حمدوك وميركل يبحثان أوضاع لاجئي إثيوبيا بالسودان    الشرطة: قرارات والي الخرطوم حول الصالات ملزمة    بعد زيارة قصيرة .. الوفد الإسرائيلي يغادر السودان    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتحاد الهلال ومخطط تدمير المريخ
نشر في الصدى يوم 24 - 02 - 2018

* مخطط تدمير المريخ ومسحه من خارطة الكرة السودانية بدأ منذ أن قرر الهلالاب اللئام احتلال الاتحاد السوداني لكرة القدم وبدعم من أمانة الرياضة ورئيس الهلال المدعو الكاردينال..
* بدأ التحرك أولاً ليأتي اتحاد يتكون من مشجعي الهلال بقيادة الجنرال عبدالرحمن سرالختم رئيس الهلال الأسبق.. ولكن الأمور لم تسر كما ينبغي حيث استقال سرالختم فتم استبداله بالهلالي المخضرم كمال شداد المدرب الأسبق لفريق الهلال..!!
* وقبل أن يأتي اتحاد مشجعي الهلال دخلت المجموعة الزرقاء للاتحاد بمهزلة مستشار الهلال عبدالعزيز جمعية والقوة الجبرية.. وكانت أول خطوة لهم في مخطط تدمير المريخ التسبب في تجميد الكرة السودانية وإطاحة المريخ من دوري الأبطال الأفريقي العام الفائت بعملية (الرهيفة التنقد) بعد أن كان فريقهم الهلال قد ودع المنافسة الأفريقية مبكراً بواسطة نده المريخ!
* وبعد أن تمكنت مجموعة مشجعي الهلال من السيطرة على الاتحاد العام بنسبة 100% أخذ مخطط تدمير المريخ بعداً رسمياً..
* كانت الضربة الثانية في الدوري الممتاز حيث تم تعطيل مسيرة فريق المريخ القوية في الدوري عبر التحكيم بإفقاده للكثير من النقاط ومثال واحد فقط مباراة المريخ مع مريخ الفاشر بالنقعة والتي عينوا لها حكم من أبناء الفاشر ويقال إن منزله على بعد خطوات من ملعب النقعة!! هو المدعو صبري محمد فضل.. والذي احتسب هدف تعادل باطل للسلاطين إثر أربع مخالفات مزدوجة ارتكبت في وقت واحد مع الحارس جمال سالم!!
* وبالمقابل تقديم مساعدات للهلال عبر التحكيم ومثال واحد فقط فوز الهلال على الأهلي في عطبرة بهدف ترجيح أوانطة أحرزه محمد موسى من تسلل واضح أكده المحلل الهلالابي محمود السادة!!
* وقبل مباراة القمة في الختام كان المريخ متقدماً على الهلال بنقطتين ويكفيه التعادل لكسب البطولة، ولكن لجنة الاستئنافات الهلالية المتربصة كانت قد استغلت استئناف أهلي عطبرة في باسكال فعزمت على قبول الاستئناف لخصم ثلاث نقاط من المريخ لتمنح الدوري للهلال في حالة التعادل، بعد أن ضربت بالمبدأ القانوني (البينة على من ادعى) عرض الحائط وذهبت لتبحث عن مستندات تخدم الطاعن!!
* وبفوز الهلال في المباراة الختامية وتتويجه بطلاً انتفت الحاجة لخصم ثلاث نقاط من المريخ فسكتت لجنة الاستئنافات.. ولكن بعد مرور شهر برزت قضية تيفو النازية والمحرقة، وتردد إن الفيفا يمكن أن يعاقب الهلال ويخصم منه ثلاث نقاط.. مما أرعب لجنة الاستئنافات فسارعت بالاجتماع والإعلان عن قبول استئناف الإكسبريس وخصم 3 نقاط من المريخ تحوطاً لأي قرار من الفيفا ضد الهلال!!
* الضربة الثالثة ضد المريخ جاءت في منافسة الكأس فبعد أن أرهقوا المريخ بالبرمجة الضاغطة في الدوري إضافة لعدم توفير الحماية للاعبي المريخ من قبل الحكام تجاه البلطجية والجزارين مما عرض عدداً كبيراً من لاعبي المريخ للإصابات.. لتأتي لجنة باني ورمزي لتتم الناقصة بارغام المريخ على اللعب في نصف نهائي الكأس بعد 48 ساعة من القمة خارج العاصمة رغم قرارهم الأول بإقامة كل مباريات نصف النهائي بالخرطوم.. بينما حرصوا على أن يلعب الهلال نصف النهائي والنهائي مرتاحاً على ملعبه!! وبالتالي نجحوا في إبعاد المريخ من منافسة الكأس..
* الضربة الرابعة تمثلت في إبعاد المريخ من تمهيدي البطولة الأفريقية بحرمانه من هدافه بكري المدينة بذلك السيناريو الكريه من قبل لجنة المنتخبات الوطنية بالتضامن مع لجنة الإنضباط اللئيمة والفاشلة قانونياً.. وبالطبع خروج المريخ من التمهيدي ساهم فيه مجلس الإدارة التعبان بالنصيب الأكبر كما أن مجلس الإدارة هو السبب في حدوث اشكالية بكري المدينة والتي استغلها ذئاب الاتحاد العام شر استغلال لضرب المريخ، في اطار مخطط تدمير المريخ ومسحه من خارطة الكرة السودانية..
* وهناك ضربات أخرى من جانب هلالاب أمانات الرياضة مثل حرمان سوداكال من رئاسة نادي المريخ حتى لا يجد النادي ممولاً.. والأدهى من ذلك ما تردد عن توجيه الأمانات لاتحاد الكرة ليرفض قرار الوزير بتكوين لجنة تسيير للمريخ على الرغم من أن لجنة التسيير يقودها منسوبو المؤتمر الوطني!!
* إن صحت هذه المعلومة فلا تفسير لذلك سوي حرص أصحاب النفوذ من الهلالاب أعداء المريخ على إبقاء المجلس الحالي المقطوع الرأس ليستمر المريخ في حالة التوهان والإفلاس المالي والتخبط الإداري مما يساعد على تدميره.
* الضربة الخامسة التي سيوجهها اتحاد مشجعي الهلال هي إنزال المريخ للدرجة الأولى أو على الأقل حرمانه من التمثيل الخارجي الموسم التالي بالتسبب في احتلال المريخ لمركز متأخر في الدوري.. وسترون..
* كل ما يبذله أهل المريخ من جهد لأجل كسب بطولات محلية أو الاستمرار في بطولات دولية سيكون عبارة عن حرث في البحر.. وستبكي جماهير المريخ بدموع الدم من جراء الفشل المتواصل في كل المنافسات بسبب وجود اتحاد مشجعي الهلال الساعي بكل همة ونشاط وخبث وتآمر لتدمير الكيان المريخي ومسحه من خارطة الكرة السودانية..
* لذلك قلنا بدلاً من إضاعة كل الجهود في الفاضي والحرث في البحر لابد من قرار ثوري قوي لوضع حد لهذا العبث الذي يمارسه اتحاد مشجعي الهلال، والهلالاب من أصحاب النفوذ في بعض الأجهزة.. وذلك بتجميد نشاط كرة القدم في نادي المريخ إلى حين ذهاب اتحاد مشجعي الهلال الحالي.. وتسليم القرار إلى رئاسة الجمهورية..
* كتب أحد المريخاب عبر الاسافير.. وزير الرياضة الاتحادي هلالابي.. ووزير الرياضة الولايي هلالابي.. ورئيس الاتحاد العام هلالابي.. ورئيس لجنة المسابقات هلالابي.. ورئيس لجنة الإنضباط هلالابي.. ورئيس لجنة الاستئنافات هلالابي.. ورئيس لجنة التحكيم هلالابي.. والمفوض الولايي هلالابي فماذا سيجني المريخاب وسط كل هذا الزخم الأزرق؟!
* ونحن نقول لن يجني المريخ أي شيء وكل جهد يبذل سيكون مجرد حرث على البحر.. ولا يوجد أي حل غير التجميد حتى يذهب اتحاد مشجعي الهلال الحالي..
* قرار التجميد يحتاج إلى رجال أحرار وهذا غير متوفر في المريخ حالياً.. فمحمد جعفر قريش يستحيل أن يتمرد على اتحاد يقوده خاله شداد، وكذلك طارق المعتصم الذي قال إنه يأتمر بأمر أمانة الشباب.. وحتى إذا جاء مجلس التسيير بقيادة الأستاذ الجليل محمد الشيخ مدني.. فمستحيل أن يجمد نشاط المريخ لأن محمد الشيخ من المنظومة الحكومية..
* لهذا نقول سيمضي المريخ ذليلاً كسيراً وسيترك رأسه مهيأ لكل الضربات التي ستوجه له من قبل اتحاد مشجعي الهلال.. والهلالاب المتعصبين من أصحاب النفوذ في أمانة الشباب.. حتى يترنح المريخ ويسقط ويموت..
* لا حول ولا قوة إلا بالله..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.