مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إلى متى يا مجلس المريخ؟
نشر في الصدى يوم 06 - 09 - 2015

* تابعت بالأمس الهجوم العنيف الذي تعرض له الكابتن فيصل سيحة، لمجرد أنه أفتى بصحة الهدف الذي سجله مهاجم المريخ عبده جابر في شباك هلال كادوقلي وألغاه (حكم الخرطوم) صبري محمد فضل بلا مبرر، وأكد وجود مخالفة سبقت الهدف الأول الذي سجله فريد محمد نجيب، مهاجم هلال الأبيض في مرمى المريخ، وتجاهلها (حكم الخرطوم) الجيلاني أبو الحسن!
* الحالتان المذكورتان لا تحتاجان إلى فتوى من خبير تحكيم، لوضوحهما التام!
* من ينكرهما إما مغرض أو مكابر!
* تسبب (حكما الخرطوم) صبري والجيلاني في خسارة المريخ لخمس نقاط، قلصت حظوظه في المنافسة على لقب الدوري، ومهدت الطريق لصاحب الحظوة للانفراد بالصدارة، ولا غرابة، لأن السيناريو الذي شاهدناه في كادوقلي والخرطوم (وحتى الكاملين) ظل يتكرر كل عام، وسط ضعف وخنوع مجالس المريخ وصمتها التام على مخازي تحكيم، لا يتورع في إعاقة المريخ العام تلو العام!
* في الموسم الحالي لم تقتصر مساعي إعاقة المريخ على ما يفعله به الحكام!
* هذه المرة تطورت مظاهر الانحياز، وتنوعت مساعي الكيد، وانتقلت من الملاعب إلى المكاتب!!
* سنحاول أن نرصد بعض مظاهرها في هذه المساحة، لنتساءل في النهاية، عن المسببات التي تدفع المريخ إلى قبول أداء دور (المحلل) لبطولة غير شرعية العام تلو العام؟
* في مباراة المريخ مع أهلي الخرطوم في الجولة الثالثة للدوري، تغاضى (حكم الخرطوم) المعز أحمد عن ركلتي جزاء ارتكبت أولاهما مع مهاجم المريخ رمضان عجب (بعد أن راوغ الحارس)، وتمت الثانية بحالة مسك للكرة باليد على رؤوس الأشهاد، وكانت المحصلة خسارة المريخ لنقطتين!
* في مباراة المريخ مع أهلي شندي تغاضى (حكم الخرطوم) صديق الطريفي عن ركلة جزاء لا تفوت على أعمى، ارتكبها مدافع الأهلي سفاري مع بكري المدينة، وتسب ذلك القرار في خسارة المريخ للنتيجة!
* بعد المباراة تلكأ الحكم في إرسال تقريره للجنة الحكام المركزية، ثم تسرب التقرير إلى صحف الهلال فنشرته على الملأ، في سابقة تعد الأولى من نوعها في السودان!
* بعدها تم إيقاف بكري إجرائياً وتحويله إلى اللجنة المنظمة، لورود أسمه في تقرير الحكم متهماً بالاعتداء على المساعد، وتم ذلك قبل يوم واحد من موعد مباراة المريخ والأمل، واتضح لاحقاً أن الخطاب لم يوقعه سكرتير الاتحاد، وعندما تقصينا عن هوية الشخص الذي وقع الخطاب اتضح انه مساعد السكرتير زكي عباس.
* استهدفت فضيحة تسريب التقرير إيقاف بكري المدينة لمدة عام، لكن غضبة أهل المريخ وضغط إعلامه تسببا في إجهاض المخطط، ودفع بكري الثمن بإيقافه ست مباريات تنافسية.
* تواصلت المساخر في لجنة الاستئنافات المركزية، التي مارست انحيازاً سافراً، وأصرت على إعادة مباراة المريخ والأمل، بادعاء ان الاتحاد خالف القانون برفع الإيقاف عن بكري، وحاولت إلزام المريخ بدفع ثمن مشاركة لاعبه، مع أن النادي حصل على مستند من الاتحاد يقضي برفع العقوبة عن اللاعب قبل المباراة.
* بعدها كشفنا للجميع مسخرة الاجتماع غير الشرعي الذي اتخذت فيه اللجنة قرار إعادة المباراة بنصاب غير مكتمل، وأمطنا اللثام عن فضيحة اتصال مقرر اللجنة عوض أحمد طه بإداري في نادي الأمل، ومطالبته بمخاطبة اللجنة للمطالبة بإعادة المباراة، وكيف تمت المخاطبة في (ورقة كراس) عادية!
* في مباراة المريخ مع الرابطة كوستي رفض حكم مدني (شانتير) احتساب ركلة جزاء واضحة ارتكبت مع عنكبة، وأصر على إخراج الكرة من منطقة الجزاء بقوة عين أثارت غضب أنصار المريخ فهتفوا ضده.
* في مباراة المريخ الثانية أمام مريخ كوستي عبرت إحدى الكرات المريخية خط المرمى ونام عليها مساعد الحكم ورفض تنبيه (حكم الخرطوم) حبيب محمد أبو بكر لاحتسابها.
* في مباراة المريخ مع النسور ارتكب مدافع النسور ركلة جزاء واضحة مع عبده جابر وتجاهل الحكم (مصطفى كشاح) الحالة، ورفض مساعده تنبيهه مع أن الحالة كانت قريبة منه.
* في مباراة المريخ الثانية مع مريخ كوستي بالغ مساعد الحكم في إيقاف طلعات المريخ الهجومية برايات أكدت الإعادة التلفزيونية خطأها، وتحدث عنها الكابتن فيصل سيحة في برنامج الرياضة التلفزيوني.
* في مباراة مريخ الفاشر أقدم مساعد الحكم الدولي مصطفى على احتساب حالة تسلل على بكري المدينة من كرة لعبت للعقرب من (رمية تماس)!
* وجاء الظلم الفادح الذي وقع على المريخ في مباراتي هلال كادوقلي وهلال الأبيض ليكمل حلقات الاستهداف المقيت الذي تعرض له المريخ في الموسم الحالي، وما سبقه من مواسم!
* تساءلنا من قبل، إلى متى يصمت مجلس المريخ على ما يحدث ممن مساخر في البطولة الموجهة، التي تفتقر إلى أبسط مقومات العدالة؟
* ماذا يريد بها؟
* لماذا يتمسك بها ويصر على الاستمرار فيها طالما أنها مرسومة المسار ومحددة الاتجاه مسبقاً؟
* لماذا لا ينسحب منها كي لا تستمر في تشويه التاريخ الكروي السوداني ببطولات (غير شرعية)، وألقاب (لقيطة) يحصل عليها المنافس بلا وجه حق؟
آخر الحقائق
* بطولة رفض حكامها احتساب أي ركلة جزاء للمريخ في مباريات قمتها على مدى 19 سنة، ماذا نتوقع فيها؟
* الاتحاد الذي يفصل في الشكاوى بسرعة البرق عبر لجنة الحالات الطارئة، تجاهل البت في شكوتين قدمهما المريخ ضد الأمل وهلال كادوقلي، وظل يقدم قدماً ويؤخر أخرى من دون أن ينظر فيهما حتى اللحظة!
* ما رشح لدينا من معلومات يشير إلى وجود مخطط يستهدف رفض الشكوتين برغم صحتهما ودقة المعلومات الواردة فيهما!
* أمس بدأت إحدى الصحف الزرقاء في الترويج لمخطط رفض شكوى المريخ ضد هلال كادوقلي بادعاء أن المادة 105 تمنع المريخ من الحصول على النقاط!
* المخالفة التي ارتكبها هلال كادوقلي بتسجيله للاعب طوك كونق لا تتعلق بالقواعد العامة، بل تتعداها إلى لائحة الانتقالات الدولية.
* اللاعب المذكور مقيد في اتحاد وطني آخر، ويلعب لنادٍ لا علاقة له بالاتحاد السوداني لكرة القدم.
* انتقال اللاعبين بين أندية تتبع لاتحادات وطنية مختلفة لا يتم بالقواعد المحلية، بل بلائحة الانتقالات الدولية، وبإجراءات محددة، لم تتبع في حالة اللاعب طوك كونق.
* كان على نادي هلال كادوقلي أن يطلب شهادة النقل الدولية الخاصة باللاعب، ويطابق بياناته عبر (السيستم)، قبل أن يطلب شهادة نقله الدولية.
* ذلك لم يتم في حالة اللاعب طوك كونق.
* حتى القواعد العامة تنص على ضرورة اتباع الخطوات الواردة في لائحة الانتقالات الدولية الصادرة من الفيفا لإكمال عملية النقل الدولي.
* شكوتا المريخ صحيحتان مائة في المائة.
* علمنا ان اللجنة المنظمة لن تبت في شكوتي المريخ خلال اجتماع اليوم.
* ماذا يضير المريخ لو انسحب من الدوري بعد أن مهد الحكام طريق الفوز باللقب لمنافسه؟
* إلى متى يصمت مجلس المريخ على ما يفعله به حكام اتحاد الخرطوم بالتحديد؟
* حديث سيحة عما فعله الحكمان صبري محمد فضل والجيلاني أبو الحسن ألا يكفي لاتخاذ قرار الانحساب؟
* جماهير المريخ ستساند مجلسها بقوة لو قرر التوقف عن اللعب في الدوري الموجه.
* إما أن تعود العدالة الغائبة أو يذهب الدوري إلى الجحيم.
* ولكن.. هل يجرؤ مجلس المريخ على اتخاذ مثل ذلك القرار؟
* لو كان الاتحاد وحكامه يخشون غضبة مجلس المريخ لما استمروا في ظلمه.
* مجلس خاضع، يقبل تكرار المساخر كل عام.
* في ما مضى كان المجلس يستردد في اتخاذ قرار الانسحاب خوفاً من ضياع اللقب!
* في الموسم الحالي تكرم الحكام بتوصيل الكأس إلى أعتاب النادي الخصم، وأهدوه له (تسليم مفتاح)!
* ماذا تخشون إذن؟
* وإلام الخضوع؟
* إلى متى تقبلون للمريخ أن يقنع بأداء دور (المحلل) لبطولات الخصم؟
* البطولات الضعيفة تنتج منتخبات هزيلة.
* لذلك لم نستغرب خسارة منتخبنا الوطني أمام نظيره الجابوني برباعية نظيفة!!
* آخر خبر: دوري (موبوء) ينتج منتخبات (مريضة)!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.