محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ركِّز معنا كتير يا خالد!!
نشر في الصدى يوم 02 - 12 - 2015

* مقال اليوم قانوني الطابع، والمواد القانونية تأتي في العادة جافة ومنفرة للقراء، لأنها تتعلق بنصوص ومواد جامدة.. لا تصادف هوىً في نفوس الكثيرين.
* لكن أهمية القضية والجدل الكثيف الذي ثار حولها مع الزميل خالد عز الدين فرضا علينا الخوض فيها.
* انتقدت حديث خالد عن أن قرارات لجنة الاستئافات لا تقبل الاستئناف للمحكمة الرياضية الدولية، وذكرت أن الناديين المتضررين يمتلكان كامل الحق في اللجوء إلى محكمة لوزان، خلافاً لما ذكره هو في التلفزيون.
* زعم خالد أن المحكمة الدولية لن تتدخل في القضية، وأن من أمده بتلك المعلومة هو (العلامة) د. عبد الوهاب العطية، الذي جمعه تعامل مباشر بمحكمة التحكيم الرياضية الدولية، المعروفة اختصاراً باسم (كاس).
* ادعى خالد أن المادة التي استشهدت بها تنص على (قبول الاتحاد السوداني لقرارات محكمة التحكيم الرياضية) ولا تنص على أن قرارات لجنة الاستئنافات تستأنف للمحكمة الدولية.. وأن الفارق بين هذا وذاك كبير، لأن الاتحاد ملزم بقبول قرارات المحكمة.. وليس ملزماً باستئناف قراراته لها!
* هذا المنطق غريب وعجيب.
* اللجوء للمحكمة الدولية يتم أصلاً لاستئناف القرارات الصادرة من الاتحادات الوطنية والقارية والدولية.
* الاتحاد السوداني ألزم نفسه بقبول كل قرارات (كاس)، لذلك طلب قادته من الناديين المتضررين استئناف قرارات لجنة الاستئنافات لمحكمة لوزان.
* من يقبل قرارات المحكمة المذكورة بديهي أن يقبل استئناف قراراته إليها، وإلا فمن أين ستأتي القرارات لو كانت القوانين المحلية تمنع اللجوء إليها؟
*هل سيشغل الاتحاد السوداني نفسه بقبول قرارات دولية تتعلق بالاتحاد الموزمبيقي لكرة القدم؟
* عندما يتحدث عن قبوله لقرارات المحكمة الدولية فمن البديهي أن تكون تلك القرارات تعنيه، وتتعلق بقرارات اتخذها هو أو أحد مكوناته، وفي مقدمتها لجنة الاستئنافات.
* لو كان الاتحاد السوداني يرغب في تحصين قرارات لجنة الاستئنافات من الطعن لما ضمن في نظامه الأساسي مادة تؤكد قبوله (وكل أجهزته وأنديته بتنفيذ أي أحكام تصدرها محكمة التحكيم الرياضية الدولية).
* لجنة الاستئنافات من أهم أجهزة الاتحاد السوداني.
* معظم قرارات الاتحاد السوداني ولجانه المساعدة تستأنف للجنة الاستئنافات، والاتحاد السوداني نص في نظامه الأساسي على قبول أي قرار صادر من (كاس).. وبديهي أن تكون لجنة الاستئنافات على رأس المستهدفين بأي استئناف يقدم للمحكمة الدولية، ضد أي قرار يصدر منها.
* ادعى خالد أن الاتحاد السوداني نص في نظامه الأساسي على أن (نهائية قرارات لجنة الاستئنافات عند محكمة تحكيم يكونها هو)!
* من أين أتى بذلك النص؟
* يبدو أن البقر تشابه على الأخ خالد ود. العطية لأن النظام الأساسي للاتحاد السوداني نص في المادة (87) على ما يلي: (محكمة التحكيم الدولية للرياضة في لوزان لا تنظر في أي استئناف ضد قرار صادر من لجنة تحكيم مستقلة تماماً وتتبع لاتحاد كرة القدم السوداني، أو الاتحاد الأفريقي).
* القرارات التي نتحدث عنها (إعادة مباراة المريخ والأمل، واعتبار هلال كادوقلي مهزوماً أمام المريخ) لم تصدر من لجنة تحكيم محلية، بل صدرت من لجنة الاستئنافات، التي تعتبر من ضمن أجهزة الاتحاد السوداني، وقراراتها خاضعة بالكامل لمراجعة محكمة التحكيم الدولية، بنص واضح وصريح ولا لبس فيه، ضمنه الاتحاد السوداني في المادة (85) من نظامه الأساسي.
* للمزيد من الإثبات أحيل الأخوين خالد ود. العطية إلى سابقة نادي النيل الحصاحيصا، الذي لجأ إلى محكمة التحكيم الرياضية الدولية، طاعناً في قرار إعادة مباراته الدورية الشهيرة أمام الهلال بأمر لجنة الاستئنافات التابعة للاتحاد السوداني لكرة القدم (قرار لجنة ود الشيخ الشهير)!
* دفع النيل بأن لجنة الاستئنافات تجاوزت القواعد العامة، وقبلت استئنافاً قدمته جهة غير مختصة ولا متضررة من القرار، وأن الاستئناف قدم بعد انتهاء المهلة القانونية المحددة للاستئناف.
* قبلت المحكمة الدولية الطعن، ولم ترفضه لعدم الاختصاص (كما زعم خالد ود. العطية)، وبعد عدة مكاتبات وجلسات أجازت المحكمة قرار لجنة الاستئنافات، ورفضت استئناف نادي النيل، وورد في حيثياتها أن نادي النيل كان من ضمن المستأنفين للقرار (بالإنابة عن نادي الهلال)، وأنه طلب إعادة المباراة بنفسه، لذلك لا يحق له أن ينقض ما تم على يديه.
*تلك السابقة تنسف كل ما ذكره خالد والعطية عن عدم جواز استئناف قرارات اللجنة المحلية للمحكمة الدولية.
* دعك من السوابق التي ساقها لك العطية يا خالد، لأن سابقة نيل الحصاحيصا حدثت في قضية سودانية، وضد قرار أصدرته لجنة الاستئنافات التابعة للاتحاد السوداني، وكان الطاعن ناد سوداني، ولم يتم رفض طعنه شكلاً لعدم اختصاص المحكمة الدولية في مراجعة قرارات لجنة الاستئنافات، كما زعمتما أمس!
* السابقة التي أوردها خالد (ببخرة من د. العطية) وتعلقت باللاعب الإماراتي عمر علي عمر لا علاقة لها بالقضية التي نناقشها الآن، لأن القرار الخاص بها صدر من لجنة تحكيم!
* المحكمة الدولية لا تنقض قرارات التحكيم.. والقرارات التي نناقشها في هذه المساحة لم تصدر بالتحكيم.
* يبدو أن خالد والعطية خلطا بين القضية الحالية، وقضية بكري المدينة، التي حاول فيها الهلال اللجوء إلى المحكمة الدولية شاكياً للاتحاد السوداني وبكور، فرفضت التدخل، لأن الهلال قبل التحكيم فيها، ونفض يده منه قبل أن يكتمل، لذلك أعادته المحكمة الدولية إلى لجنة التحكيم المحلية، ورفضت النظر في القضية.
* العطية أخطأ، وخالد أجاد النقل، وتبع العطية في الخطأ!
آخر الحقائق
* كتبت في هذه المساحة مؤكداً أن محكمة التحكيم الرياضية لن تنظر في شكوى الهلال المقدمة ضد اللاعب بكري المدينة، لأن الهلال قبل بالتحكيم فيها.
* حدث ما توقعته، ووجد الهلال نفسه مضطراً للعودة إلى التحكيم الذي بدأه (ونط) منه لاحقاً.
* وقع الهلال (ممثلاً في أمينه العام عماد الطيب) في الفخ الذي أعده له قادة الاتحاد العام بلا تبصر.
* عندما أدرك خطأه حاول التنصل من لجنة التحكيم.. بعد فوات الأوان.
* أذكر أن الأخ متوكل أحمد علي (نائب الأمين العام لنادي المريخ) طلب رأيي في مقترح إحالة قضية العقرب إلى التحكيم، فنصحته بقبوله، وذكرت له أن الخطوة ستغلق طريق المحكمة الدولية أمام الهلال.. وقد كان.
* نقدر خبرة الدكتور العطية، ونؤمن على مطالبة الأخ خالد بالاستفادة من خبراته في اللجان العدلية للاتحاد.
* لكننا نطالبه بمراجعة لوائح المحكمة الدولية جيداً، وقبل ذلك مراجعة لوائح الاتحاد السوداني لكرة القدم قبل أن يتسرع في الفتوى ويخطئ، ويتبعه خالد في الخطأ.
* نقبل آراء الخبراء ونقدرها، لكننا لا نأخذها على علاتها، ولا ننقلها (بي ضبانتها)!
* مستندات قرار محكمة التحكيم الرياضية الدولية بخصوص قضية نادي النيل الحصاحيصا موجودة لمن أراد أن يطلع عليها، ويستوثق من صحة ما ذكرناه عنها.
* نبارك لمنتخبنا الوطني فوزه على منتخب جنوب السودان وتأهله لنصف نهائي سيكافا.
* من هاجموا معتصم جعفر بسبب خسائر المنتخب مطالبون بتهنئته على فوز المنتخب على جنوب السودان.
* من يلام عقب الهزائم يجب أن يشكر بعد الانتصارات.
* تألق إبراهومة الصغير وبكري بشير في مباراة الأمس أسعد الصفوة.
* لا مجال أمام هلال الأبيض للتنصل من صفقة انتقال بكري للمريخ.
* الصفقة المذكورة أتت كجزء من صفقة انتقال عنكبة لهلال التبلدي.
* لو تنصل هلال الأبيض عن التنازل عن بكري للمريخ سيصبح مطالباً بإعادة عنكبة للزعيم.
* واصل إعلام الثورة بالنص التهرب من الكتابة عن قضية الموسم.
* يوم أمس الأول كتبوا عن برنامج (ذا فويس)، وأمس كتب عن دموع عمر بخيت!
* محمد عبد الماجد خصص عموده للغاني كريم الحسن!!
* وفطومة كتبت عن برنامج المصري شريف عامر!!
* مش حقو تورونا الثورة بالنص والانسحاب الدائم عملتوا لينا فيهم شنو؟
* سجل الهلال ثلاثة لاعبين من رديف المريخ، ويدعي إعلامه أن المريخ يلهث خلف لاعبي الهلال!
* آخر خبر: الهلال الأحمر السوداني!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.