وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد المجيد عبد الرازق القلم العلم الذي رحل!!
نشر في قوون يوم 02 - 08 - 2013

{ فجعت الاوساط الرياضية والاعلامية والصحفية بصفة خاصة مساء الامس برحيل الصحفي الكبير الرقم والعلم عبد المجيد عبد الرازق بعد صراع مع المرض في السنوات الاخيرة.

{ وقد كان خبر رحيله فاجعا لنا والاخ احمد الحاج ينقل لنا الخبر المحزن وهو اكثر تاثرا.

{ وكيف لا يكون خبر رحيله محزنا ومؤثرا وهو الاكثر قربا والتصاقا بزملائه رغم آلامه وظروفه ظل مهموما بهمومهم وقضاياهم.

{ وكيف لا يكون الخبر محزنا ومؤلما والاخ عبد المجيد عبد الرازق رغم ظروف مرضه ظل ممسكا بالقلم وممارسا لنشاطه وضاغطا علي نفسه حتي آخر لحظة في حياته وكل ذلك يدلل علي عشقه وحبه لمهنته ودفاعه عن مبادئه وعن قضايا المهنة علي نحو ما تابعناه من علي البعد بشاشة النيل الازرق عبر قضايا الصحافة الرياضية ويومها اشفقنا عليه من انفعاله وانحيازه لمهنته بهذه الصورة ودفاعه عن قضايا المهنة.

{ والحق يقال ان الاخ عبد المجيد الذي انطلق معنا جيل الوسط من الاعلاميين الرياضيين في الجزء الاول من الثمانينات عبر الصحافة الرياضية او بالاصح الصحافة الرياضية للصحف اليومية الشاملة وقتها صحيفتي الايام والصحافة كلها ورغم عمله في شركة التامينات وقتها وقبل ان يتفرغ بكلياته لمعشوقته ومهنته الصحافة الرياضية، ظل اخا وصديقا وزميلا منذ ذلك الوقت وحتي قبل رحيله بايام وانا اهاتفه من جدة للاطمئنان علي صحته وهو بالمستشفى وكان كالعهد به ورغم قساوة المرض والالام اكثر قوة وشجاعة وهو يحاول ان يتصبر ويصبرنا علي حاله ووضعه في حضور ووجود رفقاء دربه نصر الدين عبد الحي وعبده فزع الذي ظل يطمئننا علي حالته باستمرار حتي لحظة تخرجه من المستشفي للمنزل وانه علي ما يرام.

{ عبد المجيد عبد الرازق الذي عرفناه عبر حروفه المريخية في بداياته وذلك العمود الشيق والحقاني في كل شيء راي بعد احتراف المهنة ان يركل الانتماء جانبا ويحول زاويته الي حروف كروية وكان بحق صادقا في كل ما يكتب ولا يحصر نفسه في النطاق الضيق ويتناول الكثير من هموم وقضايا الاندية الاخري وبما فيها الهلال وكذلك اتحاد الكرة.

{ وكان اكثر صحافي المريخ برغم انه كان يرفض هذه التسمية حيادا وحقانية في الهلال في مواقفه وقضاياه ويكفي مشاكل الهلال الاخيرة وما كتبه في حق الهلال ورئيسه البرير وما سمعناه للبرير في الاذاعة الرياضية في اشادة وتقدير له وانه من الصحافيين الكبار اصحاب الكلمة المسموعة والمؤثرة.

{ عبد المجيد عبد الرازق كانت له مواقف ايجابية تجاهنا في كثير من القضايا واوقات الشدة نادرا ما تجدها في شخص وفي في هذا الزمن العجيب الغريب وهو واحد من قلة يحسبون علي اصابع اليد الواحدة وظلت اشاداته وتقديره لصحيفة قوون في محلها منصفا ومساندا ومستشهدا ومشجعا وحتي في الحالات والمواقف التي تتطلب النقد كانت كلماته بالنسبة لنا قاموسا ونبراسا نهتدي بها.

{ الراحل عبد المجيد عبد الرازق رافقناه في الكثير من التغطيات والمناسبات خارج السودان وكان دائما سفيرا للاعلام الرياضي واخا كريما وصاحب مواقف كلها تصب لصالح الاعلام الرياضي والوطن لذلك احبه كل الزملاء العرب وحتي قيادات الاتحادات الكروية وعندما افتقدوه معنا في الكثير من المشاركات الاخيرة بسبب المرض كانوا يسالون دائما عن صحته وبكل تاكيد سيكونون الاكثر تاثرا برحيله الذي شق علي الجميع.

{ وما ابلغ دليل في ارتباطه بالزملاء في دول المهجر من خلال احتفائية بالطيور المهاجرة من الزملاء الاعلاميين الذين حلوا بيننا في الفترة الاخيرة ورغم ظروف مرضه كان حضورا وجلوسا ومداعبا ومواكبا ومناقشا.

{ عبد المجيد عبد الرازق يكفيه فخرا انه رفع اسم السودان عاليا من خلال جولاته في بلاد الدنيا والعالم طولا وعرضا وهو يغطي اكثر من مناسبة لنهائيات كاس العالم والاولمبيات وبطولات الامم الافريقية والاندية الابطال والعاب القوي وغيرها انه كان دائما حاضرا ومشرفا وكانت دائما انطباعاته بمثابة التوثيق لهذه الاحداث العالمية وبكل تاكيد قد تتلمذ علي يديه الكثير من الزملاء وتخرج علي يديه العديد من الزملاء الذين ينتشرون في الصحف الرياضية والاقسام الرياضية بالصحف الرياضية وعلي يديه تخرج الافذاذ الذين هاجروا لدول الخليج وظلوا يثرون الصحافة الرياضية هناك بعلمهم ومواهبهم الغزيرة.

{ وفي جمعية الصحفيين الرياضيين وعلي مدار الدورات في السنوات الماضية منذ عهد الراحل حسن عز الدين كان ايجابيا وكان مشاركا وكان صاحب رأي سديد الي اخر مجلس للجمعية وهو الان يرحل عنه الي دار الخلود!

{ وبكل تاكيد ستفقده صحافتنا الرياضية وزملاءه في صحيفة السوداني واصدقاءه من الرياضيين في الاتحادات والاندية وعلي راسهم البروف كمال شداد الذي يكن له تقديرا خاصا لمواقف المشرفة دائما وبكل تاكيد ستفقده اسرته الصغيرة زوجته وابناءه واسرته الكبيرة وكل اصدقائه بابي قوتة واخوته المنتشرين في كل البقاع.

{ مواقف الراحل كثيرة وكبيرة لا تعد ولا تحصي ويصعب للشخص في مثل هذه المواقف ان يتحدث عنها فالحزن اكبر والفجيعة اعمق وسيبقي عبد المجيد عبد الرازق خالدا بيننا باعماله وانتاجه الصحافي وافكاره وقيمه الخالدة والباقية باذن الله.

{ رحم الله عبد المجيد عبد الرازق الذي اختاره الله سبحانه وتعالي الي جواره في العشرة الاواخر من الشهر الكريم الفضيل وفي هذه الاجواء الماطرة وفي ظل عدد كبير من المشيعين ويذكرنا برحيل عملاقي الصحافة الرياضية عمر عبد التام وحسن عز الدين اللذان ودعا دنيانا الفانية في مثل هذا الوقت قبل سنوات.

{ له الرحمة والمغفرة ولآله وذويه الصبر وحسن العزاء.. ولن نقول الا ما يرضي الله.. انا لله وانا اليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.