الدولار يتراجع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    الغربال إن شاء الله في الحفظ والصون    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    ايقاف متهمين بحوزتهم أزياء رسمية تخص جهات نظامية بمنطقة السوق المحلي    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا يعني خلوالمباريات والجمعيات من جمهور الهلال والمريخ
نشر في الصدى يوم 08 - 10 - 2017

* حقيقتان لا ينكرهما الا مكابر ان مصدر الاهتمام باللعبة لم يعد في المستوى الفني للهلال والمريخ الاعلى جماهيرية في السودان لهذا لم تعد الاستادات تفيض بجماهير الفريقين للاستمتاع بفنون اللعبة يوم كانت اعدادهم تفيض عن سعة الاستادات ويفشلوا في الحصول على الفرصة لدخولها لمشاهدة مباريات الفريقين لعجزهم عن الحصول على تذاكر الدخول واليوم أصبحت المواقع الخالية بالاستادات تفوق الحضور من الجمهور، وماذا يعني فشل جمعيات الناديين في حشد عضوية معتبرة تليق بالفريقين بل لم نعد نشهد النصاب القانوني في عقد اول جلسة لجمعيات الفريقين بالرغم من أن العضوية المسجلة نفسها غير مشرفة لقامة الناديين.
* حقيقة الأسباب عديدة وإن تفاوتت في نسبة اهميتها ولعلني اوجز القليل منها: أولا من يصدق ان قمة اندية الكرة السودان ممثلة في الهلال والمريخ والاقدم مقارنة باغلبية دول افريقيا لم يحقق أي منهما البطولة الافريقية الكبرى ولو مرة واحدة وأقصى ما تحقق للاندية السودانية فوز المريخ بالبطولة الثانية والتي يتنافس عليها الفاشلون عن تصفيات البطولة الأولى المؤهلة لنهايات بطولة أمم افريقيا الكبرى والتأهل لكأس العالم للاندية والجدير بالذكر هنا ان نتائج الفريقين من البطولتين يهبط للاسوأ منذ أكثرمن ربع قرن في وقت تقدمت فيه اندية افريقية حديثة التكوين من مؤخرة البطولة لتأخذ مكانا متقدما في البطولة الافريقية الكبرى فأي فشل أكبر من هذا؟ (مجرد سؤال) لا يوليه الاهتمام أحد.
* ثانيا اهتمام جماهير الفريقين بما يصنف بمباريات القمة هبط لادنى درجة وإن تضاعف الهوس الاعلامي لأعلى مدى عرفته الكرة السودانية بل ويشهد التاريخ تدني عضوية الجمعيات العمومية للفريقين بصورة غير مسبوقة وأسوأ من ذلك أن تفشل في تحقيق النصاب القانوني الا في الجلسة الثانية بعدد الثلث لو توفر او بأي عدد في الجلسة الثالثة حتى بتنا نخشى ان نشهد يوما أن عدد الحضور في الجلسة الثالثة أقل من عدد اللاعبين المسجلين في الفريقين إن لم يكن أقل من أعضاء مجلس الادارة نفسه طالما الشرعية مضمونة بالقانون.
* ثالثاً والأهم والأكثر تأثيرا سالبا على الاقبال الجماهيري انفتاح العالم للكرة العالمية حتى أصبحت نسبة الاهتمام والمشاهدة بالكرة العالمية ونجومها أعلى عشرات المرات من مشاهدة مباريات فريقي القمة السودانية والأكثر خطورة هنا تدني اهتمام الشباب بمباريات فريقي القمة لتركيز اهتمامهما على الكرة العالمية لدرجة أن الشارع الرياضي من الشباب يعلم كل صغيرة وكبيرة على نجوم الكرة في الدوري الاوربي مقارنة بالدوري السوداني والمفارقة هنا ان هذا التدني والانحدار في الاهتمام الجماهيري تتحقق منه مكاسب مادية بالمليارات على أفشل لاعبين عرفتهم الكرة السودانية في مسيرتها.
* رابعاً ولعلها الاكثر سوءاً وخطورة والاهم ان المعارك الادارية في الكرة السودانية خاصة على مستوى الاتحاد والاندية وما تعيشه من صراعات ومعارك وحروب أصبح اكثر اثارة ومصدر الاهتمام الجماهيري والاعلامي بصورة أكثر أهمية وفاعلية من الكرة في الملعب والا فانظروا اليوم لحجم المعارك التي نشهدها في الاتحاد العام الافشل لما يقارب نصف القرن وعلى مستوى الهلال والمريخ حيث اصبحت الصراعات الادارية اكثر اهمية من الصراع بين الفريقين في الملعب بل شهدنا أخطر ظاهرة في تاريخ السودان ان يمتد الصراع بين الاجنحة المتعددة بمختلف المسميات في الاندية أكثر اثارة من الكرة في الملعب بل إن تكون خصما على الفريق نفسه ويبقى في نهاية الامر والاخطر السقوط الفاحش والمدمر للكرة السودانية في عهد هيمنة السماسرة وتدفق المليارات على افشل لاعبين رغم الهرج الاعلامي حتى اصبحت النجومية على اعلى المستويات تتحقق من التمارين و المنافسات المحلية فاقدة الاهمية والمستوى الفني المواكب لتطور المستوى واما الكارثة الاكبر الا تولي أنديتنا أي اهتمام بمتغيرات الفيفا وضرورة الحصول على رخصة الاندية الاحترافية وتحول ادارة كرة القدم في الفريقين لشركة مساهمة عامة حتى يتحقق الاستقرار للفريقين الأمر الذي يعرضهما للتجميد من أي مشاركات خارجية وحتى نرتاح من الصراع الاداري المدمر للاندية بل والاتحاد، وتبقى المفارقة الاكبر أن الدولة نفسها داعمة ومشجعة لهذا الانهيار الشامل مماغيّب دورها تماما عن أي مسئولية لمعالجة افشل نظام رياضي لا مثيل له في القارة الافريقية او الدول العربية ولا أمل في اصلاح هذا
الواقع طالما أن النظرة السياسية لجماهيرية قمة الكرة السودانية اصبحت هي المعيار الوحيد خصما على مستقبل كرة القدم السودانية التي شيعت من كل مكوناتها اليوم، وأقول في خاتمة هذا المقال:
على من يطمعون في إصلاح حال كرة القدم ان ينصبوا صيوان العزاء للكرة السودانية طالما أن القادم أسوأ في كل الاحوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.