ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يشكو الظلم ويحِّن إليه!
نشر في الصدى يوم 07 - 05 - 2019

* فليتق الأخ الطيب مصطفى ربَّه وهو يرمينا بالإفك غير هيَّاب، ويزعم في نهار أول يوم لشهر رمضان المعظم كذباً أننا حرضنا بعض نشطاء الفيس ضده، ودفعناهم إلى تهديده والإساءة إليه.
* نتحداه أن يُورد في كل ردودنا عليه كلمة واحدةً يُشتّمُ منها رائحة تحريضٍ أو إساءةٍ، ولن يجد، لأن ذلك ليس من خلقنا أبداً.
* الثورة التي نكتب عنها لنُعلي قدرها، ويجتهد الطيب في الحط من شأنها، وإشانة سمعتها، رفعت (السلمية) شعاراً لها منذ يومها الأول، وتمسكت به حتى حققت جانباً مقدراً من أهدافها، وأولها الحرية التي ينعم بها الطيب حالياً، وهو يكتب من دون أن يخشى مساءلةً أو مصادرةً أو استدعاءً أو اعتقالاً أو حظراً من الكتابة، فهل كان ذلك متاحاً له في ما سبق؟
* هؤلاء الشباب الميامين لم يقتصوا لأنفسهم عندما لاحقتهم التاتشرات لتدهسهم، وتطلق النار عليهم، وتقتل بعضهم، وتعتقل الآلاف منهم.
* لم يحيدوا عن سلميتهم عندما فتحت محاكم الظلم أبوابها لقمعهم، وامتلأت المعتقلات بالآلاف منهم، فمثكوا فيها شهوراً من دون أن توجَّه إليهم أي تهمة، فهل يغادرون محطة السلمية بعد أن نصرهم الله، وأظهرهم على من ظلمهم؟
* من عجبٍ أن يشكو الطيب من جور النظام السابق وظلمه وعسفه، ويرميه بأنه ضايقه في رزقه، وصادر منه صحيفة (الانتباهة)، وأوقفه من الكتابة فيها، وعاقبه بالحرمان من الإعلانات الحكومية عندما أصدر صحيفة (الصيحة)، وطارده قبل ذلك بالبلاغات الكيدية، ودار به في النيابات، عندما نشرت صحيفته خبراً تتهم فيه وكيل وزارة العدل الأسبق بالفساد.
* من الغريب حقاً أن يرمي النظام البائد بكل تلك الموبقات، ويثبت عليه الظلم والفساد والتعدي على حقوق الناس، والإيغال في ظلمهم وسلبهم حقوقهم، ثم يحِنُ إلى من ظلموه، ويدافع عمن ظلموه، متغاضياً عن كل المكاسب التي حققها باستعادته لحقه الطبيعي في الكتابة كيفما شاء بعد نجاح الثورة.
* نسي الطيب وقفتنا معه عندما استغل وكيل وزارة العدل الأسبق نفوذه، وأدخله في (كعب داير)، كلفه المبيت في الحراسات، وزيارة معظم النيابات، عندما انتقدنا تلك الأفعال الكريهة في هذه المساحة، وأوردنا خبر إيقاف (الصيحة) في المانشيت الرئيسي لصحيفة (اليوم التالي)، وكلفنا فعلنا مصادرة الصحيفة بأمر جهاز الأمن.
* تلك قناعاتنا، لا تتغير بتبدل الأنظمة، ولا تتأثر بتغير الحكومات.
* نحفظ له حقه في أن يكتب رأيه، حتى ولو اختلفنا معه فيه، لكننا لا نقبل منه أن يستمر في (الدغمسة)، ليرمي الناس بالباطل، ويفتري عليهم الكذب في نهار رمضان، ويبدل الحقائق، ليزعم أن الناس فقدوا أمنهم في العهد الجديد.
* سألني الطيب هل ترضى الفوضى التي تحدث هذه الأيام، لمجرد أن بعض التفلتات والتجاوزات حدثت في العهد البائد؟
* أجيبه مستغرباً، هل تسمي قتل الناس وسحلهم وتعذيبهم بالخابور حتى الموت واعتقالهم وضربهم وانتهاك حرمات بيوتهم وضرب أطفالهم وحرائرهم (تفلتات)؟
* يمكن أن نطلق ذلك الوصف على بعض ما حدث بعد نجاح الثورة، لأن التجاوزات التي حدثت في الأيام السابقة قليلة ومحصورة في وقائع بعينها، حظيت باستنكارٍ شديد، مع أنها لم تشهد أي حوادث قتل، ولا إطلاقٍ للنار على المواطنين العُزَّل، ولا اعتقالات تحفظية، ولا منعٍ للناس من التظاهر للتعبير عن الرأي.
* لا يصح أن نطلق على ما حدث قبل الثورة مُسمى (تجاوزات)، لأنه اشتمل على جرائم مُنكرة، وثَّقتها الكاميرات، وبثتها الفضائيات، وتناقلتها الصحف وكل وسائل التواصل الاجتماعي، لتثبت قبحها، وتظهر سوءاتها.
* تلك جرائم ضد الحق العام، مكانها ساحات المحاكم، ونحمد الله كثيراً أن مسيرة القصاص بدأت بتحويل المتهمين بقتل وتعذيب الشهيد أحمد الخير للمحاكمة، ونذكِّر النائب العام أن تلك الجرائم القبيحة لم تقتصر على مُعلِّم خشم القربة، لأن العشرات غيره استشهدوا ولم يتم ضبط قتلتهم حتى اللحظة، فليجتهد الطيب معنا في ملاحقتهم، كي لا يفلتوا بجرائمهم من المحاسبة.. (ولكم في القصاص حياةٌ يا أولي الألباب).
* من عجبٍ أن يثور الطيب لإقدام الثوار على تفتيش ضابطٍ عظيم، ولا يغضب لإزهاق النفس التي حرَّم الله قتلها إلا بالحق، ونسأله: أيهما أوفر أهداراً لهيبة الدولة، فعلٌ سلميٌ يُراد به تأمين المعتصمين، أم إراقة الدماء، وهدر الأرواح، وتعذيب الناس لمجرد أنهم جهروا برأيهم في وجه سلطانٍ جائر؟
* من عجبٍ أن يشكو الطيب من عهد الظلم ويحِنُ إليه.. عجبي ويا للعجب!
آخر الحقائق
* نتفهم أن يدعم الاتحاد حكم مباراة المريخ وهلال الأبيض، وأن يرفض محاسبته ومعاقبته، برغم الأخطاء الفادحة التي ارتكبها، وتسبب بها في إلغاء المباراة.
* نستوعب أن يتم دعمه معنوياً، والتغاضي عن هفواته الكبيرة، وأخطائه القبيحة، لأنه عوقب عنها فعلياً بأمر الجمهور.
* لكننا لا نفهم سبباً يدعو رئيس الاتحاد إلى تحفيزه مادياً!!
* لو لم يفعل شداد ذلك لما كان شداد الذي نعرفه.
* إداري يهوى افتعال الأزمات، ويعشق الصراعات، ويستهين بالمال العام.
* من أي بندٍ سيتم تسديد ذلك الحافز العجيب؟
* هل يوجد في موازنة الاتحاد بند يتعلق بتحفيز الحكام الذين يتسببون في كوارث؟
* نال الحكم أربعين ألف جنيه حافزاً من رئيس الاتحاد، لمجرد أنه أفسد مباراة للقمة بقراراته الجائرة.
* لماذا لم يحفز شداد مساعد الحكم الذي تعرض إلى اعتداء مماثل؟
* يعلم رئيس الاتحاد أن مجلس المريخ الحالي أضعف من أن يواجهه لذلك استمرأ ظلمه.
* هذه الأيام تخضع حسابات الاتحاد العام إلى المراجعة بأمر محاسب قانوني اسمه حاتم.
* هو نفسه المحاسب الذي راجع ميزانيات الاتحاد السابقة
* سننتظر لنرى هل سيضبط المخالفات الكبيرة والخطيرة التي حدثت في العهد الحالي أم يغض الطرف عنها؟
* منها تحفيز أحد الموظفين بمبلغ 14 ألف دولار من دون قرار من مجلس الإدارة.
* ومنها ملف السور المستور.
* ومنها ملف الكاميرات التي تم تركيبها بعقد مباشر أشرف عليه أحد الموظفين بلا مناقصة ولا فواتير.
* ومنها عقد الترحيل الملياري الذي تم (كيري) للمرة الثانية.
* ومنها ملف السبعة آلاف دولار الذي قدمته وزارة الشباب والرياضة دعماً للمنتخب ولم يدخل خزينة الاتحاد.
* ومنها نثريات سفر المنتخبات وعهدها التي وصلت إلى عشرين ألف دولار وأكثر لبعض المنتخبات.
* ومنها ملف عقد المدرب الذي كذب فيه الاتحاد على رئاسة الجمهورية عندما ادعى أن المدرب يتقاضى 15 ألف دولار، بينما كان عقده ينص على أن راتبه سبعة آلاف دولار.
* ومنها كيفية صرف حافز بطولة الشان الأخيرة بالمغرب البالغ 300 ألف دولار.
* ومنها ملف المرتبات التي تصرف لأشخاص ليست لهم علاقة بالاتحاد ولا يعملون موظفين فيه.
* تم صرف مائتي ألف جنيه لإحدى الشركات الخاصة لبناء سور لقطعة مملوكة للاتحاد.
* لا تم بناء السور، ولا تمت استعادة المبلغ.
* ومنها ملف الحافز الذي خصصه الاتحاد الإفريقي لكرة القدم لمكتب رئيس الاتحاد السوداني، فتم تسليمه إلى أسرته التي وقعت على إيصال الاستلام.
* المبلغ المذكور كان من المفروض أن يتم توريده في حساب الاتحاد، كي ينفق على مكتب الرئيس بموجب الإجراءات القانونية المتبعة في صرف المال العام.
* رفض رئيس الاتحاد استلام المبلغ ظاهرياً فأخذوه وسلموه إلى زوجته في المنزل!
* هكذا تدار أموال الاتحاد في عهد من يطيب له التشدق بالنزاهة والحرص على المال العام.
* توريد المبلغ المذكور في حساب الاتحاد وتخصيصه لمكتب رئيس الاتحاد لصرفه عليه بإشراف الاتحاد طبيعي.
* وتسليم المبلغ لأسرته يعد رشوة، وتجاوزاً كبيراً يستوجب المحاسبة.
* آخر خبر: سننتظر لنرى ماذا سيفعل المراجع الذي تسبب في تحويل أسامة عطا المنان إلى محكمة المال العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.