كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزلفاني.. يبقى أم يرحل؟
نشر في الصدى يوم 15 - 04 - 2019

* شارف عقد المدرب التونسي يامن الزلفاني على نهايته مع المريخ، وثار جدل كثيف حول جدوى التمديد له من عدمه، سيما وأن عقده سيبلغ نهايته في شهر مايو المقبل، أي في منتصف الموسم الحالي.
* بدا التونسي نفسه مشغولاً بتحديد مصيره مع النادي، وتحدث عن تلقيه عدة عروض، من بينها عرض لتدريب منتخب إفريقيا الوسطى، ولو أنه أكد اهتمامه ورغبته في الاستمرار مع المريخ.
* الناظر إلى مسيرة التونسي مع المريخ سيلحظ أنها بدأت متعثرة، سيما في بطولة الدوري السابقة، التي فقد فيها المريخ لقباً كان في متناول يده، بعد أن تكفلت لجنة الانضباط التابعة للفيفا بخصم ست نقاط من المنافس الرئيسي، نادي الهلال في آخر جولات الدوري، ومع ذلك أخفق الزلفاني في استثمار تلك الهدية الغالية، وخسر مباراتين متتاليتين في خاتمة البطولة، ليعيد الهدية إلى مكانها، ويرجع اللقب إلى الهلال، وسط سخط عارم من جماهير المريخ وإعلامه.
* تسبب فقدان الدوري في اندلاع حملة عاتية من الانتقادات ضد الزلفاني، وصلت حد المطالبة بإقالته، وقد تحمل تلك الهجمة الشرسة بصبرٍ شديد، وتمسك بالمريخ، واستمر معه في الموسم الجديد، سيما وأن المجلس رفض إقالته، وجدد ثقته فيه.
* التعثر في مستهل المشوار مع أول فريق جماهيري أمر طبيعي لمدرب صغير السن، قليل الخبرة، حديث العهد بأجواء الكرة السودانية، لكن الإنصاف يفرض علينا أن نذكر حقيقة أن مردوده شهد تصاعداً ملحوظاً بمرور الأيام، وأنه حقق نتائج جيدة مع الأحمر في بطولة كاس زايد للأندية العربية، وأفلح في قيادة الفريق إلى نصف نهائي البطولة، متفوقاً على ثلاثة أندية قوية، من بينها ناديان من الجزائر، أحدهما يتصدر الدوري بنتائج مبهرة.
* تسببت تلك النتائج في تغيير رأي الكثيرين في الزلفاني، ليحظى بدعمٍ كبير من بعض الإعلاميين، وعدد مقدر من الأنصار، لكن الآراء المطالبة بإقالته بقيت على حالها، إذ يرى أصحابها أن المريخ يستحق مدرباً أوفر خبرةً، وأكثر تمرساً من الزلفاني الذي قادته الصدف والظروف لتدريب المريخ.
* نتائج التونسي الشاب في الدوري الحالي أتت متميزة أيضاً، لأنه الوحيد الذي احتفظ بسجله خالياً من الخسائر من بين كل مدربي الدوري، في مقابل هزيمتين للند اللدود، لكن التعثر في عدد من المباريات الأخيرة بالتعادل أعاد الانتقادات إلى حالها القديم، سيما مباراة هلال الأبيض، والتي أخفق الفريق في المحافظة على تقدمه فيها في آخر اللقاء.
* تسببت تلك العثرة في تجدد الهجوم على المدرب، المتهم بعدم القدرة على إدارة المباريات في شوط المدربين كما ينبغي، وهو ذات الاتهام الذي واجهه بعد نهاية مباراة قمة أبوظبي، عندما غامر بإشراك المهاجم خالد النعسان كظهير أيمن، فسجل هدفاً قاتلاً في مرماه في الزمن الصعب، تسبب في فقدان الزعيم للدرع ومبلغ مائة ألف دولار، كان النادي في أمس الحاجة إليها.
* لكي نكون منصفين أكثر، لابد أن نذكر أيضاً أن الظروف القاسية التي عمل فيها الزلفاني، بعدم سداد مستحقاته في وقتها، وفشل المجلس في سداد حوافز ومرتبات لاعبيه بانتظام، وإخفاقه في توفير العناية اللازمة للفريق، بمعسكرات نوعية، وتحضيرات تليق باسم ومكانة المريخ الكبير جعلت كلها المناخ الذي يعمل فيه المدرب طارداً للغاية.
* ما من مدرب آخر بخلاف الزلفاني كان سيتمسك بالمريخ، ويصر على الاستمرار معه في ظل الظروف الصعبة التي مرت به خلال العامين السابق والحالي.
* تلك النقطة تحسب له بكل تأكيد.
* واضح تماماً أن الزلفاني يعرف قيمة المريخ، ويدرك أن تدريبه له يعزز مشواره التدريبي، ويدعم سيرته الذاتية، ويمنحه الشهرة التي كان يفتقر إليها قبل أن يحضر إلى السودان، لذلك تمسك بالأحمر، واستمر معه برغم قسوة الظروف التي عمل فيها، وأعاقت تحضيراته لكل المباريات تقريباً.
* فوق ذلك عانى الزلفاني الأمرين من اضطراره لخوض معظم المباريات بتوليفةٍ اضطرارية، بسبب عجز المجلس عن محاصرة الإصابات التي ضربت الفريق بقسوة، وإخفاقه في تأهيل اللاعبين بالنهج المطلوب.
* في المجمل نعتقد أن مسيرة الزلفاني مع الزعيم أتت جيدة، قياساً بصغر سنه وقلة خبرته وقسوة الظروف التي واجهته، كأول مدرب مريخي يفتقر إلى أبسط مقومات العمل، ويصر على الاستمرار.
* لو (طفش) من شهره الأول لما لامه أحد.
* لذلك نرى أنه من الضرورة بمكان أن يتم تمديد عقده حتى نهاية الموسم الحالي على أقل تقدير، وبعدها يتم تقييم مردوده الكلي مع الأحمر.
* إذا أفلح في تحسين النتائج وحافظ على سجله خالياً من الخسائر ونجح في الظفر بلقبي الدوري والكأس يمكن تمديد عقده مرة أخرى ليحظى بفترةٍ أطول، وإذا أخفق في ذلك يمكن استبداله بآخر.
* المريخ لن يستطيع التعاقد مع أي مدرب أجنبي في ظل ظروفه الحالية.
* خياراته محصورة في الإبقاء على الزلفاني أو استبداله بإبراهومة، بصفته المدرب الأوفر خبرةً والأكثر دراية بقدرات لاعبي المريخ وظروفه الحالية.
* شخصياً أرى أن الزلفاني يستحق أن ينال فرصة إضافية، كي يثبت وجوده، ويواصل مجهوده، وأن مكافأته على صبره على ظروف المريخ الصعبة مهمة للغاية.
* مددوا عقده حتى نهاية الموسم، ولنرى بعدها ما يستجد على ملف التدريب.
* آخر الحقائق
* من أهم مميزات الزلفاني تهذيبه الجم، وأدبه الشديد، وحسن تعامله مع الجمهور والإعلام.
* انتقدناه بألسنةٍ حداد، وطالبنا بإقالته أكثر من مرة، فلم يغير نهجه معنا، ولم يتعامل بردود الأفعال.
* حتى مساعديه يستحقان التمديد، لأنهما فاقا سيدنا أيوب في الصبر على أحد أفقر المجالس في تاريخ المريخ.
* من يتمسك بالعمل مع المجلس الحالي يستحق وسامي الصبر والصمود، من الدرجة الأولى.
* مطلوب من المجلس أن يجتهد قليلاً لتحسين الظروف التي يعمل فيها المدرب.
* ونرجو أن يتم سداد مستحقاته هو ومساعديه أول بأول، سيما وأنها ليست مرتفعة.
* نطالب ونعلم أن المجلس الحالي غير قادر على إجابة أي مطلب يتعلق بالمال.
* وأنه غير مؤهل حتى لسداد مسحقات الموظفين والعمال في وقتها.
* علمنا أن نجم المريخ ضياء الدين استنجد بالمجلس طالباً إرسال مرافق له، كي يعينه على الحركة ويوفر له احتياجاته، ولم يحظ مطلبه بالإجابة.
* هل يعقل أن يتم ترك لاعب مصاب، خضع لعملية كبيرة في الركبة وحيداً في تونس؟
* لاعب يحتاج لمن يسنده ليتحرك حتى داخل غرفته، كيف يترك وحيداً في الغربة؟
* ضياء متروك لوحده في تونس، بلا معين، لا مرافق، ولا مال.
* مطلوب من المجلس أن يرسل له مرافقاً في الحال، أو يعيده إلى السودان بأعجل ما تيسر.
* إعداد الفريق لمرحلة دوري النخبة ينبغي أن يشهد نقلة نوعية، كي يفلح الفريق في استعادة اللقب الغائب عن النادي لعامين متتاليين.
* حسناً فعل المجلس بشروعه في التعامل بجدية مع ملف مستحقات غارزيتو.
* علمنا أن رئيس النادي محمد الشيخ مدني تولى الأمر بنفسه، ووجه الكابتن زيكو بتوفير المستندات اللازمة للمحامي التركي.
* مطلوب من ود الشيخ أن يتواصل بنفسه مع أوكتاي، الذي أكد لنا استعداده لسداد مستحقات الفرنسي.
* بمقدور أوكتاي أن يبرم اتفاقاً مرضياً مع غارزيتو وابنه عن طريق المحامي التركي طلعت إمري كوشاك.
* على سيرة التركي نطمئن جماهير المريخ أن كل المستندات التي طلبتها (كاس) من المريخ صارت بطرف المحكمة، قبل أسبوع من انتهاء المهلة المحددة من قبل المحكمة للنادي.
* مجهود كبير، وعمل مضنٍ، بذله الكابتن زيكو لإنجاز المهمة، برغم إعفائه من منصب المدير التنفيذي.
* الكوبرا مريخابي بدرجة مشير.
* التحية له، مع أن خدمته للمريخ أمر طبيعي ومتوقع لا يثير الاستغراب.
* خدم الكوبرا المريخ لاعباً بمنتهى التميز، ومزق شباك الجماعة سبع مرات، وسجل أروع الأهداف في تاريخ لقاءات القمة، بالقدم والرأس.
* وتحول إلى إداري فقدم أفضل مردود، ولم يحظ بالتقدير الذي يستحقه.
* في تونس انفتحت شباك جمال سالم على مصراعيها، ونال المدعوم المعلوم.
* العقدة التونسية مستمرة مع الفرقة الهلالية منذ قديم الزمان.
* ما سافر المدعوم إلى الخضراء إلا عاد منها يجرجر أذيال الخيبة ويتأبط الهزائم بكل الأحجام.
* التونسية في مدرج الإقلاع!
* آخر خبر: إهمال المدير التنفيذي الحالي لملف غارزيتو متوقع، ومعلوم الدوافع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.