة الخرطوم تدعو لرفع "حالة التأهب القصوى"    تصدير شحنتي ماشية إلى السعودية    تمديد تخفيض المعاملات المرورية لأسبوع    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بولاية الجزيرة غداً    السودان وبعثة الأمم المتحدة.. هل سيتم التجديد بشروط أم إنهاء التكليف؟    منها تجهيز حقيبة السكري.. نصائح طبية لمرضى السكري    شاهد بالفيديو.. قال( أخير ادردق في الواطة ولا اقعد في الطشت) المؤثر "مديدة الحلبة" يوضح حقيقة "دردقتو" لفتاة في بث مباشر على الهواء    مدير عام البنك الزراعي السوداني: هذه أوّل خطوة اتّخذتها بعد تسلّم مهامي    "الشيوعي" يعلن عن مؤتمرٍ صحفي بشأن"لقاء عبد الواحد الحلو"    مدير ميناء سواكن يكشف أسباب إغلاق ثم فتح الميناء    مدير ميناء سواكن يكشف ل(السوداني) أسباب إغلاق ثم فتح الميناء اليوم    السيسي يكشف سبب توقف الدولة المصرية عن توظيف الشباب    صباح محمد الحسن تكتب: الإستهبال وعصاة الإعتقال !!    عبده فزع يكتب: خزائن أندية الممتاز خاوية.. والوعود سراب التقشف بلا فائدة.. وأموال الرعاية قليلة.. والموارد "زيرو" المريخ يستقبل الغرايري بالأزمات الفنية والبدنية.. والبرازيلي السبب    إنصاف فتحي تطلق كليب "سوري لي انت"    مفوضية الإستثمار بالشمالية : تجهيز عدد من المخططات الإستثمارية بالولاية    الخلاف بين السودان وإثيوبيا.. قابل للإدارة أم أنه قنبلة موقوتة؟    الزراعة: تعاقد مع مصنع محلي لإنتاج الأسمدة لتوفير 25 ألف طن    وزير الداخلية يتفقد أسرة شهيدين من ضباط الشرطة    فايزة عمسيب: الحكومة كانت تمنع الممثلين من المشاركات الخارجية (وتدس منهم الدعوات)!!    تحقيق لمصادر يحذر من (أمراض) بسبب ملابس (القوقو)    الهلال يكتسح الأمل بسباعية    صخرة فضائية ستضرب الأرض اليوم وتقسمها نصفين.. ما القصة؟    قطوعات الكهرباء .. خسائر مالية فاحة تطال المحال التجارية!!    "الحج والعمرة السعودية".. توضح طريقة تغيير الحالة الصحية للشخص ومرافقيه ب"اعتمرنا"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    حيدر المعتصم يكتب: عُصَار المفازة...أحمودي    نهشت طفلة حتى الموت.. الكلاب السائبة تدق ناقوس الخطر    قصة حب سرية وتجربة قاسية" .. اعترافات "صادمة" للراحل سمير صبري عن سبب عدم زواجه !    رحيل الفنانة الإنجليزية جيرزيلدا زوجة العلامة عبدالله الطيب.. "حبوبة" السودانيين    وزارة الصحة تحذِّر من وباء السحائي حال عدم توفر التطعيم    استخراج هاتف من بطن مريض للمرة الثالثة خلال أشهر    متى وكيف نصاب بسرطان الأمعاء؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    حنين يحلق بمريخ القضارف للدور التالي من بطولة كأس السودان القومية    مدير استاد الجنينة يعلن إيقاف جميع التمارين والعمل الغير منظم بالاستاد    في حب مظفر    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«مش من طبيعتك الاغتصاب.. ما تغتصب طبيعتك».. شعار الحملة البيئية لحزب الخضر
نشر في الراكوبة يوم 16 - 12 - 2012

12.7 في المائة هي نسبة المساحة الحرجية التي تغطي لبنان حاليا بينما المطلوب وحسب معايير البيئة العالمية أن تبلغ هذه المساحة 20 في المائة ليتمتع لبنان ببيئة طبيعية ونظيفة.
انطلاقا من هذا الواقع، أقام حزب «الخضر اللبناني» للحفاظ على البيئة حملته السنوية تحت شعار «مش من طبيعتك تغتصب.. ما تغتصب طبيعتك» في مبادرة منه لتحفيز المواطن اللبناني في موضوع حقوقه وواجباته تجاه الطبيعة لا سيما المتعلقة منها بمساحات الأحراج والغابات الخضراء في لبنان التي تشهد تراجعا ملحوظا بعدما كثرت عمليات اغتصابها إن عن طريق قطع الأشجار لتحويلها إلى حطب للتدفئة أو للفحم، أو عن طريق إهمالها من قبل البلديات المسؤولة مباشرة عن سلامتها.
كما لحظت الحملة مسؤولية المواطن تجاه أرضه الخضراء لتبقى سليمة وصالحة للعيش الصحيح، وكذلك لفتت إلى حقه في التمتع ببيئة ذات معايير عالمية متوازنة تخولها لأن تكون نظيفة.
رافق الحملة إعلان ترويجي تلفزيوني لافت للنظر والسمع يترك أثره لدى مشاهده؛ إذ استهل بصورة يد تحمل الفأس وتحاول قطع شجرة أخذت تصرخ ألما على وقع كل ضربة تطالها من اليد المغتصبة لها ثم يظهر شعار الحملة الذي يقول: «مش من طبيعتك الاغتصاب.. ما تغتصب طبيعتك» غامزا بذلك إلى المسؤولية والإنسانية اللتين يجب أن يتمتع بهما المواطن تجاه الطبيعة مشبها إياها تماما بكائن حي يتألم ويصرخ عندما نهاجمه ونحاول قطع أوصاله بقسوة.
ندى زعرور المسؤولة عن «حزب الخضر» أكدت في حديث ل«الشرق الأوسط» أن لبنان «بحاجة ماسة إلى المساعدة من قبل مواطنيه، وإننا نحن اللبنانيين نفتقد إلى الحس الثقافي المتعلق بالطبيعة والبيئة على السواء، ولذلك توجب علينا لفت نظره وتوقيد حسه للقيام بواجباته كاملة تجاه الطبيعة التي تغلف أرضه والمفروض أن يحافظ عليها بكل قوته ليتمتع بحياة خضراء مع أولاده بعيدا عن التلوث البيئي الذي يمكن أن يصيبه بأضرار صحية كثيرة»، وأضافت: «إننا نعاني من اغتصاب أرضنا على مرأى من عيوننا؛ إن في الأملاك البحرية أو المشاعات (أراض تمتلكها الدولة اللبنانية) ولعل المصالح السياسية هي التي تطغى على خلفية تطبيق القوانين اللبنانية التي تراعي هذا الأمر وتتناول صراحة مواضيع الحفاظ على البيئة وأحد بنودها ينص مثلا على تغريم كل شخص يقطع شجرة عمرها أكثر من عشرين عاما بدفع مبلغ مليوني ليرة لبنانية (ما يوازي 1300 دولار) وأن تقديم الشكوى بحقه مسؤولية كل شخص يشاهده. أما الطرف الذي يجب أن نتوجه إليه لتقديم الشكوى في هذا الصدد، فهي البلديات الموجودة في كل منطقة وبلدة وقرية».
ورأت ندى زعرور أنه من غير المقبول اليوم السكوت أو التغاضي عن أمور مماثلة تصيب حياتنا مباشرة؛ «لذلك علينا التحدث بالأمر جهرا دون خوف وهذا بالفعل ما يقوم به الحزب».
وفي لبنان تكثر أعمال قطع الأشجار في الفصل الحالي (الشتاء) الذي يتطلب التدفئة على الحطب، ويلاحظ رواجه أيضا على أبواب عيد الميلاد (في 25 من الشهر الحالي)؛ إذ يتباهى البعض بوضع شجرة طبيعية في بيته للمناسبة فيزينها ويضيئها غير آبه بالأضرار التي يخلفها باعتماده ذلك. أما في الصيف، فتكثر حوادث الحرائق في الأحراج والغابات بسبب الإهمال الذي يقوم به رواد الطبيعة أثناء تنظيمهم نزهة في الهواء الطلق تعرف بال«picnic» فيقيمون حفلات المشاوي أثناءها ويرمون السجائر التي يدخنونها على المساحة الخضراء التي يشغلونها دون التنبه إلى خطر اشتعالها من جديد بعد احتكاكها بالعشب اليابس أو بأوراق أشجار الصنوبر والسنديان.
ويعتمد «حزب الخضر» شعارات عدة ترافق حملاته لتوعية المواطن وبينها: «فكر بيئيا» أو «think green» كما هي معروفة بالإنجليزية، و«ازرع ولا تقطع» من أجل حث اللبناني على التعويض عن بصمة أكسيد الكربون الخاصة به (أي التي يفرزها بصورة غير مباشرة في حياته اليومية).
يذكر أن حزب «الخضر اللبناني» تأسس عام 2008 بهدف حماية البيئة والتنمية المستدامة والدفاع عن حقوق الإنسان وهو أول حزب سياسي أخضر من نوعه في لبنان.
تسعى الحملة أيضا إلى إعادة تحريج ما حرق أو قطع من غابات لبنان لتصل إلى مساحة حرجية بنسبة 20 في المائة من المساحة الإجمالية للبنان، ومحاولة إشراك القطاع الخاص بها لا سيما أنها كانت في الستينات تشكل نسبة 35 في المائة، وتدعو إلى التخفيف قدر الإمكان من إنتاج ثاني أكسيد الكربون بشكل مباشر أو غير مباشر إلى ما يقارب الصفر.
وتساعد المساهمة في هذا المشروع الحكومات والمجتمع المدني في التخفيف من الانبعاثات السامة (الكربون) لإزالة الأثر السلبي الناتج عنها. أما الوصول إلى الهدف فيحتاج لزرع 36 مليون شجرة؛ أي ما يعادل 70000 هكتار من الأراضي اللبنانية خلال عشرين عاما على أن يتم زرع 1.8 مليون شجرة سنويا. والمعروف أن شجرة واحدة تعوض عن طن من ثاني أكسيد الكربون خلال مائة عام.
وترى ندى زعرور أن «كل عوامل الطقس من هطول أمطار وارتفاع في الحرارة وغيرها من شأنها أن تتأثر في المساحة الخضراء الموجودة في كل بلد، وإننا في حال لم نتدارك الأمر، فإننا ذاهبون نحو التصحر».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.