أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الجمعة الموافق 25 يونيو 2021م    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 25 يونيو 2021    مبادرة الهيبك ( HIPC INITIATIVE ) للبلدان الفقيرة و المثقلة بالديون    قطر الخيرية تفتتح "مجمع طيبة لرعاية الأيتام" بأم درمان    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء: لا يوجد انقلاب في السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 25 يونيو 2021    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 25 يونيو 2021    "البرهان" يلتقي وفد الحزب الاتحادي الديمقراطي معلناً دعمه لوحدة الاتحاديين    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء ل(باج نيوز): مبادرة حمدوك جاءت نتيجةً لتصاعد الخلافات.. ولا وجود لانقلاب    الغرف الزراعية تعلن رعاية ودعم كافة أبحاث تطوير الفول السوداني    ارتفاع كبير في أسعار السيارات وتجار الكرين يوقفون البيع    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    حقق فوزاً صعباً على السوكرتا المريخ ينفرد بصدارة الممتاز    اجتماع لمعالجة ملاحظات استاد الهلال    رئيس المريخ يخاطب الفيفا حول قرارات اللجنة الثلاثية    برقو يتصل بوالد اللاعب هاني مختار ويبشر باقتراب محمد وأبوبكر عيسى    تبادل لإطلاق النار بين أسرتين بسبب "فتاة" !    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    كتل بنداء السودان تنفي الخروج من المجلس المركزي للحرية والتغيير    ضوابط لاستيراد السلع للأغراض التجارية والشخصية    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    ابو ناصر برؤية جديدة    بعثة الهلال تغادر لأبوحمد وترقب باستقبالات حاشدة    منتدى (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات) الأحد بمركز راشد دياب للفنون    الهلال يضم "6" لاعبين في اليوم الختامي لانتدابات الطائرة    بعثة الأحمر إلى حلفا غداً    أزمة الغناء السوداني واضحة في الاجترار الذي تنضح به القنوات التلفزيونية    بسبب التحرير الكامل والجزئي.. الأزمة الاقتصادية السودانية.. البحث عن حلول!    (101) دولة بصندوق النقد الدولي تتعهّد بتمويل ديون السودان    بمشاركة فنان شهير شلقامي يفتتح معرضه التشكيلي الثالث    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    تعرف عليها.. 5 خرافات متداولة عن عَرَق الإنسان    وزير الصحة: فقدنا أكثر من 200 كادر بسبب (كورونا)..واللقاح آمن    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    "مراسي الشوق" تحشد النجوم وتعلن عن مفاجآت    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    هيئة مياه الخرطوم: شبكة المياه تعمل بأقل من 60%    وليد زاكي الدين: "لفيت الدنيا وغنّيت"    ندى القلعة تحتفل ب2 مليون    محمد الجزار.. التفكير المختلف عن السائد!!    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    "علامة" لا تهملها.. جرس إنذار قبل حدوث نوبة قلبية    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إلى متى تخدعنا الشعارات الزائفة؟
نشر في الراكوبة يوم 30 - 04 - 2013

أكبر المتضررين من تفجيرات كندا هو الإسلام الحنيف الذي صوره مرتكبوها على أنه دين عنف وتفجيرات، فهل يسوغ بعد ذلك لبعضنا أن يعتقد أنهم مسلمون وليسوا متأسلمين؟
بقلم: د. سالم حميد
لم نكد نستفيق من هول صدمة العمل الإرهابي في كندا حتى فاجأتنا وسائل الإعلام بهوية المقبوض عليهم الذين قاموا بتنفيذ تلك الأحداث الإجرامية المروعة التي راح ضحيتها عدد من الأرواح البريئة التي وجدت نفسها في غفلة تفقد الأمان والبقاء على هذه الحياة.
مجموعة من المحسوبين على الإسلام، ينتمون للتنظيمات المتأسلمة هم من قاموا بهذا الفعل الشنيع، كانوا دائمي التنقل بين دولتنا ودولتين خليجيتين رغم امتلاك أحدهم إقامة دائمة في كندا.
وفي هذه الحقيقة تكمن الكثير من التفاصيل التي تحتاج منّا وقفات عديدة، فالتنظيمات المتأسلمة غدرت بالدول والمجتمعات الإسلامية التي احتضنتها ووفرت لها المأوى والملاذ وكل أسباب الحياة الحرة الكريمة، لكن الجحود سمة أساسية ميّزت المنتسبين للتنظيمات المتأسلمة؛ فالمخطط الذي كشفته الجهات الأمنية والذي خططه المتأسلمون للنيل من بعض دول الخليج بما فيها دولة الإمارات، كان يقضي بإحداث تفجيرات متتالية تروع الآمنين، غير أن الدول الخليجية أثبتت يقظتها التامة، وحرصها على نهضتها، فتصدت لهم بكل جدية ومسؤولية، وفككت العديد من الخلايا النائمة، وأفشلت المخططات الإجرامية التي خططتها تلك الجماعات، متحالفة كانت أو منفردة.
وامتد جحود المتأسلمين إلى خارج دائرة العالم الإسلامي لأكثر من مرة، وها هم يبرزونه بكل وضوح في تفجيرات كندا التي خدعوا سلطاتها بأكاذيب الاضطهاد والظلم وتضييق الحريات العامة في بلدانهم، فتعاطف الكنديون معهم، واحتضنوهم في كندا، ووفروا لهم حقوق المواطنة، ومنحوهم جوازات سفر كندية تتيح لهم التنقل الحر في كل أرجاء المعمورة، لكنهم قابلوا ذلك الإحسان بجحودهم المعهود، وكمواطنين كنديين عضّوا اليد التي امتدت لهم بالإطعام، وأحالوا ليلة كندا التي كان يجب أن تكون ليلة احتفالية إلى ليلة حزينة دامية.
أول المتضررين من هذه الفعلة الإجرامية الشنيعة دون شك هو الدين الإسلامي الحنيف الذي قدمه هؤلاء المتأسلمون كدين عنف وتفجيرات، وهو ما حدّ من انتشاره الذي تنامى كثيراً قبل أحداث 11 سبتمبر، فالإنسان الغربي على وجه التحديد بات ينظر للدين الإسلامي نظرة سلبية تضرر بموجبها المسلم الغربي الأصل، والذي كان يحاول أن يثبت أنه اختار الطريق الصائب، وأيضاً المسلم المهاجر الذي تضرر كثيراً من أفعال المتأسلمين التي لا يقبلها عقل ولا منطق. فكندا وغيرها من الدول الغربية جرتها التنظيمات المتأسلمة للتدخل في المنطقة، وأصدرت تلك التنظيمات عند سرقتها الديمقراطية وكراسي السلطة في بعض البلدان الإسلامية فتاوى تجيز الاستعانة بغير المسلمين في حلحلة قضايا المسلمين، وهو تناقض كبير ظل يحكم سلوك وتصرفات هذه الجماعات المتأسلمة، فهي تجاهر بعدائها للدول الغربية، وفي الوقت ذاته تستعين بها لحلحلة قضاياها السياسية والاقتصادية، وتستدعيها للتدخل لحل قضاياها الداخلية، ثم تحدث بها تفجيرات تدّعي أن أهم أسبابها هو تدخلها في قضايا المنطقة!
لقد تضرر الدين الإسلامي كثيراً بعد الحادي عشر من سبتمبر، فالمسلمون في الدول الأوروبية والغربية تغيرت نظرة المجتمعات الأوروبية لهم، وبات الخوف من المسلم بدلاً عن الاطمئنان له هو الحالة الظاهرية السائدة في كل تلك الدول، وأصبح الإنسان المسلم في نظر تلك المجتمعات والشعوب حزاماً ناسفاً، ورسول فناء ودمار، فأقامت الكثير من الحواجز، واضطر الإنسان العربي للدفاع عن نفسه من تلك النظرة المغلوطة للإسلام، والتي جسّدت في اعتقاده وفكره تلك الصورة المشوهة كصورة للإسلام الحقيقي، وبعدها بدأت الأحداث التي أسهمت كثيراً في وصول المنطقة العربية والإسلامية إلى هذا التفكك والفوضى والبربرية واللا أمان.
ولم تهتم التنظيمات الإسلامية بكل التداعيات، لأنها في الحقيقة لا تؤمن بالشعارات التي ترفعها، ف"الإسلام هو الحل" شعار رفعته تلك الجماعات، لكنها عملياً بدأت في إقناع الشعوب الإسلامية وغير الإسلامية بأن الإسلام هو هذه الصورة التي لا نزال نعايشها في أفعالهم، حيث لم يطأوا مكاناً إلا وأشعلوه نيراناً وفتناً ودماراً وخراباً، ولم يجدوا مجتمعاً متماسكاً إلا وسعوا لتفكيكه وتقسيمه بإثارة الفتن والنعرات السلبية المختلفة، طائفية كانت أو مذهبية أو دينية أو قبلية... وهو ما يجعلنا نتساءل عن الأهداف الحقيقية لطرح الإسلام بهذه الصورة المشوهة التي تزيد نفور الآخرين منه، وتجنبهم الاحتكاك بمنتسبيه، والنظر إليه كخطر فتّاك.
والغريب في الأمر أن تلك المجموعات الإرهابية التي رفضتها مجتمعاتها بعدما كشفت حقائقها التي كانت تخفيها وراء الشعارات العقائدية البراقة، وتستغل تعاطفها معها بموجب الصورة الزائفة التي رسمتها لنفسها كمجموعات مجني عليها، توهمت أن ما تقوم به من أفعال إجرامية في المجتمعات الأخرى، سيمكنها من تشويه صور الأنظمة القائمة، ويجبر المجتمعات الأخرى على قطع كل صلاتها بها حتى تحمي نفسها من شرور ما عرفته من صورة مشوهة للإسلام، وفي ذات الوقت تتوهم أن الشعوب العربية والإسلامية لا تستطيع القراءة الجيدة لما يقومون به، أو أن الفبركات التي يحيكونها ضدّ الأنظمة والشعوب دون سند أو دليل ستجعل الآخرين يقتنعون بطرحهم، ويقدمون لهم كل سبل الدعم الكفيلة بإسقاط الأنظمة وحكم الشعوب، وإقامة دولة خلافتهم الوهمية المزعومة.
وبعودة سريعة إلى تاريخ الجماعات المتأسلمة في ادعائها نشر الدين الإسلامي، نجد أن صفحاتهم مليئة بجمع الأموال باسم الأعمال الخيرية، وتوجيهها لما فيه دمار وفناء الإنسانية، فالتفجيرات المتعاقبة في لندن وكينيا وفرنسا وأميركا وغيرها من دول العالم، كانت دائماً تأتي بأيادي منتسبيهم، وتخطيط تنظيماتهم، وحالة الاضطراب والتّشرد اللتين تعانيهما الجغرافيا العربية والإسلامية، لم يقف غيرهم وراءها، وحتى حالات العنف اليميني والنازي التي شهدتها بعض البلدان الغربية، كانت فعائلهم الشنيعة سبباً مباشراً فيها، وتضرر منها المجنسون العرب والمسلمون قبل غيرهم من الشعوب، وقاموا بتقسيم الدول الإسلامية، ونشر الفساد والظلم والفقر والتمييز، وغيرها من الأمراض الاجتماعية الخطيرة في الدول الإسلامية، فهل يحق لهم التحدث باسمنا وباسم الإسلام؟ وهل لا يزال البعض يعتقد أنهم مسلمون وليسوا متأسلمين؟
د. سالم حميد
كاتب من الإمارات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.