جبريل إبراهيم من باريس: نتطلع إلى شراكات استراتيجية فى الطاقة والزراعة    وزير المالية: السودان يتطلع إلى شراكات استراتيجية في قطاعات الطاقة والزراعة    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    أديب: أحداث ذكرى "مجزرة" فض الاعتصام جريمة ضد الإنسانية    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 17 مايو 2021م    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    السر سيد أحمد يكتب بسطام الباريسية    بدر للطيران تنفي شائعة إيقاف رحلاتها للخارج    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    أبرزها السكر النيل الأبيض تشكو ارتفاع المنتجات المحلية    البنك المركزي: موقف البلاد من النقد الأجنبي مطمئن جداً    مزارعة بالجزيرة: الوقود المدعوم يستفيد منه أصحاب الآليات فقط    المؤتمر الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    التئام مؤتمر المانحين اليوم محللون: كورونا تعيق التفاعل الدولي مع احتياجاتنا العاجلة    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    نبيل أديب يستبعد إعلان نتائج التحقيق في 3 يونيو    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    احتجاجا على العدوان الاسرائيلي على المدنيين الفلسطينيين: استقالة رئيس جمعية الصداقة السودانية الاسرائيلية ..    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    وفاة خال البشير...مشرد الاعلاميين .. أبرز خصوم جنوب السودان    على هامش مؤتمر باريس !!    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    أحزان العيد المُقيمة والمتجددة .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    مجسدا اروع الأمثال.. مدرب سباحه ينقذ شاب من حالة غرق ببيتش توتي    فيديو: ريال مدريد يتشبث بآماله في بطولة اللا ليغا حتى الرمق الأخير    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    لجنة المنتخبات الوطنية تجتمع مع الجهازين الفني والإداري    السيسى يصدر توجيها بشأن مصابي الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    شهداء الشرطة … هم شهداء الوطن الحقيقيين    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    وزير الداخلية يرأس الاجتماع الطارئ لهيئة إدارة الشرطة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    188قتيلا و1230 مصابا جراء الضربات الإسرائيلية على غزة    من هو المرشح الأبرز لخلافة "زيدان" في قيادة ريال مدريد!    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    مهرجان أنغام بوادينا غدا بساحة الحرية    هجرة عكس الرّيح: موسى الزعيم ألمانيا / سوريا .. عرض وتقديم: حامد فضل الله / برلين    كلمات استعصت على المطربين من أغنية (يا رشا يا كحيل) .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأهلي يبكون المقيم عبد المجيد عبد الرازق
نشر في الصدى يوم 03 - 08 - 2013

الفريق بحر: الراحل كان يقف بجانب الحق ولا يعرف المجاملة على حساب الآخرين
فوزي المرضي: كان رجلاً صادقاً وأميناً مع نفسه وحاول زرع المهنية والحيادية وسط زملائه الاعلاميين
قسم خالد: أسّس أدب الحيادية في الصحافة الرياضية ورحيله فقد للوسط الرياضي
سامي حسين
مثّل رحيل الأستاذ عبد المجيد عبد الرازق رئيس القسم الرياضي بصحيفة السوداني فاجعة لأفراد الوسط الرياضي الذين تنادوا من كل حدب وصوب للمشاركة في تشييعه وتقديم واجب العزاء لأفراد أسرته ومعارفه وتلاميذه وقد عدّد الكثيرون مآثر الفقيد الذي اتفقت الآراء حول قوميته وانحيازه لما يحقق مصلحة الرياضة السودانية وقد كان قلمه ملتزماً بجانب الحياد ومتناولاً للقضايا بمهنية وتجرد لأكثر من ثلاثة عقود وقد بكى الرياضيون عبد المجيد بمختلف انتماءاتهم واتفقوا على أن الساحة الرياضية فقدت قلماً لن يجود الزمان بمثله.. وقد عُرف الراحل بالوقوف دائماً مع الحق وظل يجهر بآرائه ويصادم بقوة في الحق وقد احتفظ بعلاقات رغم مريخيته مع أهل الهلال الذين بكوه
بحسرة وأسى وترحموا على روحه.. الصدى أجرى استطلاعاً مع بعض أقطاب الهلال ورموز واداريي وصحفيي النادي حول الرحيل المُر للاعلامي الرقم عبد المجيد عبد الرازق واتفق المتحدثون على أن الوسط الرياضي فقد قلماً اعلامياً لن يتكرر وعددوا مآثر الراحل.
في البداية تحدث لنا الفريق محمد أحمد بحر الأمين العام لنادي الهلال والذي أبدى حزنه على رحيل الأستاذ عبد المجيد عبد الرازق وقال: الوسط الرياضي فُجع برحيل الكاتب الصحفي عبد المجيد عبد الرازق الذي كان يلبث ثوب القومية في كل كتاباته مع الجميع.. وأضاف: رغم لونيته الحمراء لكن مع كل ذلك كان الفقيد يقف بجانب الحق ولا يعرف المجاملة على حساب الآخرين وأضاف: تربطني علاقة جيدة معه عندما كنت رئيساً لاتحاد مدني وما يميز قلم الراحل المقيم إنه قلم جرئ لا يتردد في قول الحقيقة وهو قلم فاهم يعرف ما يكتب ويحترم المهنة ولا يعمل للكسب المادي وزاد: عبد المجيد رجل انسان بمعنى ما تحمل الكلمة من معنى.. فقد كان يساعد أصحاب الظروف الصعبة رغم المرض وكان يهتم بحوجة الآخرين له.. واستمر الفريق بحر: رحل من يعرفه الاعلام العربي والقاري وأبان الفريق بحر أن الراحل عبد المجيد له مواقف متعددة مع مجلس الهلال الحالي تدل على الصِفات المهنية التي ذكرتها وواحدة من المواقف قضية شطب اللاعب هيثم مصطفى واثارة الضجة بعدها عقب الحور التلفزيوني مع رئيس النادي الذي منح الفرصة للراحل عبد المجيد عن طريقة مداخلة هاتفية فوصف قرار شطب اللاعب بالشجاع وأيّد قرار المجلس رغم أن اللاعب وقّع للمريخ في تلك الفترة وكان موقف من رجل ناطق للحق في وقت يتبع فيه الاعلام التحزب.. وتمنى الفريق بحر أن يتقبل الله الفقيد عبد المجيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا.
السادة: فقدنا ركن مهم
قال الكابتن محمود جبارة السادة مدير الكرة بنادي الهلال إن الصحافة الرياضية فقدت ركن مهم بعد رحيل الكاتب عبد المجيد عبد الرازق وأضاف: عبد المجيد كان اعلامياً محايداً وكان مهتم كثيراً بأحوال المنتخبات الوطنية ويدعو لتشجيعها والالتفاف حولها وكان الفقيد يقدم النقد البنّاء الذي يعود بالفائدة ويتقبل النقد بصدر رحب وأبان السادة أن الراحل أشاد به من خلال عمله في مجال التحليل التلفزيوني وقال: هذه الاشادة ستظل الأفضل لي بين الأخريات واستمر السادة في حديثه: الراحل كان أول من أبلغني بالعرض الاحترافي الذي تقدم لي من نادي الملعب التونسي وكان مُلماً بتفاصيل العقد.. وأبان السادة أن عبد المجيد كان استاذاً في مجال الصحافة الرياضية واستفاد الكثيرون منه حيث كان يهتم بالقضايا وليس بالأشخاص وأفاد السادة أن الصحافة الرياضية فقدت رقماً قدم الكثير من الدروس للاعلام الرياضي وأهمها الحيادية والمِصداقية.
فوزي المرضي: كان رجلاً صادقاً وأميناً مع نفسه
ترحم الكابتن فوزي المرضي على روح فقيد الاعلام عبد المجيد عبد الرازق وتمنى من الله أن يتقبله قبولاً حسناً مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وقال: لقد عاشرنا رجلاً صادقاً وأميناً مع نفسه في كل ما يقول ويكتب وكان الراحل نِعم الأخ ونعم الصديق وكان اعلامياً يُشار له بالبنان على المستوى الإقليمي والعربي وأضاف: الراحل عبد المجيد لم يكتب سطراً واحداً مهاتراً أو مناكفاً للهلال لذلك كان نموذجاً للصحفي القومي كما إنه كان مهتماً بالمنتخب الوطني وكان يحاول أن يزرع القومية وسط المشجعين ويطالبهم بالالتفاف خلف المنتخب الوطني وكان يحاول أن يزرع الحيادية والمهنية في من حوله من الزملاء واستمر فوزي المرضي: مهما تحدثنا ومهما كتبنا لن نوفي الراحل قدره ونتمنى من الله أن يتقبله قبولاً حسناً وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
قسم خالد: أسس أدب الحيادية في الصحافة الرياضية
كشف الكاتب الصحفي قسم خالد أن الراحل عبد المجيد عبد الرازق هو من أسس لأدب الصحفي الشامل لكل الأندية ودون تحديد لونية معينة وقال: كان الفقيد مهتماً بالمنتخبات الوطنية وكثيراً ما كان يتحدث مع زملائه عن تخصيص مساحة للمنتخبات الوطنية في الصحف لأن السودان فوق الجميع وأضاف قسم: نجح الراحل إلى حد كبير في لفت نظر الصحافة الرياضية نحو المنتخب الوطني وأبان قسم خالد إلى أن رحيل عبد المجيد يُعتبر فقداً للوسط الرياضي عامة واستطرد: كان أخاً لنا نستشيره في كل صغيرة وكبيرة وأبان قسم خالد أن الهلال عندما كان مشاركاً في دورة أبها بالمملكة العربية السعودية كان الراحل الاعلامي المريخي الوحيد المتواجد هناك وكان يعمل على نزع الابتسامة والضحكة مننا.. وتمنى قسم خالد أن يتقبل الله الراحل عبد المجيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا.
بدوي يحتسب الصحفي الراحل عبدالمجيد عبدالرازق
يحتسب الأستاذ الطيب حسن بدوي وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم عندالله تعالى الصحفي الرياضي الراحل عبد المجيد عبدالرازق سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً.
إنا لله وإنا إليه راجعون .
ميرفت حسين تكتب ل"الصدى" بمداد الحزن والدموع
وداعا مجيد.. وداعاً أيها الشفيف العفيف
* رحل عبد المجيد عبد الرازق هذه هي الحقيقة المرة التي علينا ان نتقبلها رحل الانسان الخلوق صاحب القلب الكبيروكان في رحيله صدمة وفاجعة رغم اننا كنا نتابع حالته الصحية بقلق واشفاق فقد كان عبد المجيد عبد الرازق اخا للجميع ناصحا ومرشدا وموجها كان مدرسة فذة في الصحافة الراشدة مدافعا عن الحق ولو على نفسه كان غيورا على الوطن وكل من يرتدي شعاره .
* سبعة عشر عاما منذ ان التقيته في بلاط صاحبة الجلالة وانا طالبة في السنة الاولى بالجامعة كنا حينها في بداية مشوار العمل الصحفي وكان ذلك بصحيفة عالم النجوم
وذلك برفقة اختي وزميلتي ميرفت مخلوف ومن ثم عملنا معه بعد تخرجنا في مؤسسة الرأي العام وحتى ذهابي للنيل الأزرق وذهابهم للسوداني كان عبد المجيد عبد الرازق نعم الأخ ونعم الأستاذ دائم النصح وكنت دائما ألجا اليه واستشيره في برنامجي وحتى في مرضه وقبل أسبوع من وفاته كان مشاركاً في برنامج للود قضية في حلقة الصحافة الرياضية.
* لم يكن عبد المجيد مجرد صحفي يكتب بل كان صاحب رسالة ومبدأ ومدرسة كان متسامياً فوق الصغائر كان محباً للوطن وحاملاً همومه وكان سفيراً فوق العادة للرياضة والصحافة الرياضية وفي كل الملتقيات الإعلامية العربية التي شاركت فيها كان عبد المجيد حاضرا في إشادات الحضور وذكرياتهم.
* ولا انسى ابدا أنني كنت برفقة البعثة الاعلامية الضخمة التي رافقت المنتخب الوطني الى غانا في يناير 2008 وكان عبد المجيد ملح الرحلة وفاكهتها خاصة المشوار الشاق بالبص من مدينة أكرا التي وصلناها بعد تسع ساعات طيران إلى كوماسي بالبص وقد استغرقت الرحلة تسع ساعات أخرى وقد شكى عدد كبير من الزملاء رهق الرحلة ولكن الأستاذ عبد المجيد هون عليهم وقال لهم انه مازال صامدا رغم ظروفه الصحية.
* نعم بكيت صاحب الحروف كما بكيت أخي وأبي فقد كان نعم الأخ والصديق كانت حروفه نبراسا وستبقى بعد رحيله.
* أخلص عبد المجيد لمهنة الصحافة واعطاها من وقته وصحته وعلم الناس أن الارادة القوية تصنع النجاح وأن القلم أمانة فلم يخنها بل حملها حتى آخر لحظات حياته ,مضى وقلمه نظيفا لم يسع لمجد زائف او مال زائل منتصرا للقيم والمبادئ فكسب احترام وحب الجميع.
ودعناك يامجيد
وفي القلب حسرة على فراقك
وفي العين دمعة تأبى ان تجف
ودعناك وانت حيا بيننا بكل جميل صنعته
طيف من الخلق الرفيع ... وبسمة تضئ في العتمة
ودعناك ياصاحب الحروف
اكيد سنفتقدك وسنفقد القلب الكبير الذي يسع الجميع
وسيبقى مكانك شاغرا وعمودك خالدا
وداعا ايها الشفيف العفيف
وداعا للأبد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.