مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نافع على نافع : عداء الغرب للثورة السودانية "استراتيجي"..مصالح امريكا الآن تقودها نحو التطبيع مع الحكومة السودانية
نشر في الراكوبة يوم 08 - 05 - 2013

قال مساعد الرئيس السوداني الدكتور نافع علي نافع إن عداء الغرب للثورة السودانية عداء استراتيجي يهدف منه إلى إزالة النظام الذي يقود الصحوة الإسلامية، موضحاً أن الغرب لن يتصالح مع السودان إلا مكرهاً، مشيراً إلى أن الاستهداف الذي واجهه السودان لم تشهده دولة في العالم.
وأضاف نافع في كلمة له بالجلسة الافتتاحية لمجلس شورى حزب "المؤتمر الوطني" بولاية نهر النيل أن الدول الغربية بدأت مواقفها تتغير تجاه السودان، قائلاً: "إن أمريكا فقدت الثقة في عملائها بالسودان خاصة بعد توقيع الاتفاقيات مع دولة الجنوب".
وأوضح أن مصالح امريكا الآن تقودها نحو التطبيع مع الحكومة السودانية عبر فتح أبوابها للحوار، مؤكداً أن مصلحة أمريكا هي أساس التعامل، مشيراً إلى مغازلة أمريكا للإسلام والمسلمين.
وقال نافع إن دولة الجنوب حريصة على اتفاق التعاون مع السودان وإن الحكومة السودانية ستتعاون معها لتنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه، مضيفاً أن مصالح أمريكا الآن تقودها نحو التطبيع مع الحكومة عبر فتح أبوابها للحوار، مؤكداً أن مصلحة أمريكا هي أساس التعامل، مشيراً إلى مغازلة أمريكا للإسلام والمسلمين.
من جانب آخر، أكد مساعد الرئيس السوداني أن المعركة القادمة مع التمرد ستكون الفاصلة والحاسمة وستمتد لكل مسارح وجودهم في السودان.
وقال إن ما حدث بمناطق أم كرشولا وأم روابة من اعتداء همجي لم يكن حدثاً عابراً وانما معركة كبيرة تم الإعداد لها، وأعلن أن المعلومات متوفرة حول تحركات التمرد ومواقعها وأهدافها ومحاورها الثلاثة من كردفان ودارفور.
وأشار إلى تحرك الآلاف من المجاهدين نحو تلك المناطق، منوهاً بما حدث بمنطقة أم كرشولا من استهداف لبعض المواطنين دون غيرهم بقصد إثارة الفتن، وقال إنه على الرغم من بشاعة التعدي ينبغي على الناس ألا تنزلق نحو التصنيفات الجهوية والقبلية والاستجابة لخطة الخونة .
وكشف الدكتور نافع عن قيادة الطابور الخامس وأحزاب المعارضة لما اسماه ب "بحرب التخذيل" وإطلاق الشائعات بدنو أجل النظام والتشكيك في القوات المسلحة، وقال إن معركة النصر وتحرير أبوكرشولا ستكون بمثابة معركة استئصال لكل مسارح الخونة والطابور الخامس.
ووصف مساعد الرئيس السوداني تداول وترويج الدعاوى والشائعات ب "الهزيمة الحقيقية"، مطالباً الجميع بمن فيهم أعضاء الحزب الحاكم بترك تلك الشائعات وراء ظهورهم.
وقال إن التكليف الرسمي لأحزاب المعارضة بالداخل هو تحقيق الانتصار المعنوي وبث الشائعات لحماية الغزاة بجانب التصعيد الإعلامي والضغط السياسي بعد أن خاب رجاؤهم بإحداث التغيير.
وأضاف نافع أن الطابور الخامس بالخرطوم هو ذات الطابور في أبوكرشولا الذي أحدث الفزع لدى المواطنين الأبرياء إلى جانب الجبهة الثورية وانضم إلى صفوفها فيما بعد، مؤكدا انهيار الروح المعنوية لقيادات الجبهة الثورية بعد إصابة قائدها عبد العزيز الحلو وإعاقة تقدمه فى المعركة الذي قصد منها التهويل الاعلامي والكسب على حساب
المواطنين العزل.
ويذكر أن مؤتمر شوري حزب "المؤتمر الوطني" بولاية نهر النيل جاء في إطار برنامج التعبئة والاستنفار لتسيير القوافل لمؤازرة المتضررين من الأحداث بولايتي شمال وجنوب كردفان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.