مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جولة من خلال النقد والأدب والرواية والواقع
نشر في الراكوبة يوم 10 - 03 - 2013


إعتدال الفصول
و"إعتدال الفصول" مقولة خالدة ، وخلدها الغجري الإسطوري مليكاديس ، احد شخوص ملحمة الكاتب العملاق غابرييل غارسيا ماركيز ، (مائة عام من العزلة) ، وهنا نتوقف مع هذه الجملة مع الغجري الحكيم ، إذ كان كثيراً ما يرددها في حركة حياته ونشاطه اليومي "إعتدال الفصول" ، وهو الرجل صاحب التجارب والخبرات المتراكمة وهو صاحب السنون والتي زادت عن المائة وعشرين ، والذي جاب الأرض من أقصاها إلى أقصاها ، متجولاً يحمل سحره ومغنطيسه ، وتجده يقول أيضاً: لقد مت من الحمى في مستنقعات سنغافورة ...- وهكذا وعلى ذات المنوال تأتي هذه الجملة (إعتدال الفصول) فماذا يا ترى كان يقصد مليكاديس بها ؟ وهل كان يقصد الأجواء والمناخات والطقس ؟ والطبيعة ام يقصد الاهواء والمزاجات والنفس البشرية ؟ ام يقصد تأثير الأولى على الثانية ؟ ...
وغالباً ما كان يرمي (مليكاديس) من وراء الجملة الى إعتدال المزاج الإنساني ، ولحظة صفائه ، وقمة نبوغه وإلهامه ، وقدرة الكائن البشرى على إختراق قوانين الطبيعة وترويضها ، بسلاح المعرفة ، ففي إيماءة من إيماءاته المثيرة والصاخبة يقول ماركيز عن مليكاديس وعشيرته حينما انقطعوا عن الحضور لقرية "ماكوندو" مسقط رأس العقيد الثوري "اورليانو بوينديا" ، وكان مليكاديس وأهله من الغجر مترددي الحضور لها ؟ .
يقول ماركيز نقلاً عن الغجر الآخرين (لكن أهل الرحلات رووا ان قبيلة مليكاديس زالت عن وجه الأرض لأنها تجاوزت حدود المعرفة الإنسانية) .
وإعتدال الفصول ، او إعتدال المزاج للإنسان وكذلك يشمل كل الاحياء ، إنما هو حالة تعتري الكائن الحي متى ما كان الطقس معتدلاً والمناخ لائقاً مع الوجدان البشري وملبياً إحتياجات الجسد البيولوجية ، وتتوفر فيه كل العناصر الداعمة للحياة والنشاط وانتفت العناصر المثبطة والمحبطة ، فيبدو الكائن مندغماً مع هذه الحالة ، ويمكن لاي فرد ان يحس بهذه متى ما كان الجو ربيعاً ومعتدلاً ، لا هو بالحرارة المرتفعة ولا بالبرودة الشديدة ، وإنما سمته وطابعه الاعتدال والصفاء مشبعاً بالأكسجين المنعش والمغذي للروح والجسد ، وصار اكثر جاهزية للإبداع والعمل والحيوية ، وصار منتجاً وفاعلاً لحدوث النمو والتطور بل يتوقع الطفرات والقفزات الهائلة في حركة الحياة والكون .
لو نظرنا لحالنا وواقعنا الماثل والراهن في سوداننا الحبيب ، ونسبةً لتأثير الطقس ، وارتفاع درجة الحرارة وسطوع الشمس ، نجد الكثير من النرفزة وشد الأعصاب ، والتوتر والقلق ، هنا بالإضافة إلى ضغط المعيشة اليومي وتدهور الخدمات وتردي بيئة العمل وتتبدى هذه العصبية والتي تصل درجة الحماقة ، أول مما تتبدى في الشارع العام وفي المواصلات ، واكثر ما نلحظها لدى سائقي الملاكي ، وكمية المشاحنات التي تحدث فيها بينهم ، وعادى ان تشاهد كمية العربات المتوقفة على طول الشارع وعدد البشر الواقفين في الشكلة والسخط والسب من شاكلة (يا اخي الشارع دا انت مشتريه ) أو (أيوة الشارع دا حق أبوي ) .
ليتدخل رجل المرور ويعمل "جودية" لحل المشكلة- يتم كل هذا دون مراعاة لحق الآخرين والذين لا علاقة لهم من بعيد او قريب بالمشكلة ، كل ذنبهم انهم كانوا خلف أحد الحمقى -، هذا إذا لم تصبهم "بونية" أو "شلوت" او "منفلة" عربة طايرة بالخطأ، يحدث هذا كله ولنا قانون عتيق للحركة والمرور ... .
وعلى ذات الشاكلة نجد الكاتب الروائي الليبي إبراهيم الكوني في رائعته "المجوس" والتي يذهب فيها في وصف الصحراء وساكنيها من قبائل "الطوارق" عبر عمل إبداعي متميز ، والرواية مكونة من ثلاثة أجزاء ، يركز فيها على عادات وطباع هذه القوميات ، وبصورة أخص مجموعات "التبو" أو "القرعان" ، وعاداتهم الطقسية والتراثية ، والكاتب إبراهيم الكوني يمتاز بالوصف الدقيق والنقل الحي للمشاهد وتصويرها تصويراً رائعاً مدهشاً ، عندما تقرأ له لا تحس بمتعة القراءة فقط ، وإنما كأنك تشاهد فيلماً روائياً أمامك من شدة دقته في نقل الوقائع المعاشة ، ولبراعته في نقل صور الحياة الصحراوية ، وإرتباطاتها بحركة الطبيعة ، والمناخ من حيث الجفاف والمطر ، وحيث تمثل "الماء" الإعتدال هنا ، فمتى ما توفر اخضرت الأرض وأثمرت وابتهجت ويقول في مقطع من المجوس الجزء الثاني : (كلما نالت الحمادة أمطاراً في الخريف ، وأخرى في الشتاء ، بكر الربيع بالحضور وأحس آده ، في هذه البقعة الإلهية ، انه قريب من باب السماء ، ومن يستطيع ان يقول ما عجز ان يقوله دائماً : الشعر ! ) .
فالشعر هو غذاء الروح في الصحراء ، ولذا فهو رديف الإعتدال الربيعي ، ولذا ربطه الكوني بموسم الأمطار والرخاء - إبراهيم الكوني وصف الصحراء ، وتعلقت كل كتاباته حولها ، وعندما يصف الصحراء ، تشعر أنت بحرارتها ، ورملها الحارق ، والعرق ينزف منك ، وتحس بالظمأ يجتاحك ، والكوني كان يعيش في المنفى أيام العقيد القذافي ولا أدري أين هو الآن بعد الثورة الليبية ؟ وتحدث عن الصراعات الثقافية في منطقة الصحراء وحزام السافنا ، بين قبائل البدو الطوارق على حافة الصحراء والقبائل الزنجية من بامبارا وغيرها . وعن مدينة "تمبكتو" المعروفة بمدينة الذهب والتي كما وصفها الكوني بانها تعرضت للغزو من الحلف الثلاثي الزنوج وبني أوى والجن أو (الإنس ، الجن ، الحيوان) ، وسبب الغزو انه وبسبب نقص المجموعات المسيطرة على تمبكتو ومدن الشمال للاتفاق الموقع مع الجن بشأن عدم التعامل بالذهب ، ولكن اهل تمبكتو حنثوا العهد واقاموا المناجم ومشاغل لصياغة وحدادة الذهب ، الرواية توضح بجلاء الصراع بين القوميات والمعتقدات ، وحتى المفاهيم السائدة وبينما تسيطر الصوفية وخاصة الطريقة التيجانية على المشهد ، ولكن يأتي بين الحين والآخر دعاة الآيديولوجيا ومن يدعون الحكم باسم الله ، وينصبون انفسهم ظلاً لله تعالى على الارض ، وما حدث في الآونة الاخيرة بجمهورية مالي، إنما كانت بداياته في سرد ورواية الكوني "المجوس" وكيف لجأت المجموعات الأصولية السلفية المتشددة بتدمير الاضرحة الصوفية وحرق كتب علماء الدين الإسلامي ، وولت الأدبار أمام الآلة العسكرية الكافرة ، ولقد تمنيت ان يكون الكاتب إبراهيم الكوني مشاركاً في أيام جائزة الطيب صالح العالمية .
ولقد شهدنا إحتفالات شركة زين للاتصالات باحتفالات الجائزة ، وحضور عدد من الكتاب والأدباء العرب الذين أثروا المهرجان الذي اقامته زين ، احتفاءاً واحتفالاً بجائزة الكاتب السوداني الراحل الطيب صالح ، وفي الحقيقة أصبحت "زين" تلعب دوراً كبيراً في العمل الثقافي ، بل ونجد ان هناك مؤسسات عريقة تحسب على العمل المعارض ، صار من المعتاد ان تجد عبارة (زين ترعى الثقافة) تزين امسياتهم ، وزين بدأت تلعب دوراً اكبر في غياب مؤسسات الدولة الرسمية وعلى رأسها وزارة الثقافة ، فالاحتفال بالعلماء والأدباء والشعراء والفنانين والمبدعين السودانيين وحتى تكريم "الطيب صالح" أو "محمد عبدالحي" هو من صميم أعمال وزارة الثقافة السودانية ، وزين شركة تعنى بالاتصالات وليس من مهامها العمل الثقافي ، فهي غير متخصصة ، وعلى كل حال لها أجر المجتهد ، هناك آراء كثيرة حول شكل التحكيم وطريقة إدارته وتكوينه ، وحتى شكل الجائزة ومشاركة الولايات غير ولاية الخرطوم والجزيرة ، ففي كل هذه المكونات نجد ان هناك إجحافاً في حق الأديب السوداني وفي حق الشباب السوداني ، وخير مثال لما نقول ما حدث في جائزة النقد والترجمة فلقد شكل النقاد السودانيون غياباً عن جائزة النقد ، والنقاد الفائزون اغلبهم من المغرب العربي وهم متقدمون علينا في هذا المجال ولقد قدموا أعمالاً رائعة ونالوا الجائزة بلا شك.
ولكن هنا يبرز سؤال هل الأعمال المقدمة لنيل الجائزة هي أعمال تقدم لأول مرة ام انهم نالوا بها شهادات أكاديمية ماجستير ودكتوراة من قبل جامعات بلادهم ؟ لأنه حسب علمي المتواضع من شروط الجائزة ان تكون الاعمال المقدمة لم تقدم من قبل - هذا يقودنا لضرورة قيام لجنة فنية مهمتها تقصي وفحص صحة الأوراق والأعمال المقدمة ، لان هناك كتاباً سودانيين ونقاداً لهم أعمال نالوا بها شهادات أكاديمية ولذا لم يقدموها للجائزة ، والنقطة الثانية هي ان صاحب الجائزة سوداني الأصل ، والمكان الذي تقام به الاحتفالية هو السودان ، وعلى ما اعتقد ان أموال الجوائز كذلك سودانية جمعت من الذين ينامون بلا عشاء حتى يكون لديهم رصيد في موبايلاتهم وغيره فلماذا لا يكون هناك تمييز وتشجيع للشباب والشابات السودانيات . والنقطة الاخيرة هي انه لابد من الاعتراف بخصوصية العروبة في السودان ولا داعي للشطط والإفراط في مقولة نحن عرب العرب ، والحديث المعتدل هو ان لعروبة أهل السودان "خصوصية" تميزه عن غيره ، وهذا يقودنا إلى المناهج واللغة المستخدمة ، وليس بالضرورة ان تكون لغتنا مثل لغة أية مجموعة عربية تعتبر مرجعية ، وإن عاميتنا السودانية تميزنا عن غيرنا ، وينبغي ألا تصيبنا أية عقدة جراء ذلك أو إحساس بالدونية ، إنما بالعكس ان يعترينا إحساس بالفخر والإعزاز.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.